يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ما هي أهم صفات الوعل؟

القرون هي السمة الأكثر تميزا في حيوان الوعل، وبالمقارنة مع حجم الجسم، يمتلك الوعل أو ما يسمى بالرنة أيضا أكبر وأثقل قرون من بين جميع أنواع الغزلان الحية، ويمكن أن يصل طول قرون ذكر الوعل إلى 51 بوصة (130 سم)، ويمكن أن يصل طول قرون الإناث إلى 20 بوصة (50 سم)، وتماما كما تحتوي الشجرة على جذع، فإن كل قرن له شعاع رئيسي وعدة فروع أو أشواك تنمو من العظام الأمامية للجمجمة.

 

وفي بعض الأحيان توجد أيضا أفرع صغيرة أو نتوءات، ويطلق على رأس كل قرن اسم نقطة، وعلى عكس القرون في الحيوانات الأخرى، تتساقط قرون الوعل وتنمو مرة أخرى بشكل أكبر كل عام، ومع نمو قرون الوعل الجديدة، يقال إن قرون الوعل تكون مخملية، لأن الجلد والأوعية الدموية والفراء الناعم تغطي القرون النامية، وعندما يجف المخمل، يقوم حيوان الوعل بفركه بالصخور أو الأشجار ليكشف عن اللب العظمي المتصلب.

 

يبدأ ذكور الوعل في نمو القرون في فبراير والإناث في مايو، وكلاهما ينتهيان من زراعة قرونهما في نفس الوقت، ولكنهما يتخلصان من قرونهم في أوقات مختلفة من السنة حيث يسقط الذكر القرون في نوفمبر تاركا إياه بدون قرون حتى الربيع التالي، بينما تحتفظ أنثى الوعل بقرونها طوال الشتاء حتى تولد عجولها في مايو، ولكن ما هي القرون الوعل؟ إنها أسلحة يدوية ضد الحيوانات المفترسة، حيث يستخدم الذكور قرونهم المثيرة للإعجاب (والتي يمكن أن يصل وزنها إلى 33 رطلا أو 15 كيلوجراما) لجذب الإناث، وتستخدم الإناث أسلحتهم لإزالة الثلج للعثور على الطعام.

 

يعتقد أن حيوان الوعل قد تم تدجينه لأول مرة من قبل شعوب القطب الشمالي منذ ما لا يقل عن 3000 عام (وربما منذ 7000 عام) في شمال أوراسيا (لابلاند) وما زالت الأنواع الوحيدة من الغزلان التي يتم تدجينها على نطاق واسع، ويتم استخدامه كبهيمة من أجل تحميل الأشياء، ووتربيته للحليب واللحوم والجلود.

الوعل

موئل الوعل ونظامه الغذائي:
الوعل يتكيف ليظل دافيء في درجات الحرارة المنخفضة، وكان في الأصل يسكن التندرا وغابات الدول الاسكندنافية وشمال روسيا، ثم تم إدخاله إلى أيسلندا وجرينلاند وألاسكا وكندا، وهو مغطى بالشعر من أنفه إلى أسفل أقدامه، ويأتي الوعل في مجموعة متنوعة من الألوان، اعتمادا على الأنواع الفرعية والمنطقة والجنس وحتى الموسم، وهو تتراوح من البني الداكن في سلالات الغابات إلى الأبيض تقريبا في جرينلاند.

 

وعادة ما يكون معطف حيوان الوعل أغمق قليلا في الصيف وأخف في الشتاء، والوعل له طبقتان من المعطف، طبقة تحتية من الصوف الناعم الذي يبقى بجوار جلده، وطبقة علوية من الشعيرات الحارسة الطويلة المجوفة، ويحتفظ الهواء المحبوس داخل الشعيرات الواقية في حرارة الجسم للحفاظ على دفء الوعل ضد الرياح والبرد، ويساعد الشعر المجوف أيضا الوعل على الطفو مما يسمح له بالسباحة عبر النهر، إذا لزم الأمر.

 

قد يبدو وجود حوافر مشعرة أمرا مضحكا، ولكنه يمنح الوعل قبضة جيدة عند المشي على أرض متجمدة أو جليد أو طين أو ثلج، وتساعده منصات القدم الإسفنجية على المشي في حقول المستنقعات وفي الشتاء تتصلب حوافره حتى يتمكن من الحفر في الجليد أو الثلج ومنعه من الإنزلاق، ونظرا لكونها عريضة ومسطحة ولديها إصبعان، فإن حوافر الوعل تسمح له أيضا بدفع الماء جانبا عند السباحة، وحتى أن الحوافر تستخدم في كشط الثلج أثناء البحث عن الطعام، ويعمل وجود مخلب طويل على كل ساق كحافر إضافي لمساعدة حيوان الوعل على التسلق على التضاريس الوعرة.

 

ميزة أخرى بارزة هي أنف الوعل، حيث أن أنف الوعل المتخصصة تساعد على تسخين الهواء البارد القادم قبل أن يدخل الرئتين، كما أنها تعمل كمستكشف خارق، وتساعد حاسة الشم لدى الوعل في العثور على طعام مخفي تحت الجليد وتحديد الخطر والتعرف على الإتجاه، ويسافر الوعل بشكل أساسي في مهب الريح لإلتقاط الروائح، والوعل هو الأيل الوحيد الذي لديه شعر يغطي أنفه بالكامل.

 

اعتمادا على المكان الذي يعيش فيه، يتعين على حيوان الوعل أن يحذر من النسور الذهبية والذئاب الرمادية والدببة البنية وثعالب القطب الشمالي وأسود الجبال والقيوط والوشق، وعادة ما يكون حيوان الوعل البالغ الذي يتمتع بصحة جيدة آمنا من الحيوانات المفترسة خاصة في القطيع الكبير حيث يمكن للعديد من الأفراد مراقبة الخطر، وإنه أصغر عجول الوعل الأكثر عرضة للإفتراس، والوعل المتقدم في السن والضعيف والمريض والمجروح هم أيضا عرضة للخطر، وبعد موسم التكاثر العديد من الثيران مرهقة أو مصابة، كما أنها معرضة للخطر.

 

الوعل من الحيوانات المجترة، وعند توافر الطعام، يأكل الوعل الطحالب والأعشاب والسراخس والأعشاب وبراعم وأوراق الشجيرات والأشجار، وخاصة الصفصاف والبتولا، وفي فصل الشتاء، يتعامل مع الأشنة (وتسمى أيضا طحالب الوعل) والفطريات، ويكشط الثلج بعيدا بحوافره للحصول عليها، ويقوم إنزيم خاص في معدته بتفتيت الحزاز، وهو غذاء غني بالطاقة، ويأكل حيوان الوعل البالغ من 9 إلى 18 رطلا (4 إلى 8 كجم) من الغطاء النباتي يوميا، وفي حديقة حيوان سان دييغو، يتغذى الوعل على قش البرسيم، ونبات الأكاسيا، والبسكويت منخفض النشا وعالي الألياف.

 

حياة الوعل العائلية:
الوعل يحب الحشد، ويسافرون ويأكلون ويستريحون معا طوال اليوم في قطعان من 10 إلى بضع مئات، وخلال فصل الربيع، قد يشكلون قطعانا فائقة من 50000 إلى 500000 حيوان، وتتبع القطعان عموما مصادر الغذاء، وتسافر جنوبا (لمسافة تصل إلى 1000 ميل أو 1600 كيلومتر) عندما يصعب العثور على الطعام في الشتاء، وتتحادث حيوانات الوعل مع بعضهم البعض باستخدام الشخير والهمهمات والمكالمات الصاخبة، وخاصة خلال موسم التكاثر أو الشبق، وثغاء العجول للإتصال بأمهم.

 

بعد أن يفرك ذكور الوعل المخمل عن قرونهم، يستمر أجسامهم في الإستعداد للشبق، وتنتفخ رقبتهم، وتنجرف معدتهم إلى الداخل، وينمو شعرهم تحت رقبتهم، ويبدأون في القتال مع بعضهم البعض مما يؤدي أحيانا إلى الموت، ويختار الفائز من 5 إلى 15 أنثى ليكونن في حريمه، ويعد هذا وقتا مرهقا بالنسبة للذكور، حيث يفقدون ما يصل إلى 25 بالمائة من وزن أجسامهم، وإناث الوعل الحامل تترك القطيع في الربيع وتسافر إلى أرض الولادة التقليدية، وهنا، تلد في غضون فترة 10 أيام من بعضها البعض وعادة في مايو ويونيو.

 

عادة ما تلد إناث الوعل عجل واحدا، على الرغم من أنه قد يكون هناك توأمان من عجول الوعل، وقد تم تسجيل ثلاثة وأربعة، ولم يتم رصد العجول كما هو الحال في أنواع الغزلان الأخرى، ويمكن للصغار حديثي الولادة الوقوف بعد ساعة واحدة فقط من الولادة، ويمكنهم متابعة والدتهم في عمر خمس إلى سبع ساعات، ويمكنهم تجاوز الإنسان عندما يبلغون من العمر يوما واحدا، وعجل الوعل يشرب حليب أمه الغني، وفي عمر أسبوع، يبدأ في إضافة طعام صلب إلى نظامه الغذائي، وبحلول أسبوعين يتضاعف وزنه عند الولادة، ويتم فطام العجل بعد ستة أشهر.

 

تظهر قرون الوعل لأول مرة على شكل براعم شعر صغيرة عندما يكون الوعل في عامه الثاني، وسرعان ما تنمو لتصبح طفرات تسمى قرون الخنجر، وقد تنمو قرون حيوانات الوعل الصغيرة هذه لعدة سنوات، ولكن على الأرجح ستنتج السنة الثالثة مجموعة متشعبة، وفي حوالي ست سنوات تكون القرون في أفضل حالاتها.

 

هل الوعل مهدد بخطر الإنقراض؟
يبلغ عدد حيوانات الوعل في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك حيوانات الوعل المستأنسة حوالي 5 ملايين، بما في ذلك حوالي 900000 من حيوانات الوعل في ألاسكا، واليوم، يبدو أن الكثافة السكانية والإفتراس والمرض تحدد حجم قطيع الوعل، وتاريخيا، تسبب الصيد الجائر في انخفاض بعض قطعان الوعل، وعلى الرغم من الإجراءات الصارمة لمكافحة الصيد فلا يزال الصيد الجائر يمثل تهديدا كبيرا في روسيا، وفي فنلندا، قد يؤدي قطع الأشجار والأنشطة الرياضية الشتوية إلى اضطراب موائل الوعل، والتهجين مع الوعل المستأنس مشكلة محتملة لبعض السكان.

 

يتغير القطب الشمالي، ومع ارتفاع درجات الحرارة تتحرك الغزلان ذات الذيل الأبيض إلى المناطق التي يحتلها الوعل، وتحمل هذه الغزلان طفيليا دوديا قاتلا لمجموعات الموظ والوعل، ويعني الصيف الأكثر دفئا أيضا المزيد من نشاط الحشرات، والوعل الذي يتعرض لمضايقات الحشرات قد لا يكون قادر على البحث عن العلف بما يكفي لزيادة الوزن الذي يحتاجه ليستمر خلال الشتاء، ويغير الناس التندرا أيضا، فالتوسع في التنقيب عن النفط، والتنمية الصناعية، والإضطراب المتزايد من الطائرات وعربات الثلوج ليست سوى بعض الأمثلة، وحتى الآن تمكن الوعل من التكيف مع وجود الناس والآلات، ولكن مع استمرار الناس في تطوير القطب الشمالي سيكون التحدي المستمر هو مراعاة احتياجات قطعان الوعل.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading