nav icon

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

الزرافة ذلك الحيوان اللطيف الشاهق الطول الذي نراه في حدائق الحيوانات وفي الغابات المفتوحة ، والزرافة حيوان ثديي من ذوات الحوافر التي تعيش في افريقيا ، وتعد الزرافة هي اطول الحيوانات التي تعيش على كوكب الارض ، وعلى الرغم من ارتباط الزرافة بالغزلان والابقار الا انه تم وضع الزرافة في فصيلة منفصلة وهي فصيلة الزرافيات ، وهذه الفصيلة تتألف فقط من الزرافة واقرب حيوان لها وهو حيوان الاوكابي ، وتنتشر الزرافة في المنطقة ما بين تشاد الى جنوب افريقيا ، ويطلق على ذكور حيوان الزرافة " الثيران " ويطلق على اناث الزرافة " الابقار " واطفال حيوان الزرافة يطلق عليها "العجول " .

 

وعلى الرغم من ان حيوان الاوكابي اقصر بكثير من الزرافة ، الا انه لديه رقبة طويلة ويأكل اوراق الشجر والحيوانات على حد سواء ، ولديه لسان طويل وقرون مغطاة بالجلد ، وظهرت اسلاف الزرافة لاول مرة في اسيا الوسطى منذ حوالي 15 مليون سنة ، ومع ذلك فان اقرب السجلات الاحفورية من الزرافة نفسها تعود الى نحو 1.5 مليون سنة .

 

خصائص الزرافة :

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

معلومات عن الزرافة

الزرافة هي اطول الحيوانات الحية التي يتم التعرف عليها على الفور عن طريق رقبتها الطويلة بشكل ملحوظ واستثنائي ، وذكر حيوان الزرافة يتراوح طوله ما بين 15 - 19 قدم اى حوالي 4.6 - 6 متر ، بينما اناث الزرافة هي اقصر في الطول ويتراوح طولها ما بين 13 - 16 قدم اي حوالي 4 - 4.8 متر .

 

ذكر الزرافة البالغ يزن ما بين 800 - 930 كيلوجرام بينما لا يزيد وزن اناث الزرافة عن 550 - 1180 كيلوجرام ، والزرافة لديها اطول ذيل بين الثدييات البرية حيث يمكن ان ينمو ذيل الزرافة ليصل الى 8 اقدام اي 2.4 متر ، فبالاضافة الى طول الزرافة الفارع ، فان الزرافة هي واحدة من اثقل الحيوانات البرية ، فذكور حيوان الزرافة قد يصل وزنهم الى حوالي 1900 كيلو جرام اي ما يقرب من 2 طن ، اما اناث الزرافة فهي اصغر في الحجم ونادرا ما تصل الى نصف هذا الوزن بالمقارنة مع الثدييات ذوات الحوافر الاخرى .

 

وارجل الزرافة الامامية اطول حوالي 10% من ارجلها الخلفية ، وهذه الميزة تجعل الزرافة تبدو وكأنها منحدرة الى الخلف بشكل ملحوظ ، والزرافة لها حوافر كبيرة وحجمها اكبر من اطباق الطعام الموجودة لدينا ، حيث يصل قطرها حوالي 12 بوصة .

 

موائل الزرافة :
الزرافة يمكن ان تعيش في السافانا ، المراعي او الغابات المفتوحة ، والزرافة تفضل المناطق الخصبة والتي تنتشر فيها اشجار وشجيرات السنط ، وتعيش معظم اعداد الزرافة اما في شرق افريقيا او في انجولا وزامبيا في جنوب غرب افريقيا ، وحتى منتصف القرن العشرين كانت الزرافة ايضا توجد في غرب افريقيا وجنوب الصحراء الكبرى ، ولكن اعداد الزرافات انخفضت بشكل حاد هناك واصبحت مجزأة بشكل متزايد .

 

حمية الزرافة :

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

معلومات عن الزرافة

تعيش الزرافة في الموائل التي تختلف فيها المواد الغذائية المتوفرة طوال العام ، فخلال موسم الجفاف تأكل الزرافة اوراق الاشجار الدائمة الخضرة ، ولكن عندما يبدأ موسم الامطار يتحول غذاء الزرافة الى الاوراق الجديدة والسيقان التي تنبت على الاشجار المتساقطة ، فمع ألسنة الزرافة الطويلة فانها تقوم بسحب الاغصان الفروع بشكل متقن ، والزرافة البرية يمكن ان تتغذى على ما يصل الى 66 كيلوجرام يوميا .

 

وعندما يكون هناك اختيارات فان ذكور واناث الزرافة تتغذى بطرق مختلفة ، فذكور الزرافة تركز على الاوراق الموجودة في اعلى الفروع في حين ان الاناث تقوم باحناء رقابها لتناول الطعام الاقرب الى الارض ، وبسبب هذا السلوك المميز يمكن تحديد ما اذا كانت الزرافة ذكرا او انثى من مسافة بعيدة عن طريق وقفتها اثناء تناول الطعام ، بالاضافة الى ان ذكور الزرافة اكثر ميلا ليهيموا على وجوههم في الغابات الكثيفة بعكس الاناث التي تتجتنب ذلك .

 

الزرافة تشرب كميات كبيرة من المياه ، ونتيجة لذلك فانها يمكنها قضاء فترات طويلة من الزمن في المناطق القاحلة الجافة في حالة البحث عن المزيد من الطعام ، والزرافة لديها شفاه غليظة سمكية لضمان عدم اصابتها في فمها نتيجة مضغ الاشجار والغصون والاشواك ، وتتغذى الزرافة في الاسر بشكل عام على القش ، البرسيم ، الكريات ، التفاح ، الجزر والموز .

 

سلوك الزرافة :

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

معلومات عن الزرافة

اناث الزرافة تعيش عادة في قطعان مكونة من عشرة افراد او يزيد ، وينضم اليهم ايضا عدد قليل من ذكور الزرافة الاصغر سنا ، اما ذكور الزرافة البالغة فتميل الى العيش بشكل انفرادي او في مجموعات تضم عدد من حيوانات الزرافة الذكور البالغين ، وحيوان الزرافة قد ينضم او ينفصل عن القطيع في اي وقت وبدون سبب معين .

 

وقد يظن البعض ان انتشار حيوانات الزرافة على نطاق واسع انها لا تبقى على اتصال مع بعضها البعض ، ولكن هذا ليس صحيحا ، فالطول الفارع لحيوان الزرافة يسمح لها بابقاء عيونها على جيرانها من حيوانات الزرافة التي تتواجد على مسافة منهم .

 

واناث الزرافة تقضي ما يزيد قليلا من 12 ساعة يوميا في الرعي ، بينما ذكور الزرافة تقضي وقتا اقل للقيام بذلك حيث تقضي حوالي 43% من الوقت في الرعي ، ومعظم فترات الليل تقضيها الزرافة في الاستلقاء وخاصة من بعد حلول الظلام وحتى قبل الفجر ، وذكور الزرافة تقضي حوالي 22% من اليوم في المشي ، مقارنة ب 13% للاناث ، وباقي الوقت يبحث ذكور الزرافة عن الاناث للتزاوج معهم .

 

قطيع الزرافة ليس لديه زعيم محدد وحيوانات الزرافة الانفرادية لا تترك القطعان بشكل نهائي ، فهي تقوم بمساعدة الاناث في القطعان برعاية حيوانات الزرافة الشابة ، وكما ذكرنا فان الزرافة تقضي ما يصل الى نصف اليوم في التغذية وهذا الوقت يكون اما من خلال البحث عن الطعام او هضم الاكل ببطء ، وفي بعض الاحيان تخلد الزرافة الى النوم في فترات النهار ، وغالبا ما يتم ذلك وهي واقفة ، فالزرافات لا تستلقي على الارض عادة الا خلال ساعات الليل فقط ، حيث تقوم بدس اقدامها تحت جسدها ويظل الرأس في وضع مستقيم ، ورغم ذلك عندما تنام الزرافة لا يستمر نومها الا لبضع دقائق فقط في كل مرة .

 

واحد من اهم سلوك الزرافة هي المبارزة التي تتم بين ذكور الزرافة من اجل الفوز بالاناث من اجل التزاوج ، ومبارزات الزرافة هي الاكثر استثنائية في المملكةا لحيوانية ، حيث تبدأ المبارزة باقتراب اثنين من الذكور من بعضهما البعض ، والانخراط في فرك ومشابكة اعناقهم ، ويعرف هذا السلوك بانه "المعانقة" وهو يتيح للاناث بتقييم حجم كل ذكر وقوته ، وفي كثير من الاحيان تكون المعانقة وحدها كافية لفرض الهيمنة ، وان لك يحدث ذلك ، تبدأ المنافسة بين الذكرين بتبادل الضرب بين رؤوسهم وذلك باستخدام القرون الصغيرة في رؤوسهم .

وكل ذكر زرافة يقوم بتقويس ساقيه ويتأرجح برأسه ، والذكر الذي يفوز هو الذي يضرب خصمه ضربة قوية تسقطه ارضا او تنتهي بانسحاب احد الاطراف ويمشي بعيدا .

 

تكاثر الزرافة :
يمكن ان يحدث موسم التزاوج بين حيوانات الزرافة في اي وقت خلال العام ، ومع ذلك فان حيوانات الزرافة البرية تقوم بالتزاوج عادة خلال مواسم محددة ، اما في الاسر فيمكن ان يحدث ذلك على مدار السنة ، الزرافة تصل الى مرحلة النضج الجنسي في الاسر بعد حوالي 3 - 4 سنوات من العمر ، اما في البرية فتصل الزرافة للنضج الجنسي بعد 6 - 7 سنوات من العمر ، ويجب ان تكون الاناث اكبر سنا لتحمل عملية الحمل والولادة .

 

وعندما تكون الزرافة جاهزة للتزاوج تبدأ المعركة بين ذكر الزرافة وزملائه للفوز بالاناث ، ولا يتم التزاوج الا بموافقة الاناث ، وفترة حمل اناث الزرافة يتراوح بين 13 - 15 شهرا ، وعندما تكون الزرافة الانثى جاهزة للولادة فانها تتحرك الى المنطقة التي تعيش فيها ، ولحظة ولادة عجل الزرافة مثيرة للغاية ، حيث تقف الزرافة الام على اربع والعجل يتهاوى على الارض ، واللافت للنظر ان عجل الزرافة نادرا ما يصاب خلال ذلك السقوط .

 

الزرافة المولودة حديثا غالبا ما تكون قادرة على الوقوف على قدميها في غضون 20 دقيقة ، وسرعان ما تتغذى على حليب امهاتهم ، ويمكن لصغير الزرافة السير بعد ساعة من الولادة ويتمكن من الجري بعد 24 ساعة من الولادة ، صغير الزرافة يصل طوله عند الولادة 6 اقدام اي حوالي 2 متر ، وعند الولادة يتراوح وزنه ما بين 47 - 70 كيلوجرام ، وصغير الزرافة يزيد طوله 3 سم كل يوم بعد الولادة خلال الاسبوع الاول ، ويمكن مضاعفة طولهم في عامهم الاول .

 

في عامه الاول يصل طول صغير الزرافة الى حوالي 3 متر ، وفي ذلك الوقت يتم فطامه ويصبح حيوان الزرافة الشاب مستقلا تماما بعد مرور 15 شهر من العمر ، وصغير الزرافة يمكن ان يرضع لمدة سنة كاملة ، ومع ذلك فانها تبدأ في تناول النبات بجانب اللبن بعد بضعة اسابيع من الولادة .

 

حيوانات الزرافة البالغة ليس لديها قلق من الحيوانات المفترسة كالاسود والنمور ، فحوافرهم الضخمة فعالة جدا لحمايتها وصد اي هجوم من الحيوانات المفترسة ، والزرافة اكثر عرضة للهجوم خلال الاستلقاء او عندما تشرب ، لان هذا يعطي الحيوان المفترس الفرصة للقفز فوقها ووضع انيابه في حلقها ، اما الزرافة العجل حديث الولادة فهو اكثر عرضة للخطر بشكل كبير ، على الرغم من الجهود الكبيرة التي تقوم بها امهاتهم من اجل حمايتهم .

 

اكثر من 50% من حيوانات الزرافة الصغار يقتلون خلال الشهر الاول من العمر عن طريق هجمات الضباع والقطط الكبيرة مثل الاسود والنمور ، ويصل متوسط عمر الزرافة في الاسر الى حوالي 30 عاما ، بينما يصل متوسط عمرها في البرية الى حوالي 25 عاما .

 

كيف تتحرك الزرافة ؟

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

معلومات عن الزرافة

الزرافة لها طريقتين للحركة وهي المشي والركض ، وعندما تمشي الزرافة تتحرك كلا القدمين على جانب واحد من الجسم في انسجام تام ، تليها الاقدام من الناحية الاخرى ، وعند ركض الزرافة فانها تقوم بتحريك الاقدام الامامية معا ثم تقفز بالاقدام الخلفية ، واثناء الركض تتحرك رقبة الزرافة الى الخلف والامام للحفاظ على توازنها ، وتبلغ السرعة القصوى لحيوان الزرافة 56 كيلومتر في الساعة ، ومع ذلك ونظرا لطول ساقيها فيبدو للناظر ان الزرافة لا تجري بسرعة كبيرة .

 

الزرافة ليست من الحيوانات المسافرة على الرغم من ارجلها الطويلة ، والزرافة لا تستطيع المشي على الارض في المستنقعات بسبب حوافرها التي تعرضها للغرق سريعا ، ولذلك فنادرا جدا ما تقوم الزرافة بعبور الانهار ، ولا تلتقي الزرافات على ضفتي النهر الا عندما تنخفض مستويات المياه .

 

كيف تنحني الزرافة الى اسفل ؟

معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور

معلومات عن الزرافة

انحناء الزرافة هو التحدي الاكبر يوميا للوصول الى مستوى سطح الارض ، فعلى سبيل المثال عندما تقوم الزرافة بشرب الماء فانها تباعد ما بين ساقيها بزاوية تصل الى 45 درجة ، نظام الدورة الدموية مهيأ خصيصا ليناسب الزرافة ، لان ارتفاع ضغط الدم بحاجة الى ضخ المزيد من الدم ليصل الى المخ ، ونظريا عندما تخفض الزرافة رأسها قد ينفجر مخها نتيجة ضخ الدم القوي ، ولكن الاوعية الدموية للزرافة مرنة الامر الذي يؤدي الى تخفيف الضغط الزائد .

 

الزرافة تمتلك ايضا سلسلة من الصمامات في اوردة الرقبة والتي تضمن ان يتدفق الدم دائما من الرأس الى الخلف نحو القلب حتى عندما تخفض الزرافة رأسها بحيث يكون تدفق الدم في وضع معاكس للجاذبية ، وعندما تقوم الزرافة بالشرب من ابار المياه يحدث ذلك عادة في ازواج بحيث تشرب احدى الزرافات وتقوم الاخرى بمراقبة الحيوانات المفترسة .

 

صوت الزرافة :
الزرافة عادة ما تكون صامتة على الرغم من انها يمكنها ان ترفع صوتها عاليا بالنخر او الشخير ، والزرافة تفعل ذلك عند مواجهة الاسود او عندما تكون في محنة .

 

تكيف الزرافة مع الاوضاع المعيشية :
الزرافة تتكيف بشكل مدهش مع نمط حياتهم في البرية ، لان الزرافة تنمو الى ارتفاع طويل جدا ، والذي يعطي الزرافة الفرصة للوصول الى مستوى اوراق الشجر البعيدة عن متناول باقي الحيوانات ، بالاضافة الى ان الوان الزرافة تعطيها فرصة رائعة للتمويه والاختباء من الحيوانات المفترسة ، الزرافة ايضا تمتلك جلد سميك جدا وهو يوفر لها الحماية الكافية .

 

جفون الزرافة الطويلة تحميها من النمل والشوك التي قد تصاب بها من فروع الاشجار ، بالاضافة الى ان صمامات الاوردة التي ذكرنها من قبل الموجودة في رقبتها تساعد في السيطرة على اندفاع الدم الكبير الى رأسها ويمنع من فقدان الوعي ، لسان الزرافة يصل طوله الى حوالي 46 سم وحجم الفم مناسب لاستخدام اللسان في معالجة المواد الغذائية والسوائل من الطعام ، مما يجعلها تتمكن من البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة من الزمن .

 

الزرافة وخطر الانقراض :
على غرار العديد من حيوانات افريقيا الكبيرة ، انخفضت اعداد حيوانات الزرافة خلال القرن الماضي في وقت واحد ، وكانت قطعان الزرافة تنتشر على نطاق واسع في السافانا في جميع انحاء القارة الافريقية ، اما الان فلا تتواجد الا في شرق افريقيا خاصة في دولة تنزانيا ، وكان التراجع الكبير في اعداد الزرافة يرجع الى حد كبير الى الصيد الجائر ، فالزرافة هي المصدر التقليدي للجلد والشعر ، وعلى الرغم من صعوبة اكل لحوم الزرافة الا ان البعض يتغذى عليها .

 

وصيد الزرافة ليس له حتى الان تأثير كارثي كما حدث مع بعض انواع الحيوانات الافريقية الاخرى ، وانما هو يدعو الى القلق ، فالموائل الطبيعية ايضا تأثرت بشدة نتيجة الانشطة البشرية ، وتخضع الزرافة حاليا لاجراءات الاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة عن طريق انشاء محميات خاصة لحماية الاعداد المتبقية من حيوان الزرافة في افريقيا .

مواضيع مميزة :

loading