nav icon

لماذا يسبب الجوع الغثيان في بعض الأحيان ؟

تستيقظ متأخر، وتندفع خارج المنزل مسرعا وبمجرد دخولك المكتب يبدأ الإجتماع ومن المفترض أن يبدأ الجوع، ولا تتناول وجبة الإفطار، وبحلول الوقت الذي تجلس فيه لتناول الغداء تكون قد مرت 15 ساعة تقريبا على آخر وجبة، ويجب حينئذ أن تكون جائعا، ولكن بدلا من ذلك، تشعر بالغثيان.

 

كيف يمكن أن يكون ذلك ؟ لماذا يجعل جسدك الصائم الطعام أقل جاذبية عندما تكون في أمس الحاجة إليه ؟ قالت كريستين لي، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في كليفلاند كلينيك، إن أحد الأسباب الأكثر شيوعا لهذه الظاهرة سهل الفهم، حيث تنتج معدتك حمض الهيدروكلوريك كجزء من العملية الطويلة لتكسير الطعام، لاستخدام ما يمكنها من أجل الطاقة والمواد والتخلص من الباقي، وإذا لم تأكل لفترة طويلة من الزمن، يمكن أن يتراكم حمض الهيدروكلوريك في المعدة، وقالت لي، عندما يتدفق حمض الهيدروكلوريك إلى المريء، يمكن أن يسبب داء الإرتداد المعدي المريئي وحدوث حرقة المعدة والغثيان.

 

هناك مجموعة أخرى من الأسباب المحتملة للشعور بالغثيان عندما يتعلق الجوع بشبكة إشارات جسمك لمعرفة وقت تناول الطعام، ويتم تنظيم هذه الإشارات عن طريق نظام الغدد الصماء، وهو نظام من الغدد (بما في ذلك الغدة النخامية والغدة الدرقية والبنكرياس) يستخدم مجرى الدم للتواصل الكيميائي.

الجوع

تعطي الهرمونات التي ينتجها نظام الغدد الصماء جسمك المعلومات التي يحتاجها للحفاظ على توازن مستوياته الكيميائية، على سبيل المثال، للحفاظ على مستويات سكر الدم الصحية ودعم مجموعة واسعة من الأنشطة الجسدية تحتاج إلى سعرات حرارية ترسل معدتك إشارات إلى نظام الغدد الصماء الذي يؤدي إلى إطلاق الهرمونات، وهذه الهرمونات تخبر الدماغ، أعطنا المزيد من السعرات الحرارية أو هذا يكفي هناك الكثير من الهرمونات ولكن هناك لاعبين مهمين هما الغريلين واللبتين.

 

قالت لي، من المفترض أن يسبب الغريلين الجوع، تم اكتشاف الهرمون في عام 1999، ولكن منذ ذلك الحين، حدد الباحثون الغريلين كلاعب رئيسي في عدد من العمليات المهمة في الجسم، بما في ذلك حركة الأمعاء وإفراز حمض المعدة وإحساس التذوق واستقلاب الجلوكوز.

 

اللبتين له تأثير معاكس، فهو يقاوم الغريلين عن طريق تقليل الشهية، وهناك العديد من الهرمونات الأخرى المشاركة في الشعور بالجوع، ولكن التفاعل بين الغريلين واللبتين هو المفتاح في المد والجزر الصحي وتدفق الشهية، وقال لي، عندما يكون جسمك في حالة طبيعية، فإن هذه الهرمونات تنظم نفسها تلقائيا، يجب أن يكون لديك فقط بعض الإشارات على مدار اليوم لتذكرك بلطف تناول الطعام.

 

أثناء تناول الطعام، يطلق جسمك الليبتين، مما يشير إلى أنك راض ولا تحتاج إلى الجوع لفترة من الوقت، وبعبارة أخرى، يحتاج جسمك إلى الطعام، ولذلك ينتج الغريلين، وهذا يجعلك تشعر بالجوع، لذا تأكل، ثم، لا يحتاج جسمك إلى المزيد من الطعام، لذلك ينتج الليبتين، وهذا يجعلك تشعر بالشبع، لذلك تتوقف عن الأكل، ولكن يمكن التخلص من عملية التوازن الكيميائي هذه إذا ما تجاهلت إشارات الجوع ولا تأكل بإنتظام، فقط امكث لفترة كافية دون تناول الطعام، وسيحاول جسمك إقناعك بالأكل عن طريق إنتاج المزيد من الجريلين.

 

قالت لي، عندما ترتفع الهرمونات، من المفترض أن يزيد الجوع وتزيد شهيتك، وفي معظم الأشخاص معظم الوقت، هذا بالضبط ما يفعلونه، ولكن ليس دائما، وبعض الأشخاص لديهم حساسية أعلى للمستويات الهرمونية، وقالت لي، إن الإختلاف في الحساسية وعوامل أخرى تؤدي ببعض الأشخاص إلى الشعور بالغثيان الخفيف عندما يعانون من الجوع الشديد، ومع ذلك، يمكن أن تشير حالات أعراض الغثيان الأكثر حدة إلى اضطراب.

 

إذا كانت إشاراتك شديدة بما فيه الكفاية بحيث تصاب بالغثيان أو الألم، فقد يكون جسمك يخبرك بضرورة فحص متلازمة التمثيل الغذائي، حالات مثل ارتفاع نسبة السكر في الدم والكوليسترول غير الطبيعي وزيادة ضغط الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading