nav icon

ماذا تعرف عن اختراع الكتب الإلكترونية؟

في القرن التاسع عشر، كتب المؤلف الإنجليزي مارتن توبر، الكتاب الجيد هو أفضل الأصدقاء، وهو نفسه اليوم وإلى الأبد، وهذا صحيح، فالكتب ودودة ومألوفة ومحبوبة وهذا ربما يفسر سبب استغراقنا وقتا طويلا للتعود على فكرة الكتب الإلكترونية المحمولة، ولكن مع وصول جيل جديد من قارئي الكتب الإلكترونية، ولا سيما أمازون كيندل، بدأ كثير من الناس يتساءلون عما إذا كانت أيام الكلمة المطبوعة قد أصبحت معدودة، فدعونا نلقي نظرة فاحصة على الكتب الإلكترونية ومعرفة كيفية عملها.

 

الكتب التي نقرأها هي في الواقع شيئين في واحد، فهناك المعلومات (الكلمات والصور ومعناها) وهناك الشيء المادي (الورق والكرتون والحبر) الذي يحتوي عليهم، وفي بعض الأحيان يكون الجزء المادي من الكتاب لا يقل أهمية عن المعلومات التي يحملها، من الصحيح حقًا أننا نحكم على الكتب من خلال أغلفتها على الأقل عندما نقف في المتاجر ونقرر أيها نشتري، ولهذا السبب يكرس الناشرون الكثير من الإهتمام لجعل كتبهم تبدو جذابة، ولكن، في كثير من الأحيان، تكون المعلومات أكثر أهمية بالنسبة لنا ولا نهتم حقا بكيفية توصيلها، ولهذا السبب يلجأ الكثير منا الآن إلى الويب عندما نريد اكتشاف الأشياء بدلا من زيارة المكتبة المحلية.

 

باختصار، لقد تعلمنا فصل المعلومات التي نحتاجها عن طريقة إيصالها، وتأخذ الكتب الإلكترونية هذه الفكرة خطوة إلى الأمام، وعندما نتحدث عن الكتب الإلكترونية، فإننا نعني حقا نسخ رقمية من نصوص مطبوعة يمكننا قراءتها على جهاز إلكتروني محمول مثل الكمبيوتر المحمول المصغر.

 

كيف تقوم بتخزين الكتب الإلكترونية؟

الكتب الإلكترونية

الكتب الإلكترونية هي في الحقيقة مجرد ملفات كمبيوتر مليئة بالكلمات (وأحيانا الصور)، ومن الناحية النظرية، يمكنك عمل الكتب الإلكترونية بمجرد كتابة المعلومات في معالج الكلمات، ويحتوي الملف الذي تقوم بحفظه على جميع عناصر الكتب الإلكترونية، ويمكنك قراءة المعلومات الموجودة على جهاز كمبيوتر أو البحث فيها عن كلمات رئيسية أو مشاركتها بسهولة مع شخص آخر.

 

كانت المحاولة الأولى لإنشاء مكتبة عالمية الخاصة بالكتب الإلكترونية تسمى مشروع غوتنبرج ولا تزال قيد التشغيل حتى اليوم، وقبل وقت طويل من ظهور شبكة الويب العالمية، أخذ مجموعة من متطوعي جوتنبرج المتفانين كتبا مطبوعة وقاموا بمسحها ضوئيا أو كتابتها في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم لإنشاء ملفات إلكترونية يمكنهم مشاركتها، ولأسباب قانونية، كانت هذه الكتب (ولا تزال) في الغالب مجلدات قديمة كلاسيكية سقطت من حقوق النشر، وتعد النسخ الإلكترونية من هذه الكتب المطبوعة أساسية جدا، وهي ملفات كمبيوتر نصية فقط مخزنة بتنسيق يسمى ASCII (الرمز القياسي الأمريكي لتبادل المعلومات)، وهي طريقة لتمثيل الأحرف والأرقام والرموز بالأرقام من 0-255 التي تمثل كل يمكن أن يفهم الكمبيوتر.

الكتب الإلكترونية

تكمن مشكلة ASCII في أن النص يحتوي على القليل جدا من معلومات التنسيق، ولا يمكنك التمييز بين العناوين والنص، فهناك خط أساسي واحد فقط، ولا يوجد خط غامق أو مائل، ولهذا السبب طور الناس ملفات إلكترونية أكثر تعقيدا مثل PDF(تنسيق المستندات المحمولة)، وكانت الفكرة الأساسية لـ PDF هي تخزين نسخة طبق الأصل تقريبا من مستند مطبوع في ملف إلكتروني يمكن للأشخاص قراءته بسهولة على الشاشات أو طباعته، إذا رغبوا في ذلك.

 

وتعد ملفات HTML التي يستخدمها الأشخاص لإنشاء صفحات الويب نوعا آخر من المعلومات الإلكترونية، وكل صفحة HTML على موقع الويب تشبه إلى حد ما صفحة منفصلة في كتاب، ولكن الروابط الموجودة على صفحات الويب تعني أنه يمكنك التنقل بسهولة حتى تجد المعلومات التي تريدها بالضبط، وتمنحك الروابط الموجودة على مواقع الويب معلومات مترابطة بشكل قوي وغالبا ما يكون استخدامها أسرع بكثير من مكتبة الكتب المطبوعة.

 

إن أعظم قوة لملفات ASCII و PDF و HTML (يمكنك قراءتها على أي جهاز كمبيوتر) هي أيضا أكبر نقاط ضعفها، ومن يريد الجلوس محدقا في شاشة الكمبيوتر وقراءة آلاف الكلمات من الكتب الإلكترونية؟ تكون معظم الشاشات أقل حدة من النوع الموجود في الكتاب المطبوع وسرعان ما تتعب عينيك أثناء القراءة بهذه الطريقة، وحتى إذا كان بإمكانك تخزين الكثير من الكتب على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فلا يمكنك حقا اصطحابها إلى الفراش معك أو قراءتها على الشاطئ أو في حوض الإستحمام.

 

والآن، ليس هناك ما يمنعك من تنزيل ملفات نصية بسيطة على شيء مثل iPod أو هاتف محمول وقراءتها، ببطء شديد ومؤلمة، من شاشة LCD الصغيرة ولكنها ليست فكرة معظم الناس عن الإكتفاء بكتاب جيد، وتحتوي الهواتف المحمولة على شاشات عرض ساطعة للغاية يمكن أن تتداخل مع نومك إذا كنت تستخدمها في وقت متأخر من المساء (لكن الأشياء التي قد تكون قرأتها عن الضوء الأزرق الذي يتداخل مع نومك ليست واضحة كما تبدو)، وبقوة الكمبيوتر، وإمكانية نقل الهاتف المحمول، وسهولة قراءة الكتاب المطبوع، وهذا هو بالضبط المكان الذي يأتي فيه قراء الكتب الإلكترونية.

 

كيف تقرأ ملفات الكتب الإلكترونية؟

الكتب الإلكترونية

قارئ الكتب الإلكتروني هو جهاز كمبيوتر محمول صغير مصمم لقراءة الكتب الإلكترونية المخزنة بتنسيق رقمي مثل ASCII أو PDF أو HTML أو RTF أو تنسيق آخر مشابه (حاليا أكثر تنسيقات الكتب الإلكترونية شيوعا هما EPUB، وهو معيار عالمي مفتوح تطور من معيار سابق يسمى OEB (كتاب إلكتروني مفتوح) ويستخدمه على نطاق واسع قراء Sony ومعظم برامج قراءة الكتب الإلكترونية الأخرى.

 

و AZW وهو تنسيق خاص تم تطويره بواسطة Amazon و لا يمكن قراءته حاليا إلا على قارئ Kindle الخاص بها، وهناك عدد قليل من التنسيقات الأخرى بما في ذلك MOBI و LRF، ولكنك لا تسمع عنها كثيرا)، ومع ذلك، فإن الكتب الإلكترونية تشغل مساحة صغيرة جدا عند تخزينها بتنسيق إلكتروني، يمكنك بسهولة وضع 10000 نسخة إلكترونية من كتاب على قرص DVD واحد، ويمكن لمعظم قارئي الكتب الإلكترونية تخزين مئات أو حتى آلاف العناوين في وقت واحد ومعظمهم الآن مزود باتصالات إنترنت Wi-Fi حتى تتمكن من تنزيل المزيد من الكتب متى شئت.

 

الشاشة هي أهم جزء في قارئ الكتب الإلكترونية، واستخدمت الكتب الإلكترونية الأولى إصدارات صغيرة من شاشات الكمبيوتر المحمول LCD التي تبلغ دقة (حدة) حوالي 35 بكسل لكل سم (90 بكسل لكل بوصة)، ويمكنك بسهولة رؤية النقاط التي تشكل الحروف وكانت القراءة أكثر من بضع دقائق متعبة في المرة الواحدة، وتستخدم أحدث الكتب الإلكترونية تقنية مختلفة تماما تسمى الحبر الإلكتروني.

 

وبدلا من استخدام شاشات LCD فإنها تعرض الكلمات والحروف باستخدام حبيبات بلاستيكية صغيرة سوداء وبيضاء تتحرك داخل كبسولات كروية مجهرية تحت تحكم إلكتروني دقيق، وشاشات مثل هذه لديها ضعف دقة شاشات الكمبيوتر العادية، ويمكن رؤيتها بوضوح في ضوء الشمس وتستهلك طاقة أقل بكثير، وفي الواقع، فهي حادة وسهلة القراءة مثل الورق المطبوع، سنرى كيف تعمل هذه الشاشات في لحظة.

 

كان الإفتقار إلى الكتب ذات التنسيق الإلكتروني أحد الأشياء التي اعتادت على إبعاد الناس عن استخدام برامج قراءة الكتب الإلكترونية، وهذا ما جعل قارئ Kindle الخاص بموقع Amazon.com يحقق نجاحا فوريا، وعملت أمازون بالفعل مع جميع دور النشر في العالم تقريبا كبائع للكتب، لذا فقد تمكنت من إتاحة أعداد هائلة من العناوين لـ Kindle بصيغة إلكترونية أكثر من 88000 كتاب كان متاحا في تاريخ الإطلاق.

 

واليوم، تتوفر معظم الكتب بتنسيق كتاب إلكتروني بالإضافة إلى نسخ مطبوعة، كما تم إحياء العديد من العناوين القديمة التي نفدت طبعاتها منذ فترة طويلة في شكل الكتب الإلكترونية، وعندما حصلت على قارئ للكتب الإلكترونية لأول مرة، منذ حوالي عقد من الزمان كان من الصعب جدا العثور على معظم الكتب في شكل إلكتروني، واليوم، انعكس الموقف تماما ويمكنك العثور على كل شيء تقريبا في شكل الكتب الإلكترونية دون بذل الكثير من الجهد.

 

كيف يعمل الحبر والورق الإلكتروني؟

الكتب الإلكترونية

تستخدم معظم شاشات الحبر والورق الإلكتروني تقنية تسمى الرحلان الكهربائي، والتي تبدو معقدة ولكنها تعني ببساطة استخدام الكهرباء لتحريك الجزيئات الصغيرة (في هذه الحالة الحبر) عبر سائل (في هذه الحالة سائل أو هلام)، وتشمل الإستخدامات الأخرى للرحلان الكهربائي اختبار الحمض النووي، حيث يتم استخدام الكهرباء لفصل أجزاء عينة الحمض النووي بجعلها تتحرك عبر مادة هلامية، مما يتيح مقارنتها مع العينات الأخرى وتحديدها.

 

في أحد منتجات الحبر الإلكتروني الأكثر شهرة المسمى E Ink، والمستخدم في الكتب الإلكترونية مثل Amazon Kindle، توجد الملايين من الكبسولات الدقيقة تقريبا بنفس قطر شعرة الإنسان، كل منها يعادل بكسل واحد (أحد المربعات أو المستطيلات الصغيرة التي يتم تكوين الصورة على شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون)، وتمتلئ كل كبسولة بسائل صاف وتحتوي على نوعين من حبيبات الحبر الصغيرة الحبيبات البيضاء (الموجبة الشحنة) والحبيبات السوداء (السالبة الشحنة).

 

ويتم تعليق الكبسولات بين الأقطاب الكهربائية التي يتم تشغيلها وإيقاف تشغيلها بواسطة دائرة إلكترونية، ويمكن التحكم في كل واحدة على حدة، ومن خلال تغيير المجال الكهربائي بين الأقطاب الكهربائية من الممكن أن تتحرك الحبيبات البيضاء أو السوداء إلى أعلى الكبسولة (الجزء الأقرب إلى عين القارئ) بحيث تبدو مثل بكسل أبيض أو أسود، ومن خلال التحكم في أعداد كبيرة من البكسل بهذه الطريقة من الممكن عرض نص أو صور.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading