يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

9 حقائق غريبة عن الدببة

على مر التاريخ، لعبت الدببة العديد من الأدوار للبشرية، ولقد كانوا قتلة لا يرحمون يجب الخوف منهم ومكافحتهم، وأحيانا كنا نظن أنهم كانوا محبوبين، وأسرناهم وأجبرناهم على القيام ببعض الحيل، ولكن ما الذي نعرفه حقا عنهم، بخلاف حقيقة أنهم فرويون وقويون ويستمتعون بالنوم خلال الشتاء؟ وفيما يلي بعض الحقائق الغريبة عن الدببة.

 

1- الدببة يمكنهم استخدام الأدوات:
يمكن للحجم الهائل للعديد من الدببة أن تجعلهم يبدون وكأنهم متوحشون، ولكنهم في الواقع أذكياء جدا، ويضع الخبراء ذكاءهم على قدم المساواة مع معظم القردة العليا، ويقول البعض إن الدببة ذكية مثل البشر في سن الثالثة، وهناك بالتأكيد بعض الأدلة التي تدعم حقيقة أن الدببة مشرقة جدا وقد تكون في الواقع أكثر ذكاء مما كنا نعتقد سابقا.

 

وفي عام 2012 ، تم رصد دب بني في ألاسكا باستخدام الأدوات، وكان الدب يمسك بمخلبه صخرة ويستخدمها في تنظيف نفسه وخدشها، ويضع هذا الإكتشاف الدببة في مجموعة النخبة من الحيوانات غير الرئيسيات القادرة على استخدام الأدوات، ومن بين الأعضاء الآخرين في هذه المجموعة الأفيال والدلافين والغربان والحيتان وكلها حيوانات مشهورة بالذكاء.

الدببة

2- مزارع الدببة:
تعتبر الدببة ذات قيمة في بعض دول شرق آسيا، حيث يعتقد أن الصفراء التي تنتجها المرارة لها خصائص طبية، ويعتقد أن الصفراء تخفف الحرارة الداخلية، ولكن من المفترض أيضا أن تعالج معظم الأمراض من المخلفات إلى السرطان، وعلى هذا النحو يوجد بشكل شائع في جميع أنواع المنتجات من الطعام إلى جل الاستحمام، وقد أدى ذلك إلى ممارسة غريبة وقاسية لتربية الدببة.

 

وفي هذه المزارع يتم الإحتفاظ بالعشرات من الدببة السوداء في أقفاص صغيرة مؤلمة، حيث يتم حصاد العصارة الصفراوية من المرارة بإنتظام، وفي الآونة الأخيرة، كان هناك بعض الضغط من قبل المسؤولين لإنهاء مزارع الدببة، ومع ذلك، نظرا لاستخدام العصارة الصفراوية في الطب التقليدي الآسيوي لآلاف السنين، فمن غير المرجح أن تنتهي هذه الممارسة المرعبة على عجل.

 

3- الدببة وجراحة الدماغ:
يمكن أن يصاب الدببة أحيانا بمشكلات طبية مشابهة جدا للإنسان، وأحد هذه الأمراض هو استسقاء الرأس، وهي حالة سيئة يتركز فيها السائل في الرأس، مما يضغط على الدماغ، وإذا ترك بدون علاج، فإن استسقاء الرأس هو تذكرة باتجاه واحد للموت البطيء المؤلم وإنه مثل الصداع النصفي المستمر والثاقب الذي يزداد سوءا حتى يقتلك، ولكن التكنولوجيا الحديثة وفرت وسائل لإصلاح هذه الحالة المرعبة لكل من الدببة والبشر.

 

وتم إجراء أول جراحة دماغية لدب مؤخرا في لاوس، وكان المريض عبارة عن دب أسود آسيوي مصاب بالإستسقاء الدماغي يدعى تشامبا، ونجا الدب من العملية مع ضرر ضئيل نسبيا، باستثناء بعض تلف الدماغ الناجم عن ضغط السائل، وبعد التعافي من الجراحة (والإذلال الناجم عن الحلاقة الجزئية لفروها)، أصبحت تشامبا أكثر نشاطا ويمكن ملاحظة ارتياحها بسهولة.

 

4- أكبر الدببة:
هناك بعض الجدل حول أكبر الدببة في العالم، ويقول معظم الخبراء إن هذا التكريم يذهب إلى الدب القطبي الذي يمكن أن يزن أكثر من 1000 كيلوغرام ويبلغ ارتفاعه 2.44 مترا (ثمانية أقدام)، ومع ذلك، فإن بعض دببة كودياك (نوع فرعي من الدب البني) يمكن أن تكون ممتلئة بشكل كبير من أبناء عمومتها في القطب الشمالي كان طول بعض العينات أكثر من ثلاثة أمتار (10 أقدام) ووزنها أكثر من 1134 كجم، وفي المتوسط، على الرغم من ذلك فإن الدببة القطبية أكبر، ومع ذلك، كان هناك دب واحد أكبر من ذلك بكثير، وعاش الدب قصير الوجه العملاق في أمريكا الجنوبية خلال عصر البليستوسين، وكان يبلغ ارتفاعه 3.35 مترا (11 قدما) ووزنه 1.588 كيلوجراما.

 

5- سبات الدببة:
كان اللغز الأكبر المتعلق بالدببة دائما هو قدرتها على السبات، ولفترة طويلة، لم يتمكن العلماء حقا من شرح كيف يمكن لحيوان ضخم أن يحشو نفسه بالطعام ثم يوقف وظائف حياته لمدة تصل إلى خمسة أشهر، وتمتلك العديد من الثدييات الصغيرة (مثل الغرير والخفافيش) القدرة ولكن يبدو أن الدب أكبر من أن يسحبه، وفي عام 2011، بدأ العلم أخيرا في حل القضية من خلال مراقبة خمسة من الدببة في حالة سبات في بيئة خاضعة للرقابة.

 

حتى تلك اللحظة، كان يعتقد أن الدببة تحافظ على الطاقة بشكل أساسي عن طريق خفض درجة حرارة الجسم، حيث انخفض فقط بنحو 6 درجات مئوية، وبدلا من ذلك، يستخدم جسم الدب جميع أنواع الحيل يتباطأ تنفسه إلى نفس واحد أو اثنين في الدقيقة، ويتبع قلبه كل نفس مع اندفاع سريع من النشاط، وبمعدل إجمالي قدره أربع ضربات في الدقيقة، ويدخل جسم الدب أيضا في فترة انتقالية قبل أسابيع قليلة من السبات وبعده، مما يمكنه من التصرف بشكل طبيعي.

 

ولكن مع انخفاض معدل التمثيل الغذائي، وأثناء السبات، يكون التمثيل الغذائي له 25 بالمائة فقط من المعدل الطبيعي، وكل هذه المعرفة الجديدة يمكن أن تؤدي في يوم من الأيام إلى التكنولوجيا التي تسمح للبشر بالسبات أيضا، ولا يزال هذا هدفا بعيد المنال ما زلنا لا نعرف كيف يمكن لدماغهم أن يعمل مع القليل جدا من الأكسجين، أو كيف يفعلون ذلك مع الحفاظ على كتلة العظام والعضلات على الرغم من عدم التحرك في شهور.

 

6- عمر الدببة:
تعيش معظم الدببة عموما لمدة تصل إلى 30 عاما في الأسر، وأقل إلى حد ما في البرية، ومع ذلك، من المعروف أن الدببة الفردية تعيش لفترة أطول قليلا، وعاش أقدم دب بري معروف (أنثى دب أسود في مينيسوتا) حتى سن 36، في حين أن أقدم دب مسجل هو دب يوناني أسطوري يدعى أندرياس، وكان يبلغ من العمر 50 عاما عندما مات في محمية نيمفايو للحياة البرية، ويمكن تحديد عمر الدببة بسهولة نسبية، لأن جذور أسنانه تشكل حلقات سنوية بنفس طريقة الأشجار، وعندما يموت دب يمكن أن يوفر التحليل المجهري لأسنانه عمرا دقيقا للغاية.

 

7- سرعة الدببة:
قد تبدو الدببة كبيرة الحجم، ولكنها في الواقع سريعة بشكل صادم، ويمكن للدببة البنية والدببة الرمادية الركض بسرعات تقترب من 48.3 كيلومتر في الساعة (30 ميلا في الساعة)، ويمكنها الإستمرار في السير لمسافة 400 متر (1300 قدم)، وإذا حافظوا على وتيرة أكثر راحة قليلا تسمى التدحرج (لا يزال بإمكانهم تجاوز الحصان في البرية)، ويمكنهم بسهولة الإستمرار في السير لمسافة 3.2 كيلومتر (ميلين)، وكمرجع أسرع إنسان في العالم يوسين بولت تبلغ سرعته القصوى 44.72 كيلومترا في الساعة (27.79 ميلا في الساعة) ولا يمكنه مواكبة ذلك إلا لحوالي 20 مترا (21.9 ياردة).

 

8- هجمات الدببة على البشر:
بشكل عام، الدببة ليست حريصة على مهاجمة الناس، وبالنسبة لهم، نحن مجرد وحوش مزعجة تشم رائحة غريبة ولدينا لغة جسد غريبة، وفي معظم لقاءات الدببة، يكون الدب على الأقل بنفس القدر مثل الإنسان ويحاول فقط التخلص منا، ومن المهم أن نفهم ما إذا كان الدب الذي تمت مواجهته يحاول أن يقول ابتعد يا رجل، هذا هو الحي الذي أعيش فيه، أو لم أتناول الطعام في غضون أسبوعين وأنت تبدو لذيذا، وتمتلك الدببة مساحة شخصية كبيرة، ويستخدمون العديد من أساليب المحادثة ليطلبوا بأدب من المتسلل البشري تركها، من نهج بطيء وفضولي إلى هجمات خدعة مفاجئة ومخيفة يتم سحبها في اللحظة الأخيرة، وهناك العديد من الكتيبات الموجودة على الإنترنت والتي تعرض ردود الفعل الصحيحة على محاولات التواصل هذه.

 

عندما يريد الدببة القتال بالفعل، يكون الوضع أسوأ بكثير، وعادة ما يعني أن الدببة خائفة أو مستفزة، أو ربما تعاني من نقص التغذية لدرجة أن البشر يبدأون في النظر إلى الشهية، والهجمات التي تنتهي بالقتلى قليلة ومتباعدة، ولكنها تحدث أحيانا، وخلال المائة عام الماضية، قتلت الدببة السوداء الأمريكية 63 شخصا على الأقل، ومع ذلك، حتى الدببة الجائعة تميل إلى كره البشر ويمكن ردعها في بعض الأحيان، وفي إحدى الحالات طاردت امرأة صغيرة دبا قطبيا جائعا بعيدا عن شرفتها بضربها بمكنسة، وهرب الدب ولم يجرؤ على العودة.

 

9- تبجيل الدببة:
كانت الدببة موجودة على مدار تاريخ البشرية، وقد أدى حجمها وقوتها وقدرتها على المشي على قدمين مثل البشر إلى احترام صحي، وفي كثير من الثقافات، تحول هذا الإحترام إلى عبادة صريحة، وكانت ممارسة عبادة الدببة موجودة منذ العصر الحجري القديم، وكانت أكثر شيوعا في المناطق ذات الكثافة السكانية الكبيرة مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وأجزاء من آسيا، وكان شعب سامي في سيبيريا يصطادون الدببة ويقدسونها، ولإرضاء روح الحيوان أقاموا حفل وليمة خاص بعد الصيد لمنع روح الدب الغاضبة من مهاجمتهم، وكان للعديد من الثقافات الأخرى حول العالم نسخها الخاصة من تكريم الحيوان، غالبا بمزيج مماثل من صيد لحمه مع احترام روحه.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading