يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

السيرة الذاتية للفيلسوف كارل ماركس

كارل ماركس (5 مايو 1818-14 مارس 1883)، اقتصادي وسياسي وصحفي وناشط ومؤلف الأعمال الأساسية البيان الشيوعي ورأس المال، وأثر على أجيال من القادة السياسيين والمفكرين الإجتماعيين الإقتصاديين، والمعروف أيضا بإسم أبو الشيوعية، وأدت أفكار كارل ماركس إلى اندلاع ثورات دموية غاضبة، وأدت إلى الإطاحة بحكومات عمرها قرون، وكانت بمثابة الأساس للأنظمة السياسية التي لا تزال تحكم أكثر من 20 في المائة من سكان العالم، أو واحد من كل خمسة أشخاص على هذا الكوكب، ووصف كتاب تاريخ كولومبيا للعالم كتابات كارل ماركس بأنها واحدة من أكثر التوليفات تميزا وأصالة في تاريخ الفكر البشري.

 

الحياة الشخصية وتعليم كارل ماركس:
ولد كارل ماركس في ترير، بروسيا (ألمانيا الحالية) في 5 مايو 1818، لوالده هاينريش ماركس وهنريتا بريسبرغ، وكان والدا ماركس من اليهود، وقد جاء من سلسلة طويلة من الحاخامات على جانبي عائلته ومع ذلك، تحول والده إلى اللوثرية لتجنب معاداة السامية قبل ولادة كارل ماركس، وتلقى ماركس تعليمه في المنزل على يد والده حتى المدرسة الثانوية.

 

وفي عام 1835 عندما كان يبلغ من العمر 17 عاما التحق بجامعة بون في ألمانيا، حيث درس القانون بناء على طلب والده، وكان ماركس، مع ذلك، أكثر اهتماما بالفلسفة والأدب، وبعد تلك السنة الأولى في الجامعة، انخرط كارل ماركس في جيني فون ويستفالن، وهي بارونة متعلمة، تزوجا لاحقا في عام 1843، وفي عام 1836، التحق ماركس بجامعة برلين، حيث سرعان ما شعر بأنه في منزله عندما انضم إلى دائرة من المفكرين اللآمعين والمتطرفين الذين كانوا يتحدون المؤسسات والأفكار القائمة، بما في ذلك الدين والفلسفة والأخلاق وسياسة، وتخرج كارل ماركس بدرجة الدكتوراه عام 1841.

كارل ماركس

مهنة كارل ماركس ونفيه:
بعد المدرسة، لجأ كارل ماركس إلى الكتابة والصحافة لدعم نفسه، وفي عام 1842 أصبح رئيس تحرير صحيفة ليبرالية في كولونيا، ولكن حكومة برلين منعتها من النشر في العام التالي، وغادر كارل ماركس ألمانيا ولم يعد أبدا، وقضى عامين في باريس، حيث التقى لأول مرة بمساعده فريدريك إنجلز، ومع ذلك، بعد طرد ماركس من فرنسا من قبل أولئك الذين في السلطة الذين عارضوا أفكاره، انتقل إلى بروكسل في عام 1845، حيث أسس حزب العمال الألماني.

 

وكان نشطا في العصبة الشيوعية، وهناك، أقام ماركس شبكة مع مثقفين ونشطاء يساريين آخرين، وكتب مع إنجلز أشهر أعماله، البيان الشيوعي ونشر عام 1848، واحتوى على العبارة الشهيرة عمال العالم يتحدون، ليس لديك ما تخسره سوى قيودك وبعد نفيه من بلجيكا، استقر ماركس أخيرا في لندن حيث عاش في المنفى عديم الجنسية لبقية حياته.

 

عمل ماركس في الصحافة وكتب منشورات باللغتين الألمانية والإنجليزية، ومن 1852 إلى 1862، كان مراسلا لنيويورك ديلي تريبيون، حيث كتب ما مجموعه 355 مقالة وواصل أيضا كتابة وصياغة نظرياته حول طبيعة المجتمع وكيف كان يعتقد أنه يمكن تحسينه، وكذلك شن حملات نشطة من أجل الإشتراكية، وأمضى بقية حياته في العمل على مجلد من ثلاثة مجلدات، ورأس المال، والذي نشر أول مجلد له في عام 1867.

 

وفي هذا العمل، يهدف كارل ماركس إلى شرح الأثر الاقتصادي للمجتمع الرأسمالي، حيث توجد مجموعة صغيرة، والتي لقد أطلق على البرجوازية، وامتلك وسائل الإنتاج، واستخدم قوتها لاستغلال البروليتاريا، الطبقة العاملة التي أنتجت بالفعل السلع التي أغنت القيصر الرأسمالي، وقام إنجلز بتحرير ونشر المجلدين الثاني والثالث من رأس المال بعد وقت قصير من وفاة كارل ماركس.

 

موت وإرث كارل ماركس:
بينما ظل كارل ماركس شخصية غير معروفة نسبيا في حياته، بدأت أفكاره وأيديولوجية الماركسية في ممارسة تأثير كبير على الحركات الإشتراكية بعد وقت قصير من وفاته، وتوفي بسبب السرطان في 14 مارس 1883، ودفن في مقبرة هاي جيت في لندن، وتجادل نظريات كارل ماركس حول المجتمع والإقتصاد والسياسة، والتي تعرف مجتمعة بالماركسية بأن المجتمع كله يتقدم من خلال جدلية الصراع الطبقي.

 

وكان ينتقد الشكل الإجتماعي والإقتصادي الحالي للمجتمع الرأسمالية التي سماها دكتاتورية البرجوازية، معتقدا أنها تدار من قبل الطبقات الوسطى والعليا الثرية فقط لمصلحتهم الخاصة، وتوقع أنه سينتج حتما داخليا، والتوترات التي من شأنها أن تؤدي إلى تدمير الذات واستبدالها بنظام جديد الإشتراكية، وفي ظل الإشتراكية، جادل بأن المجتمع سيحكم من قبل الطبقة العاملة فيما أسماه دكتاتورية البروليتاريا، وكان يعتقد أن الإشتراكية سيتم استبدالها في نهاية المطاف بمجتمع لا دولة له ولا طبقي يسمى الشيوعية.

 

التأثير المستمر:
ما إذا كان كارل ماركس ينوي أن تنهض البروليتاريا وتحرض على الثورة أو ما إذا كان قد شعر أن مثُل الشيوعية، التي تحكمها بروليتاريا مساواة، ستدوم ببساطة إلى ما بعد الرأسمالية، لا تزال موضع نقاش حتى يومنا هذا، ولكن، حدثت العديد من الثورات الناجحة مدفوعة من قبل الجماعات التي تبنت الشيوعية بما في ذلك تلك الموجودة في روسيا، 1917-1919، والصين، 1945-1948.

 

وعرضت الأعلام واللآفتات التي تصور فلاديمير لينين زعيم الثورة الروسية، إلى جانب كارل ماركس منذ فترة طويلة في الإتحاد السوفيتي، وكان الشيء نفسه صحيحا في الصين، حيث عرضت أيضا بشكل بارز أعلام مماثلة تظهر زعيم ثورة ذلك البلد ماو تسي تونغ جنبًا إلى جنب مع كارل ماركس، ووصف كارل ماركس بأنه أحد أكثر الشخصيات نفوذا في تاريخ البشرية.

 

وفي استطلاع أجرته هيئة الإذاعة البريطانية عام 1999، تم التصويت له على أنه مفكر الألفية من قبل أشخاص من جميع أنحاء العالم، ودائما ما يتم تغطية النصب التذكاري عند قبره برموز التقدير من معجبيه، ونقشت على شاهد قبره كلمات تردد صدى كلمات البيان الشيوعي، التي تنبأت على ما يبدو بالتأثير الذي سيكون لماركس على السياسة والإقتصاد العالميين، حيث يتحد عمال جميع البلدان.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading