nav icon

ما هو النوع الثاني من مرض السكري عند الاطفال و طرق علاجه ؟

منذ سنوات ماضية، كان من النادر أن نسمع عن طفل يعاني من مرض السكري من النوع الثاني، والأطباء كانوا يعتقدون أن الأطفال يحصلون على النوع الأول فقط من مرض السكري، لذلك كان يسمى سكري اليافعين وذلك لمدة طويلة، والآن، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن هناك أكثر من 208 ألف شخص تقل أعمارهم عن عشرين عاما لديهم هذا المرض، ويشمل هذا العدد كلا من النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري، واليك ما تحتاج الى معرفته اذا تم تشخيص المرض عند طفلك.

 

- ما هو السكري من النوع الثاني ؟

 

كيف يؤثر السكري من النوع الثاني على الأطفال؟

 

ربما كنت قد سمعت عن مرض السكري وارتفاع نسبة السكر في الدم المذكورة معا، وإليك ما يحدث، فإن الجهاز الهضمي الخاص بك يعمل على تحلل الكربوهيدرات إلى نوع من السكر يسمى الجلوكوز، والبنكرياس يقوم بتكوين الهرمون، والذي يعرف باسم الأنسولين، والذي ينقل الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم، حيث انه يستخدم للحصول على الطاقة.

 

في داء السكري من النوع الثاني، فإن الخلايا في جسم الطفل لا تستجيب للأنسولين، ويتراكم السكر في مجرى الدم، وهذا ما يسمى بمقاومة الأنسولين، وفي نهاية المطاف، فإن مستويات السكر في الجسم تصبح عالية جدا ويصعب التعامل معها، ويمكن أن يؤدي إلى أمراض أخرى في المستقبل، مثل أمراض القلب، والعمى، والفشل الكلوي.

 

- من الذين يحصلون على مرض السكري من النوع الثاني ؟

مرض السكري من النوع الثاني من المرجح أنه يؤثر على الأطفال وهم :

* الفتيات

* أصحاب الوزن الزائد

* من لديهم تاريخ عائلي مع مرض السكري

* هنود أمريكا، وأفريقيا، وآسيا

* من لديهم مشكلة مقاومة الأنسولين

 

أكبر سبب لمرض السكري عند الأطفال هو الوزن الزائد، ففي الولايات المتحدة هناك طفل واحد من كل ثلاث أطفال يعاني من الوزن الزائد، وبمجرد أن يزيد الوزن فإن احتمال الاصابة لديهم بمرض السكري يتضاعف مرتين، وواحد أو أكثر من هذه الأشياء يمكن أن تساهم في زيادة الوزن :

* تناول الطعام الغير صحي.

* قلة النشاط البدني.

* أحد أفراد الأسرة لديه وزن زائد.

* نادرا، مشكلة هرمون أو حالة طبية أخرى.

 

- ما هي الأعراض ؟

قد لا يكون هناك أعراض في البداية، ولكن مع مرور الوقت قد نلاحظ :

* خسارة الوزن الغير مبررة

* الكثير من الجوع والعطش، حتى بعد تناول الطعام

* فم جاف

* التبول الكثير

* تعب

* رؤية غير واضحة

* تنفس بطيء

* بطء التئام القروح

* حكة في الجلد

* تنميل أو وخز في اليدين أو القدمين

يجب أن تأخذ طفلك الى الطبيب اذا لاحظت أحد هذه الأعراض.

 

- كيف يتم العلاج ؟

الخطوة الأولى هي الذهاب بطفلك الي الطبيب المختص، والطبيب هو من يستطيع أن يحدد اذا ما كان هناك زيادة في الوزن طبقا للسن والطول والوزن، وسوف يقوم الطبيب باجراء فحص السكر في الدم لمعرفة اذا كان الطفل يعاني من السكري أو من أعراض ما قبل السكري، واذا كان الطفل لديه بالفعل مرض السكري، فقد يستغرق الطبيب بضع خطوات اضافية لمعرفة ما اذا كان السكري من النوع الأول أو الثاني.

 

حتى يتأكد الطبيب فإنه يمكن أن يعطي الطفل الأنسولين، وبمجرد التأكد من أن الطفل لديه مرض السكري من النوع الثاني، فسوف يطلب الطبيب منك أن تساعد طفلك بتغيير نمط حياته، ويمكن أن يقترح الطبيب أن يتناول طفلك دواء يسمى الميتفورمين، والميتفورمين والأنسولين من الأدوية التي تعمل على انخفاض السكر في الدم والتي هي معتمدة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، ويجب أن يحصل الطفل على اختبار الهيموجلوبين A1C كل ثلاث أشهر، ويقيس هذا الاختبار متوسط مستويات السكر في الدم خلال تلك الفترة.

 

الطفل سوف يحتاج إلى التحقق من نسبة السكر في الدم :

* عند البدء أو تغيير العلاج

* اذا كان الطفل يتناول الأنسولين

* اذا كان الطفل يتناول السلفونيل يوريا.

 

الطبيب سوف يعلمك كيفية اختبار السكر في الدم، ويشير معظم الخبراء أن يتم اختبار الدم ثلاث مرات أو أكثر اذا كان طفلك يتناول الأنسولين وأقل من ذلك اذا لم يتناول، ولكن ينبغي اختبار السكر بعد تناول الوجبات، ويمكن اصطحاب طفلك الى اخصائي التغذية الذى يمكن أن يساعدك في وضع خطة الوجبات الصحية الخاصة بطفلك، كما يجب أن يمارس طفلك الرياضة لمدة 60 دقيقة في اليوم على الأقل.

 

- كيف يمكنك منع ذلك ؟

نفس الخطوات المستخدمة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني عند الأطفال يمكن أن نمنع بها المرض، ومع الحد من السعرات الحرارية والدهون الغير صحية، والحلويات في النظام الغذائي الخاص بطفلك، والتأكد من أن الطفل يمارس النشاط البدني كل يوم، حيث تشير الدراسات إلى أن ممارسة الرياضة لها تأثير كبير على تقليل مقاومة الأنسولين.

 

- اعتبارات خاصة :

قد يكون وقتا عصيبا حدوث تغييرات لمنع وادارة مرض السكري من النوع الثاني عند الأطفال وخاصة المراهقين، وفيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساعد في :

* التحدث مع طفلك بصراحة عن الصحة والوزن، ويجب أن تكون مساندا له، وتشجيعه على التحدث بوضوح عما يقلقه.

* لا تفصل طفلك بمعاملة خاصة، فالعائلة بأكملها يمكن أن تستفيد من حدوث تغييرات في النظام الغذائي والنشاط.

* حدوث التغيرات ببطء، فتماما مثلما أخذت وقتا طويلا لحدوث تطور في مرض السكري، فسوف يستغرق وقتا طويلا لتحقيق صحة أفضل.

* بذل المزيد من الأنشطة، وتقليل كمية الوقت الخاصة بمشاهدة التلفزيون، والفيديو جيم.

* التحدث مع الطبيب المختص وأخصائي التغذية لمعرفة المزيد من الأفكار حول كيفية مساعدة طفلك على أن يصبح أكثر صحة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading