nav icon

معلومات عن ابن سينا صاحب كتاب القانون في الطب

كان ابن سينا هو الفيلسوف الاكثر نفوذا وشهرة بين علماء العالم الاسلامي وصاحب كتاب القانون في الطب ، و ابن سينا المعروف شعبيا باسم ابو الطب الحديث، فنجده بحث وخرج مع اعمال رائدة في طب الروائح ، وكان ابن سينا معروف حتي ظهرت فلسفة ارسطو والطب ، وكان يعمل ابن سينا على مختلف المواضيع بما في ذلك الفلسفة والفلك والكيمياء، والجيولوجيا، وعلم النفس، الدين الاسلامي، والمنطق، والرياضيات، والفيزياء، وكذلك الشعر .

 

كما ان ابن سينا جاء مع اكثر من 450 من الاعمال في حياته لم يتبقي منها سوى 240 معروفة حتي الان وتشمل اعماله الاكثر شهرة كتاب الشفاء ، وهي موسوعة فلسفية وعلمية واسعة ، وكتاب القانون في الطب، والذي يقع من بين الكتب الاكثر شهرة في تاريخ الطب ، وتم تدريسه في العديد من الجامعات في العصور الوسطى من مونبيليه ولوفين .

 

حياة ابن سينا في وقت مبكر :
لا يُعرف الكثير عن حياة ابن سينا في وقت مبكر باستثناء المعلومات المذكورة القليلة في سيرته الذاتية التي كتبها تلميذه ، ولا توجد براهين اخرى عن حياة ابن سينا، وتصبح هذه السيرة الذاتية النقطة الوحيدة المرجعية ، ووفقا لسيرته الذاتية، ولد ابن سينا في 980 ميلاديا في افسانا، وهي قرية بالقرب من بخارى ، وبينما كانت والدته من بخارى كان والده عالما محترما من بلخ، افغانستان .

 

في وقت ولادة ابن سينا، كان والده حاكما في احد العقارات في السامانية نوح بن منصور ، وكان رجلا اكاديميا يتمتع بقوة التعلم ، وقبل سن العاشرة، قيل ان ابن سينا حفظ القرآن الكريم كاملا وفي سن الرابعة عشر، فاق استاذه في المرحلة الابتدائية ، فقد كان يمتص المعرفة في كل مكان يذهب اليه ومن كل شخص يلتقى به ، فتعلم الحساب الهندي من البقال الهندي .

 

وفي وقت لاحق، اتجه ابن سينا الى دراسة النفس، وقراءة اعمال المؤلفين الهلنستية، كما انه درس الفقه الاسلامي في ظل علماء الحنفيين ، وخلال هذه السنوات وجد صعوبة في فهم عمل الميتافيزيقيا التي كتبها ارسطو .

معلومات عن ابن سينا صاحب كتاب القانون في الطب

ابن سينا

مهنة ابن سينا :
في سن السادسة عشرة ، التفت انتباه ابن سينا وتركيزه نحو الطب ، كما انه اتقن الانضباط ليس فقط من الناحية النظرية ولكن في التطبيق العملي ايضا، واكتشف ابن سينا طرق جديدة من العلاج للمرضى، ووفقا له، كان الطب سهلا على عكس الميتافيزيقا والرياضيات .

 

ومن المثير للاهتمام، ان سلطان بخارى كان مريضا للغاية ، وفي الوقت الذي لم يتمكن احد من السيطرة على هذا المرض ، الا ان ابن سينا استطاع ان يشفى السلطان من مرض غير معروف ولكنه خطير وبنجاح ، كان اتقان ابن سينا للطب وقدرته على علاج السلطان طريق لوصوله الى المكتبة الملكية كمكافأة له،  فابواب المكتبة فتحت عالم من الفرص له لاستكشاف الكثير من العلم والفلسفة وعرض عليه المنح الدراسية .

 

ومع ذلك، لم يستطع ابن سينا اكتساب المعرفة والحكمة لفترة طويلة فتم احراق المكتبة واتهموه اعداؤه في هذا الحادث الماسأوي ، ومن المثير للدهشة ان ابن سينا تحمل هذا السلوك من خصومه، وساعد والده في العمل المالي ، التفت ابن سينا الى الكتابة في سن ال 21 ، وفي ايامه الاولى، كتب مواضيع مثل المنطق، والاخلاق، والميتافيزيقيا وغيرها من الموضوعات ، وكانت معظم اعمال ابن سينا اما كانت مكتوبة باللغة العربية او الفارسية .

 

عند وفاة والد ابن سينا ونهاية الاسرة السامانية في عام 1004، عرض عليه اخذ موقف من محمود الغزنوي، ومع ذلك رفض وبدلا من ذلك انتقل غربا الى تركمانستان الحديثة ، وهناك عرض على ابن سينا العمل من قبل الوزير على زهيدا، ولكن كان كسب المال لا يكفي للمعيشة وعلى هذا النحو، كان يتجول من مكان الى آخر عبر مناطق نيسابور وحتي حدود خراسان .

 

كان ابن سينا يسافر بلا حدود حتي التقى اخيرا بصديق له في جرجان، بالقرب من بحر قزوين، والذي رتب له البقاء في مسكن وإلقاء محاضرات للتلاميذ في المنطق وعلم الفلك، وكتب ابن سينا اكثر اعماله المعروفة اثناء وجوده في جرجان ، وكان عمله الاكثر شهرة هو "القانون في الطب" .

 

تم تقسيم عمل ابن سينا "القانون في الطب" الى خمسة مجلدات، وكل كتاب كان يتعامل مع موضوع منفصل ، وقدم من خلاله وصفا مفصلا للامراض المعدية وتلك التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ، وقد ناقش الكتاب الاول والثاني علم وظائف الاعضاء، وعلم الامراض والنظافة، والكتاب الثالث والرابع ناقش التعامل مع اساليب علاج الامراض، والخامس وصف تكوين واعداد وسائل الانتصاف ، وبعد حصول ابن سينا على شعبية كبيرة لاعماله المميزة، استقر اخيرا في حي طهران الحديث .

 

انتقل ابن سينا الى قزوين حيث مكث هناك لفترة وجيزة قبل ان ينتقل جنوبا الى همدان، التي كان يحكمها شمس الدين داولا ، وهناك شغل منصب الصاحب الطبي للملك وتمت ترقيته الى منصب الوزير ، ولكن الامور لم تعمل بشكل جيد بينه وبين الامير، الذي نفاه ولكن عاد من جديد بعد هجوم مرض خطير مما دعاه الى العودة الى واجباته الطبية .

 

بعد وفاة اميره تخلى ابن سينا عن واجبات الوزير وبدلا من ذلك اختبأ في صيدلية، وهناك كان ذات اهمية قصوى لتكوين اعمال جديدة ، وبهدف خدمة ابناء مدينة اصفهان، كتب ابن سينا رسالة الى ابو يفر، ومحافظ المدينة ، واقترح ان تكون هناك حرب كبيرة بين الامير الجديد من همدان وحكام ايسيفهان ، ولكن بدلا من قيام الحرب تم سجنه في القلعة ، وبعد الحرب، عاد ابن سينا للعمل في ظل الامير الجديد من همدان .

 

قضى ابن سينا الجزء الاكبر من حياته في وقت لاحق في خدمة محماد بن رستام دوشمانزيار، كما انه خدم في منصب طبيب ومستشار ادبي وعلمي عام اول في حملات مختلفة ، وكرس ابن سينا الجزء الاخير من حياته في دراسة المسائل الادبية وفقه اللغة، وطوال حياته، كتب العديد من الكتب في الفلسفة والعلوم، والطب، وعلم التنجيم وعلم الفلك، وبعضها تشمل، "كتاب الشفاء" ، وكتاب النجاة، وكتاب القانون في الطب وغيرهم .

 

اخر ايام ابن سينا ووفاته :
واجه ابن سينا المرض المزمن في الايام الاخيرة من حياته، وتفاقمت مع مرور الوقت ، ولفظ انفاسه الاخيرة في يونيو 1037 في شهر رمضان، وكان يبلغ من العمر ثمانية وخمسون عاما ، ودفن ابن سينا في همدان، ايران .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading