nav icon

8 أشخاص وأماكن قديمة دمرتهم الكوارث الطبيعية بالصور

تبقى الكوارث الطبيعية رفيقة البشرية، بالنسبة لأولئك الذين عاشوا قبل أنظمة الإنذار والمساعدات الدولية، وغالبا ما تعني الكوارث موت قرى بأكملها أو حضارة، وينجذب علماء الآثار إلى مثل هذه الأحداث لأنهم يميلون إلى ترك كبسولات زمنية وراءهم، وتعطي المستوطنات والهياكل العظمية المهجورة مؤشرات لكيفية تفاعل الناس مع الأوبئة والطقس الذي دمر عوالمهم، وتستطيع الكوارث الطبيعية القديمة أيضا الإجابة عن الألغاز التاريخية وكشف اللمحات في حياة الضحية، وحتى دعم الأساطير.

 

8- العاصفة الرملية للعصر الحجري من الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

منذ حوالي 5500 عام، تم التخلي عن قرية في النرويج الحديثة، وفي عام 2010، قرر المطورون أن موقعا ساحليا في هامرساندن سيجعل مكان التقاعد مثالي، ثم عثر الحفارون على الأطلال، وعندما فتش علماء الآثار الموقع تعجبوا لدرجة أن الإكتشاف اعتبر من بين أهم المواقع في أوروبا، ويبدو أن قرية ما قبل التاريخ قد غمرتها أحد الكوارث الطبيعية وهي عاصفة رملية ودفنت في غضون ساعات، والموقع جدير بالملاحظة بسبب الأشخاص الذين عاشوا هناك مع خزفهم، وعلى الرغم من الإزدهار في أوروبا (4000–2700 قبل الميلاد) لم يتم العثور على الفخار من العصر الحجري على الإطلاق في النرويج، وبفضل العاصفة المفاجئة التي حافظت على الجدران والأسلحة والتحف الخشبية، وجد علماء الآثار النرويجيون أول سفينة لم يصبها أذى، وأغلقت العاصفة الرملية المستوطنة حوالي 3500 قبل الميلاد لكنها لم تكن أول من اجتاح المنطقة، والطبقات في أرض هامرساندن تظهر رواسب عدة عواصف.

 

7- براكين مصر القديمة من الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

شهدت مصر القديمة بعض الكوارث الطبيعية وثورات عنيفة خلال سلالة البطالمة (305-30 ق.م)، والتي شملت كليوباترا، وكان إستياء الأصول اليونانية للحكام مسؤولا جزئيا، ووجد العلماء صدعا آخر في أسس هذه الدولة التي كانت ذات يوم قوية، ومن هذه لكوارث الطبيعية البراكين، ولم يكن المصريون القدماء على دراية بهذه الميزة الجيولوجية، لكنها أصابتهم حيث أضرتهم، وبدون الرياح الموسمية السنوية التي تغمر النيل وتخصيب الأرض، ستفشل المحاصيل، ومن غير المؤكد أين حدثت الثورات بالضبط، ولكن يمكن تتبعها في سجلات مصر المكتوبة.

 

وطابقت فترات الإضطرابات المدنية النشاط البركاني من غرينلاند وأنتاركتيكا، وانفجرت بقوة كافية لحجب الشمس ووقف الرياح الموسمية، وفتحت كليوباترا مرتين عام 46 و 44 قبل الميلاد صوامع الحبوب، وشهد كلا العامين انفجارات كبيرة، وضربت سلالتها بالبراكين التي تلائم أكبر كارثة حديثة انفجار جبل بيناتوبو عام 1991، وخلال الفترة البطلمية اندلعت أمثال بيناتوبو حوالي ثلاث مرات كل 10 سنوات، وفي الوقت الذي غزت فيه روما كليوباترا، كانت الرياح الموسمية الفاشلة قد أهلكت المحاصيل، والمجاعة والطاعون والفساد شتتت الحضارة.

 

6- انهيار العصر البرونزي بسبب الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في شرق البحر الأبيض المتوسط خلال العصر البرونزي كانت الحياة بائسة، وأدت الحروب والجوع إلى تدهور المدن الكبرى ببطء، وتفككت الثقافات بما في ذلك اليونان القديمة أو اختفت تماما مثل الحيثيين وكان هذا الانهيار الهائل في البحر المتوسط لغزا، وكان الجفاف سيئا بين المشتبه بهم المعتادين، ولكن عندما اكتشفت الحقيقة كان الأمر لا يمكن التفكير فيه تقريبا، وكان انخفاض هطول الأمطار وراء الفوضى، ولكنه لم يستمر لبضعة مواسم فقط، وخنق الجفاف المنطقة لمدة 300 عام.

 

وكانت بحيرة لارنكا سولت في قبرص ذات يوم ميناء، وتابع العلماء التحول المناخي الذي استمر قرونا من خلال تسجيل تغيرات البحيرة، وقبل عام 1450 قبل الميلاد، وكانت لارنكا مفتوحة على البحر، وعلى مدى 100 عام انكمشت في بحيرة ساحلية وبحلول 1200 قبل الميلاد أثبت لقاح أن المزارع المحيطة توقفت عن الإنتاج لعدة قرون، وتسبب نقص الغذاء في الهجرة والغزوات وعزل المدن لأجيال، وعلى الرغم من أن فشل المحاصيل بسبب الجفاف هو السبب وهو أحد الكوارث الطبيعية، يعتقد الباحثون أن الطقس ساء بشكل تدريجي لدرجة أن قلة أدركت أنه كان يحدث.

 

5- ضحايا تسونامي بسبب الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

في عام 1929، تم اكتشاف جمجمة في شمال بابوا غينيا الجديدة، ويعتقد أنها تنتمي إلى الإنسان المنتصب، وأظهر اختبار الكربون المشع أن الشظايا كانت صغيرة جدا، وعمرها 6000 عام تقريبا، وتنتمي إلى إنسان، وكانت الجمجمة مثالا نادرا لبقايا بشرية من المنطقة وجعل الباحثين فضوليين، وكيف مات هذا الشخص؟ بشكل لا يصدق يمكن أن يكون أقدم ضحية معروفة من أمواج تسونامي في العالم، وفي عام 1998 ، اجتاحت موجة المد نفس الساحل وتركت ندبة جيولوجية وكيميائية مميزة، وعلى الرغم من اكتشافها بعد 11 كيلومترا (7 ميل) من الداخل، استقرت الجمجمة في تربة مشابهة لتوقيع الكارثة الحديثة، والأهم من ذلك، أظهر كلاهما مخلوقات بحرية تسمى الدياتومات، وأتت هذه الدياتومات من أعماق البحار وقد أثبتت أن المحيط غمر موقع الجمجمة، وعلامة الاختيار الأخرى لصالح تسونامي القديمة هي الجثة المفقودة، وكان من الممكن أن ينفصل الهيكل العظمي إذا دمرت الموجة الضخمة قبر الشخص، وإذا قتل هذا الشخص القديم خلال كارثة تسونامي، فإنه يضاهي ما حدث للعديد من ضحايا عام 1998، والتماسيح تبعثر العظام لأنها تتغذى على الموتى.

 

4- إنتشار الإيبولا في أثينا من الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

يعتبر ظهور فيروس إيبولا لأول مرة مروعا وقد تفشي المرض عام 1976 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومع ذلك، تشير الدراسات الحديثة إلى أن فيروس إيبولا أحد لكوارث الطبيعية يمكن أن يكون فيروسا من عصور ما قبل التاريخ، وأجزاء من الحمض النووي لا تزال قائمة في أنواع مختلفة من القوارض، مما يشير إلى عدوى حدثت منذ ما يقرب من 20 مليون سنة، وتساءل الباحثون عما إذا كان المرض قفز إلى البشر قبل عام 1976، وفي 430 قبل الميلاد، انتشر وباء غامض في أثينا لسنوات، وجاء من أثيوبيا، والإسم اليوناني لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

وتعاني المنطقة من فاشيات حديثة للإيبولا، وفي الماضي سعى الإثيوبيون إلى العمل في اليونان، وبصرف النظر عن تحديد كيفية وصول المرض إلى أثينا، تشبه الإيبولا أيضا الطاعون الشهير، وبدأ الأمر بالحمى والتعب والقيء، وألم في الرأس والمعدة والأطراف، ونزف بعضهم من الفم وعانوا من آفات جلدية وعطش ونوبات، ومات معظمهم بعد أسبوع، وكان الأطباء الأثينيون أيضا من بين أول من سقطوا، وأودى تفشي عام 2015 بحياة 500 من العاملين الطبيين، ولا يزال طاعون أثينا يثبت أنه شيء آخر، ومع ذلك، فإن أصله وأعراضه ومعدل الوفيات تتوافق مع الإيبولا.

 

3- المدينة المغمورة في تونس بسبب الكوارث الطبيعية :

الكوارث الطبيعية

المدينة الرومانية نيابوليس وقفت ذات مرة في تونس المعاصرة، والسجلات التاريخية لنيابوليس شحيحة، ولكن المؤرخ أمين مارسيلين سجل نهايتها، في 21 يوليو 365، تسبب زلزال في حدوث تسونامي وغرق المدينة، وظلت مفقودة لمدة 1700 عام، وفي عام 2017 تم العثور على أطلال شاسعة في أعماق البحر قبالة الساحل الشمالي الشرقي وكان المنظر مثيرا، وعلى مساحة 20 هكتارا (حوالي 50 فدانا) وجد الغواصون طرقا وآثارا، ولكنهم وجدوا أيضا خزانات جاروم.

 

وكان الجاروم صلصة أسماك مرغوبة يستخدمها الرومان والإغريق، ويبلغ عدد الخزانات حوالي 100 خزان، وقدمت معلومات مهمة عن اقتصاد نيابوليس، وأظهرت أن المدينة كانت على الأرجح المنتج الرئيسي في العصر الروماني، ويعتقد أن الزلزال أطلق زلزالين أقوى قوة تبلغ قوتها حوالي 8.0، وأجبرت عدة أماكن في جزيرة كريت على ارتفاع 10 أمتار (33 قدما) ويعتقد أنها من الكوارث الطبيعية التي جلبت الدمار لمدينة الإسكندرية المصرية.

 

2- كوخ F40 بسبب الكوارث لطبيعية :

الكوارث الطبيعية

عندما وجد علماء الآثار مستوطنة عمرها 5000 عام في شمال شرق الصين، واجهوا مشهدا يائسا، وأستنتجوا أنها من أحد الكوارث الطبيعية، وقد احتوت القرية على أكواخ عديدة ولكن منزل واحد من غرفة واحدة مكدس بـ 97 هيكل عظمي بشري، ويبدو أن القرويين يموتون بشكل أسرع مما يستطيع الأحياء دفنهم، وتم حشر الجثث في الكوخ المعروف باسم F40، وفي طبقات قبل إحراقه، وبشكل غريب في الجزء الشمالي الغربي من المنزل كانت معظم الجثث كاملة.

 

وكان الشرق يشتمل بشكل أساسي على هياكل عظمية مرفقة فقط بجماجم، وإختلاط الأطراف في الجنوب، واليوم، يدعى الموقع هامين مانغا وهو أكبر وأقدم قرية قديمة في المنطقة، وتتشابه البقايا المتفحمة مع مقبرة جماعية أخرى في ميازيغو، والواقعة أيضا في شمال شرق الصين، وكان معظم الضحايا من الشباب، وكان حوالي النصف بين 19 و 35 عاما، وبدون أفراد من كبار السن، وما حدث بالضبط لا يزال لغزا، ولكن علماء الآثار يشعرون أن مرضا معديا مميتا اندلع في كلتا الحالتين.

 

1- موت عائلة إليوثيرنا بسبب الكوارث لطبيعية :

الكوارث الطبيعية

كما قتل نفس الزلزال الذي دمر نيابوليس عائلة شابة في جزيرة كريت، وتم اكتشاف الفيلا الثرية خلال عمليات التنقيب في إليوثيرنا، وهي مدينة دمرتها الهزات القوية تماما أحد الكوارث الطبيعية، وكان المنزل فخما، واحتوى على العديد من الغرف بما في ذلك قاعة مأدبة كبيرة، وقبو، ومناطق عمل، وكما تم العثور على أثاث ومجوهرات وصناديق بألواح عاج مزخرفة، وكان خارج قاعة الولائم في الفناء بقايا هيكلية لثلاثة أشخاص، شخصان واحتشدوا بشكل وقائي على جانبي صبي صغير بينهما، فربما حاولت الأسرة الفرار من المنزل أثناء الكارثة، ليموتوا بمجرد خروجهم.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading