يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا تعرف عن طفولة الموسيقار بيتهوفن؟

كان بيتهوفن حفيد لودفيك فان بيتهوفن (1712-1773)، وهو موسيقي من ميكلين في جنوب هولندا (الآن جزء من بلجيكا) انتقل إلى بون في سن العشرين، وكان يعمل كمغني باس في محكمة ناخب كولونيا، ثم ترقى ليصبح مدير الموسيقى، وعمل موسيقي في نفس المؤسسة الموسيقية وقدم دروسا في العزف على البيانو والكمان لزيادة دخله.

 

حياة بيتهوفن المبكرة:
في وقت ما بعد عام 1779، بدأ بيتهوفن دراسته مع أهم معلم له في بون كريستيان جوتلوب نيف الذي تم تعيينه عازف أرغن المحكمة في ذلك العام، وقام نيف بتدريس تأليف بيتهوفن، وبحلول مارس 1783 ساعده في كتابة أول تركيبة منشورة له مجموعة من اختلافات لوحة المفاتيح، وسرعان ما بدأ بيتهوفن العمل مع نيفي كعازف أورغن مساعد، وفي البداية بدون أجر ثم كموظف بأجر (1784) في كنيسة المحكمة.

 

وفي مارس 1787 سافر بيتهوفن إلى فيينا (ربما على نفقة شخص آخر) لأول مرة، ولفت بيتهوفن أيضا انتباه الكونت فرديناند فون والدشتاين الذي أصبح صديقا مدى الحياة وداعما ماليا، وفي عام 1789 حصل بيتهوفن على أمر قانوني يتم بموجبه دفع نصف راتب والده مباشرة لدعم الأسرة، كما ساهم في زيادة دخل الأسرة من خلال العزف على الفيولا في أوركسترا المحكمة.

بيتهوفن

تأسيس حياة بيتهوفن المهنية في فيينا:
من عام 1790 إلى عام 1792، ألف بيتهوفن عددا كبيرا من الأعمال (لم يتم نشر أي منها في ذلك الوقت، والتي أظهرت مدى نموه ونضجه، ولم يشرع بيتهوفن على الفور في إثبات نفسه ملحن، بل كرس نفسه للدراسة والأداء، والعمل تحت إشراف هايدن، كما درس الكمان على يد إجناز شوبان زيغ، وفي وقت مبكر من هذه الفترة، بدأ أيضا في تلقي تعليمات عرضية من أنطونيو سالييري، وبحلول عام 1793، أسس بيتهوفن سمعة باعتباره مرتجلا في صالونات النبلاء.

 

نضج بيتهوفن الموسيقي:
قام بيتهوفن بتأليف أول رباعي أوتار له ستة (المرجع 18) بين 1798 و1800 (بتكليف من الأمير ليفكوفيتز ومخصص له)، وتم نشرهما في عام 1801، ومع العرض الأول لفيلميه السيمفونية الأولى والثانية في عامي 1800 و 1803، أصبح بيتهوفن ينظر إليه على أنه أحد أهم الملحنين الشباب بعد هايدن وموزارت، كما استمر في الكتابة بأشكال أخرى، فأخرج سوناتات البيانو المعروفة على نطاق واسع مثل سوناتا (المرجع 13)، والتي يصفها كوبر بأنها تتفوق على أي من مؤلفاته السابقة من حيث قوة الشخصية، وعمق العاطفة، ومستوى الأصالة، و إبداع التلاعب الحركي والنغمي.

 

في مايو 1799، قام بيتهوفن بتدريس العزف على البيانو لبنات الكونتيسة المجرية آنا برونشفيك، وخلال هذا الوقت، وقع بيتهوفن في حب الإبنة الصغرى جوزفين التي تم تحديدها كواحدة من المرشحين الأكثر ترجيحا المرسل رسالته إلى الحبيب الخالد (في عام 1812)، وبعد فترة وجيزة من هذه الدروس، تزوجت جوزفين من الكونت جوزيف ديم، وكان بيتهوفن زائرا منتظما لمنزلهم، ويواصل تعليم جوزفين، ويلعب في الحفلات والحفلات الموسيقية، وتكثف علاقتها مع بيتهوفن بعد وفاة ديمي فجأة عام 1804.

 

كان لدى بيتهوفن عدد قليل من الطلاب الآخرين، ومن عام 1801 إلى عام 1805، قام بتدريس فرديناند ريس، الذي أصبح لاحقا مؤلفا موسيقيا، ثم كتب كتابا يتذكره بيتهوفن، وهو كتاب عن لقاءاتهم، ودرس كارل تشيرني الشاب مع بيتهوفن من عام 1801 إلى عام 1803، وبدأت تعاملات بيتهوفن التجارية مع الناشرين في التحسن أيضا في عام 1802 عندما بدأ شقيقه كارل الذي كان قد ساعده في السابق بشكل عرضي، في الاضطلاع بدور أكبر في إدارة شؤونه، بالإضافة إلى التفاوض على أسعار أعلى للأعمال المؤلفة حديثا، وبدأ كارل أيضا في بيع بعض أعمال بيتهوفن السابقة غير المنشورة، وشجع بيتهوفن على إجراء الترتيبات والنسخ لأعماله الأكثر شعبية مجموعات أدوات أخرى.

 

فقدان بيتهوفن سمعه:
حوالي عام 1796، في سن 26، بدأ بيتهوفن يفقد سمعه، وكان يعاني من نوع حاد من الطنين، طنين في أذنيه جعل من الصعب عليه سماع الموسيقى، وكما حاول تجنب المحادثات، وسبب الصمم عند بيتهوفن غير معروف، ولكن يعزى بشكل مختلف إلى التيفوس واضطرابات المناعة الذاتية (مثل الذئبة الحمامية الجهازية) وحتى عادته في غمر رأسه في الماء البارد ليبقى مستيقظا، وكان التفسير من تشريح جثة بيتهوفن أنه كان لديه أذن داخلية منتفخة، مما أدى إلى ظهور آفات بمرور الوقت، وفي وقت مبكر من عام 1801، كتب بيتهوفن إلى أصدقائه يصف أعراضه والصعوبات التي تسببت فيها في كل من الأوضاع المهنية والإجتماعية.

 

وعاش بيتهوفن بناء على نصيحة طبيبه في بلدة هيليغنشتات النمساوية الصغيرة خارج فيينا مباشرة من أبريل إلى أكتوبر 1802 في محاولة للتكيف مع حالته، وبمرور الوقت أصبح فقدان سمعه عميقا، ففي نهاية العرض الأول للسيمفونية التاسعة في عام 1824، كان لا بد من الإستدارة ليرى تصفيق الجمهور الصاخب لأنه لم يستطع سماعه ولا الأوركسترا، ولم يمنع ضعف سمع بيتهوفن من تأليف الموسيقى، لكنه جعل العزف في الحفلات الموسيقية وهو مصدر دخل مربح أمرا صعبا بشكل متزايد.

 

رعاية بيتهوفن:
بينما حصل بيتهوفن على دخل من نشر أعماله ومن العروض العامة، فقد اعتمد أيضا على كرم الرعاة للحصول على الدخل، الذين قدم لهم عروضا خاصة ونسخا من الأعمال التي كلفوا بها لفترة حصرية قبل نشرها، ومنحه بعض رعاته الأوائل، بما في ذلك الأمير لوبكوفيتز والأمير لنشوفسكي، رواتب سنوية بالإضافة إلى التكليف بالأعمال وشراء الأعمال المنشورة وربما كان أهم راعي بيتهوفن الأرستقراطي هو الأرشيدوق رودولف، الإبن الأصغر للإمبراطور ليوبولد الثاني، الذي بدأ في 1803 أو 1804 في دراسة البيانو والتلحين مع بيتهوفن، وخصص بيتهوفن 14 مؤلفا لرودولف.

 

فترة بيتهوفن الوسطى:
ترتبط الفترة الوسطى أحيانا بطريقة بطولية في التأليف، ولكن استخدام مصطلح بطولي أصبح مثيرا للجدل بشكل متزايد في منحة بيتهوفن الدراسية، ويتم استخدام المصطلح بشكل متكرر كاسم بديل الفترة الوسطى، كما تم التشكيك في مدى ملاءمة مصطلح بطولي لوصف الفترة الوسطى بأكملها في حين أن بعض الأعمال مثل السيمفونيات الثالثة والخامسة يسهل وصفها بأنها بطولية، والعديد من الأعمال الأخرى مثل السيمفونية رقم 6 وأثبت عمل الفترة الوسطى أن بيتهوفن كان سيدا.

 

الصعوبات الشخصية والعائلية لبيتهوفن:
أعاقت القضايا الطبقية حياة بيتهوفن العاطفية، وفي أواخر عام 1801، التقى بكونتيسة شابة جولي وفي وقت كان يعطي دروسا منتظمة في العزف على البيانو لجوزفين برونشفيك، ويذكر بيتهوفن حبه لجولي في رسالة بعثها في نوفمبر 1801 إلى صديق طفولته فرانز فيجلر، ولكنه لم يستطع التفكير في الزواج منها، بسبب الإختلاف في الطبقات، وكرس بيتهوفن لها سوناتا رقم 14، المعروفة الآن باسم سوناتا ضوء القمر.

 

بيتهوف والصراع مع المرض:
بين عامي 1815 و1817 انخفض إنتاج بيتهوفن مرة أخرى، وعزا بيتهوفن جزءا من هذا إلى مرض طويل (أطلق عليه اسم الحمى الإلتهابية) الذي أصابه لأكثر من عام، بدءا من أكتوبر 1816، وقد تكهن كتاب السيرة الذاتية حول مجموعة متنوعة من الأسباب الأخرى التي ساهمت أيضا في هذا الإنخفاض، بما في ذلك الصعوبات في الحياة الشخصية لعشاقه وسياسات الرقابة القاسية للحكومة النمساوية، وقد يكون لمرض ووفاة شقيقه كارل من مرض السل دورا أيضا.

 

ظل بيتهوفن طريح الفراش لمعظم الأشهر المتبقية له، وجاء العديد من الأصدقاء لزيارته، وتوفي في 26 مارس 1827 عن عمر يناهز 56 عاما خلال عاصفة رعدية، وقال صديقه أنسيلم هوتن برينر الذي كان حاضرا في ذلك الوقت، إن دوي الرعد كان لحظة وفاته، وكشف تشريح الجثة عن تلف كبير في الكبد، والذي قد يكون بسبب الإستهلاك المفرط للكحول، كما كشفت عن اتساع كبير في الأعصاب السمعية والأعصاب الأخرى ذات الصلة.

 

وبيتهوفن معروف كواحد من عمالقة الموسيقى الكلاسيكية، وقام بيتهوفن بتأليف العديد من الأنواع الموسيقية ومجموعة متنوعة من مجموعات الآلات الموسيقية، وكتب بيتهوفن أيضا كمية كبيرة من موسيقى الحجرة، بالإضافة إلى 16 مجموعة وترية، وكتب خمسة أعمال لخماسي الوتر، وسبعة لثلاثي البيانو، وخمسة لثلاثي الوتر، وأكثر من اثني عشر عملا لمجموعات مختلفة من آلات النفخ.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading