يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

هل الثعابين مثل الحيوانات الأليفة؟

عندما يكون الكلب حيوانا أليفا، فقد يهتز ذيله، وقد يتكئ عليك، أو قد يلعقك ويدفعك لمزيد من الإهتمام، ومن ناحية أخرى، لا تملك الثعابين الأليفة نفس الرغبة في الإهتمام الجسدي مثل الكلب، ولكن كل أنواع الثعابين مختلفة، وإن معرفة ما إذا كان ثعبانك يستمتع بكونه حيوانا أليفا، وكيفية تربيته بأمان، ومتى تتجنب لمسه يمكن أن يساعد في منعك من التعرض للعض والتوتر من حيوانك الأليف.

 

هل الثعابين مثل الحيوانات الأليفة؟
لا تحب الثعابين عادة أن تكون حيوانا أليفا، ولكن البعض الذي اعتاد التعامل معها لا يمانع في التفاعل البشري، ويمكن أن تشعر الثعابين بالتأكيد عندما تداعبها، ولكن الإحساس ليس مرغوبا كما هو الحال بالنسبة للعديد من الحيوانات الأليفة، وإذا كانت الثعابين لا تحاول إبعادك أو لدغك عند مداعبتها، فمن المحتمل أنها لا تمانع في الإهتمام الجسدي، ولكن من الصعب معرفة ما إذا كانت تحبه حقا.

الثعابين

قد تحتك الثعابين بالثعابين الأخرى أثناء طقوس التزاوج أو لإزالة الجلد الميت أثناء الإنسلاخ، لذلك عندما يتم فرك الجسم أو الحيوانات الأليفة عادة ما يكون لها هدف محدد، ولكن الثعابين تستمتع أيضا بالتجول في فراش جديد، حتى تتمكن من الإستمتاع بأحاسيس اللمس وستبحث عن الأسطح والركائز التي تشعر بالراحة، ويدعي بعض مالكي الثعابين خاصة الثعابين الكروية أن ثعابينهم تفرك وجوههم بأذرعهم أو أيديهم، ولكن يعتقد عادة أنهم يفعلون ذلك بعد تناول الطعام لتنظيف وجوههم أو لإعادة تنظيم فكهم إذا كان قد تغير بعد الغذاء.

 

كيف تداعب الثعابين؟
إذا كانت الثعابين لا تمانع في أن تكون حيوانا أليفا، فلا بأس في التعامل معها بلطف في بعض الأحيان، ويبدو أن بعض الثعابين تستمتع بتدليك خفيف على طول الجسم، أو بجلطة في الرأس، أو فرك البطن، أو حتى خدش الذقن في حين أن البعض الآخر لا يفعل ذلك، وكل ثعبان له شخصية مختلفة وقد يستمتع بشيء مختلف ولكن من المهم أن تكون لطيفا وتحترم حدود الثعابين الخاصة بك، وإذا بدأت الثعابين في الهسهسة، أو الإبتعاد، أو محاولة اللدغ، أو الضرب، أو النفخ، فتوقف عن مداعبتها، وهذه علامات واضحة على أن ثعبانك غير سعيد ولا يقدر عاطفتك.

 

بغض النظر عن المكان الذي تداعب فيه الثعابين ، فمن المهم أن تتذكر أن الثعابين يجب أن تكون حيوانات أليفة دائما في الإتجاه الذي ينتقل من رأسها إلى ذيلها، ويجب ألا تداعب الثعابين أبدا عكس اتجاه الحراشيف بشكل طبيعي لأن هذا قد يكون غير مريح بالنسبة لهم.

 

متى لا تداعب الثعابين:
هناك العديد من الأوقات التي لا ينصح فيها بمحاولة مداعبة الثعابين، ويجب أن تترك الثعابين بمفردها عندما يحين انسلاخ جلدها لأن جلدها قد يكون أكثر حساسية أو قد تواجه صعوبة في الرؤية، وقد يكون أيضا مرهقا ويمكن أن تزيل الجلد القديم قبل الأوان وتتسبب في تلف عرضي لطبقة جلد الثعابين الجديدة، ووقت تناول الطعام هو وقت آخر يجب أن تتجنب فيه مداعبة الثعابين.

 

إذا كانت الثعابين في حالة مزاجية لتناول وجبة، فإن وضع يديك في العلبة ناهيك عن محاولة مداعبتها ليس خطوة حكيمة، وقد يخطئ ثعبانك في اعتبار يديك أو أصابعك طعاما وقد يلدغك بدلا من طعامه، وأخيرا، إذا كانت الثعابين مريضة أو بها طفيليات أو مصابة، فتجنب التعامل معها ومداعبتها، اتركها ترتاح، وتبقى دافئة، وتجنب الإجهاد أو الألم غير الضروري الذي قد تسببه الملاعبة.

 

كيفية الإرتباط بالثعابين:
لا يزال بإمكانك الإرتباط بالثعابين التي لا تحب أن يكون حيوانا أليفا، ونظرا لأن كل الثعابين ستتفاعل بشكل مختلف عند الإمساك بها، فقد يختلف تكوين الرابطة مع الثعابين من حيوان أليف إلى حيوان أليف، لذا ستحتاج إلى معرفة ما تستمتع به أنت وثعبانك أكثر، وستستمتع بعض الثعابين بوقت الوجبة أكثر من غيرها، وتزدهر عندما تبحث عن روائح جديدة وفرص إثراء، أو حتى تجلس وتستمتع بفرك الذقن منك.

 

وقد ترغب في مشاهدة الثعابين تأكل، أو الإستمتاع بتزويدها بعلبة نظيفة، أو تحب الإبداع من خلال صنع ألعاب إثراء متنوعة، وخلق فرصا لثعبانك للإستكشاف والتحفيز وقضاء بعض الوقت مع حيوانك الأليف، وسوف يتشكل الرابط لرعايتك للثعبان حتى لو لم تكن الملاعبة جزءا من الروتين.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading