يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

8 حقائق رائعة عن الحياة البحرية

فيما يلي بعض الحقائق الرائعة عن الحياة البحرية المليئة بالأسرار والتي نعجز عن فهمها، فكما يعلم معظم الناس، فإن حوالي 70 بالمائة من سطح الأرض مغطى بالمياه، وبعد كل ما قيل، هناك حوالي 1.3 مليار كيلومتر مكعب (332.5 مليون ميل مكعب) من المياه على الكوكب، والبحار والأنهار والمحيطات التي تحتوي على كل تلك المياه لا تزال من أكثر المناطق التي يصعب فهمها على وجه الأرض، وكذلك المخلوقات التي تعيش فيها.

 

1- يهضم طعام الحبار الضخم بأدمغتهم:
كان يعتقد أن الحبار الضخم كان أسطورة حتى وقت قريب، وما زلنا لا نزال نرى القليل منه في الحياة البحرية الواقعية، وفي عام 2007، تم العثور على أكبر عينة حتى الآن والتقاطها بواسطة طاقم من الصيادين النيوزيلنديين في بحر روس بالقرب من القارة القطبية الجنوبية، وكانت ضخمة يبلغ طولها 10 أمتار (33 قدما) ووزنها حوالي 450 كيلوجراما (1000 رطل)، وأعيد الحبار إلى نيوزيلندا لدراسته، ووجدوا شيئا لا يصدق في نظامه الهضمي يمر عبر مركز دماغه.

 

وتم بناء الدماغ مثل كعكة الدونات حلقة من كتلة سمينة بها ثقب في المنتصف، وعندما يبتلع الحبار الضخم فريسته يحمله المريء عبر الدماغ الذي يسحب العناصر الغذائية مباشرة من الطعام قبل أن يصل إلى معدته، ويعيش الحبار العملاق مثل هذا في المياه المتجمدة في أعماق المحيط، وبين البرد وعملية الأيض البطيئة لا يحتاجون في الواقع إلى الكثير من الطعام للبقاء على قيد الحياة، وفي الواقع، يحتاج الحيوان الذي يبلغ وزنه نصف طن فقط 30 جراما (1 أونصة) من الطعام يوميا للبقاء على قيد الحياة.

الحياة البحرية

2- قوة درع سمكة الأرابيما العملاقة من البيرانا:
أسماك البيرانا هذا الرعب ذو الأسنان الشفاف في الحياة البرية لنهر الأمازون لديها عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية وبوفيه لا نهاية له من الفرائس المحتملة، وعلى الرغم من أن سمكة البيرانا الواحدة قد تقدم وجبة لذيذة للدلافين أو طائر الغاق، إلا أن ميلها للسباحة في مدارس بالمئات يبقي معظم الحيوانات المفترسة في مأزق، لذلك تعيش أسماك البيرانا المفترسة حياة خارجة عن القانون إلى حد كبير، ونتيجة لذلك، كان على أسماك الأمازون الأخرى أن تتكيف مع جيرانها المتسلطين، وحتى أكبر الأسماك في الأمازون أرابيما جيجاس أو أرابيما العملاقة تحتاج إلى طبقة ثانية من الحماية.

 

الأرابيما العملاقة هي سمكة ضخمة داخل الحياة البحرية تزن ما يقرب من 130 كيلوجراما (300 رطل) في مرحلة البلوغ، وإن مدرسة أسماك الضاري المفترسة لن تخجل من الحجم وحده، لذلك طورت الأرابيما العملاقة درعا لتتحمل اللدغات، وتتكون حراشفها من طبقتين الطبقة الخارجية عبارة عن قشرة سطحية صلبة ومعدنية، والطبقة الداخلية أكثر نعومة مع هياكل كولاجين معقدة مبنية مثل السلالم الدوارة، وعندما تعلق أسنان سمكة البيرانا على الغلاف الخارجي تنحني هياكل السلم وتدور لامتصاص القوة دون أن تنكسر، والأمر أشبه بضرب وسادة بدلا من لوح زجاج ترتد الوسادة إلى شكلها مرة أخرى.

 

3- الحرب الخفية داخل الحياة البحرية:
أكثر أشكال الحياة البحرية وفرة في المحيط هو الشكل الذي لن تراه أبدا عائلة من البكتيريا تعرف مجتمعة باسم SAR11، وإنهم يعيشون في جميع محيطات العالم من القطب الشمالي إلى المناطق الإستوائية، وهم يتمتعون بكفاءة عالية في عملهم لتحويل الكربون المذاب إلى ثاني أكسيد الكربون، ويوجد أيضا أكثر الحيوانات المفترسة وفرة في الحياة البحرية للمحيط على المستوى المجهري، وهي مجموعة مرتبطة ارتباطا وثيقا من الفيروسات تسمى البكتريوفاج وهم يشنون حربا على بكتيريا SAR11، وما يحدث هو سباق تسلح تطوري تنافسي شرس.

 

قبل ثلاثة وعشرين عاما، في عام 1990 لوحظت بكتيريا SAR11 لأول مرة، ولم يتم إيلاء الكثير من الإهتمام لها، ولا يفعلون الكثير، فهناك الكثير منهم، ولكن في وقت سابق من هذا العام وجد اختبار روتيني للمياه قبالة سواحل ولاية أوريغون كتلة من خلايا SAR11 ميتة، والسباحة في نفس الماء كانت فيروسات البكتريوفاج غير المعروفة سابقا.

 

وشاهد الباحثون الفيروسات تقتل الخلايا البكتيرية المتبقية أمام أعينهم، ولكن SAR11 بارعة جدا في مشاركة المعلومات الجينية لدرجة أنه تمكن من البقاء متقدما بخطوة على البكتريوفاج، ويتطور باستمرار لمكافحته، والفيروسات ليست بعيدة، وتوجد بالفعل فصيلة فرعية جديدة تماما من فيروسات البكتريوفاج، والتي تطورت لتتغلب على الثقافات الأكثر تطورا SAR11، وإنها حرب مجهرية تتكشف أمامنا مباشرة في الحياة البحرية.

 

4- يحتوي سمك السلور على 100000 برعم تذوق:
لدى البشر ما بين 2000 و 8000 برعم تذوق، ويتركز جميعها على كتلة صغيرة من اللحم تتلوى حول الفم، ومن ناحية أخرى، لدى سمك السلور ما يقرب من 100000 برعم تذوق فردي في جميع أنحاء أجسامهم، وبمعنى ما سمك السلور هو مجرد لسان سباحة كبير، ويبلغ عرض كل برعم تذوق حوالي 50 نانومتر (50 جزء من المليار من المتر، أو 164 جزء من المليار من القدم)، وكلما زاد حجم السمكة، زادت براعم التذوق، ويمكن أن تحتوي الأسماك الكبيرة على أكثر من 175000 برعم تذوق منتشر في جميع أنحاء الجسم.

 

لماذا يحتاج الحيوان خاصة الذي يعيش في الطين في قاع البرك الغامضة في الحياة البحرية إلى مثل هذا الشعور القوي بالتذوق؟ يستخدمونها للصيد، حيث تصبح الرؤية محدودة أكثر كلما تعمقت في البحر، ولا يكون البصر مفيدا دائما، ومع براعم التذوق، يمكن لسمك السلور أن يتذوق فريسة على بعد أمتار، مثل الذئب الذي يمسك برائحة.

 

ومع وجود العديد من البراعم في جميع أنحاء الجسم، يمكنهم أساسا تحديد موقع الفريسة مثلثيا بناء على مدى قوة تأثير الطعم على أجزاء معينة من الجسم، وتتجمع معظم براعم التذوق حول المنطقة الأمامية لسمك السلور في الحياة البحرية بحيث يمكنه أن يستقر على الفريسة بمجرد أن تميل في الإتجاه الصحيح، ولا يزال سمك السلور يستخدم أعينه، لكن الباحثين وجدوا أن براعم التذوق أكثر أهمية للصيد من البصر، وخذ عيني سمك السلور بعيدا وسيظل يجد الطعام.

 

5- الدلافين تستطيع الرؤية من خلال الحيوانات:
تستخدم الدلافين كما يعلم الجميع السونار للتنقل عبر المياه، والبحث، والتواصل، والقيام بكل شيء تقريبا، ويتضمن سونار الدولفين المعروف باسم تحديد الموقع بالصدى رشقات صوتية عالية التردد ناتجة عن دفع الهواء عبر شبكة من الأنسجة بالقرب من فتحات النفث، ويجمع كيس من الأنسجة الدهنية أسفل فكيه الموجات الصوتية المرتدة ويرسلها عبر أذن الدلفين الداخلية، حيث يتم نقل المعلومات إلى الدماغ مما يؤدي إلى إنشاء صورة ثلاثية الأبعاد صوتية أو صورة المحيط أمامها.

 

والتردد العالي لرشقات تحديد الموقع بالصدى 40-130 كيلو هرتز ليس مناسبا تماما للسفر لمسافات طويلة داخل الحياة البحرية، ولكن الطول الموجي الأقصر مثالي لاختراق الأجسام اللينة، وبمعنى آخر ينتقل عبر الأجسام الناعمة للأسماك والدلافين الأخرى ولا ينعكس إلا من الأسطح الصلبة مثل العظام والغضاريف، وبعبارة أخرى تعمل مثل رؤية الأشعة السينية، مما يسمح للدلفين برؤية الحيوانات الأخرى.

 

واستنادا إلى سلوك الدلافين (خاصة في الدلافين ذات الأنف الزجاجي)، يعتقد أن الدلافين يمكنها النظر إلى معدة القرش لترى عندما تكون ممتلئة، أو لترى عندما تكون أنثى حامل، كما لوحظت الدلافين وهي تنقر على طول قاع الحياة البحرية لاكتشاف الأسماك المخفية المدفونة على عمق يصل إلى متر واحد (3 قدم) من الرمال.

 

6- القرش المنتفخ:
معظم أسماك القرش في الحياة البحرية تخيف الحيوانات المفترسة ببساطة عن طريق كونها أسماك قرش، ومع ذلك، لا يزال لديهم حيوانات مفترسة، وكلما كانت أنواع أسماك القرش أصغر زاد عدد الحيوانات المفترسة، والقرش المنتفخ هو أحد السلالات الأصغر حجما، حيث يصل طوله إلى حوالي متر واحد (3 أقدام) تقريبا أي بحجم دوبرمان صغير، وأسماك القرش المنتفخة هي التي تتغذى على قاع الحياة البحرية، وتفضل نصب كمين للسرطان والحبار المطمئن على الإثارة المحفوفة بالمخاطر المتمثلة في مطاردة الأسماك العادية.

 

وبقدر ما يتعلق الأمر بالدفاعات، فإن القرش المنتفخ هو سيد التنكر فعندما يتعرض للتهديد، فإنه يمتص الماء في أكياس تلتف حول بطنه منتفخة حتى ضعف حجمها الطبيعي، ولكنها بعد ذلك تفعل شيئا أكثر غرابة فهي تنحني جسدها في شكل هلال، وتلتقط ذيلها في فمها، وتحول نفسها إلى حلقة كبيرة منتفخة، والنتيجة هي شيء عادل صعب الأكل، ونظرا لأن القرش المنتفخ يتربص عادة في الشقوق الصخرية فإن التورم يثبته بشكل فعال في أماكن اختبائه، ولذا ، حتى لو أمسكت السمكة بهم، فلن تكون قادرة على سحب أي شيء أكبر من الفم، وغالبا ما يشار إليه على أنه أكثر أسماك القرش حرجا في عالم الحياة البحرية.

 

7- ديدان بومبي لها درع حي:
وصفت دودة بومبي، أو ألفينيلا بومبيجانا أكثر الحيوانات سخونة على هذا الكوكب، ولكن الأكثر صعوبة في الدراسة، ولا تعيش هذه الديدان فقط على عمق 2500 متر (8000 قدم) تحت سطح المحيط على فتحات بركانية تسخن المياه المحيطة إلى 80 درجة مئوية (176 درجة فهرنهايت)، بل إنها أيضا تميل بشكل مزعج للموت عند إحضارها إلى السطح، ولفترة طويلة كان يعتقد أن ديدان بومبي هي أكثر الحيوانات مقاومة للحرارة على هذا الكوكب، وتنمو حتى يصل طولها إلى حوالي 13 سم (5 بوصات) وتعيش في أنابيب متصلة مباشرة بجوانب المدخنين السود، وفتحات عادم تنبعث منها الدخان على أرضية ارتفاع شرق المحيط الهادئ.

 

تمكن الباحثون من إحضار عدد قليل من الديدان إلى المختبر ووجدوا أنه بعد 10 دقائق من التعرض لدرجات حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت) ماتت الديدان وتصلبت أنسجتها مثل البيضة المسلوقة، وتم طهيها، ولكن بقيت حقيقة أن ديدان بومبي كانت تعيش بالفعل في درجات الحرارة هذه، لذلك ألقوا نظرة فاحصة ووجدوا أن طبقة من البكتيريا تعيش بشكل طبيعي حول الديدان، وكان لديهم درع حي يمتص جزءا من الحرارة من المياه الحارقة مثل بطانية رجل الإطفاء، وفي المقابل، كانت الديدان تنتج طبقة مخاطية تغذي البكتيريا وهو تعايش مثالي.

 

8- يستطيع أنقليس أنغيلا المشي على الأرض:
تعيش ثعابين أنغيلا، المعروفة باسم ثعبان البحر الأوروبي في البحيرات والممرات المائية في شمال أوروبا والمملكة المتحدة، ولقد تم تسجيلها بطول يقارب المترين (6.5 قدم)، على الرغم من أنها عادة ما تكون نصف هذا الحجم أو أصغر، ولكنهم لا يبقون دائما في المكان الذي يفترض بهم أن يقضوا فيه، ويمكن لثعابين أنغيلا ترك الماء والإنزلاق عبر الأراضي الجافة لفترة قصيرة من الوقت، ويفعلون هذا من أجل التغذية، على الرغم من أنها عادة ما تلتصق بالحشرات وديدان الأرض، والسبب الثاني هو الهجرة.

 

تقضي ثعابين أنغيلا حوالي 20 عاما في نفس البحيرة، ولكنهم بدأوا وينتهوا حياتهم على بعد 6500 كيلومتر (4000 ميل) عبر المحيط الأطلسي في بحر سارجاسو، وللإنتقال من بحيراتها الأوروبية إلى المحيط الأطلسي تشق الأنغيلا طريقها صعودا وهبوطا في الممرات المائية باستخدام نظام ملاحة لم يتم اكتشافه بعد، وإذا كان الممر المائي مسدودا بسد على سبيل المثال تترك الثعابين الحياة البحرية وتعبر الحقول والغابات إلى المجرى أو النهر التالي، ويستخدم دعاة حماية البيئة في الواقع تلك القدرة الفريدة لبناء سلالم قابلة للتسلق على السدود للسماح للثعابين بإكمال هجراتها، وفي ملاحظة أكثر رعبا قليلا، يمكن لأبناء عمومة الأنغيلا الأكبر ثعابين الأنقليس عبور الأراضي الجافة ولديهم أيضا ميل لمهاجمة الناس.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading