nav icon

حكاية قوة الصمت من اروع الحكايات للاطفال

قراءة الحكايات للاطفال من افضل الطرق التى تساهم فى تربية الابناء بطريقة غير مباشرة وباسلوب شيق ، واليوم من خلال موقعكم سحر الكون سنقدم اليكم اروع حكايات الاطفال التى تعبر عن معنى الوفاء والاخلاص فى الحياة .

 

يحكى انه كان يوجد رجل عجوز يبلغ من العمر حوالى 75 عاما ويسمى بالجد سامى ، هذا الرجل عاش طول عمره فى سعادة وسرور مع زوجته واولاده واحفاده ، وكانت عائلته عائلة جميلة تعيش فى قرية بسيطة الى ان توفت زوجته ، وتركت له 4 اطفال ، عندما كبروا اولاده كانوا دائما يزورون ابوهم الجد سامى كل فترة خلال العطلات ، وكان الجد سامى ينتظر بفارغ الصبر يوم العطلة ليرى اولاده واطفاله ، وكان يجهز المنزل ويجهز الاطعمة الشهية المختلفة قبلها بعدة ايام ، وفى احدى المرات اثناء ترتيب الجد سامى للاغراض فى حديقة المنزل فقد ساعته الغالية .

 

كانت تلك الساعة قد اهدتها له زوجته قبل ان تتوفى ، ولذلك فهو كان يحافظ عليها ويحبها كثيرا نوعا من الوفاء لزوجته ، وعلى الرغم من ذلك نسى الجد سامى ساعته الغالية التى فقدها وانشغل باستقبال اولاده واحفاده ، وفى صباح اليوم التالى بعد ان رحل اولاده وخرج يرتب حديقة المنزل تذكر الساعة الغالية التى فقدها فى الحديقة ، وفى تلك اللحظة اصيب الجد سامى بارتباك شديد وصدمة قوية .

 

اجمل الحكايات للاطفال

الحكايات للاطفال

 

عندما حضر الاطفال فى العطلة التى بعدها وشاهدوا الجد سامى وهو حزين سألوه لماذا كل ذلك الحزن ؟ فرد عليهم قائلا " اولادى الاعزاء اننى فقدت شيئا ثمنيا ، لم افقد شئ اغلى منه طول حياتى ، فانا فقدت الساعة الغالية التى اهدتها لى جدتكم قبل وفاتها اثناء تنظيفى للحديقة وترتيب الادوات بها ،المرة السابقة ، وظل يبكى الجد سامى كثيرا ، وتأثر الاحفاد كثيرا عندما رأوه وهو يبكى فوعده الاطفال ان يبحثوا عن الساعة فى الحديقة حتى يجدوها .

 

قبل ان يبدأ الاحفاد فى البحث ، سألت حفيدة الجد سامى قائلة يا جدى هل تتذكر اخر مكان كنت ترتدى فيه الساعة ؟ قال نعم كنت اترتديها اثناء تنظيفى للحديقة وترتيب ادوات الطعام ، وبالفعل قرر الاحفاد البحث فى كل جزء بالحديقة عن ساعة الجد سامى ، ظل الاطفال يبحثون لمدة حوالى اكثر من ساعتين بمساعدة الجد سامى فى السلات والادوات والخزائن واسفل الكراسى بالحديقة ، ولكنهم لم يتمكنوا من العثور على الساعة ، شعر الجد سامى بالاحباط وتوقف الاطفال عن البحث ، لانهم بذلوا مجهود كبير دون ان يصلوا للساعة ، ولذلك فحزن ايضا الاطفال .

 

لكن طفل واحد قرر ان ينتقل مرة اخرى للحديقة ويبحث ثانية على الساعة لكن بدون ان يتتبعه جده سامى ، وطلب من باقى الاحفاد ان يظلوا صامتين ، اندهش الاحفاد من الطلب لكنهم بالفعل ظلوا صامتين ، وخرج الاخر للبحث عن الساعة .

 

بعد ان مر من الوقت حوالى ربع ساعة استطاع ذلك الحفيد الوصول الى الساعة ، وشعر بالسعادة واعطاها لجده سامى الذى فرح كثيرا ، لكن الاطفال سألوه كيف وجدت الساعة ؟ فرد عليهم قائلا جلست فى هدوء تام تحت الشجرة ، وانتظرت بعض الوقت الى حين سمعت صوت القرود وهم يصرخون ، فعلمت انهم قد وجدوا شيئا ، وبالفعل عندما اتبعتهم فى صمت استطعت استرجاع الساعة منهم لجدى ، وتلك هى قوة الصمت ، فاذا كنت هادئا تأكد من انك سوف تصل الى التفكير السليم .

كتب : مها شعبان
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading