nav icon

قصة الثعلب والعنب من حواديت الاطفال الرائعة

حواديت الاطفال تعتبر اسلوب رائع لتعليم الصغار الكثير عن التعاليم الدينية والقيم السليمة ، فيمكن من خلالها توصيل معلومات مبسطة يتفهمها الصغار عن السلوك الصحيح ، تابعوا معنا اليوم واحدة من  حواديت الاطفال التى تحث على الصدق ومساعدة الاخرين .

 

يحكى انه فى احدى الايام كان يسير الثعلب المكار فى الغابة باحثا عن طعام يأكله او بركة للمياه يشرب منها ، وفى اثناء سيره فى الغابة وهو ينظر ويتابع كل النباتات والحيوانات الموجودة بالغابة ، وجد شجرة خضراء جميلة يتدلى منها عناقيد العنب الحمراء .

 

فرح الثعلب المكار كثيرا لان العنب يمكن ان يكون طعاما له وفى نفس الوقت سيساعده على التخلص من الشعور بالعطش ، لكن عناقيد العنب كانت متدلية على غصون الشجرة العالية ، وبالطبع الثعلب قامته قصيرة ، ففكر الثعلب قليلا ثم قال فى نفسه ، اذا حاولت الرجوع الى الوراء ثم السير مسرعا نحو الشجرة والقفز على الغصن قد يوصلنى الى عنقود العنب الاحمر .

 

قصة الثعلب والعنب من حواديت الاطفال الرائعة

حواديت الاطفال

بالفعل رجع الثعلب وحاول السير مسرعا والقفز عاليا لكنه لم يحصل على عنقود العنب ، وعلى الرغم من ذلك لم ييأس الثعلب المكار بل حاول الحصول على العنب اكثر من مرة ، حتى مر الوقت وشعر الثعلب بالتعب والاجهاد ، بعدها قرر الثعلب المكار ان يستريح قليلا بجانب الشجرة الخضراء .

 

فى ذلك الوقت كانت الزرافة تسير فى الغابة ، فشاهدها الثعلب المكار ، وفى الحال فكر فى ان يجعل الزرافة تحصد له عناقيد العنب الموجودة على الشجرة ، وبالفعل ذهب الثعلب المكار الى الزرافة ، ثم طلب منها ان تعطيه بعض عناقيد العنب حتى يأكلها ، وحاول الثعلب ان يظهر على وجهه الخجل واليأس بحيث توافق الزرافة على طلبه ، وفعلا وافقت الزرافة ان تجلب للثعلب المكار احدى عناقيد العنب الموجودة على الشجرة ، لكن الثعلب المكار كان طماعا ، فقال للزرافة اننى اريد كافة العناقيد الموجودة على الشجرة ، وانا سيوف اقسمها على باقى حيوانات الغابة .

 

فرحت الزرافة لان الثعلب سيقوم بعمل يفرح كل حيوانات الغابة ، وبالفعل بدأت الزرافة تحصد له عناقيد العنب ، وتعطيها له ، لكن الثعلب المكار حاول ان يخبأ بعض عناقيد العنب ، وفى ذلك الوقت شعرت الزرافة بان الثعلب كذاب وانه سيأخذ كل العناقيد بمفرده .

 

فبعد ان انتهت الزرافة من جمع العناقيد ذهبت الى حيوانات الغابة وقالت لهم ان الثعلب المكار يجهز لهم الكثير من عناقيد العنب حتى يتناولوها معا ، فرحت الحيوانات كثيرا وذهبت الى مكان الثعلب ، وبدأوا يسألوه عن مكان العنب ، فكذب الثعلب وقال لهم ليس لدى اى عنقود للعنب وحاول ان يظهر نفسه وكانه متعب ، لكن الزرافة قالت له اننى رأيتك وانت تخبأ عناقيد العنب وراء الشجرة ، وعرفت انك مكار ولن تعطى شئ للحيوانات .

 

ذهبت الحيوانات وراء الشجرة ووجدوا العنب فعلا ثم قسموه واعطوا للثعلب جزء حتى يأكل ويروى عطشه .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading