يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

إنجازات الفيلسوف جان جاك روسو

كان جان جاك روسو أحد أكثر المفكرين تأثيرا خلال عصر التنوير في أوروبا في القرن الثامن عشر، وكان أول عمل فلسفي رئيسي لـ روسو خطاب حول العلوم والفنون هو الرد الفائز على مسابقة مقال أجرتها أكاديمية ديجون في عام 1750، وفي هذا العمل، يجادل جان جاك روسو بأن تقدم العلوم والفنون قد تسبب في فساد الفضيلة والأخلاق، وحاز هذا الخطاب على شهرة جان جاك روسو وتقديره، وأرسى كثيرا من الأساس الفلسفي لعمل ثان أطول وهو الخطاب حول أصل اللآمساواة.

 

حياة جان جاك روسو:
ولد جان جاك روسو لإيزاك روسو و سوزان برنار في جنيف في 28 يونيو 1712، وتوفيت والدته بعد بضعة أيام فقط في 7 يوليو، وهرب شقيقه الوحيد، وهو شقيقه الأكبر من المنزل عندما كان جان جاك روسو لا يزال طفل، لذلك نشأ روسو بشكل أساسي على يد والده صانع ساعات، والذي قرأ معه في سن مبكرة الأدب اليوناني والروماني القديم مثل كتاب الحياة بلوتارخ.

جان جاك روسو

جان جاك روسو

في عام 1742، ذهب جان جاك روسو إلى باريس ليصبح موسيقيا وملحنا، وبعد عامين من الخدمة في السفارة الفرنسية في البندقية عاد في عام 1745 والتقى بخادمة الكتان تدعى تيريز ليفاسور، والتي ستصبح رفيقة حياته (تزوجا في النهاية عام 1768)، وكان لديهم خمسة أطفال معا، جميعهم تركوا في دار الأيتام في باريس، وخلال هذا الوقت أيضا، وأصبح جان جاك روسو ودودا مع الفلاسفة كونديلاك وديدرو.

 

في خريف 1753، قدم جان جاك روسو مدخلا لمسابقة مقال أخرى أعلنت عنها أكاديمية ديجون، وهذه المرة، كان السؤال المطروح هو ما هو أصل عدم المساواة بين الرجال، وهل يصرح بها القانون الطبيعي؟ سيكون رد روسو هو الخطاب حول أصل عدم المساواة بين الرجال، وكان روسو نفسه يعتقد أن هذا العمل أفضل من الخطاب الأول لأن الخطاب الثاني كان أطول بكثير وأكثر جرأة من الناحية الفلسفية، وانزعج القضاة من طوله وكذلك ادعاءاته الفلسفية الجريئة وغير التقليدية، ولم ينتهوا من قراءته، ومع ذلك، كان جان جاك روسو قد رتب بالفعل لنشره في مكان آخر مثل الخطاب الأول.

 

خلال هذا الوقت كتب جان جاك روسو بعضا من أهم أعماله ففي عام 1761 نشر رواية جولي ونيو هلويس، والتي كانت واحدة من أفضل الروايات مبيعا في هذا القرن، ثم، بعد عام واحد فقط في عام 1762 نشر رسالتين فلسفيتين رئيسيتين، واستقر في سويسرا وفي عام 1764 بدأ في كتابة سيرته الذاتية، وبعد مرور عام، بعد أن واجه صعوبات مع السلطات السويسرية، أمضى بعض الوقت في برلين وباريس، وانتقل في النهاية إلى إنجلترا بدعوة من ديفيد هيوم ومع ذلك، بسبب الخلافات مع هيوم، استمرت إقامته في إنجلترا لمدة عام واحد فقط، وفي عام 1767 عاد إلى جنوب شرق فرنسا متخفيا، وتوفي في 3 يوليو 1778، وتم نشر اعترافاته بعد عدة سنوات من وفاته، وكتاباته السياسية اللآحقة في القرن التاسع عشر.

 

الإعترافات، والسيرة الذاتية لجان جاك روسو:
تم تقديم رواية جان جاك روسو الخاصة عن حياته بتفصيل كبير في اعترافاته، وهو نفس العنوان الذي قدمه القديس أوغسطينوس لسيرته الذاتية قبل أكثر من ألف عام، وكتب روسو الإعترافات في وقت متأخر من حياته المهنية، ولم يتم نشرها إلا بعد وفاته، وكانت حياة جان جاك روسو مليئة بالصراع، أولا عندما كان متدربا، ولاحقا في الأوساط الأكاديمية مع مفكري التنوير الآخرين مثل ديدرو وفولتير، مع السلطات الباريسية والسويسرية وحتى مع ديفيد هيوم.

 

تمتد أعمال جان جاك روسو الرئيسية من منتصف إلى أواخر القرن الثامن عشر، وعلى هذا النحو، من المناسب اعتبار روسو على الأقل حسب التسلسل الزمني، مفكرا في عصر التنوير ومع ذلك، هناك خلاف حول ما إذا كان أفضل وصف الفكر روسو هو التنوير أو التنوير المضاد، وكان الهدف الرئيسي مفكري عصر التنوير هو إعطاء أساس الفلسفة التي كانت مستقلة عن أي تقليد أو ثقافة أو دين معين أي تقليد يقبله أي شخص عاقل، وفي عالم العلم، تعود جذور هذا المشروع إلى ولادة الفلسفة الحديثة.

 

خطاب جان جاك روسو في العلوم والفنون:
يبدأ الخطاب الأول بمقدمة موجزة عن الأكاديمية التي تم تقديم العمل إليها، وإدراكا منه أن موقفه ضد مساهمة الفنون والعلوم في الأخلاق يمكن أن يسيء إلى قرائه، ويزعم جان جاك روسو قائلا أنا لا أسيء استخدام العلم، أنا أدافع عن الفضيلة أمام الرجال الفاضلين، والجزء الأول عبارة عن مسح تاريخي إلى حد كبير، وباستخدام أمثلة محددة، يوضح جان جاك روسو كيف أن المجتمعات التي ازدهرت فيها الفنون والعلوم في كثير من الأحيان شهدت تدهور الأخلاق والفضيلة، ويشير إلى أنه بعد ازدهار الفلسفة والفنون سقطت مصر القديمة، وبالمثل، فقد تأسست اليونان القديمة على مفاهيم الفضيلة البطولية، ولكن بعد تقدم الفنون والعلوم، أصبحت مجتمعا يقوم على الرفاهية والترفيه.

 

الجزء الثاني من الخطاب الأول هو فحص للفنون والعلوم نفسها والمخاطر التي تسببها، أولا، يدعي روسو أن الفنون والعلوم ولدت من رذائلها، ولقد ولد علم الفلك من الخرافات، والبلاغة من الطموح والكراهية والتملق والباطل، والهندسة من الجشع والفيزياء من الفضول غير المجدي، والكل حتى الفلسفة الأخلاقية من كبرياء الإنسان.

 

تعرضت الفنون لإعتداءات مماثلة في الجزء الثاني من الخطاب الأول، ويقول جان جاك روسو إن الفنانين يرغبون أولا وقبل كل شيء في أن يتم الإشادة بهم، ويأتي عملهم من شعور بالرغبة في أن يتم الإشادة بهم على أنهم متفوقون على الآخرين، ويبدأ المجتمع في التأكيد على المواهب المتخصصة بدلا من الفضائل مثل الشجاعة والكرم والإعتدال، وهذا يؤدي إلى خطر آخر وهو إنحسار الفضيلة العسكرية، وهو أمر ضروري للمجتمع للدفاع عن نفسه ضد المعتدين.

 

خطاب جان جاك روسو في الإقتصاد السياسي:
ظهر الخطاب حول الإقتصاد السياسي في الأصل في موسوعة ديدرو ودالمبيرت، ومن حيث محتواه، يبدو العمل، من نواح عديدة، بمثابة مقدمة للعقد الإجتماعي، الذي سيظهر في عام 1762، وفي حين أن الخطاب حول العلوم والفنون والخطاب حول أصل اللآمساواة يلقيان نظرة على التاريخ وإدانة ما يراه روسو على أنه افتقار إلى الأخلاق والعدالة في مجتمعه الحالي، فإن هذا العمل أكثر إيجابية أي أن الخطاب في الإقتصاد السياسي يشرح ما يعتبره نظاما سياسيا شرعيا.

 

ربما يكون العمل أكثر أهمية لأنه هنا يقدم جان جاك روسو مفهوم الإرادة العامة، وهو جانب رئيسي من فكره السياسي والذي تم تطويره بشكل أكبر في العقد الإجتماعي، وهناك جدل بين العلماء حول الكيفية التي يجب على المرء أن يفسر بها هذا المفهوم بالضبط، ولكن بشكل أساسي، يمكن للمرء أن يفهم الإرادة العامة من حيث القياس، والمجتمع السياسي مثل الجسد البشري، والجسد هو كيان موحد على الرغم من أنه يحتوي على أجزاء مختلفة لها وظائف معينة، وكما أن الجسد لديه إرادة ترعى رفاهية الكل، فإن الدولة السياسية لديها أيضا إرادة تتطلع إلى رفاهها العام، ويحدث الصراع الرئيسي في الفلسفة السياسية عندما تتعارض الإرادة العامة مع إرادة واحدة أو أكثر من الإرادة الفردية لمواطنيها.

 

العقد الإجتماعي لجان جاك روسو:
العقد الاجتماعي، مثله مثل الخطاب في الإقتصاد السياسي عمل بناء فلسفيا أكثر من أي من الخطابين الأولين، علاوة على ذلك، فإن اللغة المستخدمة في الخطابين الأول والثاني صنعت بطريقة تجعلها جذابة للجمهور، في حين أن نغمة العقد الإجتماعي ليست بليغة ورومانسية، وهناك اختلاف آخر أكثر وضوحا وهو أن العقد الإجتماعي لم يلق استحسانا تقريبا، وتم حظره على الفور من قبل سلطات باريس، وعلى الرغم من أن الخطابين الأولين كانا، وقت نشرهما شائعين للغاية، إلا أنهما ليسا منهجيين من الناحية الفلسفية.

 

وعلى النقيض من ذلك، فإن العقد الإجتماعي لجان جاك روسو منظم تماما ويحدد كيف يمكن للحكومة أن توجد بطريقة تحمي المساواة وشخصية مواطنيها، وتستمر منحة جان جاك روسو المعاصرة في مناقشة العديد من نفس القضايا التي نوقشت في القرن الثامن عشر، ولا يزال التوتر في فكره السياسي بين الحرية الفردية والاستبداد موضوعا للجدل بين العلماء، ومن الجوانب الأخرى فلسفة جان جاك روسو التي أثبتت فعاليتها هي رؤيته للعائلة، لا سيما فيما يتعلق بأدوار الرجال والنساء.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading