nav icon

10 قصص مرعبة للأشخاص الذين قٌتلوا على يد ثعابين

الخوف من هذه المخلوقات الهزيلة أمر شائع لدرجة أنه يعتبر جزءًا من غريزة الإنسان، وبين الحين والآخر، تلدغ الثعابين السامة البشر أثناء التخييم أو أثناء المشي في المناطق النائية، ولكن بالنظر إلى أن هناك ترياقًا لكل أنواع السم تقريبًا على هذا الكوكب، نجد إنه في الواقع موت الشخص أثر لدغة الثعبان يحتاج إلى مجموعة غريبة جدًا من الظروف حتى يموت شخص ما بسبب لدغة الثعبان، وتوضح القصص التالية الطرق الغريبة التي قُتل بها الناس بسبب الثعابين وستجد البعض منهم غريب ومرعب بشكل مثير للصدمة.

 

 

10- جون ديفيد بروك :
في الأنجيل تمثل الثعابين الشيطان وفي كنيسة العنصرة في جنسن، كنتاكي، يستخدم القساوسة أفعى مميتة كجزء من الأداء لمحاولة إثبات أن الله سيحميهم من الأذى، وأثناء الخطبة، يحافظون على حركة الثعابين أثناء الوعظ بصوت عالٍ في ميكروفون وتشغيل الموسيقى بصوت عالٍ، وهذا التقليد غريب جدًا لدرجة أن ناشيونال جيوجرافيك صورتهم أثناء العمل، وفي عام 2015، نفد حظهم عندما كان أحد القساوسة، وهو جون ديفيد بروك، يحمل واحدة من هذه الأفاعي السامة، وخلال خطبة بروك، قام الثعبان بلدغه عدة مرات في الذراع وبدلاً من الذهاب إلى المستشفى أو على الأقل الوصول إلى مضادات السموم، استمر في الصلاة، وتوفي في عمر الـ 60 سنة.

 

 

9- أرسلان فالييف :
عمل شاب روسي يدعى أرسلان فالييف كحارس حيوانات، وفي عام 2017، اتهم زوجته، كاتيا، بالكذب عليه وضربها بشدة لدرجة أنها أصيبت بإرتجاج في المخ وتركته على الفور، وطلبت الطلاق، ورفضت الرد على مكالماته الهاتفية، وفي محاولة يائسة أخيرة لجذب انتباهها، بدأ فالييف بتصوير بث مباشر على قناته على اليوتيوب موضحا لها كم كان آسفًا، وفي آخر بث مباشر له، قال إنه يفضل الموت بدلاً من العيش بدونها.

 

وبالفعل حمل ثعبان مامبا أسود، وسمح له أن يعض إصبعه، وأظهر العضة الدموية بالدموع في عينيه، وأعطى المشاهدين رقم هاتف زوجته كاتيا، وشجع المشاهدين على التواصل معها حتى تتمكن من المجيء إلى منزله لرؤيتها مرة أخيرة، وحاول الوقوف للوصول إلى أي شيء في الغرفة، لكن السم استحوذ على جسده بشكل أسرع مما توقع، وتم بث وفاته مباشرة، ومن المؤسف أن فالييف لم يخطط للانتحار، فقد كان لديه المضاد في اليد الأخرى وكان يحاول فقط القيام بحيلة درامية لخداع كاتيا في الظهور ولكن من الواضح أنها جاءت بنتائج عكسية.

 

ثعابين

 

8- كارل ب. شميدت :
كان كارل ب. شميدت يعمل كخبير في علم الزواحف (خبير ثعابين) في متحف شيكاغو للتاريخ الطبيعي في عام 1957، وتم جلب ثعبان جديد من حديقة حيوان لنكولن بارك شميت وكان لا يمكن لأحد أن يتعرف عليه لذلك كانوا بحاجة إلى خبير رأي، وكان أنسب شخص لهذه المهمة هو كارل، فقد اكتشف كارل شميدت أنواعًا جديدة من الأفاعي من قبل، لذلك كان متحمسًا لإمكانية العثور على مخلوق جديد آخر.

 

وأثناء فحص الثعبان، قام الثعبان بلدغه وسرعان ما أدرك أنه كان ثعبان سام، وفي ذلك الوقت، لم يكن المصل المضاد متاحًا إلا في إفريقيا، لذلك كان يعلم أنه من المقدر أن يموت، وبدلا من الذهاب إلى المستشفى، اتخذ شميدت النهج الأكاديمي وكتب كل أعراضه حتى لحظة وفاته ونظرًا لوثائقه، فقد عرف علماء الزواحف في المستقبل بطريقة أوضح، حيث تعرفوا علي كل التفاصيل المريعة حول الكيفية التي جعلت السم ينزف من جميع أجزاء جسمه تقريبًا.

 

 

7- دانيال براندون :
كان دانييل براندون، البالغ من العمر 31 عامًا، يحب أن ينشر علي الإينستاجرام صورا مع الثعبان الأفريقي الصغير، تايني وهو حول كتفيه ورقبته، ومن المعروف أن الثعابين تقوم بتقييد فرائسها قبل تناولها، وكان براندون لا يزال يعيش مع والديه، لذلك عندما سمعت والدته ضجيجًا صاخبًا قادمًا من غرفة نومه، افترضت أنه قد أسقط الدمبل أثناء رفع الأثقال، وعندما ذهبت لتفقده، كان مستلقيا على الأرض، فمات دانيال براندون من الإختناق، وكان الثعبان مختبئًا أسفل طاولة وكانت هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها الثعبان شخصًا في المائة عام الماضية، ولا يعتقد بعض خبراء الأفعى أنها قتلت صاحبها لأن الثعبان لم يكن لديه أي علامات خدش من محاولات سحبه بعيدًا، ويرفض خبراء آخرون الدفاع عن الثعبان، قائلين إنه يجب على الناس ألا يحتفظوا بأفاعي الصخور الأفريقية كحيوانات أليفة في المقام الأول.

 

 

6- جرانت تومبسون :
تعد تكساس واحدة من الولايات القليلة في أمريكا التي تسمح للناس بامتلاك حيوانات أليفة غريبة طالما أن هؤلاء الأفراد لديهم تصاريح، وكان والدا جرانت تومبسون يمتلكان متجرًا للحيوانات الأليفة في تيمبل، تكساس، وكانا يعيشان في شقة بجوار المتجر وكان من واجبات جرانت البالغ من العمر 18 عامًا نقل الأفاعي والتارانتولاس في سيارته، وفي المرة الأخيرة خرجت كوبرا من الحاوية وقامت بلدغه في الذراعين عدة مرات ثم انزلقت من السيارة، وعندما فحصت الشرطة المكان، اعتقدوا أن جرانت قد انتحر لأنه كان لديه تاريخ من الإكتئاب، ولم يبد أنه حاول الإبتعاد عن الثعبان أثناء عملية العض، ومن المعروف أن سم الكوبرا يغير حالة الفرد العقلية ويشل الجسم، ويستغرق 30 دقيقة للشخص فقط لكي يموت.

 

 

5- جاك ريدموند :
كرس جاك ريدموند، رجل يبلغ من العمر 70 عامًا من ولاية فرجينيا، خصص وقت فراغه في التقاعد لرعاية مجموعته المؤلفة من 40 من الثعابين، 24 منها كانت سامة، وكانت الثعابين كلها تعيش في منزله في غرفته الإحتياطية، وعندما طرقت زوجته الباب للإطمئنان على ريدموند في أكتوبر 2012، اكتشفت جسده المهمش على الأرض بعضة ثعبان من أفعى نخيل صينية، ومن المعروف أن الحفاظ على الثعابين السامة كحيوانات أليفة غير شرعي، وقامت شرطة مقاطعة تشيسترفيلد بإزالتها من منزل ريدموند وتم نقل الثعابين إلى قسم الصيد في ولاية فرجينيا ومصايد الأسماك الداخلية حتى تتمكن السلطات من العثور على منزل جديد في حديقة الحيوانات المحلية.

 

 

4- ويد ويستبروك :
كان هناك رجل يبلغ من العمر 26 عامًا يدعى ويد ويستبروك مفتونًا بالثعابين، وقالت والدته إنه تعرض للعض مرة واحدة بعد لدغة من أفعى الرأس النحاسية ولكنه نجا بعد الحصول على مضادات السموم، وفي يناير 2011، أحضر أحد الأصدقاء ثعبان نحاسي سميك إلى منزل ويد، حيث أراد الصديق أن يعرف جنس الثعبان، وكان ويد هو "خبير الثعابين" المحلي، وبعد أن لدغته الأفعى بدلاً من الاتصال بالرقم 911، حاول استخراج السم من اللدغة وكان ويد خائفًا وغير متأكد مما يجب فعله بعد ذلك، وفقد الوعي لمدة 10 دقائق وكان من الواضح أن المضادات اليدوية المصابة بالفيروس قد فشلت وتوفي ويد قبل أن يتمكن من الوصول إلى المستشفى.

 

 

3- تيموثي ليفنز :
في عام 2014، أخذ الأب البالغ من العمر 52 عامًا ويدعى تيموثي ليفينز أسرته لمعسكر في حديقة سام بيكر الحكومية في ميسوري، ورصد تيموثي ثعبانًا وانحنى لإلتقاطه على الرغم من أنه لم يكن لديه فكرة عن نوعه، ولدغته الأفعى ومشى تيموثي إلى مقصورة الأسرة حتى يتمكن من غسل لدغة الثعبان ثم جلس في مقعد على الأريكة لأنه شعر بالمرض، وفي تلك المرحلة، لم يكن يدرك أن الثعبان كان رأس نحاسي سام وشهد أولاده والدهم وهو يختنق على الأريكة، لذلك اتصلوا بالرقم 911 وتوفي في المستشفى في تلك الليلة، وكان تيموثي ليفنز الشخص الثالث فقط في تاريخ ميسوري الذي مات من لدغة الثعبان النحاسي.

 

 

2- نورمان ماربورغ :
أي جندي ينضم إلى الجيش الأمريكي يعرف أنه يقوم بالتسجيل لاحتمال الوفاة، ومعظم الجنود يتخيلون موتًا بطوليًا يحمي بلادهم ولن يفكر أبدًا في أنه سوف يموت إثر لدغة ثعبان، كان نورمان ماربورغ، البالغ من العمر 20 عامًا، يتدرب على الإنضمام إلى القوات الخاصة في فورت براج في ولاية كارولينا الشمالية حيث يتم وضع المجندين في اختبارات مختلفة، بما في ذلك البقاء ضمن الحياة البرية، وأكمل نورمان مرحلته الأولى من التدريب، لكنه لم يحضر أبدًا عند نقطة التسجيل الثانية، ولم يعثر مسؤولو الجيش على جثته حتى اليوم التالي ويزعمون أنه تعرض للعض من خف مائي أو ثعبان عدة مرات، وبعد فحص الوالد لصور جثة ابنه لم يصدق ما قيل وشعر أنهم يتسترون على حقيقة أنهم كانوا يدفعون المجندين بقوة شديدة وأن ابنه قد انهار بسبب الجفاف، وفي عام 2010، تم تغيير سبب وفاة نورمان ماربورغ إلى "غير محدد" من قبل الجيش الأمريكي.

 

 

1- جورج يانسي :
لا أحد يريد استخدام حمامات محطة الوقود القذرة بشكل مثير للاشمئزاز، ولكن لا يمكن للمرء أن يتحمل عندما تدعوه الطبيعة وهذا ما حدث لجورج يانسي البالغ من العمر 35 عامًا أثناء سفره عبر سميثفيلد، تكساس، وهو في طريقه إلى المنزل من العمل، وبالفعل استخدم يانسي مفتاح الحمام، واسقط سراويله لقضاء حاجته، وفي هذه اللحظة لم يكن لديه أي فكرة أن ثعبان أفعى مميتة تقف تحت قدميه، وعندما وصل يانسي إلى أسفل لسحب سراويله، قام الثعبان بلدغه في يده، وتبدأ الأفعى الجرسية في نشر الألم المؤلم في جميع أنحاء الجسم في غضون ثوانٍ معدودة، مما يسبب التورم، ويجعل التنفس صعبًا ويطمس الرؤية ويسبب الغثيان الشديد وبدون علاج طبي، لا يستغرق الأمر سوى 30 دقيقة قبل أن تتسبب السم في أضرار دائمة، ولسوء الحظ بالنسبة لجورج يانسي، لم تصل المساعدة بسرعة كافية وتوفي في مكانه.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading