nav icon

نظرة على حياة العالم الفيزيائي ريتشارد فاينمان

من المؤكد أنه عند ذكر علوم الفيزياء لا يجب أن ننسى أو نتناسى دور عالم الفيزياء الفذ ريتشارد فاينمان في تطوير علوم الفيزياء، والتي جعلته بلاشك يستحق جائزة نوبل للفيزياء التي حصل عليها في عام 1965، وعلى الرغم من أن ريتشارد فاينمان شارك في عملية تصنيع القنبلة النووية الأمريكية في الحرب العالمية الثانية، إلا أن أبحاثه وتجاربه السلمية كانت مرجعاً أساسياً لطلاب العلوم والأساتذة الأكاديمين حتى وقت قريب من نهايات القرن العشرين ... واليوم سنقوم بإلقاء الضوء على أهم المحطات في حياة ريتشارد فاينمان للتعرف أكثر على حياة هذا العالم الفذ .

 

 

طفولة ريتشارد فاينمان :
كان منزل الطفولة للعالم الفيزيائي القدير ريتشارد فاينمان في الجزء الجنوبي لمانهاتن، ومن الناحية المالية، لم تكن عائلته غنية ولا فقيرة، ولكنهم كانوا ميسورين ماديا ولكن ليسوا أغنياء، وعندما كان ريتشارد فاينمان شاباً، كانت لديه الفرصة للتعلم بجد، وقد كان والده، ميلفيل هو الأكثر تأثيراً عليه وهو الذي قرر له أن يصبح عالما، وكان بإمكانه أن يعيش حلمه من خلال إبنه بشكل غير مباشر .

 

أما عن والدته، لوسيل فهي غرست في ريتشارد والتي كانت تمتلك نوعية مختلفة من الصفات والتي كانت ذات أهمية مماثلة لنجاحه المستقبلي كعالم، وكانت الأم تمتلك روح الدعابة الواضحة والتي أروثتها لإبنها كما أنها علّمته كيف يثق بنفسه جيدا، مما أعطاه كل الشجاعة المهمة للقيام بكل خطوة على الطريق، وقد كان كل من والديه مزيجًا رائعًا لإرشاده طوال حياته .

 

 

كيف أصبح ريتشارد فاينمان عالم فيزيائي ؟
بمجرد إختلاط مكوناته العقلية جيداً عندما كان طفلاً، بدأت المرحلة التالية من حياته، وهي أن يصبح، أولاً وقبل كل شيء، فيزيائيا، وأن يصبح رفيق جيد للأخرين، وفي المدرسة وجد الشخص الأكثر اهمية في حياته وهي آرلين غرينيوم، وأصبحوا مقربين بشكل لا يصدق وأصبحوا لا ينفصلان أبدا، ولكن في ذهنه الخاص كان يفكر في ما كان عليه فعله حقا بحياته .

 

وعندما كان شابًا، كان ريتشارد فاينمان جيدًا في معظم الأمور العلمية، أي مواضيع الدراسة التي ترتبط بكلمة "علم" فإهتم بعلم الفلك، والفيزياء، والكيمياء، والبيولوجيا، والجيولوجيا، وما إلى ذلك، كما كان موهوبًا بشكل استثنائي في الرياضيات، وقام بتعليم نفسه الكثير من العلوم الرياضية التي سوف يستفيد منها في وقت لاحق من حياته .

 

ريتشارد فاينمان

 

وفي نهاية المطاف إلتحق ريتشارد فاينمان بالكلية في قسم الفيزياء، وأنهى سنواته الأربع الأولى في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والذي كان واحدا من أفضل مدارس الفيزياء، ثم انتقل إلى برنستون كطالب دراسات عليا، وخلال هذا الوقت في حياته أعلن خطوبته على حب عمره آرلين غرينيون وقرر الزواج منها بعد الإنتهاء من شهادة الدكتوراه .

 

ولكن قبل الإنتهاء من الدكتوراة والزواج بدأت تظهر على آرلين بعض الأعراض الخطيرة، وبعد مرور بعض الوقت تم تشخيص مرضها بالسل، ولم يكن من المتوقع أن تعيش الكثير من السنوات، ولم يكن لدى فاينمان سوي الزواج منها في أقرب وقت ممكن، فأراد أن يكون مسؤولاً عن سعادتها بقدر ما يستطيع وعلى الرغم من رفض أهله لها بسبب شهادة الدكتوراه التي لم تكتمل، إلا أن الخطيبان تزوجا في إحتفال بسيط .

 

 

ريتشارد فاينمان والقنبلة النووية :
عرف العلماء في البداية أن هناك كمية هائلة من الطاقة محصورة في نواة كل ذرة، تنتظر أن يتم تحريرها وإطلاق هذه الطاقة، وفي ظل هذه النظريات كانت كل بلد تعمل في الإتجاه النووي خلال الحرب العالمية الثانية، ولتحقيق هذه الغاية، أنشأ الجيش الأمريكي مدينة لوس ألاموس البحثية، الواقعة في صحراء نيو مكسيكو .

 

وكان ريتشارد فاينمان لا يزال في برينستون، حيث حصل على بعض السمعة بين أقرانه فيما يتعلق بمواهبه الإستثنائية في الرياضيات والفيزياء، وقد حثه الفيزيائي روبرت ويلسون بلطف على الإنضمام إلى ما اعتبره أحد أهم المشاريع الحيوية في زمن الحرب، وفي البداية كان رد فعل فاينمان هو أنه لم يكن مهتماً بهذا النوع من العمل، إلا أن فكرة أن النازيين قد يتمكنوا من تجهيز أسلحتهم النووية أولاً ويقوموا باستخدامها في الحرب للوصول الى نهاية كارثية للحرب كان يزعجه بالفعل لذلك قرر اخذ المهمة، وإنتقل فاينمان إلى لوس ألاموس وزوجته آرلين معه إلى مستشفى في البوكيرك لرعاية مرضها .

 

وفي الأشهر القريبة من نهاية الحرب، زادت حالة زوجته سوءاً إلى درجة يائسة، وفي يوليو عام 1945، قبل الإختبار الأول للقنبلة، توفيت زوجته بسبب مرضها، وكان ريتشارد فاينمان محظوظا بما فيه الكفاية على الأقل ليكون بجانبها في هذا الوقت، وعندما عاد فاينمان إلى لوس ألاموس حاول إبعاد موضوع زوجته عن عقله بشكل مؤقت من خلال مواصلة غمر نفسه في عمله، وبالفعل قام بالإنتهاء من القنبلة في ذلل الوقت، وشهد تفجير أول قنبلة نووية في العالم .

 

وبعد إنتهاء الحرب إنتقل فاينمان وأصبح أستاذا بجامعة كورنيل، لكنه وقع في حالة عدم ثقة حيث فقد إلهامه وثقته كفيزيائي، ثم تلقى دعوة إلى معهد الدراسات المتقدمة في جامعة برنستون، وكان المعهد واحدًا من أعرق المؤسسات الأكاديمية في أي مكان، وفجأة إنتهت حالة الثقة التي كانت لديه وإستعاد كل نشاطه الفكري، ومن تلك النقطة وعد نفسه بالعمل على شيء لم يستطع عمله، حيث كان يعمل على فكرة تمكنه من الحصول على درجة الدكتوراة .

 

وبسبب مهاراته في علوم الفيزياء والذرة وأبحاثه حول ميكانيكا الكم وفيزياء الكم الكهروميكانيكي، فاز فاينمان في نهاية المطاف بجائزة نوبل في الفيزياء، والتي تشاركها مع شوينجر وتوموناغا، اللذان إستطاعا أيضًا العثور على أساليبهم الخاصة في العلوم .

 

وخلال عام 1950 تزوج فاينمان زوجته الثانية، ماري لو، ولكن هذا الزواج لم يدوم لفترة طويلة جدا، وأتضح له أن مشاعره للسيدة ماري كانت مشاعر متسرعة وإنهم كانا غير متوافقين، وتطلقوا وذهب كل منهما في طريق منفصل، وفي بداية الستينيات من القرن الماضي، حضر ريتشارد فاينمان مؤتمر مهني في أوروبا، وتعرف على سيدة تُعرف بإسم غوينث هوارث، وهو مواطنة من بريطانيا العظمى، ولطالما كان في حاجة إلى شخص يملأ حياته بعد موت آرلين، ومع الوقت أصبح متأكداً من أن غوينث ستكون هي الزوجة المناسبة له .

 

ومن خمسينيات القرن الماضي، أصبح فاينمان أستاذاً للفيزياء مع معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وكان منهج فيزياء الطلاب الجدد في حاجة ماسة إلى التجديد، وكان ريتشارد يعلم أن هذه فرصة نادرة لإحداث تغيير للجيل الناشئ من طلاب الفيزياء، وكان لديه دائماً نقطة ضعف للشباب والفضوليين، وعلى المدى الطويل، تحولت سلسلة الدروس بأكملها إلى ما أصبح منذ ذلك الحين مجموعة كلاسيكية مكونة من ثلاثة كتب مدرسية تسمى "محاضرات فاينمان" في الفيزياء، وحتى ما يقرب من أربعة عقود بعد ذلك الوقت كان يتم الإعتماد على هذه السلسلة، وما زالت تشكل عنصرًا أساسيًا بين الطلاب والأساتذة ذوي الخبرة الذين يبحثون عن الأفكار القيمة التي تكمن في داخلها .

 

وكان إهتمامه الفكري الأول وقبل كل شيء بالطبع في الفيزياء، ولكن كان هناك أيضا شيء آخر يشغل عقله لعدة سنوات، فقد كان لديه فضولًا لطبيعة الفن، ولقد ظهر الفن كشيء غامض بالنسبة له كشخص بالغ، حيث أن الفن كان له في الواقع تأثير مرضي على الروح البشرية، وفي النهاية قرر أخذ دورات للمبتدئين في الرسم وفي البداية لم تكن لديه قدرة معينة، ولكن في الوقت المناسب تطور إلى فنان ماهر، وخاصة في رسم الصور، وإستمر في ممارسة الفن جنبا إلى جنب مع الفيزياء لبقية حياته .

 

 

مشوار حياة ريتشارد فاينمان :
وعندما وصل ريتشارد فانيمان الى أواخر السبعينيات من العمر كان يبدو وكأنه في بداية الستينات من العمر، واستمر في تقديم مساهمات جديرة بالإهتمام في مجال الفيزياء، وفي الوقت نفسه، كان ريتشارد يدخل في مغامرة من نوع آخر تماما، فقد تم إكتشاف أنه مصاب بنوع نادر من السرطان، ينمو في شكل ورم ضخم في بطنه .

 

ونجحت الجراحة في إزالة الورم في ذلك الوقت، ولكن تسبب المرض في إلحاق أضرار كبيرة بأعضائه الداخلية، مما أضعف صحيته بشكل كبير، وعلى مدار العقد التالي، عانى من تكرار الإصابة بالسرطان، ومما لا شك فيه أن المرض كان مقدراً له أن يكون حقيقة من حقائق الحياة، ومع ذلك، فإنه لم يكن يزعج نفسه أبدًا، ولكنه دائمًا ما كان يميل إلى الإمتنان بمرح لما تمكن من تحقيقه .

 

وفي أوائل عام 1986 تم تدمير مكوك الفضاء التابع لناسا تشالنجر في إنفجار كارثي ل خزان الوقود الكبير، وبالتالي قتل أفراد الطاقم السبعة الذين كانوا على متنها، وقد تم تجميع لجنة رئاسية بسرعة للتحقيق في الكارثة، وكان ريتشارد فاينمان ضمن هذه اللجنة، وكان إدراجه في هذه اللجنة أفضل الأشياء التي يمكن أن تحدث له في ذلك الوقت، ليس فقط لأنه كان يميل الى السلطة، ولكنه أيضا كان عضو اللجنة الوحيد الذي ليس لديه مصلحة خاصة سواء لصالح أو ضد برنامج المكوك .

 

وفي الواقع أن أي شخص عرف فاينمان شخصياً كان يعلم أنه مميز في حكاية القصص كعالم، ولسنوات عديدة، صقل رواية العديد من الحكايات الشخصية للعديد من مغامراته الأكثر إثارة، ومن المثير للإهتمام أن فاينمان كان من أعلى الكفاءات الفكرية والأخلاقية أيضًا، وعلى مر السنين إكتسب كل من المعرفة العلمية والحكمة، وقد كانت حكاياته هي الهدية الوحيدة التي يمكن أن يمنحها للجميع، وليس فقط زملائه الفيزيائيين، لكن إعتلال صحته المستمر جعله يدرك أنه بعد وقت قصير لن تكون هناك قصص أخرى، وقرر، مع صديقه المقرب رالف، أن يضع أفضل نوادره مطبوعة، وتم نشر عدد من قصص فاينمان في عام 1985 .

 

وفي خريف عام 1987، إكتشف الأطباء وجود ورم سرطاني آخر، عولج جراحيًا، لكن ريتشارد أصبح ضعيفًا للغاية ويعاني من ألمًا جسديًا كبيرًا، وكانت مسألة وقت فقط قبل أن يعود إلى المستشفى مرة أخرى، وفي فبراير 1988 دخل المستشفى، حيث إكتشف الأطباء تعقيدات إضافية في شكل قرحة معدية معوية، وساءت حالته عندما فشلت كليته المتبقية .

 

وكان من الممكن معالجة الأمر عن طريق غسيل الكلى لكنه قرر أن هذا يكفي، وإختار من تلقاء نفسه التخلي عن أي علاج أخرى لحالته، لأنه كان يعلم أن الموت هو أمر مؤكد، وقد إختار فاينمان أن يستسلم لقدره دون إهانة لا داعي لها، وتوفي في 15 فبراير 1988 .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading