nav icon

قصة الشبابيك الذهبية من امتع قصص الاطفال

قصة الشبابيك الذهبية من امتع قصص الاطفال ، فتحكي لنا انه في يوم من الايام كانت فتاة صغيرة تدعي مولي تعيش في بلدة جميلة صغيرة ، وقام والدها ببناء منزلهما الصغير على ضفاف نهر جميل، بالقرب من الجبل ، وكانت الفتاة الصغيرة مولي هي الابنة الوحيدة لوالدها، وعلى الرغم من انهما لم يكونوا اغنياء جدا، الا انهم عاشوا في سعادة غامرة .

 

وكان بيت مولي الصغيرة محاطا باشجار ضخمة ونباتات جميلة، وكان المنزل يوجد به سريرا واحدا فقط ، مصنوعا من اشجار الغابات ، وكانت مولي الصغيرة لا تحب منزلها كثيرا ، ودوما ما كانت تشعر ان المنزل صغير جدا وليس انيق كما كانت تتمنى ، وكانت مولي الصغيرة مولعة جدا بالجبل ، حيث كان وراء هذا الجبل الحاد والمنحدر قلعة جميلة ولكن مهجورة ويوجد بها العديد من الشبابيك الذهبية .

 

نعم، كانت تحب هذه القلعة الموجودة على قمة الجبل بسبب شبابيكها الذهبية المتلألئة، فقد كانت الشبابيك متألقة ومزججة بشكل جميل ، وكانت مولي مفتونة تماما بها لدرجة الجنون ، وبدأت تكره منزلها اكثر فاكثر ، ومع ذلك، كان مولي الصغيرة فتاة جيدة وكانت تفهم تضحية والدها الكبيرة وجهوده لكي يوفر لهم الملابس والطعام ولكن كان هذا الشئ خارج عن ارادتها .

قصة الشبابيك الذهبية من امتع قصص الاطفال

مرت سنوات وكبرت مولي بسرعة، واصبحت 12 عاما وكانت تبدو جميلة جدا مثل اميرة ذهبية متلئلئة ، وكانت تعتقد انها من المفترض ان تعيش في منزل مع نوافذ ذهبية، وليس في منزل خشبي قديم ، ومرت السنوات تلو الاخرى وكبرت مولي ، وسمحت لها امها بالتحرك حول منزلهما .

 

وخرجت مولي على اساس انها ستذهب الى الحديقة بالقرب من النهر، وقررت مولي وقتها تسلق الجبال وان تلقي نظرة خاطفة على المنزل ذو الشبابيك الذهبية ، وبالفعل اخذت دراجتها وبدأت رحلتها نحو الوصول الى قمة الجبل، ووجدت طريقا ضيقا في الجبل نحو المنزل المهجور في الجبل ، ومع الكثير من الصراعات، وصلت مولي الى قمة الجبل .

 

وكانت صدمة حياتها عندما وصلت الى هناك حيث رأت منزل قذر، فقد كانت في الواقع قلعة تالفة مع نوافذ داكنة ، وبدأت الصورة تظهر امامها فقد كانت النوافذ الذهبية التي رأتها من حضن الجبل هي في الواقع انعكاس للنوافذ المظلمة والقذرة .

 

كانت مولي مستاءة جدا وجلست بهدوء لبعض الوقت لانها فقدت الكلمات، وفجأة اختفت رغبتها في اي شئ ، ونظرت الى منزلها، وكانت نافذة منزلهما مشرقة مثل الذهب، وادركت وقتها ان اشعة الشمس التي تنعكس في الماء تجعل اي نافذة متوهجة ، وادركت حقيقة انها كانت تعيش في منزل احلامها، منزل مع نوافذ ذهبية جميلة ، ولكنها ادركت هذا في وقت متأخر جدا ، وكل ما حلمت به لسنوات اختفي للتو .

 

وفي هذه القصة نستطيع ان نفهم انه ليس كل ما هو ظاهر بانه متألق يكون من الذهب ، ويجب ان نكون راضين عن الحياة التي نعيشها ولا نحاول النظر الى الاخرين ، فربما يكون الاخرون اغنياء ولكنهم تعساء او مصابين بامراض ولا يتمتعون باموالهم الكثيرة .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading