nav icon

ماذا تعرف عن اختراع الشريط اللاصق ؟

استطاع المخترع ريتشارد درو اختراع الشريط اللاصق في عام 1930، والشريط اللاصق يحتوي على مادة حساسة جدا سريعة الالتصاق، ويستخدم الشريط اللاصق في توصيل او ربط بعض الاغراض من السطح الخارجي، والشريط اللاصق يحتوي على طبقة رقيقة من السيليولوز التي توفر دعم اللصق والمصنوعة من مواد كيميائية معالجة والتي تجعل الشريط لاصق .

 

وما زالت بعض الاشرطة اللاصقة تحضر من المطاط الطبيعي، وفي حين ان معظمها مصنوعة من المواد الصناعية، وعادة ما تتكون المادة اللاصقة في الشريط اللاصق من السيليولوز الذي يأتي من لب الخشب او بذور القطن .

 

يعالج السيليولوز كيميائيا بحمض الخليك والاحماض اللا مائية، ويتم التعامل مع الجانب الذي لن يحصل على الطبقة اللاصقة من الشريط اللاصق بمادة محررة تمنع التصاق طبقات الشريط ببعضها، وعلى الرغم من ان هذا المركب يختلف من شركة الى اخرى، إلا ان بعض المواد الشائعة الاستخدام هي سيتراتو كلوريد الكروماتيك وكربونات البوليستريك، وقبل تطبيق المادة اللاصقة ربما يعالج الجانب اللاصق من الشريط اللاصق بمادة مائية او مذيبة مثل مطاط النتريل، او مطاط الكلورونات .

 

ماذا تعرف عن اختراع الشريط اللاصق ؟

اختراع الشريط اللاصق

 

لإنتاج المادة اللاصقة النهائية، فإن بعض الشركات المصنعة تستخدم ما يصل الى 29 مادة خام والتي تمر من خلال مراحل مختلفة من الإنتاج، ومع ذلك، فإن اللاصق العام يتكون من راتنجات الاكريليك، والمنتجات الثانوية للنفط التي يتم تحللها إلى الكحول والأحماض قبل أن تذاب في مركب البوليمر، ثم يتم خلط هذا المركب مع المذيبات الهيدروكربونية، وصنع مستحلب مائي، والتي يتم تطبيقها في الشريط اللاصق، والذي يسمى ايضا السيلوتاب، او شريط الاسكوتش .

 

 

- تاريخ اختراع الشريط اللاصق :

في عام 1920 تم تطوير أول شريط لاصق، وفي تلك الأوقات كان هناك مشكلة في صناعة السيارات، حيث أن الشركات المصنعة لا تستطيع أن تحقق خط سليم بين اثنين من طلائات التشطيبات، وكحل لهذه المشكلة، استخدموا الشريط الجراحي ولكنه لم يشكل علامات او خطوط سليمة وتميل إلى رفع الطلاء عند إزالتها، وفي ذلك الوقت كانت شركة مينيسوتا للتعدين والتصنيع الآن المعروف شعبيا باسم 3M تعمل على تصنيع الصنفرة، وكان ريتشارد درو عامل مختبر 3M الذي كان في كثير من الأحيان يزور محلات السيارات لاختبار ورق الصنفرة، وأخذ اهتماما كبيرا في إيجاد حل لهذه المشكلة .

 

في عام 1930، استطاع درو اختراع الشريط اللاصق الذي يشكل خطوط دون الإضرار بطلاء السيارة عند إزالتها، ومع الاختراع، دخلت الشركة مجال صناعة الشريط اللاصق، واعتمد درو في النهاية على صناعة المادة اللاصقة من المطاط .

 

 

- تطوير اختراع الشريط اللاصق :

بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك العديد من التقدم في الراتنجات االصناعية والمركبات، وكانت تكنولوجيا االمادة اللاصقة تتطلع نحو مستقبل حيث تم اختراع درو، والشريط اللاصق الحديث الان يمكن أن يكتب عليه، وكما انه مقاوم للماء، ويمكن نزعه بسهولة، وأصبح أيضا شفاف .

 

اليوم هناك اكثر من 400  نوع من الشريط اللاصق، والذي يأتي في احجام واشكال مختلفة، مثل شريط الكهرباء، والشريط الشفاف، وشريط التعبئة والتغليف، وشريط الملصقات .

 

في عام 1953، أظهر العلماء الروس أن اللمعان الاحتكاكي الناجم عن ازالة لفة من الشريط اللاصق في فراغ يمكن أن تنتج أشعة اكس، وفي عام 2008، أجرى علماء أمريكيون تجربة أظهرت أن الأشعة يمكن أن تكون قوية بما فيه الكفاية لترك صورة الأشعة السينية لاصبع على ورقة فوتوغرافية .

 

 

- دور اختراع الشريط اللاصق في تحسين الحياة البشرية :

* الشريط اللاصق ييستخدم في التعبة والتغليف، والاصلاح، وفي غلق محكم، وافضل للناس مقارنة بالتقنيات السابقة .

* يستخدم الشريط اللاصق على نطاق واسع في الصناعة .

* التحسين في تكنولوجيا المواد اللاصقة جعل استخدام الشريط اللاصق في مختلف الصناعات وخاصة صناعة التعبئة والتغليف التي زادت من التجارة بشكل كبير وتوفير فرص عمل على مختلف المستويات .

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading