nav icon

يوهان غوتنبرغ المخترع الالماني صاحب اختراع اول مطبعة حروف

استطاع ان يطور المخترع الالماني يوهان غوتنبرغ طريقة مبتكرة لإنشاء اولى الكتب المطبوعة الكبرى في العالم الغربي الاولى ذات الاثنين واربعين خط .

 

ملخص عن حياة يوهان غوتنبرغ :
ولد يوهان غوتنبرغ حوالي عام 1395، في ماينز، المانيا، وبدأ في تجربة الطباعة عام 1438 ، وفي عام 1450 حصل يوهان غوتنبرغ على دعم من الممول يوهان فوست، وبعد عدة سنوات ظهرت تحفة يوهان غوتنبرغ الى العالم وظهر اول كتاب مطبوع متحرك في اوروبا ، وهو كتاب الانجيل الذي سمي "اثنين واربعين خط" ، وأُنجز في موعد اقصاه عام 1455 ، وتوفي يوهان غوتنبرغ في ماينز في 1468 .

 

 

حياة يوهان غوتنبرغ المبكرة :
ولد يوهان غوتنبرغ وسط عائلة تجارية متواضعة في ماينز بالمانيا، حوالي عام 1395، وعمل يوهان غوتنبرغ كمخترع واخترع بدوره طابعة كان لها تأثير كبير على التواصل والتعلم في جميع انحاء العالم، وكان يوهان غوتنبرغ هو الابن الثالث لفريل زوم جينسفليش وزوجته الثانية، أليس ويريك زوم غوتنبرغ، ونجد انه اعتمد اسمه الاول يوهان في وقت لاحق ، وفي الواقع انه هناك سجل ليس بكبير عن تاريخ وحياة يوهان غوتنبرغ المبكرة، ولكن السجلات المحلية تشير الى انه كان يعمل كصائغ تحت التدريب بينما كان يعيش في ماينز .

 

المخترع الالماني يوهان غوتنبرغ

المخترع الالماني يوهان غوتنبرغ

 

تجارب يوهان غوتنبرغ في الطباعة :
عندما اندلعت الثورة الحرفية في ماينز ضد الطبقة النبيلة في عام 1428، تم نفي عائلة يوهان غوتنبرغ واستقرت في ما يطلق عليها الان ستراسبورغ، فرنسا، وهناك بدأت تجارب يوهان غوتنبرغ مع الطباعة ، فكان يشعر بالالفة الشديدة نحو صناعة الكتب ، وكان يعمل على نحت كتل الخشب الكاملة للطباعة،  وقام باستخدام النوع المنقول في آسيا قبل مئات السنين، ولكن ابتكار يوهان غوتنبرغ يأتي في تطوير نظام الصب وسبائك المعادن التي استخدمها لكي تجعل الانتاج اسهل .

 

 

تعرض يوهان غوتنبرغ لمشكلة مالية :
في عام 1448، انتقل يوهان غوتنبرغ الى ماينز، وبحلول عام 1450 كان يشغل متجر طباعة، وكان قد اقترض وقتها نقود من الممول المحلي يوهان فوست لشراء الادوات والمعدات اللازمة للطباعة والتي كانت محددة وفريدة من نوعها في ذلك الوقت ، وبحلول ديسمبر 1452، اصبح يوهان غوتنبرغ يعاني من ديون كبيرة وغير قادر على دفع قرض فاست .

 

وتم وضع اتفاق جديد يجعل يوهان فوست شريكا في اعمال يوهان غوتنبرغ كلها ، وبحلول عام 1455، كان يوهان غوتنبرغ لايزال غير قادر على دفع الديون واستمرت الدعوى القضائية بينه وبين فايت ، والمؤرخون يعتقدون انه في حين كانت المحاكمة مستمرة بينهم ، كان يوهان غوتنبرغ قادرا على طباعة تحفة فنية له وهي كتاب الانجيل الذي سمي "اثنين واربعين خط" والمعروف الان باسم كتاب غوتنبرغ المقدس .

 

فاز فاست في نهاية المطاف بالدعوى القضائية ،واستولى على معظم اعمال طباعة يوهان غوتنبرغ، بما في ذلك انتاج كتاب غوتنبرج ، واما عن الانجازات الرئيسية الاخرى التي حققها غوتنبرغ هو كتاب يسمي (كتاب المزامير) الذي اعطي ايضا منه جزء لفوست ، ونجد كتاب المزامير مزين بمئات من الحروف المبدئية بلونين ونلاحظ فيه حدود التمرير الدقيقة باستخدام طريقة بارعة تقوم على التحبير المتعدد على كتلة معدنية واحدة، وكان كتاب المزامير هو اول كتاب يعرض اسم طابعاته وهي كانت طريقة مطورة في مثل هذا الوقت .

 

 

حياة يوهان غوتنبرغ في وقت لاحق :
في عام 1462، حدث نزاع في ماينز حول السيطرة على المدينة ودُمرت اعمال الطباعة الخاصة بفوست ويوهان غوتنبرغ ، وقد فر العديد من عمال الطباعة من المدينة ذاهبين الى اجزاء اخرى من المانيا واوروبا، واخذوا تقنياتهم معهم، اما عن يوهان غوتنبرغ فبقي في ماينز، ولكنه مرة اخرى سقط في الفقر ، ولكن سرعان ما منحه رئيس الاساقفة لقب هوفمان (وهو لقب شرفي) في 1465، مما وفر له راتب وامتيازات والعديد من الخدمات المقدمة ، وبعدها قام يوهان غوتنبرغ بانشطة الطباعة لعدة سنوات اخرى، ولكن هناك القليل من الادلة الموجودة حول ما نشره فعلا لانه لم يضع اسمه على اي من مطبوعاته .

 

واما عن سجلات يوهان غوتنبرغ في السنوات اللاحقة فنجدها مبسطة كما كانت في حياته المبكرة ، فكل ما نعرفه انه ظل يعيش في ماينز، ويعتقد العلماء انه اصبح اعمى في الاشهر الاخيرة من حياته ، وتوفي يوهان غوتنبرغ في 3 فبراير 1468، ودفن في كنيسة دير الفرنسيسكان في بلدة التفيل ، المانيا .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading