يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

من هو المهاتما غاندي؟

يحظى المهاتما غاندي باحترام العالم في جميع أنحاء العالم لفلسفته اللاعنفية لـ المقاومة السلبية، المهاتما غاندي كان معروفًا للعديد من أتباعه باسم المهاتما، أو "ذو الروح العظيمة"، وبدأ نشاطه كمهاجر هندي في جنوب إفريقيا في أوائل القرن العشرين، وفي السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الأولى أصبح الشخصية الرائدة في نضال الهند من أجل الاستقلال عن بريطانيا العظمى.

 

وعُرف غاندي بأسلوب حياته الزاهد فغالبًا ما كان يرتدي فقط مئزرًا وشالًا وكان يتبع عقيدة هندوسية متدينة، وسُجن عدة مرات أثناء سعيه لعدم التعاون، وقام بعدد من الإضرابات عن الطعام احتجاجًا على اضطهاد أفقر الطبقات في الهند، من بين مظالم أخرى وبعد التقسيم عام 1947، واصل العمل من أجل السلام بين الهندوس والمسلمين وقُتل غاندي بالرصاص في دلهي في يناير 1948 على يد أصولي هندوسي.

 

حياة المهاتما غاندي السابقة:
وُلد المهاتما غاندي في 2 أكتوبر 1869 في بوربندر بولاية غوجارات الهندية الحالية وكان والده ديوان (رئيس وزراء) بوربندر؛ كانت والدته شديدة التدين ممارسًا مخلصًا للفيشنافية (عبادة الإله الهندوسي فيشنو)، متأثرة بالجاينية، وهي دين زاهد تحكمه مبادئ الانضباط الذاتي واللاعنف، وفي سن التاسعة عشرة، غادر المهاتما غاندي منزله لدراسة القانون في لندن في إحدى كليات الحقوق الأربع في المدينة.

 

وعند عودته إلى الهند في منتصف عام 1891، أسس مكتبًا قانونيًا في بومباي، لكنه لم يحالفه النجاح وسرعان ما قبل منصبًا في شركة هندية أرسلته إلى مكتبها في جنوب إفريقيا، وبقي غاندي مع زوجته كاستوربا وأطفالهم في جنوب إفريقيا لما يقرب من 20 عامًا.

 

وأصيب غاندي بالذهول من التمييز الذي تعرض له كمهاجر هندي في جنوب إفريقيا، وعندما طلب منه قاض أوروبي في ديربان أن يخلع عمامته، رفض وغادر قاعة المحكمة، وفي رحلة بالقطار إلى بريتوريا، طُرد من مقصورة سكة حديد من الدرجة الأولى وتعرض للضرب من قبل سائق عربة بيضاء بعد رفضه التخلي عن مقعدها لراكب أوروبي، وكانت رحلة القطار تلك بمثابة نقطة تحول بالنسبة لغاندي، وسرعان ما بدأ في تطوير وتعليم مفهوم ساتياغراها ("الحقيقة والحزم")، أو المقاومة السلبية، كوسيلة لعدم التعاون مع السلطات.

المهاتما غاندي

المهاتما غاندي وولادة المقاومة السلبية:
في عام 1906، بعد أن أصدرت حكومة ترانسفال مرسومًا بشأن تسجيل سكانها الهنود، قاد غاندي حملة عصيان مدني استمرت لمدة ثماني سنوات، وخلال مرحلته الأخيرة في عام 1913، ذهب مئات الهنود الذين يعيشون في جنوب إفريقيا، بمن فيهم النساء إلى السجن، وسُجن الآلاف من عمال المناجم الهنود المضربين وجلدوا وحتى تم إطلاق النار عليهم، وأخيرًا، تحت ضغط من الحكومتين البريطانية والهندية، وافقت حكومة جنوب إفريقيا على حل وسط تفاوض عليه غاندي والجنرال جان كريستيان سموتس، والذي تضمن تنازلات مهمة مثل الاعتراف بالزواج الهندي وإلغاء ضريبة الاقتراع الحالية للهنود.

 

وفي يوليو 1914، غادر غاندي جنوب إفريقيا للعودة إلى الهند وأيد المجهود الحربي البريطاني في الحرب العالمية الأولى لكنه ظل ينتقد السلطات الاستعمارية للإجراءات التي شعر أنها غير عادلة، وفي عام 1919، أطلق غاندي حملة منظمة لـ المقاومة السلبية ردًا على إقرار البرلمان لقوانين رولات، والتي أعطت السلطات الاستعمارية سلطات الطوارئ لقمع الأنشطة التخريبية ولقد تراجع بعد اندلاع أعمال العنف بما في ذلك المذبحة التي ارتكبها جنود بقيادة البريطانيين لحوالي 400 هندي كانوا يحضرون اجتماعًا في أمريتسار، ولكن بشكل مؤقت فقط، وبحلول عام 1920 كان الشخصية الأكثر وضوحًا في الحركة من أجل استقلال الهند.

 

المهاتما غاندي زعيم الحركة:
كجزء من حملته اللاعنفية من أجل الحكم الذاتي، شدد غاندي على أهمية الاستقلال الاقتصادي للهند ودعا بشكل خاص إلى تصنيع الخضر، أو القماش المنزلي، من أجل استبدال المنسوجات المستوردة من بريطانيا، وإن بلاغة غاندي واحتضانه لأسلوب حياة زاهد قائم على الصلاة والصوم والتأمل أكسبته تقديس أتباعه، الذين أطلقوا عليه اسم المهاتما (السنسكريتية التي تعني "الروح العظيم") مستثمرًا بكل سلطات المؤتمر الوطني الهندي (المؤتمر الوطني الهندي أو حزب المؤتمر)، حول غاندي حركة الاستقلال إلى منظمة ضخمة، أدت إلى مقاطعة المصنعين والمؤسسات البريطانية التي تمثل النفوذ البريطاني في الهند، بما في ذلك الهيئات التشريعية والمدارس.

 

وبعد اندلاع أعمال عنف متفرقة، أعلن غاندي نهاية حركة المقاومة، مما أثار استياء أتباعه واعتقلت السلطات البريطانية غاندي في مارس 1922 ومحاكمته بتهمة التحريض على الفتنة وحُكم عليه بالسجن ستة أعوام، لكن أُطلق سراحه عام 1924 بعد خضوعه لعملية التهاب الزائدة الدودية وامتنع عن المشاركة النشطة في السياسة على مدى السنوات العديدة المقبلة، ولكن في عام 1930 أطلق حملة عصيان مدني جديدة ضد ضريبة الحكومة الاستعمارية على الملح، والتي أثرت بشكل كبير على المواطنين الأفقر في الهند.

 

المهاتما غاندي والحركة المنقسمة:
في عام 1931، بعد أن قدمت السلطات البريطانية بعض التنازلات، ألغى غاندي حركة المقاومة مرة أخرى ووافق على تمثيل حزب المؤتمر في مؤتمر المائدة المستديرة في لندن، وفي غضون ذلك، شعر بعض زملائه في حزبه ولا سيما محمد علي جناح، الصوت البارز للأقلية المسلمة في الهند بالإحباط من أساليب غاندي، وما اعتبروه نقصًا في المكاسب الملموسة، واعتقل غاندي لدى عودته من قبل حكومة استعمارية عدوانية جديدة، وبدأ سلسلة من الإضرابات عن الطعام احتجاجًا على معاملة من يُطلق عليهم "المنبوذين" في الهند (الطبقات الفقيرة)، الذين أطلق عليهم اسم الهاريجان أو "أبناء الله" وتسبب الصوم في ضجة بين أتباعه وأدى إلى إصلاحات سريعة من قبل المجتمع الهندوسي والحكومة.

 

وفي عام 1934، أعلن غاندي اعتزاله السياسة، وكذلك استقالته من حزب المؤتمر، من أجل تركيز جهوده على العمل داخل المجتمعات الريفية و عاد غاندي إلى الصراع السياسي مع اندلاع الحرب العالمية الثانية ، وسيطر مرة أخرى على المؤتمر الوطني العراقي ، وطالب بانسحاب بريطانيا من الهند مقابل التعاون الهندي مع المجهود الحربي. وبدلاً من ذلك، قامت القوات البريطانية بسجن قيادة الكونغرس بأكملها، مما أدى إلى وصول العلاقات الأنجلو-هندية إلى نقطة منخفضة جديدة.

 

موت المهاتما غاندي:
بعد أن تولى حزب العمال السلطة في بريطانيا عام 1947، بدأت المفاوضات حول الحكم الداخلي الهندي بين البريطانيين وحزب المؤتمر والرابطة الإسلامية (التي يقودها جناح الآن)، وفي وقت لاحق من ذلك العام، منحت بريطانيا الهند استقلالها لكنها قسمت البلاد إلى سيطرته: الهند وباكستان وعارض غاندي التقسيم بشدة، لكنه وافق على ذلك على أمل أن يتمكن الهندوس والمسلمون بعد الاستقلال من تحقيق السلام داخليًا ووسط أعمال الشغب الهائلة التي أعقبت التقسيم، حث غاندي الهندوس والمسلمين على العيش بسلام معًا، وأضرب عن الطعام حتى توقف أعمال الشغب في كلكتا.

 

وفي يناير 1948، نفذ غاندي صيامًا آخر، وهذه المرة لإحلال السلام في مدينة دلهي، وفي 30 يناير، بعد 12 يومًا من انتهاء هذا الصيام، كان غاندي في طريقه إلى اجتماع صلاة المساء في دلهي عندما قتله بالرصاص ناثورام جودسي، وهو متعصب هندوسي غاضب من جهود المهاتما للتفاوض مع جناح والمسلمين الآخرين، وفي اليوم التالي، اتبع ما يقرب من مليون شخص الموكب حيث تم نقل جثة غاندي في الولاية عبر شوارع المدينة وحرق جثته على ضفاف نهر جمنا المقدس.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading