nav icon

7 من أغرب الكوارث الطبيعية وتبعاتها التاريخية بالصور

لقد غيرت الكوارث الطبيعية مسار التاريخ البشري، وعلى الرغم من عدم إتفاق الجميع على آثارها، إلا أن الروابط بين هذه الأحداث والتغيرات الإجتماعية والإقتصادية بعد ذلك مثيرة للفضول، فقد أدت الكوارث الطبيعية إلى بعض من أعظم الإبتكارات إلى فترات من الحرب الأهلية والإضطرابات السياسية إلى تدمير الإمبراطوريات وإنشائها إلى الهجرات البشرية الضخمة وصدامات الثقافات وفي النهاية إلى العالم الذي نعرفه اليوم.

 

1- ثورة توبا البركانية من الكوارث الطبيعية :

ثورة توبا البركانية من الكوارث الطبيعية

تعد بحيرة توبا في إندونيسيا موطنا لبركان ضخم اندلع منذ حوالي 75000 عام، وكان هذا الحدث أكبر حدث بركاني في التاريخ الجيولوجي الحديث ومن أعلى الكوارث الطبيعية وحصل على تصنيف مؤشر الإنفجار البركاني (VEI) البالغ 8 ، وهو الحد الأقصى الممكن على هذا النطاق، ودفع ما يقدر بنحو 2800 كيلومتر مكعب (670 ميل مكعب) من الغبار والصخور في الغلاف الجوي، وتقول نظرية بحيرة توبا أن الحدث تزامن مع الفترة الجليدية الرئيسية الأخيرة التي انتهت منذ حوالي 5000 عام.

 

وأدى الحدث نفسه إلى 1000 حدث تبريد عالمي لمدة عام، وربما ساهم ذلك في دخول الكوكب إلى العصر الجليدي الأخير أو سارع في دخوله حيث حدث اختناق جيني في الحمض النووي البشري في نفس الوقت الذي حدث فيه الإندفاع، ووفقا للنظرية انخفض عدد تكاثر البشر إلى ما بين 3000 و 10000 فرد منذ حوالي 50.000 إلى 100.000 سنة مضت، وكان ثوران توبا سيسبب كارثة بيئية عالمية في جميع أنحاء العالم، ونباتات مدمرة وسلسلة غذائية عالمية تعتمد عليه، وقد لوحظت اختناقات أيضا في مجموعات الرئيسيات الأخرى في هذا الوقت بما في ذلك الشمبانزي والغوريلا وأورانجوتان وكذلك في قرود المكاك والنمور والفهود منذ 70.000 سنة.

 

2- ثورة مينوان من الكوارث الطبيعية :

ثورة مينوان من الكوارث الطبيعية

حدث ثوران مينوان (المعروف أيضا بثور ثيرا أو سانتوريني) منذ حوالي 3500 عام ودمر حضارة مينوان وثقافات البحر الأبيض المتوسط في ذلك الوقت، وكان الثوران ما بين 6 و 7 VEI ، ودفع حوالي 60 كيلومترا مكعبا (14 ميلا) من الغبار والصخور إلى الغلاف الجوي، وأدى الإنفجار البركاني وموجات المد الناتجة عن ذلك إلى القضاء على العديد من المجتمعات في أكروتيري، وكريت (مينوان)، وقبرص، وكنعان، واليونان القديمة ومصر ومعظم مناطق بحر إيجه، وسمح الدمار الناتج للحضارة الميسينية بالسيطرة على ثقافة مينوان ومزجها مع حضارتهم.

 

وشكل هذا أول حضارة متقدمة في البر الرئيسي لليونان مع دولها الفخمة والتنظيم الحضري والأعمال الفنية، ونظام الكتابة، كما تبشر بالخطوات الأولى نحو ثقافاتنا الحديثة وتطور لغة كوين اليونانية، وفي ذلك الوقت كان للحدث نفسه تداعيات عالمية، وفي الصين يقابل تأثير الشتاء البركاني لثوران ثيرا انهيار سلالة شيا مما سمح لأسرة شانغ بالارتفاع، وهناك أدلة تشير إلى أن الكارثة التي تعتبر من أعلى الكوارث الطبيعية التي بشرت نهاية الفترة المتوسطة الثانية، وكانت العواصف نهاية العالم والتغير المناخي وتسونامي هي طريقة لإظهار فترة المملكة الحديثة ووقت مصر القديم الأكثر ازدهارا وكذلك ذروة قوتها.

 

3- إعصار بهولا من الكوارث الطبيعية :

إعصار بهولا من الكوارث الطبيعية

ضرب إعصار بهولا أحد الكوارث الطبيعية ساحل البنغال عام 1970 في منطقة كانت تعرف آنذاك باسم باكستان الشرقية، واليوم، نحن نعرف تلك المنطقة بإسم بنغلاديش، وكانت العاصفة مسؤولة عن أكثر من 500000 حالة وفاة، معظمها من موجة العاصفة التي غمرت الجزر المنخفضة في شبه جزيرة الغانج، وفي ذلك الوقت كانت باكستان تحت حكم المجلس العسكري برئاسة الجنرال يحيى خان، وكان رد فعلهم على هذه الكارثة غير منظم تماما.

 

وتوفي الآلاف أثناء انتظار عمليات الإغاثة، وتم بالفعل الدعوة إلى إجراء انتخابات لمدة شهر واحد فقط بعد وقوع الحدث للمجلس العسكري، وأدى ذلك إلى فوز ساحق كاسح في شرق باكستان لرابطة عوامي وخلال الأشهر التي تلت ذلك أدت الاضطرابات المدنية المستمرة وعدم الثقة بين باكستان الشرقية المهمشة بالفعل والحكومة المركزية إلى واحدة من أسوأ الفترات في السياسة العالمية الحديثة، واندلعت حرب تحرير بنغلاديش، وتطورت لاحقا إلى الحرب الهندية الباكستانية عام 1971 مما أدى إلى العديد من الفظائع الشنيعة، مما أدى إلى الإبادة الجماعية في بنجلاديش عام 1971.

 

وللأسف نزح 30 مليون شخص وتوفي ثلاثة ملايين شخص، واغتصب الجنود الباكستانيون ما بين 200 ألف إلى 400 ألف امرأة من بنغلادش، قاتلت القوى العظمى على الإيديولوجيا داخل المنطقة مما أدى إلى تفاقم المشكلة من أجل مكاسب سياسية وإثبات أيديولوجياتهم، ودعمت الولايات المتحدة حليفتها القديمة باكستان، بغض النظر عن الفظائع التي ارتكبوها، ودعم الإتحاد السوفياتي الهند وبنغلاديش، وانتهى كل ذلك من قبل جورج هاريسون ورافي شانكار مع حفل بنغلاديش في عام 1971.

 

4- الموت الأسود من الكوارث الطبيعية :

الموت الأسود من الكوارث الطبيعية

الموت الأسود من أعلى الكوارث الطبيعية جائحة سببه جرثومة اليرسينيا، دمر أوراسيا في منتصف القرن الرابع عشر، وكان الطاعون مسؤولا عن وفاة ما يصل إلى 60 % من سكان أوروبا وآسيا خلال هذه الفترة، مما يعني أن 75-200 مليون شخص لقوا حتفهم، ويعتقد أن الطاعون قد نشأ في سهول آسيا الوسطى، وتم نقله إلى أوروبا عبر طريق الحرير إلى شبه جزيرة القرم ثم انتشر عن طريق براغيث الفئران الشرقية التي تصيب الفئران السوداء التي كانت على السفن التجارية، وهذا الإستغلال لطرق التجارة الاقتصادية جعل الطاعون من الصعب القضاء عليه.

 

وكانت هناك عدة حالات على مدى القرون الخمسة التالية، كما خلق اضطرابا اجتماعيا داخل الكنيسة المسيحية، وتم تشويه سمعة عدة مجموعات وتحميلها مسؤولية الموت الأسود، بما في ذلك اليهود والمتسولون والأجانب والرهبان والحجاج والرومان، وتم تمييز المصابين بأمراض جلدية، مثل الجذام والإبادة من قبل الانتقام على وجه الخصوص وتم اضطهاد اليهود حيث كان يعتقد أنهم الناقل، وسمعت شائعة تسمم اليهود للآبار في جميع أنحاء أوروبا، وفي فبراير 1349، تم إعدام 2000 يهودي في ستراسبورغ، وتم تدمير العديد من اليهود في كولونيا وما لا يقل عن 200 جالية يهودية أخرى كجزء من عمليات التطهير هذه، والتي تمت الموافقة عليها من قبل أولئك الذين وقعوا في هذه الحماسة الدينية الجديدة وكنيسة مسيحية لم تفعل شيئا لوقف هذه الفظائع.

 

5- ثوران كواي من الكوارث الطبيعية :

ثوران كواي من الكوارث الطبيعية

كواي أحد أعلى الكوارث الطبيعية وهو بركان تحت البحر في كالديرا، فانواتو، إنها واحدة من أكثر المناطق البركانية نشاطا في العالم، مع العديد من الإنفجارات تحت سطح البحر، وترك ثوران عام 1901 جزيرة بطول كيلومتر واحد (0.6 ميل) و 15 مترا (50 قدما) فوق مستوى سطح البحر، ودمر الاندفاع العملاق من 1452-1453 جزيرة كواي تاركا وراءه جزيرتين أصغر حجمهما تونغوا وإبي مع 12 كيلومترا (7 ميل) × 6 كيلومترات (4 ميل) كالديرا بينهما.

 

وكالديرا لها نشاط بركاني متكرر، وأطلق الاندفاع حوالي 39 كيلومتر مكعب (9 ميل 3) من الرماد والغبار، وانهارت الجزيرة على عمق 1100 متر (3600 قدم) تحت مستوى سطح البحر، واحدة من أكبر الأحداث البركانية في السنوات الـ 10000 الماضية، وكانت أكبر ست مرات من حدث مونت بيناتوبو عام 1991 في الفلبين، ويرتبط الاندفاع بالنبض الثاني للعصر الجليدي الصغير وقد شعر به في جميع أنحاء العالم مع تبريد المناخ، وتم اقتراح ذلك من خلال حلقات الأشجار الحديثة ونوى الجليد في غرينلاند والعديد من حالات فشل المحاصيل في جميع أنحاء العالم التي لوحظت في التاريخ المكتوب في ذلك الوقت.

 

6- زلزال تانغشان من الكوارث الطبيعية :

زلزال تانغشان من الكوارث الطبيعية

كان زلزال تانغشان في 28 يوليو 1976 ثالث أكثر الزلازل دموية في تاريخ البشرية، ومن أخطر الكوارث الطبيعية التي حدثت، رسميا قتل 240،000-255،000 شخص في هذا الحدث، ومع ذلك، من المرجح أن يكون 600.000 إلى 700.000 شخص لقوا حتفهم في الزلزال، حيث تعد المنطقة مركزا صناعيا مكتظا بالسكان داخل الصين، وكانت هناك العديد من العلامات التحذيرية قبل الحدث نفسه، وتنبأ وانغ تشنغمين عالم مكتب الزلازل في الولاية بالزلزال بدقة مدهشة، مشيرا إلى أنه سيحدث بين 22 يوليو و 5 أغسطس 1976، في الصين، ينظر إلى الزلازل الكبيرة على أنها سابقة للتغيير الأسري الكبير، وهذا الحدث ربما تسبب في أكبر تغيير في التاريخ الصيني.

 

وفي ذلك الوقت، كانت عصابة الأربعة زوجة ماو تسي تونغ الأخيرة ، جيانغ تشينغ ، وتشانغ تشونكياو ، وياو وينيوان ، ووانغ هونغ وين قادة الحزب الشيوعي الصيني، ومع ذلك، لا يمكن لأحد أن يوافق على ما إذا كانوا يتصرفون بمفردهم أو بناء على أوامر ماو تسي تونغ الرسمية، وبصفتهم قادة فعليين للثورة الثقافية فقد كانوا مسؤولين عن بعض أسوأ التجاوزات والفظائع في تلك الفترة في التاريخ الصيني مما أدى إلى الركود سياسيا واقتصاديا، وقد ارتفع دينغ شياو بينغ بالفعل إلى تأثير كبير في السياسة الصينية، ومع ذلك، فإن سياساته للإصلاح الاقتصادي بعد القفزة العظيمة للأمام قد جعلته ينقله من منصبه مرتين من قبل ماو وخليفته المختار هوا قوه فنغ، وتم تشويه دينغ في الصحافة خلال الزلزال بعدة شعارات.

 

7- ثوران جبل تامبورا من الكوارث الطبيعية :

ثوران جبل تامبورا من الكوارث الطبيعية

إن ثوران عام 1815 في جبل تامبورا هو أكبر الكوارث الطبيعية في التاريخ الحديث بتصنيف VEI يبلغ 7، وقد كان له تأثير كبير في جميع أنحاء العالم وأصبح يعرف باسم عام بدون صيف، وهذا الحدث هو أيضا آخر نبض لما كان أطلق عليه اسم العصر الجليدي الصغير، وفترة زيادة البراكين، وانخفاض النشاط الشمسي، وانخفاض التفاعل البشري مع مناخنا، وكانت هناك ثلاث نبضات مميزة خلال هذه الفترة ، مع اندلاع كواي أعلاه كفترة ثانية من عدم الاستقرار المناخي المتزايد من 1808 إلى 1815 وكان هناك العديد من الانفجارات البركانية الهامة، مع تامبورا هو الأحدث والأكبر، وكان هناك ثوران غامض VEI 6 في 1808–09 (أصل غير معروف).

 

وثوران لا سوفرير عام 1812 (سانت فنسنت)، وثوران جبل أوو عام 1812 (إندونيسيا)، وثوران سوانوسيجيما عام 1813 (اليابان)، وجبل مايون ثوران 1814 (الفلبين)، وجعلت هذه الأحداث المجمعة من عقد 1810 أبرد عقد من 500 عام الماضية، حيث حجبت سحابة الرماد الناتجة عن ثوران تامبورا الإشعاع الشمسي بشكل كبير، مما أدى إلى الصقيع المتأخر وفشل واسع النطاق في المحاصيل التي تم توثيقها جيدا في أوروبا وأمريكا والصين، وأدى ذلك إلى ارتفاع الأسعار على نطاق واسع بما يصل إلى أربعة أضعاف تكلفة العام السابق، مما أدى إلى أعمال شغب ونهب واضطرابات مدنية في جميع أنحاء أوروبا، بالإضافة إلى حدوث عواصف ضخمة وفيضانات وصقيع غير طبيعي في أنحاء كثيرة من العالم.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading