nav icon

ما هي طرق علاج الصداع النصفي ؟

إذا كان لديك صداع نصفي أو لديك تاريخ عائلي من الصداع النصفي، فإن الطبيب المدرب على علاج الصداع (طبيب الأعصاب) سيشخص على الأرجح الصداع النصفي على أساس تاريخك الطبي، وأعراضك، والفحص الجسدي والعصبي، وقد يوصي طبيبك أيضا بإجراء المزيد من الاختبارات لإستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لألمك إذا كانت حالتك غير عادية أو معقدة أو أنها فجأة تصبح شديدة.

 

 

تشخيص الصداع النصفي :

الصداع النصفي

 

1- تحاليل الدم : طبيبك قد يطلب بعض تحاليل الدم لتحديد مشاكل الأوعية الدموية، والإلتهابات في الحبل الشوكي أو المخ، والسموم في النظام الخاص بك .

 

2- التصوير بالرنين المغناطيسي : يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مجال مغناطيسي قوي وموجات راديوية لإنتاج صور مفصلة للمخ والأوعية الدموية، ويساعد التصوير بالرنين المغناطيسي الأطباء على تشخيص الأورام والسكتات الدماغية والنزيف في المخ والإلتهابات وغيرها من حالات المخ والجهاز العصبي.

 

3- التصوير المقطعي المحوسب او الأشعة المقطعية : يستخدم الأشعة المقطعية سلسلة من الأشعة السينية لإنشاء صور مقطعية مفصلة للمخ، وهذا يساعد الأطباء على تشخيص الأورام والإلتهابات وتلف المخ والنزيف في المخ والمشاكل الطبية الأخرى التي قد تسبب الصداع.

 

4- البزل القطني : قد يوصي طبيبك بالبزل القطني إذا كان يشك في حدوث إصابات أو نزيف في المخ أو حالة كامنة أخرى، وفي هذا الإجراء يتم إدخال إبرة رفيعة بين فقرتين في أسفل الظهر لإزالة عينة من السائل المخي النخاعي لتحليلها في المختبر.

 

 

علاج الصداع النصفي :

يمكن أن يساعد علاج الصداع النصفي في إيقاف الأعراض ومنع حدوث هجمات مستقبلية، وقد تم إبتكار العديد من الأدوية لعلاج الصداع النصفي، وبعض الأدوية التي تستخدم في كثير من الأحيان لعلاج الحالات الأخرى قد تساعد أيضا في تخفيف أو منع الصداع النصفي، والأدوية المستخدمة لمكافحة الصداع النصفي تقع في فئتين رئيسيتين :

 

* أدوية تسكين الألم : تعرف أيضا باسم العلاج القوي أو الفاشل ويتم أخذ هذه الأنواع من الأدوية أثناء نوبات الصداع النصفي وهي مصممة لإيقاف الأعراض.

 

* الأدوية الوقائية : تؤخذ هذه الأنواع من الأدوية بانتظام، وفي كثير من الأحيان على أساس يومي، للحد من شدة أو تواتر الصداع النصفي.

 

تعتمد إستراتيجيتك العلاجية على تكرار وشدة الصداع النصفي، ودرجة الإعاقة التي يسببها الصداع، وحالاتك الطبية الأخرى، ولا ينصح ببعض الأدوية إذا كان المريض سيدة حامل أو في اثناء الرضاعة الطبيعية، وبعض الأدوية لا تعطى للأطفال، ويمكن أن يساعدك الطبيب في العثور على الدواء المناسب لك.

 

* أدوية تسكين الالم :

تناول أدوية تسكين الألم بمجرد ظهور علامات أو أعراض الصداع النصفي للحصول على أفضل النتائج، وقد يساعدك إذا كنت تستريح أو تنام في غرفة مظلمة بعد أخذها، وتشتمل الأدوية على :

 

1- مسكنات الألم مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين قد تساعد في تخفيف الصداع النصفي المعتدل، والأسيتامينوفين قد يساعد أيضا في تخفيف الصداع النصفي المعتدل لدى بعض الناس، والأدوية التي يتم تسويقها خصيصا لعلاج الصداع النصفي مثل توليفة من الأسيتامينوفين والأسبرين والكافيين قد تخفف أيضا من آلام الصداع النصفي المعتدلة، وهي ليست فعالة وحدها بالنسبة للصداع النصفي الشديد، وإذا تم تناولها في كثير من الأحيان أو لفترات طويلة من الزمن يمكن أن تؤدي هذه الأدوية إلى القرحة ونزيف الجهاز الهضمي والصداع المفرط للأدوية.

 

2- أدوية التريبتان غالبا ما تستخدم هذه في علاج الصداع النصفي، والتريبتان يجعل الأوعية الدموية تتقلص وتقطع مسارات الألم في المخ، وأدوية التريبتان تخفف بشكل فعال الألم والأعراض الأخرى المرتبطة بالصداع النصفي، وهي متوفرة على شكل حبوب، ورذاذ الأنف، وحقن.

 

وتشتمل الآثار الجانبية لأدوية التريبتان رد فعل في موقع الحقن، والغثيان، والدوخة، والنعاس، وضعف العضلات، ولا ينصح بها للأشخاص المعرضين لخطر السكتات الدماغية والنوبات القلبية، وأثبتت مجموعة واحدة من أقراص سوماتريبتان وصوديوم نابروكسين (Treximet) أنها أكثر فعالية في تخفيف أعراض الصداع النصفي من أي دواء من تلقاء نفسها.

 

3- الإرجوت : أدوية مزيج الإرجوتامين والكافيين (Migergot، Cafergot) أقل فعالية من أدوية التريبتان، ويبدو الإرجوت أكثر فعالية في الأشخاص الذين يستمر الألم لديهم لأكثر من 48 ساعة، ويكون الأرجوت أكثر فعالية عندما يتم تناوله بعد ظهور أعراض الصداع النصفي.

 

قد يزيد الإرجوتامين من الغثيان والقيء المتصل بالصداع النصفي، وقد يؤدي أيضا إلى الصداع المفرط للأدوية، وثنائي هيدروأرغوتامين (D.H.E. 45، Migranal) الذي يكون أكثر فاعلية، وله آثار جانبية أقل من الإرجوتامين، كما أنه من غير المحتمل أن يؤدي إلى الصداع المفرط للأدوية، وهو متوفر كرذاذ أنفي وفي شكل حقن.

 

4- الأدوية المضادة للغثيان : عادة ما يتم الاتحاد بين أدوية للغثيان والأدوية الأخرى، والأدوية الموصوفة بشكل متكرر هي الكلوربرومازين، وميتوكلوبراميد (Reglan) أو prochlorperazine (Compro).

 

5- الأدوية الأفيونية : تستخدم أدوية الأفيون التي تحتوي على المخدر، ولا سيما الكوديين، وفي بعض الأحيان لعلاج ألم الصداع النصفي للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول التريبتان أو الإرجوت، وعادة ما تستخدم فقط إذا لم تقدم أي علاجات أخرى للإغاثة.

 

6- جلايكورتيكود (بريدنيزون، وديكساميثازون)، ويمكن استخدام الجلوكوكورتيكويد مع أدوية أخرى لتحسين وتخفيف الألم، ولا يجب استخدام الجلوكوكورتيكويدز بشكل متكرر لتجنب الآثار الجانبية.

 

 

الأدوية الوقائية :

قد تكون مرشحا للعلاج الوقائي إذا كان لديك ما يلي :

 

* لديك أربعة أو أكثر من هجمات الصداع النصفي المدمرة في الشهر.

* إذا استمرت هجمات الصداع لأكثر من 12 ساعة.

* إذا كانت أدوية تخفيف الألم لا تساعد في تخفيف الصداع النصفي.

* إذا كانت علامات وأعراض الصداع النصفي الخاصة بك تشمل فترة طويلة أو خدر أو ضعف.

* يمكن للأدوية الوقائية أن تقلل من تكرار وشدة وطول الصداع النصفي وقد تزيد من فعالية الأدوية المهدئة للأعراض المستخدمة أثناء نوبات الصداع النصفي، وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع لتشاهد تحسينات في أعراض الصداع، ولا توقف الأدوية الوقائية دائما الصداع النصفي تماما، وتتسبب بعض الأدوية في حدوث آثار جانبية خطيرة، وإذا كنت قد حصلت على نتائج جيدة من الادوية الوقائية في علاج الصداع النصفي، وتم التحكم في الصداع بشكل جيد، فقد يوصي طبيبك بالتوقف عن الدواء لمعرفة ما إذا كان الصداع النصفي لديك سيعود بدونه.

 

تشتمل الأدوية الأكثر شيوعا من الادوية الوقائية للوقاية من الصداع النصفي على ما يلي:

* ثبت ان (البوتوكس) مفيد في علاج الصداع النصفي المزمن عند البالغين، وخلال هذا الإجراء ، يتم حقن البوتوكس في عضلات الجبهة والرقبة، وعندما يكون ذلك فعالا، يجب تكرار العلاج كل 12 أسبوعا.

* مسكنات الألم : قد يساعد تناول مضادات الالتهاب غير السترويدية وخاصة النابروسين (Naprosyn) في منع الصداع النصفي والحد من الأعراض.

 

 

علاج الصداع النصفي المنزلي :

يمكن أن تساعد الرعاية الذاتية في تخفيف آلام الصداع النصفي، فقط تدرب على تمارين استرخاء العضلات، وقد تتضمن تقنيات استرخاء العضلات التدريجي أو التأمل أو اليوجا، والحصول على ما يكفي من النوم، ولكن لا تستغرق في النوم، واحصل على التوازن الصحيح للنوم كل ليلة، مع التأكد من الذهاب إلى السرير والاستيقاظ في أوقات متناسقة، والراحة والاسترخاء، وحاول أن ترتاح في غرفة مظلمة وهادئة عندما تشعر بصداع قادم، وضع كيسا من الثلج ملفوفا بقطعة قماش على مؤخرة رقبتك واستخدم الضغط برفق على المناطق المؤلمة في فروة رأسك.

 

 

الطب البديل لمعالجة الصداع النصفي :

قد تكون العلاجات الغير تقليدية مفيدة إذا كان لديك ألم الصداع النصفي المزمن.

 

 

* العلاج بالإبر : وجدت التجارب السريرية أن الوخز بالإبر قد يكون مفيدا لألم الصداع، وفي هذا العلاج يغرز الممارس العديد من الإبر الرفيعة التي يمكن التخلص منها في عدة مناطق من جلدك عند نقاط محددة.

 

* الارتجاع البيولوجي : الارتجاع البيولوجي يبدو فعالا في التخفيف من آلام الصداع النصفي، وتقنية الاسترخاء تستخدم أجهزة خاصة لتعليمك كيفية مراقبة والتحكم في بعض الاستجابات الجسدية المتعلقة بالإجهاد، مثل توتر العضلات.

 

* العلاج بالتدليك : العلاج بالتدليك قد يساعد في تقليل تكرار الصداع النصفي، ويستمر الباحثون في دراسة فعالية العلاج بالتدليك في منع الصداع النصفي.

 

* العلاج السلوكي المعرفي : قد يفيد العلاج السلوكي المعرفي بعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي، هذا النوع من العلاج النفسي يعلمك كيف تؤثر السلوكيات والأفكار على كيفية إدراكك للألم.

 

* الأعشاب والفيتامينات والمعادن : وهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأعشاب مثل اليانسون قد تمنع الصداع النصفي أو الحد من شدتها.

 

* جرعة عالية من الريبوفلافين (فيتامين ب 2) قد تمنع أيضا الصداع النصفي أو تقليل تكرار الصداع النصفي.

 

* مكملات إنزيم Q10 قد تقلل من تكرار الصداع النصفي، ولكن هناك حاجة لدراسات أكبر.

 

بسبب انخفاض مستويات المغنيسيوم في بعض الأشخاص المصابين بالصداع النصفي تم استخدام مكملات المغنيسيوم لعلاج الصداع النصفي، ولكن اسأل طبيبك إذا كانت هذه العلاجات مناسبة لك، ولا تستخدم الحامل الريبوفلافين بدون التحدث مع الطبيب.

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading