nav icon

تاريخ اكتشاف أسرار الماسونية وسقوطها

قبل نشر كتابه، تم اختطاف ويليام مورغان من قبل مجموعة من الماسونيين، ولم يتمكن أحد من رؤيته مرة أخرى، وبدأت الأحداث في ساعات الصباح الباكر من 12 سبتمبر 1826 في الولايات المتحدة الأمريكية، عندما اختفى أحد عمال البناء في باتافيا في نيويورك والذي يدعى ويليام مورجان من السجن المحلي، ولم يكن مورغان رجلاً ذا أهمية، ولكن مورغان كان أكثر من المبهم الذي بدا عليه، حيث أنه تمكن أيضًا من التسلل إلى المجتمع السري للماسونيين، وكان يهدد الماسونية بنشر كتاب يكشف تكتيكات المنظمة القوية ونتيجة لخطته، بدأ الماسونيون في مضايقة مورغان، على أمل إيقاف نشر كتابه.

 

وبعد احتجازه في السجن بتهم ملفقة، تم إنقاذ مورجان من قبل مجموعة من الماسونيين وتم ترحيله، ولم يتم رؤيته مرة أخرى، وأدت المؤامرة المحيطة باختفاءه إلى تأجيج المشاعر المحلية المناهضة والتي أدت بدورها إلى حركة وطنية مناهضة هزت جوهر إحدى أكثر المجتمعات السرية نفوذاً في التاريخ وغيرت السياسة الأمريكية إلى الأبد.

 

قبل وقت طويل من تحول الماسونيين إلى نقطة اشتعال في السياسة في أوائل القرن التاسع عشر، كان النظام منظمة متواضعة، ويعتقد أنها تشكلت في إنجلترا واسكتلندا في القرن السادس عشر وسرعان ما تبنت المنظمة جوًا أكثر فلسفية، مستخدمةً مبادئ إستعارة توجيهية لمساعدة أعضاءها سرا في مجالات أخرى من الأعمال والمجتمع.

 

وبدأت النزل الماسونية الأولى في الظهور في المستعمرات في أوائل القرن الثامن عشر، واكتسبت بسرعة القوة والنفوذ، ولعب أعضاء الماسونيين في النهاية دورًا محوريًا في تشكيل الولايات المتحدة، فكان 13 من 39 توقيعًا على دستور الولايات المتحدة تخص الماسونيين، وبعد اختفاء مورغان في عشرينيات القرن التاسع عشر، كان له ممثلون راسخون على كل مستوى من التسلسل الهرمي الإجتماعي والإقتصادي والسياسي للبلاد.

 

أما بالنسبة لمورغان، وصديقه ديفيد سي. ميلر، ناشر صحيفة محلية والذي كان يكافح من أجل الحفاظ على ما نشره واقفا على قدميه، فقد تمكن مورغان من الوصول إلى النزل المحلي وتوثيق العديد من الإحتفالات الخفية للمنظمة، وبمجرد أن أخفى مورغان هذه التفاصيل المحجبة على الورق، بدأ ميلر يضايق بإصدارهم العام، وفي أغسطس من عام 1826، ألمح ميلر قائلاً إنه اكتشف "أقوى دليل على التعفن" في المؤسسة التي تعود إلى قرون.

 

الماسونية

 

وانتشر تهديد ميلر ومورغان للكشف عن أسرار الماسونية الأعمق بسرعة، وفي كل مقاطعة مجاورة، سرعان ما اجتاحت الفصول الماسونية الذعر والخوف والغضب مما قد يكشفه الرجلان، وتخيل الأسوأ، أنه تم تنظيم لجان لتقييم الآثار المحتملة من قصة مورغان وميلر المقترحة، ومع اقتراب تاريخ النشر، بدأ الماسونيون حملة مستهدفة من المضايقات ضد ناشري الكتب المحتملين.

 

وبدأ ضباط إنفاذ القانون الموالية للماسونيين عملهم على الفور واعتقلوا وسجنوا مورغان وميلر بسبب ديون مستحقة، وأصبحت مكاتب ميلر هدفًا أيضًا، ففي 8 سبتمبر، حاول الماسونيين المخمورين تدمير متجر مطبوعاته، وتضرر بنيران صغيرة بعد ذلك بيومين.

 

وانتشرت شائعات عن اختفاء مورغان في جميع أنحاء نيويورك، ومع كل مقاطعة جديدة سمعت الأخبار، بدا أن وحشية وخطف الدراما نما بشكل كبير، وسرعان ما أصبح الماسونيون "المنعزلون، السريون، الأقوياء" رمزًا شعبيًا لكل شيء كان خطأ في البلد.

 

وتم محاكمة الرجال المتهمين باختفاء مورغان، لكن في يناير من عام 1827، صدرت ضدهم أحكام مخففة نسبياً، وعلى الرغم من تورطهم في جريمة قتل محتملة، إلا أن المتهمين الأربعة، لوتون لاوسون، وإيلي بروس، والكولونيل إدوارد سوير، ونيكولاس ج. تشيز برو حكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين شهر وسنتين.

 

ومن المعروف أن الكل يحب قصة مؤامرة جيدة، وكانت تلك هي الشرارة الأولى حيث أن عناوين الصحف والغضب والجرائم والقتل نشروا الكثير من الأشياء السيئة عن الماسونيين، ولم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً قبل نقل الحركة ولقد أدى الغضب إلى دعوات للعمل السياسي وإلتقى المواطنون من جميع أنحاء ولاية نيويورك وأعلنوا عن عزمهم على وقف التصويت للمرشحين ذوي العلاقات الماسونية، فلم يرغب سكان نيويورك في أن يحكمهم الماسونيون، فكان مسارهم الأكثر إلحاحًا هو التصويت عليهم وليس لهم، وامتدت تلك المشاعر إلى وسائل الإعلام أيضًا.

 

وشق الحماس في نيويورك طريقه ببطء في جميع أنحاء البلاد، وفي وقت مبكر من الإنتخابات التالية في عام 1828، كان المرشحون المناهضون ضد الماسونية يفوزون بمناصب في جميع أنحاء البلاد حتى الرئيس جون آدمز، أعلن أنه لم يكن ولن يكون ماسونيا، والحزب المناهض ضد الماسونية الذي يعتبر "الطرف الثالث" الأول في أمريكا أصبح رسميًا وطنيًا.

 

ولكن لسوء الحظ، فإن المؤتمر الوطني الأول للحزب كان هو الأخير، فقد أدى الإقتتال الداخلي حول من يترشح، وكيفية توسيع البرنامج الأساسي للحزب إلى قضايا أخرى غير كرههم للماسونيين مما أدى إلى نهايته، ففي نهاية المطاف، لم يكن هناك ما يكفي من الحركة للسماح للحزب بالتحمل والصمود وأنهار ببساطة.

 

وهذا لا يعني أن الحركة كانت فاشلة بالكامل، فبسبب قضية مورغان، والمشاعر المضادة للماسونية التي تلت ذلك، تضاءل تأثير الماسونية في جميع أنحاء البلاد وتم شن هجوم على حزب مكافحة الماسونية بعد وقت قصير من انعقاد المؤتمر الوطني في سبتمبر، مما يتناقض رمزياً مع مبادئ الماسونية الشائعة فلم يهتموا بالسلام، والحقوق المتساوية، ولا حتي الصفات الإيجابية الأخرى.

 

وبعد اختفاء مورغان بفترة وجيزة، نشر ميلر رسومات إيضاحية عن الماسونية مع مقدمة قاتمة وأسماها "في غياب المؤلف" والمؤلف كان قد اختطف ونُقل بعيدًا عن قرية باتافيا، في اليوم الحادي عشر من سبتمبر عام 1826، بواسطة عدد من الماسونيين.

 

ولكن فضول الجمهور المهووس حول الماسونيين، بالإضافة إلى الغضب من إختفاء مورغان سيئ السمعة، ساعد في جعل الكتاب أكثر الكتب مبيعًا، ولسوء الحظ، لم يكن مورغان موجودًا للاستمتاع بأي من هذه النجاحات، وعلى الرغم من وجود العديد من النظريات المتوحشة حول اختفاء مورغان فهل كان مورغان يحمل هوية جديدة وهرب إلى كندا، أم أنه ربما أُعُدم في جزر كايمان، إلا أنه لم يتم حل لغز ما حدث بالضبط لويليام مورغان حتى الآن.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading