nav icon

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

من هو محمد علي كلاي ؟

محمد علي كلاي ملاكم سابق ولد عام 1942 ، والمعروف باسم كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور ، فهذا الاسم الذي ولُد به ،ومحمد على كلاي اميركي الجنسية ، وهو واحد من اعظم الشخصيات الرياضية في القرن العشرين ، فقد توُج وقتها  " برياضي القرن "  .

محمد علي كلاي هو صاحب الميدالية الذهبية الاولمبية والمقاتل الاول الذي استطاع ان يحصل على لقب بطل الوزن الثقيل ثلاث مرات ، خلال حياته المهنية فاز محمد علي كلاي 56 مرة خلال 21 عاما ، 21 عاما هو ملخص حياته المهنية كلها بعد ما اعتزل الملاكمة لاصابته بمرض الشلل الرعاش او ما يسمي بمتلازمة باركنسون التي قد اضعفت المهارات الحركية لديه وايضا قد اثرت علي النطق ، وبالرغم من شدة المرض فقد اظهر محمد علي كلاي خلال دورة الالعاب الاولمبية عام 1996 الكثير من القوة والعزم في التعامل مع هذا المرض ، وهو الان لا يزال نشطا حيث انه يعمل كسفير للنوايا الحسنة .

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

هذا الملاكم الشهير حياته مليئة بالاثارة مما جعله واحد من الملاكمين الاكثر شهرة في كل العصور ، فاعتناقه الاسلام ، وقناعته بضرورة تهربه من الخدمة العسكرية ، ومنعه من الملاكمة مدة تصل الي ثلاثة سنوات ، حيث تم تجريده وقتها من بطولاته في الوزن الثقيل ، كل هذا قد اثار حوله الكثير من الجدل ، ولكن بالرغم من كل ذلك فانه لم يتوقف او يستسلم .

تزوج محمد علي كلاي اربعة مرات ولديه سبع بنات وولدين وهذه هي ترتيب الزيجات :

* تزوج صونجي روي منذ عام 1964 حتي عام 1966 .
* تزوج بليندا بويد منذ عام 1967 حتي عام 1977 .
* تزوج فيرونيكا بورشة منذ عام 1977 حتي عام 1996 .
* وتزوج زوجته الرابعة والاخيرة وهي يولاندا ويليامز منذ عام 1996 وحتي الان .

طفولة محمد علي كلاي :

ولد محمد علي ، وكان يدٌعي كاسيوس مارسيلوس الابن في يوم 17 يناير 1942 في لويزفيل بولاية كنتاكي لاب يدُعي كاسيوس كلاي وام تدُعي اوديسا جرادي كلاي ، كان الاب يعمل رسام علي الجدران فكان من هذه الحرفة يأتي بلقمة العيش ، والام اوديسا جرادي كلاي كانت تعمل ايضا منظفة منزل وطباخة ، وبعد عامين من ولادة محمد علي كلاي ، رُزق الزوجان بطفل اخر يدعي رودولف وكانوا ينادونه "رودي " .

سرقة الدراجات جعلت من محمد علي اشهر ملاكم :

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

عندما كان محمد علي في سن 12 عاما تقريبا ، ذهب هو وصديق له الي قاعة كولومبيا وذلك للمشاركة في مسابقة للكلاب الحرة ، وكان وقتها الفشار متاح لكل زوار لويزفيل الذين يأتون للمشاهدة ، بينما كان محمد علي يجلس مع صديقه ويتناول الفشار وانهوا المشاهدة عائدين ليكتشفوا ان دراجة محمد علي قد سرُقت ، غضب محمد علي كثيرا وذهب للابلاغ عن الجريمة لضابط شرطة يدُعي جو مارتن ، الذي كان بدوره مدرب ملاكمة في صالة رياضية .

وقتها قد شعر محمد علي بالغضب الشديد من سرقة الدراجة وقال انه سينهال علي الشخص الذي سرق دراجته بالضرب ان راه ، فرد عليه ضابط الشرطة مارتن انه ينبغي اولا تعلم القتال ، وبالفعل بعدها ببضعة ايام ، بدأ محمد علي كلاي الذهاب الي صالة جو مارتن الرياضية ليبدأ تدريب الملاكمة هناك ليتعلم القتال .

منذ البداية اخذ محمد علي التدريب علي محمل الجد ، فكان يتدرب ستة ايام في الاسبوع ، وفي ايام الدراسة ، كان محمد علي يستيقظ مبكرا لكي يذهب الي الجري وبعدها يذهب للتدريب في الصالة الرياضية في المساء .

صالة مارتن الرياضية كانت تغلق عند الساعة الثامنة مساءا ، وقتها كان محمد علي يذهب الي صالة رياضية اخري ليتدرب علي الملاكمة ، مع مرور الوقت بدأ محمد علي في انشاء نظام غذائي خاص به يتضمن الحليب والبيض النيئ علي الفطور ، فهو اخذ موضوع التغذية هذا علي محمل الجد حيث كان يشعر بالقلق ازاء ما يضعه في جسمه ، فابتعد عن الوجبات السريعة والكحول والسجائر وذلك ليكون افضل ملاكم في العالم .

اشتراك محمد علي في دورة الالعاب الاولمبية عام 1960 :

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

منذ وقت مبكر من تدريب محمد علي ، كان محمد علي يلاكم بطريقة خاصة تجعله مميز عن اي شخص اخر ، فهو كان سريعا للغاية ، هذه السرعة جعلته لا يأخذ لكمات علي وجهه مثل الكثير من الملاكمين الاخرين ، فبدلا من ذلك ، كان ينحني بعيدا عنهم ، ولم يضع يديه مثل الاخرين لحماية وجهه وانما كان يحتفظ بيديه عند الوركين ، ولذلك كان له اسلوب خاص به في اللعب مع خصومه جعل منه اسطورة بكل معني الكلمة .

وفي عام 1960، عقُدت دورة الالعاب الاوليمبية في روما ، كان عمر وقتها محمد علي كلاي 18 عاما ، والذي كان يعُرف وقتها باسم كاسيوس كلاي ، لعب خلال هذه الدورة ضد زبيغنيو وهو لاعب بولندي لعب في بطولات سابقة ، فاز محمد علي علي زبيغنيو ، وفي قرار بالاجماع ، اعلنوا محمد علي الفائز وحصل علي ميدالية ذهبية اوليمبية .

بعدما فاز محمد علي بالميدالية الذهبية الاوليمبية ، احتل محمد علي المرتبة الاولي في ملاكمة الهواة وقتها ، مما جعل الوقت مناسبا لكي يحول موهبته هذه من مجرد هواية الي مهنة احترافية .

فوز محمد علي بلقب بطل الوزن الثقيل :

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

لم يكن محمد علي كلاي مجرد ملاكم عادي ، فعندما بدأ محمد علي القتال في جولات ملاكمة المحترفين ، ادرك وقتها انه بالفعل هناك اشياء يمكن ان يفعلها يخلق بها اهتمام من حوله والتفاتهم اليه ، كان هذا هدفه وقد نجح في فعل هذا بالطبع ، فعلي سبيل المثال ، كان محمد علي قبل اي مباراة كان يقول اشياء كانت بمثابة سلاح ذو حدين ، فكانت تقلق الخصم ، وكانت تشُوق الناس لرؤيته .

فكان يعلن في كثير من الاحيان انه " اقوي من اي وقت " ، وانه " عظيم في كل الاوقات " ، فكان محمد علي كلاي مشهور كثيرا بانه قبل اي مباراة يحب ان يكتب شعرا ، وفي هذا الشعر كان يتباهي بنفسه كثيرا وبقدراته علي الفوز علي خصمه .

فكانت الكثير من الناس تذهب لرؤيته وكأنه يمثل مسرحية ، فكانوا يدفعون مبالغ باهظة لرؤية معارك وكلام محمد علي كلاي .

استطاع محمد علي كلاي ان يفوز ب 19  مباراة ،  من بينهم 15 مبارة فاز بالضربة القاضية بها ، تلقي محمد علي كلاي اول لقب له كبطل للوزن الثقيل في 25 فبراير 1964 ، عندما كان يلعب ضد بطل الوزن الثقيل سوني ليستون في ميامي ، فاستطاع ان يقضي عليه قبل الجولة السابعة حيث كان ليستون اكثر انهاكا ، وكتفه كان قد تتضرر كثيرا ، وكان يبلغ محمد علي وقتها يبلغ ال21 عاما .

اعتناق محمد علي كلاي الاسلام وتغيير اسمه :

لقد واجه محمد علي كلاي الكثير من التحديات ، ويعد اكبر تحدي عند اعتناقه الاسلام ، ففي اليوم التالي من بطولته مع ليستون عام 1964 ، اعلن محمد علي  كلاي علي الملأ اعتناقه الإسلام امام كل الجمهور ، مما جعل الجمهور لم يكن سعيدا بالفعل ، فهم يعتقدون ان كل من ينضم الي الامة الاسلامية هو عنصري ويكون خيبة امل علي بلاده ، فكانوا غاضبون جدا .

وظلوا ينادونه باسم كاسيوس كلاي ، فالكثير من الاشخاص يعتقدون ان الديانة الاسلامية هي السبب في تحرير العبيد السود ،  الا ان بدأوا ان يعتادو علي الاسم الجديد له وهو محمد علي كلاي .

تهرب محمد علي من الخدمة العسكرية ومنعه عن الملاكمة :

معلومات عن الملاكم محمد علي كلاي

خلال السنوات الثلاث بعد الفوز علي ليستون في كل جولة ، اصبح محمد علي كلاي واحدا من اكثر الرياضيين شعبية في  عام 1960 ، ليس فقط اشهر الرياضين شهرة وانما اصبح رمزا يفتخر به كل شخص اسود ، فكان بلا شك في عز ازدهاره في هذه الفترة ، الا ان جاءت الصدمة الغير متوقعة حيث في عام 1967 تلقي محمد علي كلاي استدعاء للانضمام الي الخدمة العسكرية والقتال في حرب فيتنام .

في ذلك الوقت طلب محمد علي كلاي معاملة خاصة وان يتم اعفاؤه وان المعتقدات الدينية نهت عن القتل حتي وان كان في حالة حرب ، ورفض الذهاب وقتها بشدة .

في يونيو عام 1967، حوكم محمد علي وادين بالتهرب من الخدمة العسكرية ، وتم تغريمه 10،000 دولار وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات ، واستطاع ان يطلق سراحه بكفالة ، ولكن كان هناك الكثير من الغضب الشعبي الذي حظر محمد علي كلاي ومنعه من الملاكمة بل وجرده ايضا من لقبه في الوزن الثقيل ، فقد رأي الكثير من الاشخاص ان محمد علي مراوغا .

لمدة ثلاث سنوات ونصف، وكان محمد علي كلاي منفي حرفيا من ملاكمة المحترفين ، وكل ما استطاع فعله في هذه المرحلة هو مراقبة اخرون يأخذون لقب الوزن الثقيل، فقام بالذهاب الي جميع انحاء البلاد لكسب بعض المال .

وفي عام 1970، امرت المحكمة العليا في ولاية نيويورك ان يستعيد محمد علي رخصة الملاكمة من جديد ، وفي السنة التالية الغت المحكمة العليا ادانته من اي شئ نسٌب اليه وهذا كان قرارا بالاجماع .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading