nav icon

معلومات رائعة عن العناكب القافزة بالصور

عندما تنظر إلى العناكب القافزة فسوف تنظر إليك مباشرة بعيون كبيرة إلى الأمام، ويمكن العثور عليها في جميع أنحاء العالم في الأمريكتين وأوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا، والعناكب القافزة هي أكبر عائلة من العناكب مع أكثر من 5000 نوع موصوف في جميع أنحاء العالم، وبالرغم من أن أكثر العناكب منتشرة في المناطق الإستوائية إلا أن العناكب القافزة وفيرة في كل مكان تقريبا في نطاقها.

 

صفات العناكب القافزة :

العناكب القافزة

العناكب القافزة هي من آكلات اللحوم الصغيرة، وغالبا ما تكون غامضة ويبلغ طولها أقل من نصف بوصة، وتستطيع العناكب القافزة الركض والتسلق والقفز (كما يوحي الاسم الشائع)، وقبل القفز تعلق العناكب القافزة خيط حريري على السطح حتى يتمكن من الصعود بسرعة إلى الجثم إذا لزم الأمر، والعناكب القافزة مثل معظم العناكب الأخرى لديها ثمانية عيون، وترتيب العين الفريد يجعل من السهل التمييز بين العناكب القافزة والأنواع الأخرى، والعناكب القافزة لديها أربعة عيون على وجهه مع وجود زوج ضخم في المركز، مما يعطيها مظهرا غريبا تقريبا، وتقع العيون المتبقية الأصغر على السطح الظهري من منطقة الرأسصدر (بنية تجمع بين الرأس والصدر المندمجين).

العناكب القافزة

تعيش عناكب الهيمالايا القافزة على ارتفاعات عالية في جبال الهيمالايا، وتتغذى على الحشرات التي تحملها الريح على الجبل من الإرتفاعات المنخفضة، واسم الأنواع أعلى الكل لذلك ليس من المستغرب أن عينات من هذه الأنواع الرائعة تم العثور عليها على جبل إيفرست على ارتفاع 22000 قدم، وعادة ما يتم الخلط بين العناكب القافزة وعنكبوت الأرملة السوداء بسبب أجسامها الصغيرة المدمجة ذات الأرجل القصيرة نسبيا، ومع ذلك، يمكن أن تكون العناكب القافزة أيضا لونها بني أو أسمر أو رمادي مع علامات بيضاء شاحبة أو رمادية أو صفراء أو حمراء أو زرقاء أو خضراء، ويتراوح حجم العناكب القافزة للبالغين ما بين (4-18 مم) وعادة ما يتم تغطيتها بشعر كثيف أو قشور ملونة زاهية أو ألوان قزحية، وعادة ما تكون أرجلها الأمامية أكثر سمكا وأطول إلى حد ما من أرجلها الأخرى.

 

النظام الغذائي ودورة حياة العناكب القافزة :

العناكب القافزة

العناكب القافزة تتغذى على الحشرات الصغيرة، وكل أنواع العناكب القافزة من آكلات اللحوم، ولكن بعض الأنواع تأكل أيضا حبوب اللقاح والرحيق، وتقوم أنثى العناكب القافزة ببناء علبة من الحرير حول بيضها وغالبا ما تحرسها حتى يفقس (ربما تكون قد رأيت هذه العناكب مع بيضها في زوايا النوافذ الخارجية أو إطارات الأبواب) تظهر العناكب الصغيرة من كيس البيض وتبدو وكأنها نسخ مصغرة من والديها، وهي تمر بمرحلة الإنسلاخ والنمو حتى تصل إلى مرحلة البلوغ.

 

سلوكيات العناكب القافزة والدفاعات الخاصة :

العناكب القافزة

كما يوحي الإسم الشائع، تستطيع العناكب القافزة أن تقفز بعيدا جدا، وتحقق مسافات تزيد عن 50 ضعفا من طول جسمها، وإذا قمت بفحص أرجلها، فستلاحظ أنها ليست قوية أو عضلية في المظهر، وبدلا من الإعتماد على قوة العضلات في القفز فإن العناكب القافزة قادرة على زيادة ضغط الدم بسرعة في أرجلها مما يؤدي إلى تمدد الساقين ودفع أجسادهم عبر الهواء.

 

حجم وشكل عيون العناكب القافزة يمنحهمارؤية ممتازة، وتستخدم العناكب القافزة نظرها الجيد لصالحها في الصيد، وتستخدم العناكب القافزة رؤيتها عالية الدقة لتحديد الفريسة المحتملة، وتحاكي بعض العناكب القفز الحشرات الأخرى مثل النمل، والآخرون قادرون على التمويه بأنفسهم للإندماج في محيطهم، ومساعدتهم على التسلل على الفريسة، وغالبا ما تنخرط الحشرات والعناكب ذات حدة البصر المرتفعة في رقصات التودد المعقدة لجذب الرفيق، ولا تمثل العناكب القافزة استثناء لهذه القاعدة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading