nav icon

أفضل 10 أماكن للزيارة في الدول الإسكندنافية بالصور

في حين أن الشفق القطبي قد يكون السبب في أن معظم الناس يضعون إسكندنافيا على رأس قائمة الأماكن التي يمكنهم زيارتها، إلا أنه لا ينبغي أن يكون فهناك الكثير من الدول الإسكندنافية أكثر من توهج متعدد الألوان في السماء، وتشمل الدول الإسكندنافية العديد من البلدان المختلفة، وعلى الرغم من تجميعها معًا في كثير من الأحيان، إلا أنها كلها خاصة بشكل فريد، ومن أكثر ما يشترك فيه الجميع هو الأشخاص الرائعون المثقفون الذين سيرحبون بك في بلادهم بقلب حقيقي كما أنه هناك ثقافات رائعة مليئة بالأسطورة والغموض والآلهة الأسطورية التي قد تكون على دراية ببعضها وبعضها الآخر الذي ربما لم تسمع به من قبل والسبب الحقيقي الذي يجعلك تذهب إلى هناك - المناظر الطبيعية المذهلة والعجائب الطبيعية التي لن تجدها في أي مكان آخر في العالم، وفيما يلي أفضل 10 أماكن للزيارة في الدول الإسكندنافية.

 

10- حديقة كولي الوطنية، فنلندا :

حديقة كولي الوطنية، فنلندا

المناظر الطبيعية في حديقة كولي الوطنية ليست مذهلة فحسب، بل إنها ملهمة أيضًا وتم التصويت على أفضل منطقة للمشي لمسافات طويلة في فنلندا في عام 2013، وقد أشعلت المناظر الخلابة من تلال كولي العصائر الإبداعية العديد من الفنانين المشهورين ويحتوي المنتزه على أكثر من ثمانين كيلومترًا من طرق المشي التي تمتد عبر قرون غابات تغطيها الطحلب وشلالات ماضية ومن خلال عمليات إزالة الأشجار مثل المروج، وعلى قمة يوكوكولي على ارتفاع أكثر من ثلاثمائة وخمسين مترًا فوق مستوى سطح البحر، ستتم مكافأتك بمنظر مشهور في جميع أنحاء فنلندا، وإذا كنت تفضل الجلوس والتفكير في عجائب العالم، فيجب أن تتسلق مسار المشي لأعلى تل باها كولي وهناك ستجد وجهة نظر فنلندا الأكثر شهرة في الأعلى وهي صخرة بروز كبيرة حيث يمكنك الراحة والتفكير في المناظر الخلابة.

 

9- جسر أوريسند تحت الماء، الدنمارك والسويد :

جسر أوريسند تحت الماء، الدنمارك والسويد

عندما يضع الإنسان عقله في البناء، يمكن أن تكون النتائج مذهلة في كثير من الأحيان، ويعد جسر أوريسوند تحت الماء الذي يربط السويد بالدنمارك أحد تلك المفاخر ويمتد لمسافة خمسة أميال تقريبًا عبر مضيق أوريسند وهو أطول جسر وسكة حديد في العالم وتصميمه المهيب، تقريبًا مثل جسر البوابة الذهبية ويمكن رؤيته من الجو عندما تسافر إلى كوبنهاجن لكن هذه الحقيقة ليست هي التي تجعله خاص بشكل فريد ولكن ما يجعله خاص هو أن هيكل الجسر الدرامي، الذي يبدأ على الساحل السويدي خارج مالمو، يأخذ فجأة غوصًا منحدرًا ويغرق تحت المياه ويتحول إلى نفق دروغدن وظهر النفق الذي يبلغ طوله ميلين ونصف في جزيرة أماجر الدنماركية وتعتبر القيادة فوق جسر أوريسوند تجربة سريالية ففي دقيقة واحدة تبحر على ارتفاع مائتي قدم تقريبًا فوق الماء، ثم تنخفض إلى ما يزيد عن ثلاثين قدمًا تحتها وفي أقل من خمس عشرة دقيقة، يمكنك مغادرة السويد والتواجد في الدنمارك أو العكس وفقًا للمكان الذي تأتي منه.

 

8- بريكستولن، النرويج :

بريكستولن، النرويج

كل ارتفاع له مكافآته النهائية وبعض هذه الارتفاعات أكبر وأكثر إثارة من غيرها ومنها ارتفاع بريكستولن في النرويج الذي يقف على ارتفاع مذهل يبلغ 2000 قدم، ويلوح المنحدر المسطح فوق المياه الزرقاء الجليدية، ولا يمكن الوصول إلى هضبة الجرانيت إلا من خلال مسار قصير ولكن حاد يمكن أن يستغرق صعوده في أي مكان ما يصل إلى ثلاث ساعات ولكن لن يكون التسلق هو الذي يأخذ أنفاسك بعيدًا بل ستكون المناظر التي يتم تعويضك بها عندما تصل إلى القمة، فسيؤدي الوقوف على الحافة للحصول على الصورة النهائية إلى اندفاع خطير للأدرينالين، ويمكنك أن تجرب المشي لمسافات طويلة من بريكستولن الذي سيجعل كل شيء يبدو وكأنه نزهة في الحديقة.

 

7- أرخبيل ستوكهولم، السويد :

أرخبيل ستوكهولم، السويد

إذا كنت قد تساءلت يومًا عن شكل جزيرة خاصة بك، فأنت بحاجة إلى الإبحار حول أرخبيل ستوكهولم مع ما يصل إلى عشرين ألف جزيرة منتشرة في جميع أنحاء بحر البلطيق، سيكون أمام خيالك الكثير للاختيار من بينها وقد لا ترغب في المشاركة مع مستعمرات النورس التي يسكنها البعض، ولكن هناك البعض الآخر مرصع بقبور الفايكنج ومسارات الطبيعة للتدوير وهناك بعض الحياة البرية المذهلة مثل النسور والأختام، وإن أرخبيل ستوكهولم مشهور عالميًا بجودة طعامه والجزر مليئة بمتاجر المزارع حيث يمكنك محاولة شراء المواد الغذائية المحلية التي تم إنتاجها بيئياً كما أنه المكان المثالي لممارسة مهارات التجديف الخاصة بك أيضًا وإذا كنت قلقًا بشأن التنقل حول الجزر أو تشعر بالقلق من عدم إعادتها إلى الحضارة، فجرّب مغامرة التجديف مع دليل محترف فهو سيحرص على العودة إلى ستوكهولم وإذا كنت تفضل الشعور بالرياح في الأشرعة بدلاً من القيام ببعض التجديف الشاق، فجرّب جولة الإبحار في ستوكهولم .

 

6- حمام لويلي الساخن، فنلندا :

حمام لويلي الساخن، فنلندا

إن حمام لويلي الساخن في عاصمة فنلندا، هلسنكي يستحق الحصول على زيارة حقًا، وعلى الرغم من أنه من السهل الحصول على ساونا إلى حد كبير في أي مكان في البلد، إلا أن هذه الساونا خاصة ولا يجب تفويتها فهي أنيقة بشكل مذهل، وتطل الواجهة البحرية على بحر البلطيق وبالإضافة إلى الأستمتاع بساونا الدخان التقليدية متبوعة بالغطس في البحر، هناك مطعم أنيق للغاية وبعض تراسات المقاهي الرائعة حيث يمكنك الأستمتاع بالمناظر، لذا إذا كنت في فنلندا، فعليك تجربة ثقافة الساونا وليس هناك مكان أفضل للقيام بذلك من ساونا لويلي المشتركة أو الخاصة وستشعر بتحسن كبير وستكون ورديًا ومتوهجًا بالصحة بعد ذلك.

 

5- منارة Råbjerg Mile وRubjerg Knude، الدنمارك :

منارة Råbjerg Mile وRubjerg Knude، الدنمارك

إذا قمت بزيارة Råbjerg Mile في الدنمارك، فلا تقف ساكنًا لفترة طويلة وتمتد الكثبان الرملية المثيرة للإعجاب إلى الأمام بمعدل أقل بقليل من ستين قدمًا في السنة وتبتلع كل شيء في طريقها وهناك العديد من الظواهر الطبيعية فيمكن أن تصل الكثبان الرملية إلى أي مكان يصل ارتفاعه إلى مائة وثلاثين قدمًا وهذا كثير من الرمال وأقرب شيء إلى الصحراء ستجده في الدول الإسكندنافية وهذا كله مدفوعًا بالرياح التي تهب عبر المنطقة، ويغطي Råbjerg Mile مساحة سطحية أقل بقليل من نصف ميل مربع وتعد منارة Rubjurg Knude واحدة من أحدث الضحايا من الرمال المتحركة والنقطة المرتفعة التي كانت تقف عليها مرة واحدة مغطاة الآن بالرمال وعلى الرغم من أنها لا تغمرها الكثبان الرملية بالكامل إلا أنه لن يمر وقت طويل قبل ذلك ومن المثير للاهتمام أنه يتغير تشكيل الكثبان الرملية في Råbjerg Mile باستمرار من أسبوع لآخر، لذلك لا يوجد صورتين متماثلتين على الإطلاق.

 

4- طريق المحيط الأطلسي، النرويج :

طريق المحيط الأطلسي، النرويج

إذا كنت في رحلة مثيرة، يجب أن يكون الطريق الأطلنطي على رأس قائمة الطرق السريعة المذهلة فينحرف الطريق الأطلسي في طريقه عبر أرخبيل من الجزر على الساحل الغربي للنرويج ويربط الطريق الجزر مع خمسة أميال من المنعرجات الملتوية أكثر من ظهر التنين وثمانية جسور والعديد من الجسور وقد تم تعيينه لقبًا مشرفًا لبناء النرويج في القرن، فإذا كنت تريد جزيرة الهيب من أي وقت مضى دون ركوب أي قارب أو طائرة، فإن طريق المحيط الأطلسي مناسب لك وقد لا تكون أطول حملة في العالم، لكنها بالتأكيد واحدة من أكثرها تطلبًا ويصبح الأمر أكثر إثارة عندما يكون البحر قاسياً وتتحطم الأمواج فوق الطريق وهناك الكثير من الأماكن للتوقف على طول الطريق والتي تتضمن بعض وجهات النظر الرائعة حيث يمكنك أن تنظر إلى الوراء وتتعجب مما قد قمت به للتو.

 

3- فندق الجليد، السويد :

فندق الجليد، السويد

هناك حقًا مكان واحد يمكنك الذهاب إليه للاسترخاء المثالي وهو فندق الجليد في بلدة صغيرة في شمال السويد وبدأ هذا الفندق كغرفة واحدة في أواخر الثمانينيات والآن هناك حوالي سبعين جناحًا فاخرًا يتم بناؤها كل عام مع كتل الجليد المأخوذة من نهر قريب وتم تزيين الغرف من نوع القباني المزخرفة بجداريات مذهلة وتماثيل جليدية منحوتة بواسطة النحاتين المحليين ولا داعي للقلق من ذوبان أي شيء حيث تحافظ درجة الحرارة في الغرف على درجة حرارة ثابتة تتراوح من 5 إلى 8 درجات، وكل هذا يجعل من فندق الجليد تجربة فريدة ومميزة حقًا إذا أردت أن تسترخي، وتقوم بمشاهدة العرض الكوني من خلال فتحة السقف في غرفتك فيمكنك الإستماع إلى الصمت الحقيقي هناك.

 

2- جزر لوفوتين النرويجية :

جزر لوفوتين النرويجية

هناك قول مأثور قديم حيث توجد الإرادة ستحتاج إلى أن تكون مصممًا للغاية للوصول إلى جزر لوفوتين في شمال غرب النرويج ويستغرق الأمر أفضل جزء من اليوم بالطائرة والقارب للوصول إلى هناك، ولكنه يستحق ذلك فالجزر المنعزلة التي تقع شمال الدائرة القطبية الشمالية، تنعم بمناظر طبيعية تبدو كما لو كان يمكن إنشاؤها فقط من قبل أكثر مصممي الألعاب تخيلًا وتتسلق قمم الجبال الشديدة والإنحدار المياه الجليدية للمضايق التي تكون واضحة جدًا بحيث تعكس الأزرق السماوي وأكواخ الصيد الملونة التي تصطف على شواطئها وأضف إلى هذا الفروق الدقيقة الإضافية لضوء القطب الشمالي نهارًا أو الشفق القطبي ليلا كما لو أن قطعة صغيرة من الجنة انتهت بطريقة ما في زاوية نائية من الأرض لذا إذا كنت تحب الأماكن الخارجية الرائعة وكنت من النوع المغامر، فإن جزر لوفوتن هي المكان المثالي لك وتعتبر المضائق البحرية مثالية لركوب الزوارق أو التجديف أو إذا كنت ترغب في الإستكشاف ، يجب أن يكون المشي لمسافات طويلة على قائمتك.

 

1- Geirangerfjord ، النرويج :

Geirangerfjord ، النرويج

إن النرويج بلا شك بلد مليء بالمضايق مع عدد يقدر بحوالي ألف ومائتي، ويجب أن يكون عددًا خاصًا ليبرز عن كل الباقي ويفي Geirangerfjord بجميع المعايير لجعله ملكًا للمضايق في النرويج طوله أكثر من تسعة أميال وعرضه أقل من ميل، وقد تم تخصيصه كموقع للتراث العالمي لليونسكو وهو محاط بمنحدرات شديدة الإنحدار على كلا الجانبين، ويزين بالعديد من الشلالات المثيرة للإعجاب وبعض من أكثر مسارات التنزه ذات المناظر الخلابة في العالم ويمكنك الجلوس والحصول على أكثر الصور الملحمية على الإطلاق وإذا لم تكن شجاعًا بما يكفي للتعليق على حافة الهاوية، فهناك أيضًا بعض نقاط المراقبة المسيجة الصلبة حيث يمكنك التحديق في المنظر دون القلق من أنك ستنزلق على الحافة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading