nav icon

كيف تبدأ حرائق الغابات ؟

كيف تبدأ حرائق الغابات في المقام الأول؟ بينما يستقر الدخان من حرائق عام 2018 في الولايات المتحدة، الذي يعتبر بمثابة تذكير قوي بالحرائق الهائلة التي إبتليت بها كاليفورنيا وبقية الغرب الأمريكي، وقد تم حرق أكثر من 8.5 مليون فدان (34،600 كيلومتر مربع) في هذا العام، طبقا للمركز الوطني لمكافحة الحرائق، وقد إحترقت بشكل أسرع وأكثر حرارة مما شاهده الخبراء.

 

ينشأ الحريق من ثلاثة مكونات الوقود والحرارة والأكسجين، والأكسجين متاح بسهولة في الهواء، بحيث يتبقى الوقود والحرارة، والوقود هو أي شيء يحترق، بما في ذلك الأغصان والعشب والأشجار وحتى المنازل، وجفاف الوقود عامل مهم في سرعة الإحتراق، والمكون الأخير هو الحرارة حيث يحرق الوقود الجاف، والمنطقة المحيطة ينتشر بها الحريق سريعا.

 

حرائق الغابات

بعبارة أخرى، يضرب مصدر الحرارة الوقود الجاف بدرجة كافية للحرق، كما قالت لينيا كوين ديفيدسون المحللة في برنامج مكافحة الحرائق التابع لجامعة كاليفورنيا التعاونية في شمال كاليفورنيا، وفي الظروف الصحيحة، هذه العوامل الثلاثة هي كل ما يتطلبه الأمر لتبدأ حرائق الغابات، وهذه الكوارث الطبيعية مع ذلك غالبا ما يكون لها بدايات غير طبيعية.

 

في الولايات المتحدة، 84 % من حرائق الغابات البالغ عددها 1.5 مليون والتي تم الإبلاغ عنها في الفترة من عام 1992 إلى عام 2012 سببها البشر، في حين أن 16 % من حرائق الغابات أشعلها إضراب صاعق، وفقا لدراسة نشرت عام 2017 في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، وعلى سبيل المثال، بدأت شرارة سببها إحتكاك حافة الإطارات على الأسفلت في إطلاق النار على كار في ريدنج بولاية كاليفورنيا، ولا يزال مخيم النار الشهر الماضي قيد التحقيق، لكن خطوط الكهرباء المعطلة كانت مشكوك فيها.

 

حرائق الغابات

ومع ذلك، فإن الاشتعال هو البداية فقط، وقالن كوين دافيدسون لعلوم الحياة، لكي تنطلق شرارة إلى حريق هش مستدام، يجب أن يكون هناك مزيج مثالي من العوامل مثل الظروف الجافة والرياح القوية حقا، وبسبب تغير المناخ، فإن الظروف الجافة تدوم لفترة أطول وتتسبب بدورها في مواسم أطول للحرائق.

 

قالت كوين ديفيدسون، قبل خمسين عاما، كان منتصف نوفمبر رطبا، وربما تكون لدينا رياح قوية، ولكن سوف تكون رطبا جدا لبدء إشعال حرائق الغابات في كاليفورنيا، ولكن منتصف شهر نوفمبر من عام 2018 كان جافا بدرجة كافية لإدامة الحريق الأكثر دموية وتدميرا في تاريخ الدولة الذهبية.

 

على الرغم من أنها كانت سنة قياسية في كاليفورنيا، إلا أن حرائق الغابات ليست جديدة، وفي الواقع، فهي جزء طبيعي وضروري من العديد من النظم الإيكولوجية، بما في ذلك غابات كاليفورنيا، ولكن حرائق الغابات التي نراها اليوم تختلف عن تلك الحرائق الطبيعية، حيث تشتعل بشكل أسرع وأكثر حرارة.

 

حرائق الغابات

من الناحية التاريخية، إحترقت كاليفورنيا أكثر مما تفعل الآن، ولكن بكثافة أقل وأبطأ، كما قال كوين دافيدسون،والآن، نشهد حرائق الغابات غير العادية مثل مخيم النار الذي في مرحلة ما احترق على مساحة 70000 فدان (حوالي 280 كيلومتر مربع) في اليوم، ولم نر ذلك من قبل.

 

إن التغير في مناخنا الذي يدعمه انبعاثات الغازات الدفيئة التي هي من صنع الإنسانيساعد في فتح نافذة موسم حرائق الغابات السنوي، ولكن حرائق الغابات تحترق بشكل أسرع وأكثر حرارة ببساطة لأنه يوجد المزيد من الوقود الذي يمكن حرقه.

 

على سبيل المثال، شهدت الغابات الشمالية في كندا وألاسكا عددا متزايدا من حرائق الغابات المشتعلة منذ عام 1975، ويرجع ذلك على الأرجح إلى ذوبان الثلوج في وقت مبكر وتجفيف الوقود الناجم عن الإحترار العالمي، وفقا لما توصلت إليه دراسة أجريت عام 2017 في مجلة تغيير المناخ الطبيعي.

 

قالت كوين دافيدسون إن هناك حربا على النار على مدى المائة عام الماضية أو نحو ذلك، وهذا، من المفارقات، وقد زاد من خطر حرائق الغابات الكبيرة، واليوم، يدرك العلماء وأخصائيو الحفاظ على البيئة أن الحريق عامل حاسم في صحة النظم الإيكولوجية، ولكن هذا لم يكن الحال دائما، وسمح قمع الحرائق الأصغر للجزء الأفضل من القرن بتراكم الوقود، والغابات التي كانت ذات يوم تشبه الحديقة مفتوحة مع الأشجار الكبيرة أصبحت كثيفة مع الأشجار الصغيرة والأغصان، والوقود المثالي للحريق.

 

حرائق الغابات

مع تكدس الوقود، اقترب البشر من مناطق البراري، وفقا لدراسة أجريت عام 2018 في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، وقد وجدت الدراسة أن إنشاء مجتمعات أقل من الإستراتيجية على حافة الغابات الكثيفة قد عرض المزيد من الأرواح والمنازل للخطر.

 

بناءا على التقييم الوطني الرابع للمناخ، الذي اكتمل الشهر الماضي فقط، ستواصل حرائق الغابات تكثيفها مع تغير المناخ، وربما تصبح مشكلة في مناطق أخرى من الولايات المتحدة، ولذلك، تحتاج المجتمعات إلى التركيز على أن تصبح أكثر مرونة في مواجهة هذه الكوارث الطبيعية، كما قالت كوين ديفيدسون.

 

لكنها أضافت أنها متفائلة، لأن العديد من المجتمعات تتخذ بالفعل خطوات وتضع السوابق، وقالت كوين ديفيدسون، تعمل العديد من المجتمعات بفاعلية على أن تصبح قادرة على التكيُف مع حرائق الغابات وتعلم كيفية التعايش مع النيران وتصميم مجتمع بطريقة غير مستضعفة للغاية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading