nav icon

حواديت الاطفال - الفئران الاصدقاء

نحتاج دائما وبشكل مستمر ان ندعم اطفالنا بالقيم الحميدة والسلوكيات الصحيحة ،لكن حتى يتسموا بتلك القيم الهادفة لابد ان نوصلها اليهم بطرق بسيطة ،فمثلا يمكننا ان نرشدهم الى السلوكيات الصحيحة من خلال قراءة لهم بعض من حواديت الاطفال .

يحكى انه كان يوجد اثنان من الفئران اصدقاء كان يدعى احدهم باسم الفأر الابيض والاخر كان يدعى بالفأر الاسود وفى صغرهم كانوا دائما يلعبون معا ويدرسون معا ،وعندما كبروا وانتهوا من الدراسة ذهب الفأر الابيض ليعيش ويعمل فى احدى المدن ،اما الفأر الاسود فكان يعمل بالقرية ،وعلى الرغم من بعدهم الا انهم كانوا دائما يسألون على بعض كما انهم كانوا يرسلون لبعض دعوات للزيارة .

 

وفى احدى الايام ارسل الفأر الاسود دعوة لصديقه الفأر الابيض لكى يزوره فى القرية ،وبالفعل وافق الفار الابيض وذهب الى صديقه ،وعندما وصل الفأر الابيض الى صديقه رحب الفأر الاسود به كثيرا واحضر له المزيد من الاطعمة التى يفضلها.

ثم جلسا سويا يتبادلون الحديث عن احوالهم وعن احداث القرية واحداث المدينة الاخيرة ،ثم بدا الفأر الابيض يوصف اجواء المدينة وكيف بدا جوها وانها اصبحت غير ملوثة وبها الكثير من المحال التجارية والكثير من الناس يسكنوها فقد اصبحت المدينة تتميز بالاجواء الممتعة .

وبعد ان انتهى الاصدقاء من كلامهم وانتهوا من تناول الطعام ،طلب الفأر الاسود من صديقه الفأر الابيض ان يذهبوا فى فسحة صغيرة حول القرية ليريه جمال القرية والزرع ،فوافق بكل ترحيب الفأر الابيض وقال له هيا بنا نخرج نشم الهواء النقى ونشاهد الزرع الاخضر وحدائق الفاكهه .

وبالفعل ذهب الصديقين الى فسحتهم حول القرية وقضوا وقتا سعيدا ثم عادوا بالمساء وهم متعبون ،فتناولوا العشاء ثم ناموا ،وفى صباح اليوم التالى احضر الفأر الاسود الفطار الذى يفضله صديقه الفأر الابيض من فواكه طازجة وحبوب .

واستيقظ الفأر الابيض وتناول الافطار مع صديقه المفضل ،ثم شكره كثيرا على ترحيبه الشديد به وكرمه الزائد معه ،ثم قال له لابد ان تزورنى فى المدينة حتى ترى جمال المدينة التى اعيش بها ،فوافق صديقه الفأر الاسود ورحب بتلك الزيارة واتفقوا على ميعاد يناسب كلا من اعمالهم ،وفى المساء احضر الفأر الابيض متعلقاته وقرر ان يغادر لان اجازته قد انتهت ،فسلم على صديقه الفأر الاسود واكد عليه ميعاد الزيارة .

وبعد مرور الايام حان وقت الزيارة ، ذهب الفأر الاسود الى المدينة حتى يوفى بوعده لصديقه ،وعندما وصل فار الاسود الى صديقه عبر له عن مدى اندهاشه بما يوجد فى المدينة من اعداد الناس الذين يسكنون هناك ومن انواع الطعام التى شاهداها فى طريقه حتى وصل الى صديقه ،فقال له الفأر الابيض ما رأيك ان نتناول من الاطعمة الغريبة التى لم تتعرف عليها فى القرية ،فوافق صديقه وبالفعل تناولها فى وجبة الغداء.

وفى المساء اقترح الفأر الابيض على صديقه ان يذهبا فى نزهه حول المدينة معا ،وفعلا ذهبا الصديقين الى شوارع المدينة وظلوا يتجولون فى الشوارع ،لكنهم اثناء سيرهم بالشارع شعروا بالجوع فبحثوا عن مكان يتناولون فيه وجبة خفيفة .

وبالفعل وصلوا الى احدى المطاعم ثم بداوا ياكلون الوجبة ،وفى اثناء تناولهم للطعام سمعوا صوت قطة قريب منهم ،فاختبأوا اسفل الطاولة وظل الفأر الاسود يرتجف من كثرة الخوف الذى يشعر به ،وعندما بعدت القطة خرج الفأر الابيض من اسفل الطاولة وقال لصديقه هيا انهض انها ذهبت .

لكن الفأر الاسود ما زال يرتجف ويشعر بالخوف الشديد وقال للفأر الابيض انها سوف تاكلنا ،فاطمئنه الفأر الابيض وقال له تعالى نذهب الى مكان اخر ،وفعلا ذهبوا من ذلك المكان واثناء سيرهم وجدوا بيت به كلب كبير .

فحاول الفأر الاسود ان يختبا حتى لا يراه الكلب الكبير وشعر ايضا بالخوف الشديد ،لكن الكلب راى الفأر الاسود وهو كان جائعا ،فاتجه نحو الفأر الاسود مسرعا حتى يلتقطه ويشبع جوعه .

لكن الفأر الابيض جرى بكل قوته اتجاه صديقه وشده بعيدا عن الكلب ودخلوا فى مكان ضيق لا يمكن ان يصل اليه الكلب ،وحاول الكلب كثيرا ان يصل الى الفأر ليأكله لكنه لم يستطع وعندما فقد الامل فى خروج الفأر الاسود ذهب الكلب بعيدا ،وحينها خرج الصديقين واتجهوا الى المنزل .

وعندما وصلوا الى المنزل قرر الفأر الاسود ان يعود الى منزله بالقرية وقال لصديقه انه لم يشعر بالخوف الشديد فى قريته لان كل الحيوانات تعيش بسلام معا ،لكن المدينة كبيرة وبها العديد من المخاطر ،ثم دعا الفأر الاسود صديقه الفأر الابيض ان يعيش معه بالقرية لان بها امان ،وبعد ذلك شكر صديقه الفأر الابيض انه انقذه من الكلب المتوحش ،وفى النهاية عاد الفأر الاسود الى قريته التى كان يعيش بها .

الحكمة من تلك القصة :

بالطبع ان تلك القصة غير حقيقة ولا تمت للواقع باى صلة لكن يمكن ان نتعلم منها الكرم بحيث عندما ياتى الينا الاصدقاء يجب علينا ان نقدم لهم كل ما يفضلوه .ويمكن تعلم حكمة اخرى هى مساعدة الاخرين دائما على قدر المستطاع .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading