nav icon

8 من تقنيات الخيال العلمي تتحول إلى واقع بالصور

لقد رأينا جميعا حرب النجوم، وستار تريك، ودكتور هو وكلها من أفلام الخيال العلمي، وبالتالي، كنا نتمنى جميعا أن يكون لدينا لوح طائر، ومسدس ليزر، وسيف ضوئي، وأي شيء آخر حتما، والواقع المحدد في أن سياراتنا لن تطير، وأبواب السوبر ماركت تفتح فقط بسبب مستشعرات الحركة، وما لم تكن قد أدركته، هو أن العديد من تقنيات الخيال العلمي موجودة بالفعل في شكل ما أو يجري تطويرها، ونحن لا نقول إنك على بعد عام واحد من الإنطلاق إلى مركبة فضائية في رحلة بحرية سريعة إلى المريخ، ومع ذلك، قد تتعرف على تقنيات الخيال العلمي الثمانية التالية.

 

8- آدمانتيوم حقيقي :

الخيال العلمي

نجحت شركة مودوميتال ومقرها سياتل في تسخير عملية التصفيح بالنانو، حيث يمكن التحكم في المجال الكهربائي الذي يحرك الأيونات المعدنية في مكانها لتحديد الموضع الدقيق للأيونات المذكورة، وتمكن الباحثون من استخدام هذا النظام لإيداع طبقات من المعدن فوق بعضها البعض، ويساعد هذا في حساب أي عيوب مجهرية في المعدن، مما يجعل التآكل والتشقق شبه مستحيل.

 

وبإستخدام هذه التقنية التي قد اعتبرت من تقنيات الخيال العلمي، نجحت شركة مودوميتال في إنشاء فئة جديدة من المعادن منخفضة التكلفة وقوية للغاية، والمعادن مثل الفولاذ، والمعروفة بقوتها ومرونتها للتآكل والإنحناء والتشقق، ويمكن جعلها أقوى بعشر مرات، ومن المحتمل أن يتم استخدام هذا المعدن في منصات النفط والجسور والدروع والبنية التحتية للمباني والتطبيقات الأخرى التي يتم فيها اختيار الفولاذ عادة، ونظرا لمقاومته للتآكل، فإن منصات النفط المعرضة للعديد من المواد الكيميائية المسببة للتآكل ستصبح أكثر أمانا وأرخص وأطول أمدا، وستستخدم الجسور والمباني وغيرها من الهياكل أيضا هذا النوع الجديد من المعدن.

 

7- تريكوردر :

الخيال العلمي

في عام 2011 ، أعلنت مؤسسة جائزة إكس التي ترعاها شركة كوالكوم، أنها ستمنح 7 ملايين دولار لأي فريق يمكنه تطوير جهاز ثلاثي الأبعاد حقيقي، وهو جهاز المسح الذي كان من تقنيات الخيال العلمي والذي ظهر بشكل بارز بامتياز في ستار تريك على وجه التحديد، وتهتم كوالكوم بتكرار القدرات التشخيصية الطبية للطلب الثلاثي، ويجب أن يكون وزن الجهاز الفائز أقل من 2.3 كيلوجرام (5 أرطال)، وأن يسجل باستمرار ويظهر العلامات الحيوية الخمسة الرئيسية للجسم، وأن يكون قادرا على تشخيص 12 مرضا بالإضافة إلى عدم وجود أي مشاكل طبية.

 

وتريكوردر استوفى جميع المتطلبات المذكورة أعلاه، ولكن في أبريل 2017 تم منح اثنين 2.6 مليون دولار ومليون دولار لأجهزتهم، والتي اقتربت، وكلاهما قادر على مراقبة العلامات الحيوية ويهدف إلى تشخيص تسعة مشاكل طبية أو نقص في المشاكل الصحية، وحتى لو لم يحصلوا على الجائزة الكبرى لصانعيهم، فإنهم ما زالوا يقدمون إمكانيات شوهدت في السابق فقط في غرف المستشفى أو سيارات الإسعاف بتنسيق يسهل الوصول إليه، وأول المستجيبين الأطباء ولكن بالأحرى جهاز من فئة المستهلك، يقصد استخدامه في المنزل أو السيارة أو المكتب، ومن خلال الإدراك المستمر للحالة الصحية للفرد، يمكن معالجة أي حالة قد تظهر بسرعة أكبر، وهذا يعني أن هذه ثلاثية الحدود لديها القدرة على إنقاذ ملايين الأرواح.

 

6- الهياكل الخارجية :

الخيال العلمي

الهياكل الخارجية هي بالضبط ما تبدو عليه آلات متصلة بالجزء الخارجي من الشخص لتوفير قوة وسرعة ووظائف إضافية، وربما تكون قد شاهدتها في ألعاب الفيديو والأفلام، وتسمى أحيانا بدلات القوة أو البدلات الخارجية، ولقد قطعت الهياكل الخارجية شوطا طويلا، وفي الستينيات من القرن الماضي تم تصنيع أول هيكل خارجي من تقنيات الخيال العلمي يعمل بالطاقة الحقيقية بواسطة شركة جنرال إلكتريك ويتم تشغيله بواسطة المكونات الهيدروليكية والطاقة الكهربائية.

 

ومع ذلك، كانت الآلة كبيرة جدا واعتبرت غير عملية للإستخدام العسكري، وبعد عقود، لم تعد الهياكل الخارجية من الخيال العلمي، وعلى الصعيد العالمي ترى الهياكل الخارجية استخداما من قبل عدد من شركات المستودعات والتصنيع الثرية، وخاصة في الدول المتطورة مثل كوريا الجنوبية، وفي عام 2017، قدر أن عدة مئات كانت تعمل لأغراض مختلفة في جميع أنحاء العالم.

 

ويمكن للهياكل الخارجية الحديثة أن تمكن شخصا واحدا من تحقيق ما لم يستطع العديد منها سابقا، ولقد سمحوا للأفراد المعاقين بالعثور على قدرات تتجاوز ما يمكن أن يتخيلوه، وبالنظر إلى المستقبل، تأمل المؤسسات مثل الشرطة والطوارئ الطبية والجيش والعيادات الطبية في توظيف قوة الهياكل الخارجية في صفوفها.

 

5- بدلات التخفي من تقنيات الخيال العلمي :

الخيال العلمي

من هاري بوتر إلى سيد الخواتم إلى التكنولوجيا العسكرية المتطورة، كان مفهوم الإختفاء موضوعا من الخيال العلمي مثيرا للإهتمام لعقود، وفكرة أنه يمكن جعل المرء غير مدرك أو حتى غير مرئي للعين أو المراقبة هي فكرة أثارت الكثير من النقاش، وتقدم شركة الملابس السرية التابعة لشركة آدم هارفي نفسها كإجابة على تزايد المراقبة وانتهاك الخصوصية في العالم الحديث، باستخدام كل من التكنولوجيا المتطورة والأزياء الإسلامية التقليدية.

 

وتعد الشركة بإخفاء هوية الفرد من الكاميرات الحرارية، وصنعت الملابس من نسيج اصطناعي قادر على عكس الطاقة الحرارية، مما يقلل من فرص مرتديها في التعرف عليه من خلال أجهزة البحث الحراري، وفي الإختبارات التي أجريت باستخدام كاميرات الأشعة تحت الحمراء وجد أن الأفراد الذين يرتدون الملابس لا يصدرون سوى القليل من التوقيع الحراري أو أن وجوههم أصبحت غير واضحة تماما، وهل هذا هو مستقبل الخصوصية، أم أنه فقط ما يبحث عنه المجرمون؟

 

4- أجهزة ترجمة اللغات يشكل مباشر :

الخيال العلمي

تخيل أنك تخطط للسفر إلى بلد أجنبي، ولكن ليس لديك الوقت لتعلم لغة معقدة وصعبة، وبدلا من استثمار الكثير من المال والوقت في تعلم لغة ما، فكر في جهاز مثل سماعات الأذن وافرلي لابس التي كانت تعتبر من تقنيات الخيال العلمي، وتأتي سماعات الأذن هذه من شركة ناشئة جمعت أكثر من 4 ملايين دولار في شكل تمويل جماعي.

 

والفرضية بسيطة والأجهزة تسمع الكلمات الواردة وتكتشف اللغة وترجمتها وترسلها إلى أذنك عبر الكلام المحوسب، ويتيح لك ذلك التواصل في الوقت الفعلي بإستخدام لغتك الأم، وخاصة إذا كان الشخص الآخر يعرف لغتك، والأجهزة متوفرة مقابل 249 دولارا، ونظرا لإستثمار الوقت والمال الذي تتطلبه دورة اللغة التقليدية، وقد يكون هذا السعر جديرا بالنظر، ومع ذلك، فإن الأجهزة المتنافسة سماعات بيكسل من جوجل، والتي تكلف 149 دولارا، ويدعي البعض أن سماعات بيكسل ليست فعالة).

 

3- التجميد العميق :

الخيال العلمي

لا تزال القدرة على تجميد الكائنات الحية والأعضاء بطريقة التبريد واحدة من أكثر تقنيات الخيال العلمي التي يعرفها الإنسان تعقيدا، ولكن تم القيام بها بنجاح، وتتضمن عملية الحفظ بالتبريد، فقا لأخبار ناسداك، نقل الجسم فور إعلان وفاته إلى مكان يتم فيه تصريف السوائل، وملئه بمضاد التجمد الطبي، ووضعه في خزان من النيتروجين السائل.

 

وبشكل مثير للصدمة، يتم تغطية هذا من قبل العديد من شركات التأمين على الحياة، وما عليك سوى تعيين شركة التجميد العميق أو كرونيك على أنها المستفيدة، وتقدم مؤسسة امتداد الحياة ألكور هذه الخدمة مقابل 200000 دولار، ومقابل 80000 دولار يمكنك تجميد دماغك وحفظه، وقام بعض الأثرياء بتسجيل أنفسهم ليتم الحفاظ عليهم بالتبريد، واضعين ثقتهم في تقنية متقلبة للغاية ولكنها مفيدة، ومعدل نجاح هذه التكنولوجيا غير معروف حاليا، وتعتمد هذه التقنية في الغالب على فكرة أنه في المستقبل سيكون لدينا القدرة على إنعاش جسم محفوظ بالتبريد أو وضع دماغ متجمد في جسم أصغر سنا، وكلهل ادعائات.

 

2- ضوء صلب (السيف الضوئي) :

الخيال العلمي

إذا كنت قد شاهدت حرب النجوم، فأنت تعرف سلاح جيدي المميز السيف الضوئي، ويمكن وصف السلاح بأنه شعاع صلب من الضوء قادر على اختراق أي شيء تقريبا، في حين لم يتم إنشاء مثل هذه النسخة الخاضعة للرقابة من هذه التقنية من تقنيات الخيال العلمي، وكشفت دراسة نشرت أن المهندسين الكهربائيين في جامعة برينستون تمكنوا من تجميع الفوتونات معا لتكون بمثابة مادة صلبة بدلا من الضوء كما نعرفها.

 

وتم تحقيق ذلك من خلال إعداد معقد تسبب أساسا في أن الفوتونات تتصرف مثل الذرات، وتم القيام بذلك على نطاق ضيق للغاية، ولكن العلماء يقولون إن التكنولوجيا موجودة ويمكن استخدامها على نطاق أوسع، ويأمل العلماء أيضا في تصميم الضوء بحيث يتصرف مثل المواد غير الموجودة، ونظرا للطبيعة غير المعروفة لكيفية حدوث هذا التفاعل يتطلع العلماء إلى رؤية كيفية تفاعل المادة مع المواد والعناصر المختلفة.

 

1- أسلحة الليزر :

الخيال العلمي

تقنية أخرى خيالية تقليدية من تقنيات الخيال العلمي، أسلحة الليزر التي كانت حقيقية لعدة عقود، ولم يتم إنشاؤها بعد على مستوى الإنتاج الضخم والعملي، ولكن تم تطبيقها لإنزال القوارب الصغيرة والطائرات بدون طيار والصواريخ، وتتضح فوائد تقنية الليزر على المقذوفات التقليدية، والليزر بالطبع هو ضوء مما يعني أن الأشعة تنتقل بسرعة الضوء، وللمقارنة، تصل بندقية القنص من عيار باريت .50 إلى سرعات مقذوفة تبلغ حوالي 853 مترا (2،799 قدما) في الثانية في حين أن سرعة الضوء معروفة بحوالي 300،000 كيلومتر (186،000 ميل) في الثانية.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون أسلحة الليزر أكثر دقة بشكل لا نهائي من المقذوفات التقليدية، وتحتاج الأسلحة النارية التقليدية إلى مراعاة مقاومة الرياح وطول البرميل وخطأ المستخدم، وتتجاهل أنظمة أسلحة الليزر جميع هذه العوامل تقريبا، متجاهلة الخطأ البشري باستخدام أجهزة كمبيوتر منسقة، وتقوم البحرية الأمريكية حاليا بتطوير جهاز قادر على إطلاق الصواريخ من السماء، وينظر إلى هذا على أنه إحدى الخطوات التالية في سباق التسلح النووي العالمي، والقدرة على تفجير الأسلحة النووية قبل أن تضرب.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading