nav icon

من هو مخترع الدراجة ؟

مخترع الدراجة هو كارل دي سوربرون، والذي تم اختراعها في عام 1816، واول عمل قام به كارل دي سوربورون دراجة التوازن، وهي دراجة التدريب التي تساعد الاطفال على تعلم التوازن والقيادة، ودراجة التوازن ليس لديها دواسات، أو كرانك (كارتير)، أو سلسلة، وليس لها عجلات التدريب، ويمكن ان تكون دراجة عادية مع ازالة الدواسات وبعض اجزاء لها صلة بها، ويمكن أن تكون دراجة التوازن نشئت خصيصا للأطفال الصغار جدا الذين لا تتناسب معهم الدراجة العادية.

 

دراجة التوازن من المحتمل أن لا يوجد بها واحد أو اثنين من فرامل اليد، ودراجة التوازن صغيرة بما يكفي للراكب للجلوس بشكل مريح على مقعد الدراجة، ويضع قدميه مفلطحة على الارض في نفس الوقت، والراكب اولا يمشي بالدراجة بينما هو يقف فوق مقعد الدراجة، ثم حين يجلس على مقعد الدراجة يشعر بالراحة الكافية للجري والانطلاق بسرعة اثناء ركوب الدراجة، ثم يرفع القدمين بعيدا عن الارض ويتجول بالدراجة من خلال توازن العجلتين.

 

ماذا تعرف عن دراجة التوازن ؟

 

- تاريخ مخترع الدراجة :

مخترع الدراجة كارل درايس هو المخترع الالماني الذي اخترع اول دراجة متطورة من دراجة التوازن والتي سميت فيلوسيبيد، وكان اقرب شكل لها هي عجلتين بدون دواسات، وفي 12 يونيو 1817 قد ركب كارل درايس على الدراجة من مانهايم الى ريناو، وقد وجد أن مبدأ دمج العجلتين يعني بداية النقل الذاتي الآلي.

 

- تطوير اختراع الدراجة :

قد تطورت الدراجة من خلال مخترع الدراجة الفرنسي بيير ميشو وبيير لاليمنتين في عام (1868- 1869) مع الدواسات والكرانك او الكارتير، وفي عام 1869 قام سكوتسمان، وتوماس مكال بتطوير الدراجة مع عجلتين فيلوسيبيد مع الرافعات، وقضبان تحريك الكرنك على العجلات الخلفية.

 

أول دراجة مع السلسلة كانت قد صنعت في عام 1874 من قبل مخترع الدراجة لوسون، وكانت الدراجة تتكون من عجلتين بنفس الحجم مدفوعة بسلسلة على العجلات الخلفية، وكانت الدراجة يطلق عليها دراجة السلامة، وفي عام  1893 تم تغيير تصميم الدراجة إلى إطار المعين حديث النمط مع سلسلة اسطوانية واطار العجلات الهوائية والتي سميت بالدراجات الهوائية.

 

مخترع الدراجة ايجناز سكوين قام بتطوير دراجات كروزر B- 10E والتي تشبه الدراجة النارية ولكنها لا تحمل اي محرك في عام 1933، ويمكن أن تحمل هذه الدراجات بعض المساويء التي يمكن ان تضر الدراجات الاخرى، وفي عام 1970 قد تطورت الدراجات الجبلية، والتي تم انشائها للمرور على الطرق الوعرة مثل عبور الصخور، والانحدارات الحادة، والمسارات الترابية، وطرق قطع الأشجار، وغيرها من البيئات الغير مرصوفة.

 

- دور مخترع الدراجة واختراع الدراجة في تطوير حياة الانسان :

* دراجة التوازن أدت الى تحسين الدراجات وتطويرها في نهاية المطاف مع الدواسات.

* في العصر الحديث، دراجة التوازن تمكن الراكب من تعلم التوازن والقيادة.

* الدراجة ذاتية التوازن تعتبر طريقة سهلة للاطفال كي تتكيف على ركوب الدرجات قبل استخدام الدراجات مع الدواسات.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading