nav icon

ماذا تعرف عن سمك البطلينوس الصدفي آكل الصخور ؟

سمك البطلينوس الصدفي هذا الحيوان الغريب يتناول الصخور على الإفطار، وعلى الرغم من أن سمك البطلينوس الصدفي يتناول الحجر الجيري، إلا أن الباحثين ليسوا متأكدين مما إذا كان هذا المخلوق يعثر على أي طعام فعلي من تلك الصخور أم لا، على سبيل المثال، هل تساعد البكتيريا الموجودة في أمعاء سمك البطلينوس الصدفي في تكسير الصخور وإطلاق العناصر الغذائية؟ ، قال الباحث الرئيسي في الدراسة دكتور روبن شيبواي مركز علوم البحار بجامعة نورث إيسترن في ماساتشوستس. نريد أن ننظر إلى المتكافل من البكتيريا التي تعيش داخل سمك البطلينوس الصدفي، لمعرفة ما إذا كانت البكتريا تستطيع أن توفر أي من العناصر الغذائية، وهذا مجال بحث نركز عليه حاليا.

 

سمك البطلينوس الصدفي

سمك البطلينوس الصدفي المكتشف حديثا هو نوع من ديدان السفن، وهو الإسم الذي يطلق على مجموعة من المحار ويطلق عليها هذا الإسم لأنها تلتهم الخشب وخاصة خشب السفن، وبالرغم من صعوبة أكل الخشب إلا أن التحورات في سمك البطلينوس الصدفي تساعد هذه المحارات في الحفر في المواد، وتشمل هذه التحورات صفوفا صغيرة من أسنان حادة صغيرة على الصدفة وعضو خاص لتخزين الخشب والهضم يطلق عليه إسم الأعور، كما قال الباحث الدكتور روبن شيبواي لمجاة علوم الحياة.  

 

سمك البطلينوس الصدفي

من المعروف أن كل ديدان السفن تأكل الخشب، لذلك تفاجأ الباحث شيبواي وزملاؤه عندما أخبرهم السكان الفلبينيون في مقاطعة بوهول في عام 2018 عن ديدان سفينة في المياه العذبة تأكل الصخور سمك البطلينوس الصدفي وعلى المستوى المحلي، تعرف بإسم أنتينجاو، وتناول الأمهات الشابات هذه الديدان لأنهن يعتقدون أن الديدان سوف تساعدهن على الرضاعة (لاحظ الباحثون الأنواع المكتشفة حديثا في رحلة إستكشافية حديثة قادها عالم الأحياء الفرنسي فيليب بوشيت في متحف التاريخ الطبيعي في باريس، ولكن السكان المحليين هم الذين ساعدوا الفريق الجديد في تحديد موقع الدودة الغامضة على حد قول الباحثين).

 

سمك البطلينوس الصدفي

على عكس ديدان السفن الأخرى فقد فقدت ديدان ليثريدو أباتانيكا (التي تعني تقريبا دودة السفينة الصخرية في نهر أباتان) جميع عمليات التكييف الثاقبة للأخشاب، بما في ذلك الأعور، وبدلا من ذلك، يحتوي سمك البطلينوس الصدفي على صدفة كبيرة والتي تشبه المجرفة تستخدمها في حفر الصخور، وتقوم صدفة سمك البطلينوس الصدفي بتكسير الصخرة، والتي يأكلها الحيوان بعد ذلك، ويهضمها ويطردها كرمل ناعم، وهناك عدد صغير من الحيوانات التي تبتلع الصخور، على سبيل المثال، تستخدم الطيور الأحجار للمساعدة على الهضم، وقال شيبواي، ولكن سمك البطلينوس الصدفي هي الحيوانات الوحيدة المعروفة التي تأكل الصخور من خلال عملية الحفر.

 

سمك البطلينوس الصدفي

وصف الباحث شيبواي سمك البطلينوس الصدفي الأكل الصخر بأنه غريب للغاية، وهو سمك ممتلئ الجسم، وشفاف، وكانت معظم العينات التي جمعها الباحثون من سمك البطلينوس الصدفي بطول 4 بوصات (10 سنتيمترات)، ولكن عدد قليل من الأفراد كانوا أكبر من ذلك بكثير، وقال شيبواي، عندما كنت أغطس في النهر رأيت جحورا يبلغ طولها أكثر من قدمين حوالي 60 سم، لذلك، قد يكون هناك بعض الوحوش المطلقة الذين يعيشون في أعماق الصخرة، وأضاف شيبواي أنه من خلال تناول الصخور يغير سمك البطلينوس الصدفي حرفيا مجرى النهر، وقال، هذه الجحور توفر أيضا موطنا لعدد لا يحصى من الأنواع الأخرى التي تعيش في النهر، بما في ذلك سرطان البحر والأسماك، وهذه عملية نادرة للغاية ولكنها مهمة للغاية في بيئات المياه العذبة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading