nav icon

لماذا لا تنزلق الثعابين عند تسلق الأشجار ؟

يبدو أن بعض الثعابين مثل قطط صغيرة خائفة، كما تجدها بعض الأبحاث الجديد عند تسلق الأشجار وتمسكها بحياتها العزيزة، ووجد الباحثون أن الثعابين تستخدم قوة أكبر بكثير في السيطرة على جذوع الأشجار والأسطح الأخرى التي يتسلقونها أكثر من الطبيعي، ويقول الباحثون إن النتائج توحي بأن الزواحف تفضل الحركة بطريقة آمنة بدلا من الحفاظ على الطاقة .

 

بالمقارنة مع التحرك الأفقي على الأرض المسطحة، فإنه يصعب تسلق الحيوانات على سطح عمودي أو مائل، والمفتاح لهذه الحركة هو إيجاد طريقة لمنع الجسم من الإنزلاق مع سحب الجاذبية لها، وقد تمكنت حيوانات مختلفة من حل هذه المشكلة بطرق مختلفة .

 

الثعابين

 

على سبيل المثال ، تستخدم العديد من الثدييات مخالبها للتشبث بالأشجار، في حين أن بعض السحالي والضفادع الشجرية تلتصق ببساطة بالأسطح باستخدام أصابع القدم الخاصة، والتي تحتوي على شعيرات صغيرة تنتج قوة كهروستاتيكية قصيرة المدى "تسمى قوة فان دير فالس" بجزيئات السطح، ولكن البشر والحيوانات الأخرى يفتقرون إلى هذه التكيفات، ولا يمكنهم الإستمرار إلا عن طريق الإحتكاك الناتج عن قوى العضلات .

 

تستخدم الثعابين أيضا الإحتكاك لتسلق الأسطح شديدة الإنحدار، وبشكل أكثر تحديدا، وتتناوب الثعابين بين إنقباض وإنبساط أجسامهم في حركة تسمى حركة كونسيرتينا أو الحركة الشائكة، وقال جريج بيرنز عالم الأحياء التكاملي في كلية سيينا في نيويورك، في الأساس أن جزء من جسم الثعابين سوف يثبت على ما تتمسك به من الأسطح، وسيمتد الجزء الآخر من الجسم إلى الأمام مثل الأكورديون الذي يفتح ويغلق .

 

حتى الآن، لم يكن أحد يعرف مدى قوة الثعابين العضلية التي تستخدم أثناء تسلق سطح بحركة كونسيرتينا أو الحركة الشائكة ، كما قال بيرنس عالم الأحياء لذا قرر هو وزميله بروس جين من جامعة سينسيناتي في أوهايو إكتشاف ذلك .

 

 

الأمان الإقتصادي لدى الثعابين عند تسلق الأشجار :

الثعابين

تم إنشاء زوج من اسطوانات عمودية مغطاة بشريط نسيجي "ضروري للإحتكاك"، ووضع عدة شرائط لإستشعار الضغط على الإسطوانة، وبعد ذلك، قام العلماء بقياس القوى التي تحتوي على 10 ثعابين من خمسة أنواع، وهم أفعى البوا ، وثعابين الأشجار البنية، وأفعى بايثون السجادة، وثعابين الأشجار الخضراء، وثعبان البايثون الأصغر وقد إستخدمت الأسطوانة في تسلق الثعابين 10 مرات لكل منهما، ثم قام بيرنس وجاين بحساب الحد الأدنى من قوة القبضة التي تتطلبها الثعابين لتجنب السقوط من على السطح .

 

يشارك هذا الحساب في وضع الثعابين على لوح مسطح مغطى بالشريط النسيجي، ثم رفع اللوحة حتى بدأت الثعابين في الإنزلاق، وقد سمح لهم زاوية الميل بمعرفة معامل الإحتكاك بين الثعابين والسطح، وهو ما يرتبط بكمية القوة التي يجب أن تنتجها الثعابين لدعم وزن الجسم، كما قال بيرنس، وحساباتهم أيضا مسؤولة عن قوة الإنزلاق المتساوية والمعاكسة التي تنتجها حركة الثعابين الصاعدة أثناء التسلق .

 

الثعابين

 

ويعتقد الباحثون أن الثعابين قد تأخذ النهج الإقتصادي وتستخدم أقل قوة ممكنة للتمسك بالأسطوانة، وبعد كل شيء، التسلق كان مكلف بشكل نشط، وبعض الثعابين يمكن أن تسيطر على قواتهم العضلية، على الأقل في حين القبض على الفريسة، ولكن هذا ليس ما وجدوه .

 

في بعض الأحيان كان عامل الأمان الخاص بالثعابين يقترب من 1، مما يعني أن الزواحف كانت تستخدم تقريبا الحد الأدنى من القوة المطلوبة للإمساك بالإسطوانة وعدم الإنزلاق، وفي أحيان أخرى، كان عامل الأمان في الثعابين يبلغ 20 تقريبا، وهو ما يمثل نفس القدر من القوة التي لوحظت أثناء انقباضها على الفريسة، و 20 ضعف القوة اللازمة لتجنب الإنزلاق .

 

 

اختيار الثعابين لقوتها عن التسلق :

الثعابين

من غير الواضح بعض الشيء لماذا تستخدم الثعابين في المتوسط ما يصل إلى خمسة أضعاف القوة التي يحتاجون إليها بالفعل؟ وقد يشير الباحثون إلى أن الأفاعي الشجرية تتحرك بسرعة إلى درجة أن إنفاقها على الطاقة أثناء التسلق ليس له تأثير عام يذكر على حياتها .

 

تظهر الأبحاث أن قوى الإلتصاق الكبيرة التي تستخدمها العظاءة أو أبو بريص لتسلقها تزيد بمقدار 10 أضعاف ما هو ضروري لدعم وزن جسم كل حيوان، وعلى الرغم من أن القوى التي يستخدمها الناس أثناء تسلق الحبال أو الجدران الصخرية لم تدرس، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن الناس يستخدمون ما بين ضعفين إلى أربعة أضعاف القوة اللازمة للإمساك بالأشياء، ويهتم العلماء الآن بشكل قاطع بتحديد سبب عوامل الأمان العالية لدى الثعابين، وخطط لدراسة أنماط الثعابين وأنشطة العضلات أثناء تسلقها، كما أن العلماء مهتمون بأنواع أخرى من عوامل السلامة السلوكية .

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading