nav icon

10 ممارسات طبية غريبة اُستخدمت في القرن العشرين

لقد منحنا الطب على مر العصور الكثير لنشكره عليه، وعلى مدار التاريخ لم يكن هناك نقص في الممارسات الطبية الغريبة والمرعبة التي تروعنا حتى يومنا هذا، واعتقد الرومان القدماء أنه من المفيد طبيا شرب دماء المصارعين، وبعد بضعة قرون من الزمان، كانت الحقن الشرجية لدخان التبغ في غاية الغضب، لكن حتى القرن العشرين لم يعطنا أي نقص في الأشياء التي بالكاد نعتقد أنها تعتبر دواء وطرقنا الهمجية للشفاء المفترض لم تعد بعيدة في التاريخ القديم وتم ممارسة بعضها من قبل الأفراد العاقلة تماما حتى في العصر الحديث، وإليك قائمة بـ 10 من أكثر الممارسات الطبية الغريبة التي استخدمت خلال القرن العشرين ومازال بعضهم في القرن الحادي والعشرين.

 

1- الجراحة الفصية :
ربما تكون الجراحة الفصية من أكثر الممارسات الطبية الغريبة المعروفة على مدار المائة عام الماضية وهي عبارة عن إستئصال الفص الجبهي وفي حين أن الكثيرين يعرفون ذلك ببساطة كممارسة حرفية تمامًا للتخلي عن العقول إلا أنه لم يخدم الكثير في علاج المرضى فعليًا ولسان الفص لديه تاريخ طويل وغني وشائع للغاية في عصره في القرن العشرين، وفي الواقع اعتمادًا على المنظور، كانت الجراحة الفصية فعالة إلى حد كبير مقارنة بالخيارات الأخرى، وإن كانت مشكوك فيها من الناحية الأخلاقية وبالنسبة لأولئك المجانين المصابين بجنون العظمة الوهمية والذين يعتبرون أنفسهم دائمًا يعانون قد تكون حالة التخدير القريبة من الغيبوبة مفاضلة جديرة بالاهتمام لكن النوبات والتغيرات الحادة في الشخصية لم تكن سوى اثنين من الآثار الجانبية العديدة التي انتهى بها الأمر إلى أن تكون بعض العيوب المقلقة للغاية لهذه الممارسة.

 

2- العلاج البدائي :
هذا المفهوم يبدو مباشرة من لوحة فنية سريالية والعلاج البدائي هو الممارسة التي يقوم فيها المريض، بصحبة طبيب الرعاية النفسية التابع له بإعادة اكتساب أو تخفيف أو محاولة إعادة "تجربة" حدث مؤلم أو تغيير الحياة مرة أخرى من خلال الذاكرة والتنفيس عنه بطريقة إيجابية ونعني بعبارة "إيجابية" صراخ رؤوسهم، بصوت عالٍ وغاضب وبشكل مؤكد قدر الإمكان، وهو عبارة عن تعبير عن المشاعر الخام دون الحاجة المعقدة مجرد الصراخ بدلا من ذلك ويرفض العلاج البدائي عمومًا تقاليد العلاج النفسي التقليدي، ويحث على شعور بأننا بحاجة إلى الإستفادة من جوهر مشاعرنا الخام كما لو إنه يقع في مكان ما بين العلاج والفن، ولا يصرح ممارسو العلاج بالصراخ لمرضاهم فقط بل في بعض الأحيان يضربون أكياسًا مثقوبة أو يتدحرجون على الأرض في محاولة للتخلص من المشاعر المكبوتة.

ب

3- علاج سماش :
هذه النظرية لها علاقة مع كسر الأشياء حرفيا وفيما يتعلق بالعلاج البدائي، فإن علاج التحطيم هو ما يمكن أن يحدث إذا كنت تتناول العلاج البدائي، وتم خلطه ببعض الغضب المكبوت، حيث يتم وضع الشخص المكبوت أمام مجموعة من الأشياء ويتم أخباره ببساطة أن "يكسر كل شيء"، ومؤسسات العلاج المحطمة، والتي يشار إليها أحيانًا باسم "غرف الغضب"، هي عبارة عن كل هذه الأمور الغاضبة في هذه الأيام، ولكن من المشكوك فيه أن يكون لها أي قيمة علاجية حقيقية ودائمة خارج بعض الحداثة.

 

4- فين مارياني :
كان فين مارياني من الأشياء الهامة في الماضي وهو نبيذ منشط، وكان مختلط مع الكوكايين وكان يشرع للرجال الذين كانوا يعملون فوق طاقتهم إلى شربه، لذلك كان في الأساس من الأشياء الأصلية من مشروبات الطاقة واخُترع لأول مرة في عام 1863، واستمر حتى عام 1900 كشكل من أشكال منشط الجهاز العصبي ولكن كان لديه جرعة عالية من الكوكايين بشكل خاص، وكانت الفكرة هي شرب كوبين أو ثلاثة أكواب طوال اليوم للحفاظ على نظام عصبي صحي وعلى الرغم من الآثار الجانبية القوية لإدمان المخدرات وإدمان الكحول، إلا أنه يصعب وصفه بالدواء.

 

5- الميثامفيتامين :
ما لا يدركه معظم الناس هو أن الميثامفيتامين لايزال مدرجًا كدواء بوصفة طبية في الولايات المتحدة، ويمكن وصفه وشرائه حتى في شكل حبوب منع الحمل اليوم الآن مما يعني أنه يحتوي على استخدامات طبية مشروعة، ولكن هناك احتمال كبير لإساءة الاستخدام والميثيل البلوري هو ضعف قوة الأمفيتامين الذي كان يعمل سابقًا حتى الستينيات في العديد من الأماكن وشهدت ثمانينات القرن الماضي ولادة وانفجار هذا الشكل القوي للغاية من الميثامفيتامين، وعلى الرغم من أنه قد يفاجئك بإمكانية وصف الميثامفيتامين، إلا أنه يجب الإشارة إلى أن هناك العديد من الأمراض والإضطرابات الخطيرة التي قد يكون من الضروري علاجها مثل هذا المنشط القوي، وفي الوقت نفسه في عالم تعتبر فيه العديد من الأماكن الماريجوانا دواء ضارًا بدون قيمة طبية نجد أن هذه الحقيقة تناسبها تمامًا.

 

6- أحزمة كهربائية :
في المستشفيات والمصحات طوال الفترة من أوائل حتى منتصف القرن العشرين، كان العلاج بالصدمة الكهربائية أحد الأفكار السائدة اليوم وكانت الفكرة هي محاولة تحفيز الجهاز العصبي والدماغ عندما تفشل الأدوية ولا يزال العلاج بالصدمة الكهربائية يستخدم فعليًا اليوم بأشكال مختلفة، وإن كانت أخف بكثير مما كانت عليه في ذروة الصدمات الكهربائية ولكن العلاج بالصدمات الكهربائية لديه مشاكله، مثل الطبيعة الخطيرة التي لا يمكن السيطرة عليها للكهرباء وصدمة شخص ما فهذا أمر غريب في حد ذاته وربما كان أغرب ما تم الحصول عليه هو الحزام الكهربائي، الذي هو في الحقيقة مجرد مصطلح غريب عن سلك ملفوف حول رجول الشخص العاجز وقضيب هذا الشخص يتضرر بالصدمات الكهربائية في محاولة لعلاج ضعف الإنتصاب فكانت الفكرة تنشيطه من خلال صدمته وعودته إلى الحياة مرة أخرى.

 

7- الزرنيخ :
من ممارسات الطب الغريب والمجنون في هذه القائمة الزرنيخ ومن المعروف أن الزرنيخ عنصر طبيعي ذو وزن ذري يبلغ 33 وبالرغم من أن الناس كانوا يعرفون أنه سم سام للغاية إلا أن في عام 1900، استخدمه الناس في محاولة لعلاج مجموعة مختلفة من الحالات، وأبرزها مرض الزهري وإلى جانب الزئبق كان الزرنيخ لفترة طويلة يُعتبر أحد أفضل الدفاعات ضد مرض الزهري، ولسوء الحظ تم إدخال البنسلين في الأربعينيات من القرن الماضي، وخسر الزرنيخ مكانته بالرغم من أنه كان لا يزال ينصح لعلاج مشاكل الأمراض الجلدية به حتى عام 1960، والزرنيخ يجد الآن انبعاثًا جديدًا في شعبيته كعلاج ممكن للسرطان.

 

8- العصير المشع :
في الماضي تم بيع الشعوذة المشعة في شكل مياه مشعة أو عصير وفي أوائل القرن العشرين، كانت حقبة من كل الأنواع، حيث تم إطلاق العديد من الوعود بأن كل شيء مشع يمكن أن يحل أي وجميع المشاكل في حياتك، وتم تسريب أخبارًا من جامعة هارفارد من شخص يدعى "ويليام بيلي" ولم يقتصر الأمر على اعتقاد بيلي أنه يمكن علاج السرطان عن طريق جرعات الإشعاع، ولكنه وصف جرعات مشعة للأمراض مثل فقر الدم والإكتئاب.

 

وقيل كثيرًا أن الراديوم هو الذي أحدث كل هذه الخصائص العلاجية واعتقد الجميع أن للسوائل التي تحتوي على جرعات صغيرة من الراديوم فيها خصائص علاجية، وأخذ رجلًا هذا على محمل الجد حيث تناول جرعات هائلة من المشع بحلول الثلاثينيات من القرن الماضي وكانت عظامه ، وخاصة فكه ، قد تلاشت بالكامل تقريبًا وحدثت ثقوب في الدماغ وتوفي في نهاية المطاف في 31 مارس 1932 ودُفن في تابوت مبطن بالرصاص.

 

9- الزئبق :
المثال التالي لا يختلف عن الأمثلة التي سبقته وسواء أكان الأشخاص بعد فترة قصيرة أم طويلة فقد اعتقدوا هؤلاء الأشخاص بصدق أنهم يساعدون أشخاصًا آخرين، وهذا أمر مثير للجدل بشكل عام ولكن هناك شيء واحد مؤكد وهو أنه تم تجربة بعض الأشياء الغريبة والخطيرة بشكل واضح والزئبق هو أحد أكثر المواد السامة المعروفة للإنسان ويخرب تمامًا أي شخص يتلامس معها، ويمكن أن يسبب الزئبق المرض والغثيان والقيء والموت والسعال وفقدان السمع وعدد كبير من الأشياء الرهيبة ولكن على نحو ما وجد الناس طريقة لاعتباره علاجًا مناسبًا لمجموعة واسعة من الأمراض بدءًا من الركبتين المشدودة إلى الأمراض الجلدية، خلال القرن العشرين.

 

10- علاج البول :
إن الممارسة الطبية الفردية رقم واحد في القرن العشرين لا تزال في الواقع تتمتع باتباع معتدل ويطلق عليها اسم علاج البول ويقول أحد المواقع المحددة حول علاج البول أنه طوال مجمل القرن العشرين تقريبًا، لم يكتشف الجمهور والأطباء والباحثين الطبيون في كل من الاختبارات المعملية والسريرية أن بولنا هو مصدر هائل للعناصر الغذائية الحيوية والفيتامينات والهرمونات والإنزيمات والأجسام المضادة الحرجة التي لا يمكنها أن تتكرر أو مشتقة من أي مصدر آخر ويستخدمون البول لعلاج السرطان، وأمراض القلب، والحساسية، وأمراض المناعة الذاتية، ومرض السكري، والربو، والعقم، والالتهابات، والجروح، وما إلى ذلك.

 

ومع ذلك في حقيقة الأمر أن البول هو منتج نفايات سامة وهذا التناقض بين الحقيقة الطبية والمعلومات العامة المتعلقة بالبول أمر مثير للسخرية لكن العلاج بالبول كان له الكثير من الدعم طوال القرن العشرين وتراجع عن العمل عدة مرات وعلاج البول هو يطبق بشكل أساسي على جلد شخص ما أو يستهلكه في محاولة لعلاج مجموعة واسعة من الأمراض، ولكن هذا الكلام ليس له أي دعم علمي مطلقًا.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading