nav icon

نظرة على حياة الكاتب والجغرافي هيرودوت أبو التاريخ

في وقت ما من عام 425 قبل الميلاد، نشر الكاتب والجغرافي هيرودوت كتابه "ماغنوم أبوس" والذي كان عبارة عن قصة طويلة عن الحروب الفارسية اليونانية، وقبل هيرودوت، لم يقم أي كاتب على الإطلاق بإجراء دراسة منهجية دقيقة للماضي بهذا الشكل أو حتى حاول تفسير سبب وتأثير الأحداث، وبعد هيرودوت، أصبح التحليل التاريخي جزءًا لا غنى عنه في الحياة الفكرية والسياسية، وقد اتبع العلماء خطى هيرودوت لمدة 2500 سنة، واليوم من خلال هذا المقال سوف نلقي نظرة على حياة المؤرخ الشهير هيرودوت ... تابعوا معنا

 

 

وقت مبكر من حياة هيرودوت :
ولد هيرودوت في حوالي 485 قبل الميلاد في مدينة هاليكارناسوس اليونانية، وهي مركز تجاري حيوي على الساحل الجنوبي الغربي لآسيا الصغرى، وقد جاء من عائلة تجارية غنية وعالمية من اليونان وكاريان، وفي منتصف القرن السادس قبل الميلاد، أصبح هاليكارناسوس ساترابي مقاطعة للإمبراطورية الفارسية وكان يحكمها الطاغية ليجد أميس، وعارضت عائلة هيرودوت حكم ليجد أميس وأرسلت إلى المنفى في جزيرة ساموس، وعندما أصبح شابًا عاد هيرودوت لفترة وجيزة إلى هاليكارناسوس للمشاركة في تمرد فاشل ضد الفرس، وبعد ذلك، لم يعد الكاتب إلى مدينته مرة أخرى.

 

 

هيرودوت وأصول التاريخ :
بدلا من الإستقرار في مكان واحد، أمضى هيرودوت حياته في السفر من منطقة فارسية إلى أخرى، وعبر البحر المتوسط إلى مصر وسافر عبر فلسطين إلى سوريا وبابل، وتوجه هيرودوت إلى مقدونيا وزار جميع جزر الأرخبيل اليوناني مثل رودس، قبرص، دي لوس، باروس، ثاسوس، ساموثريس، كريت، ساموس، سيثيرا وايجينا، وأبحر هيرودوت عبر هيليسبونت إلى البحر الأسود واستمرّ حتى ضرب نهر الدانوب، وأثناء سفره، جمع هيرودوت ما أسماه "تشريح الجثث" أو "الإستعلامات الشخصية"، وقد استمع إلى الأساطير والخرافات، وسجل التاريخ الشفهي وأدلى ملاحظات عن الأماكن والأشياء التي رآها.

 

وعندما كان هيرودوت لا يسافر ، كان يستقر في أثينا، وهناك، أصبح من المشاهير، وقدم القراءات في الأماكن العامة وجمع الرسوم من المسؤولين عن ظهوره، وفي عام 445 قبل الميلاد، صوت شعب أثينا لمنحه جائزة قدرها 10 مواهب، أي ما يقرب من 200 ألف دولار من أموال اليوم، لتكريمه لمساهماته في الحياة الفكرية للمدينة.

 

هيرودوت

 

وقضى هيرودوت حياته كلها في مشروع واحد فقط وهو سرد أصول الحروب اليونانية الفارسية وتنفيذها (499 - 479 قبل الميلاد) وأطلق عليها اسم "التاريخ"، وهو عبارة عن سرد مباشر للحروب، ولم يمحو هيرودوت أي من أعمال الرجال مع الوقت، بل أبرز الأعمال العظيمة والمعجزة لكل من اليونانيين والبرابرة، وقد كانت أيضًا كتاباته محاولة لتفسير الصراع "لإظهار ما الذي جعلهم نحارب بعضنا بعضاً"، كما قال هيرودوت من خلال شرح وجهة نظر الفرس الإمبريالية، كما ضمت ملحمة "التاريخ" أيضًا ملاحظات وقصص، واقعية وخيالية، من أسفار هيرودوت.

 

وقد أنتج كتّاب سابقون ما سماه هيرودوت "الإشارات المنطقية" وهذه كانت ما يمكن أن نسميه قصص السفر، والحكايات المنقطعة عن الأماكن والأشخاص الذين لم يلتحقوا في كل شيء سردي، وعلى النقيض من ذلك، استخدم هيرودوت كل "تشريحه" لبناء قصة كاملة تشرح أسباب الحروب الفارسية وكيفية حدوثها.

 

وبعد وفاة هيرودوت، قسم المحررون تاريخه إلى تسع كتب، وتم تسميتها باسم واحد، وكانت أول خمسة كتب تبحث في الماضي في محاولة لشرح صعود وسقوط الإمبراطورية الفارسية، ويصفون جغرافيا كل ولاية احتلها الفرس وأخبروا عن شعوبهم وعاداتهم، وتحكي الكتب الأربعة التالية قصة الحرب نفسها، من غزوات اليونان بواسطة الأباطرة الفارسيين داريوس وزركسيس إلى الإنتصارات اليونانية في سلاميس، بلاتيا من الفترة ما بين 480 و 479 قبل الميلاد.

 

لم تترك طريقة موسوعة هيرودوت الموسعة مجالًا كبيرًا للتحليل، فكان يعامل كل جزء من روايته، من الموضوعات الرئيسية إلى الإستطراد ومن الحقائق إلى القصص، على نفس القدر من الأهمية، ويوضح كيف أن العجرفة الفارسية أدت إلى سقوط إمبراطورية عظيمة، لكنه يضع أيضاً كمية كبيرة من الأسهم في حكايات شائنة عن النواقص الشخصية والدروس الأخلاقية.

 

 

تراث التاريخ :
أما المؤرخ الثوري "ثوسيديدس" الذي كان يعتمد فقط على الأدلة "الواقعية" لتقديم تقرير أقل موضوعية عن "ما تم فعله"، فقد انتقد هيرودوت بشكل متكرر لإدخال "الخرافات" في روايته من أجل جعلها أكثر "سعادة" وممتعة للقراءة، وفي الواقع، كان هناك أناس يطلقون على ثوسيديديس "أول مؤرخ" وهيرودوت "الكذاب الأول"، ولكن بغض النظر عن كيفية قيام أحدهم بقراءة تقاريره، فمن المرجح أن الفضل يرجع إلى هيرودوت لأخذ قصة سياسية جافة وتحويلها إلى أدب.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading