nav icon

الكسندر فليمنج العالم الفرنسي الذي اكتشف البنسلين

كان العالم الفرنسي الكسندر فليمنج هو ذلك الطبيب النابغة الذي اكتشف البنسلين، وحصل على جائزة نوبل في عام 1945 عن اكتشافه المهم .

 

ملخص عن حياة الكسندر فليمنج :
ولد الكسندر فليمنج في ايرشاير، اسكتلندا، في 6 اغسطس عام 1881، ودرس الطب، وعمل طبيبا خلال الحرب العالمية الاولى من خلال البحث والتجريب، واكتشف الكسندر فليمنج قالب يدمر البكتيريا ، واخترع ما يسمي بالبنسلين في عام 1928، ومهد الطريق لاستخدام المضادات الحيوية في مجال الرعاية الصحية الحديثة ، وحصل على جائزة نوبل في عام 1945 وتوفي الكسندر فليمنج في 11 مارس عام 1955 .

 

السنوات المبكرة من حياة الكسندر فليمنج :
ولد الكسندر فليمنج في منطقة ريفية، في شرق ايرشاير، اسكتلندا، وكان والداه هيو وووالدته غريس وكان كل منهما مزارعين، وكان الكسندر واحد من اطفالهما الاربعة، وكان لديه ايضا اربعة اشقاء باقين على قيد الحياة من زواج والده الاول ، والتحق الكسندر فليمنج بمدرسة مور ومدرسة دارفل واكاديمية كيلمارنوك قبل ان ينتقل الى لندن في عام 1895، حيث كان يعيش مع اخيه الاكبر، توماس فليمنج ، وفي لندن، قام الكسندر فليمنج من الانتهاء من تعليمه الاساسي من ريجنت البوليتكنيك (الآن جامعة وستمنستر) .

 

وكان الكسندر فليمنج عضوا في جيش الاقليمي، وخدم في الفترة مابين 1900 - 1914 في الفوج الاسكتلندي في لندن، ودخل المجال الطبي في عام 1901، ودرس في مدرسة سانت ماري في المستشفى الطبية في جامعة لندن، وبينما هو في سانت ماري، فاز بالميدالية الذهبية 1908 .

الكسندر فليمنج العالم الفرنسي الذي اكتشف البنسلين

وظيفة الكسندر فليمنج في وقت مبكر والحرب العالمية الاولى :
كان الكسندر فليمنج يخطط لكي يصبح جراحا ، ولكنه حصل على وظيفة مؤقتة في وزارة التلقيح في مستشفى سانت ماري وهذه الوظيفة غيرت طريقه نحو الميدان الجديد وهناك، طور مهارات بحثه بتوجيه كل طاقته ناحية البكتيريات والمناعة ، ووقتها هذا مثل اتجاه جديد تماما في العلاج الطبي .

 

وخلال الحرب العالمية الاولى، خدم الكسندر فليمنج في الفيلق الطبي بالجيش الملكي ، وكان يعمل على البكتيريات، ودراسة تلوث الجروح في مختبر مؤقت تم اعداده له من قبل رايت في بولوني، في فرنسا ، ومن خلال ابحاثه هناك، اكتشف الكسندر فليمنج ان المطهرات التي تستخدم عادة في ذلك الوقت كانت تضر اكثر مما تنفع ، مما يؤدي الى تناقص عوامل مناعة الجسم التي تفقد قدرتها على تحطيم البكتيريا الضارة ولذلك، نجد انه هناك المزيد من الاشخاص يموتون من العلاج المطهر للعدوى عندما كانوا يحاولون تدميرها ، وكان يريد فليمنج ان يجعل الشفاء اكثر فعالية، فكان يوصي بان تبقي الجروح جافة ونظيفة .

 

وعاد الكسندر فليمنج الى سانت ماري بعد الحرب، وفي عام 1918، تولى فليمنج وظيفة جديدة ، فكان مساعد مدير قسم التلقيح في سانت ماري ، وبعدها استطاع ان يصبح استاذ علم الجراثيم في جامعة لندن في عام 1928، واستاذ فخري في علم الجراثيم في عام 1948 .

 

وفي نوفمبر عام 1921، وفي حين انه كان يتعافى من البرد، اكتشف فليمنج الليزوزيم، وهو انزيم مطهر معتدل موجود في سوائل الجسم، فوجد انه عندما يسيل المخاط من الانف فان هذا المخاط قد يكون نوعا من التأثير على نمو البكتيريا، ويقوم بالامتزاج معها وبعد بضعة اسابيع، لاحظ ان البكتيريا قد تم حلها ، وهذا كان اول اكتشاف كبير لفليمنج كطبيب ، فضلا عن مساهمته الكبيرة في ابحاث نظام المناعة البشري واتضح فيما بعد ان الليزوزيم كان له التأثير الاكثر تدميرا على البكتيريا .

 

الكسندر فليمنج والطريق الى البنسلين :
في سبتمبر عام 1928، عاد فليمنج الى معمله بعد شهر قضاه مع عائلته، ولاحظ ان ثقافة المكورات العنقودية الذهبية قد اصبحت ملوثة ،واكتشف ايضا ان مستعمرات العنقوديات المحيطة بهذا العفن قد دمرت بالكامل ، وفي وقت لاحق من هذا الاكتشاف ، اكتشف الكيندر فليمنج اكتشاف احدث ثورة في عالم الطب ، فقد قام باكتشاف اول مضاد حيوي في العالم، او اول بكتيريا قاتلة، واطلق عليها اسم " بنسلين " ، وساعده على اكتشافه هذا انه وجد انزيم اقوى من الليزوزيم، لذلك قرر الكسندر فليمنج ان يقوم بالمزيد من التحقيق .

 

وقام الكسندر فليمنج بتجنيد اثنين من الباحثين الشباب ، وفشل الرجال الثلاثة لسوء الحظ في تحقيق الاستقرار وتنقية البنسلين، لكنه اشار الى التجارب السريرية التي اوضحت ان البنسلين سواء كان في الاشكال الموضعية او الحقن، فانه يمكن تطويرها بشكل صحيح .

 

وفي اعقاب اكتشاف فليمنج، قام فريق من العلماء من جامعة اكسفورد بعزل وتنقية البنسلين ، وقد نفعت هذه المضادات الحيوية في نهاية المطاف الى استخدامها خلال الحرب العالمية الثانية، واحدثت ثورة في ساحة الطب وعلى نطاق اوسع من ذلك بكثير، فساعد كثيرا في مجال مكافحة العدوى .

 

وتقاسم كل من فلوري وفليمنج جائزة نوبل عام 1945 في علم وظائف الاعضاء او الطب، ولكنهم اختلفوا قليلا حول من كان له الفضل في اكتشاف البنسلين من الاساس .

 

سنوات لاحقة من حياة الكسندر فليمنج :
وفي عام 1946، نجح فليمنج ان يكون رئيسا لقسم التلقيح في سانت ماري، والتي تم تغيير اسمها الى معهد رايت فليمنج،  بالاضافة الى ذلك، خدم الكسندر فليمنج كرئيسا للجمعية العامة لعلم الاحياء الدقيقة، واصبح عضو في الاكاديمية البابوية للعلوم، وعضوا فخريا في المجتمع الطبي والعلمي الموجود تقريبا في العالم .

 

اما خارج المجتمع العلمي، كان الكسندر فليمنج رئيس جامعة ادنبرة ما بين عامي 1951 - 1954، وحصل ايضا على درجة الدكتوراه الفخرية من ما يقرب من 30 جامعات اوروبية وامريكية .

 

وتوفي الكسندر فليمنج من نوبة قلبية في 11 مارس 1955، في منزله في لندن، انجلترا، وقد خلف وراءه زوجته الثانية، وطفل واحد فقط وهو روبرت، من زواجه الاول .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading