يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

8 استخدامات رائعة لقناديل البحر

قناديل البحر كائنات بسيطة، وليس لديهم عقول أو عظام أو رئتين أو أمعاء، ولديهم أنسجة منظمة وجهاز عصبي وهم أقدم مخلوقات معروفة متعددة الكائنات الحية، وهؤلاء السباحون الجيلاتينيون موجودون منذ أكثر من 500 مليون سنة، مما يجعل وجود الديناصورات تبدو حديثة وقصيرة العمر، وتوجد قناديل البحر في كل محيط وأصبحت غازية في بعض أنحاء العالم، وتشتهر قناديل البحر بلسعاتها، والتي يمكن أن تكون قاتلة في غضون دقائق من بعض الأنواع، كما أنها طعام شهير في الصين واليابان، ولكن هذه المخلوقات القديمة هي أكثر من مجرد مضايقات لآذعة أو مطبخ آسيوي، وإنها متعددة الإستخدامات بشكل لا يصدق بطرق ستفاجئك.

 

1- قناديل البحر حيوانات أليفة:
قناديل البحر القمرية مصطلح يستخدم لوصف جنس قناديل البحر أوريليا، والذي يتضمن عدة أنواع متشابهة يصعب تمييزها عن بعضها البعض دون أخذ عينات من الحمض النووي الخاص بهم، ويطلق عليهم عادة قناديل البحر القمرية لأن أجسامهم البيضاء المستديرة تشبه البدر، وقنديل البحر القمرية هي قناديل البحر الأكثر شعبية التي يتم الإحتفاظ بها كحيوانات أليفة.

 

وتزدهر في درجات حرارة قريبة من 27 درجة مئوية (80 درجة فهرنهايت)، وهو أمر نموذجي لأحواض السمك المنزلية الساخنة، ويتم تغذيتها على الجمبري البحري المجمد أو المجفف بالتجميد، ومجدافيات الأرجل، والعوالق النباتية، والمأكولات البحرية المفرومة، وبعض المتحمسين لا يحتفظون بها كحيوانات أليفة فحسب بل يقومون أيضا بتكاثرها.

 

قناديل البحر القمرية لا يمكن أن تعيش في حوض بسيط، ويحتاجون إلى تيار مائي ثابت للبقاء معلقين واستخدام مجساتهم لإلتقاط الطعام، وقناديل البحر القمرية هشة إلى حد ما، لذلك يجب أن تكون الأحواض خالية من أي حواف حادة، حتى جوانب الحوض يمكن أن تسبب إصابات، لذلك تتميز الأحواض المتخصصة بتدفق دائري يسمح للافقاريات بالطفو دون ملامسة أي جزء من الحوض، ونظرا لأن قناديل البحر القمرية لا تحتاج إلى ضوء، فإن العديد من أحواض قناديل البحر تتميز بإضاءة ليد تبرز المخلوق الشفاف أثناء انجرافه في الماء، مما يخلق مصباحا حيا من الحمم البركانية.

قناديل البحر

2- قناديل البحر كسماد:
أصبحت الزراعة العضوية أكثر شيوعا ليس فقط بسبب زيادة طلب المستهلكين على المنتجات العضوية ولكن أيضا لأن الزراعة العضوية أسهل على الأرض، مما يسمح بممارسات زراعية أكثر استدامة، ومع ذلك، بدون الأسمدة الكيماوية ومبيدات الأعشاب يمكن للمزارع العضوية أن تجد صعوبة في السيطرة على الحشائش وإنتاج محاصيل عالية، ويحدث أن يكون سماد قناديل البحر حلا لكلتا القضيتين.

 

ورقائق قناديل البحر المحلاة والمجففة عبارة عن سماد عضوي يعزز المحتوى الغذائي للتربة بينما يمنع نمو الأعشاب الضارة، وفي اليابان، ثبت أن محصول الأرز المخصب برقائق قنديل البحر مرتفع مثل محصول الحقول المخصبة كيميائيا، وحققت حقول الأرز المخصبة بقناديل البحر نتائج أفضل من الحقول المخصبة بنخالة الأرز، وهو سماد عضوي آخر.

 

كما تم استخدام رقائق قنديل البحر لتجديد الغابات، وفي كوريا الجنوبية دمر حريق غابات عام 2012 الأشجار على جبل جوبونغ، وتم استخدام سماد قناديل البحر لتحسين التربة وزيادة محتواها من الرطوبة والمغذيات قبل زراعة الشتلات الجديدة، ومع معدل الإستخدام الصحيح لرقائق قناديل البحر، أظهرت الشتلات نموا معززا، ومن المرجح أن تؤدي النتائج الإيجابية إلى زيادة استخدام سماد قناديل البحر في مشاريع ترميم الغابات في المستقبل.

 

3- قناديل البحر في البحوث الطبية:
يحدث البروتين الفلوري الأخضر بشكل طبيعي في قناديل البحر، وباستخدامه يمكن للعلماء إرفاق علامات توهج في الظلام بخلايا معينة ثم تتبع تقدمها في جميع أنحاء الجسم، على سبيل المثال، تم ربط البروتين بخلايا البنكرياس التي تنتج الأنسولين لفحص كيفية عملها مما يساعد على إعلام علاجات السكري الجديدة، ويمكن أيضا استخدام البروتين لتتبع انتشار العدوى مثل فيروس نقص المناعة البشرية، وكان البروتين الأخضر الفلوري إنجازا علميا مهما لدرجة أن الباحثين المسؤولين عن تطوير استخدامه حصلوا على جائزة نوبل في عام 2008.

 

كان البروتين حاسما في تطوير دراسات الجهاز العصبي، ويمكن تعديل هذا البروتين لإنتاج ما يقرب من 100 لون مختلف، وبأشكال مختلفة مخصصة لفصل الخلايا في نفس المنطقة، ويسمح هذا للعلماء بالتمييز بين بلايين الخلايا التي تشكل الدماغ ومراقبة المسارات الفردية للخلايا المجاورة، وخلايا الدماغ قريبة جدا من بعضها وتبدو متشابهة جدا لدرجة أنه كان من المستحيل متابعة تقدم الخلايا المتميزة قبل البروتين، ويساعد فحص نشاط خلية معين في الدماغ العلماء على فهم حالات مثل الصرع ومرض الزهايمر وعلاجها بشكل أفضل.

 

4- قناديل البحر كمرشحات للبلاستيك:
تعتبر القطع البلاستيكية المجهرية (المعروفة أيضا باسم الجسيمات البلاستيكية) مصدر قلق بيئي جديد نسبيا، وأحد مصادر البلاستيك الدقيق هو الميكروبيدات، وهي الكرات الصغيرة الموجودة في جل الإستحمام المعين المحظور الآن في العديد من البلدان مثل الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة، ويأتي البلاستيك الدقيق أيضا من انهيار الألياف الإصطناعية أثناء دورات الغسالة وتفكك البلاستيك الكبير بمرور الوقت، واستجابة للمخاوف المتزايدة بشأن التلوث باللدائن الدقيقة في المحيطات والأنهار والبحيرات، ولد مشروع جوجيلي يسعى إلى حل المشكلة باستخدام قناديل البحر، وفي نفس الوقت تقليل تعداد هذه الكائنات الغازية وكذلك مستوى التلوث البلاستيكي الدقيق في المجاري المائية.

 

محطات معالجة مياه الصرف الصحي غير قادرة حاليا على حبس اللدائن الدقيقة لأن القطع صغيرة جدا، ولكن الدراسات أظهرت أن مخاط قنديل البحر يرتبط باللدائن الدقيقة، لذلك يمكن استخدام المرشحات الحيوية المصنوعة من مخاط قنديل البحر في محطات معالجة مياه الصرف الصحي لإصلاح هذه المشكلة، ويمكن أيضا استخدام المرشحات الحيوية لقنديل البحر في المصانع والمصانع التي تنتج نفايات البلاستيك الدقيق.

 

5- قناديل البحر أيس كريم يلمع في الظلام:
تشارلي فرانسيس هو صاحب شركة آيس كريم تجريبية، وتشتهر شركته بنكهات الآيس كريم المجنونة مثل لحم البقر المشوي والفلفل الحار، كما أنتجوا أول آيس كريم يتوهج في الظلام باستخدام بروتين قناديل البحر، وتعلم فرانسيس عن خصائص الإضاءة الحيوية لقناديل البحر أثناء قراءة ورقة بحثية، ولقد تواصل مع مختبر في الصين كان يعمل بالفعل على تصنيع البروتين، والآيس كريم لا يتوهج لأنه يتم سكبه للخارج، وبدلا من ذلك، تتفاعل البروتينات مع الحرارة، لذلك عندما يلعق اللسان الدافئ الآيس كريم يبدأ في التألق، ويبدو وكأنه علاج ممتع يستمتع به الأطفال، لكنه باهظ الثمن بأكثر من 200 دولار للمغرفة الواحدة.

 

6- قناديل البحر كدموع اصطناعية:
حلل الكيميائيون اليابانيون الأجزاء الداخلية من قناديل البحر التي تزدحم شواطئهم، بحثا عن استخدامات جديدة للمخلوقات الوفيرة، واكتشفوا أن البروتين الأكثر انتشارا في قناديل البحر هو الميوسين، وهو سلسلة بروتين طويلة تحتوي على الكربوهيدرات التي تحتفظ بالرطوبة، وتستخدم قناديل البحر الميوسين لتنظيف نفسها والدفاع ضد الحيوانات المفترسة، وينتج البشر أيضا الميوسين لأسباب مماثلة، ويحافظ الميوسين على رطوبة مقل العيون وهو أساس المخاط في الأنف الذي يحمي من غزو البكتيريا، ويتم استخدام الميوسين بالفعل في صناعة الصحة والجمال، ولكنها تستخرج من معدة الخنازير ولعاب البقر مما يجعلها باهظة الثمن، ويمكن أن يوفر حصاد الميوسين قناديل البحر بديلا منخفض التكلفة، ويستخدم الميوسين في الدموع الإصطناعية والمضافات الغذائية ومستحضرات التجميل.

 

7- قناديل البحر مصدر الطاقة:
يواصل العلماء إيجاد استخدامات جديدة لمحرك البروتين الأخضر الفلوري الذي يأتي من قناديل البحر، والأحدث هو استخدام المادة الخضراء كمصدر للطاقة، وأنشأ فريق من العلماء السويديين خلية تحول الضوء فوق البنفسجي إلى طاقة، وكانت الخلية مكونة من قطبين من الألومنيوم بينهما فجوة صغيرة، وعندما تم وضع قطرة من البروتين في الفجوة، شكلت خيوطا تربط القطبين، وعندما تعرضت الخلية للأشعة فوق البنفسجية تولدت تيارا كهربائيا، ولا يزال أمام البروتين طريق طويل قبل أن يتمكن من تشغيل حي أو حتى مصباح يدوي، ولكن هناك فوائد متعددة لاستخدامه كمصدر للطاقة، والبروتين غير مكلف للحصاد، ويستمر تعداد قناديل البحر في النمو مما يوفر إمدادا قويا بالمادة، وأخيرا، يمكن استخدام في خلية قائمة بذاتها لا تتطلب مصدر ضوء خارجي من خلال تضمين فوتونات طبيعية منتجة للضوء في الخلية لتنشيط البروتين الفلوري.

 

8- قناديل البحر وأبحاث الفضاء:
بدأ العلماء في إرسال قناديل البحر إلى الفضاء في عام 1991، وأرادوا دراسة الآثار التطورية للولادة والتربية في الجاذبية الصغرى، وبعد استنساخ قناديل البحر قدمت المخلوقات المولودة في الفضاء رؤية قيمة عندما أعيدت إلى الأرض، وتستخدم قناديل البحر بلورات كبريتات الكالسيوم لإستشعار الجاذبية، وتحف هذه البلورات أجسامهم مغلفة في جيوب صغيرة، وعندما تتحرك قناديل البحر تتحرك البلورات أيضا وتستقر في قاع جيوبها، وهي الطريقة التي تحدد بها قناديل البحر من أعلى إلى أسفل.

 

طورت قناديل البحر المولودة في الفضاء بلورات استشعار الجاذبية بشكل طبيعي، ولكن بعد إعادتهم إلى الأرض افتقرت قناديل البحر إلى القدرة على السباحة، وكانت تحركاتهم غير طبيعية وغير منتجة مقارنة بأقاربهم المولودين على الأرض، وكانت بلورات الجاذبية موجودة لكن لا يبدو أنها تعمل بشكل فعال، ويشعر البشر أيضا بالجاذبية باستخدام بلورات الكالسيوم، وهذه البلورات تخبر أدمغتنا عن الإتجاه الصاعد عندما نتحرك، وتشير مشكلات الجاذبية التي تواجهها قناديل البحر المولودة في الفضاء إلى أن البشر المولودين في الفضاء سيعانون من نفس المشكلة إذا عادوا إلى الأرض مما يؤدي إلى حالة دائمة من الدوار الشديد.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading