يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من القشريات غريبة بشكل مذهل بالصور

الجميع على دراية جيدة بالقشريات، وهي المفصليات التي تهيمن على البحار بشكل كبير مثل أخواتها من الحشرات التي تحكم الأرض، ولكن السرطانات المألوفة والكركند والجمبري ليست سوى أمثلة قليلة على اتساع هذا النظام وتنوعه المتنوع بشكل لا يصدق، يمكن العثور على القشريات في كل بيئة مائية على وجه الأرض تقريبا من القطب الشمالي المتجمد إلى الينابيع السامة المعادية، وتشمل مجموعة مذهلة من الحيوانات المفترسة، وآكلات القمامة، وآكلات الأعشاب، والطفيليات.

 

1- بق الخشب من القشريات:

القشريات

لا تبدو الأشجار مثل النظام الغذائي المعتاد لسكان المحيط، ولكن ما يكفي من الأخشاب التي تغسل في البحر لدرجة أن العديد من الحيوانات البحرية تعتمد عليها كمصدر للغذاء، وتعتبر متماثلات الأرجل من عائلة نكاشيات مثالا على ذلك، حيث تطورت لتتغذى حصريا على الأخشاب المغمورة، وتعرف أكثر باسم بق الخشب، وهو اسم رائع لشيء كان يمكن أن يقضي على السفينة ذات مرة.

 

والنمل الأبيض الصغير مدمر تقريبا مثل ديدان السفن الشهيرة، وتمتع بق الخشب الذي يعتبر من القشريات بموجة جديدة من الإهتمام في الأشهر الأخيرة، ويعتبر الإنزيم الذي يتم إنتاجه أثناء عملية التغذية فعالا بشكل استثنائي في تحويل الخشب إلى سكريات بسيطة وهي عملية يمكن أن توفر مصدرا فعالا للوقود الحيوي المتجدد إذا تمكنا من تعلم استنساخه.

 

2- سلطعون البازلاء من القشريات:

القشريات

بينما تعرف بعض الطفيليات البشرية باسم السرطانات، فإن السرطانات الحرفية الوحيدة التي تظهر التطفل هي عائلة السرطان لينة الجسم، وتقضي هذه القشريات الصغيرة ذات القشرة الناعمة والحساسة حياتها داخل تجاويف أجسام البطلينوس والمحار ونافورات البحر وخيار البحر والعديد من الكائنات الأخرى حيث تستهلك جزءا من الطعام الذي يأخذه مضيفها، ويعتبر سرطان البازلاء صالحا للأكل، وغالبا ما يجد نفسه مطهوا بالبخار عن طريق الخطأ ويتم تقديمه في البطلينوس، وفي بعض الحالات يتم حصاده وإعداده كطبق خاص به.

 

3- الروبيان الهيكلي من القشريات:

القشريات

الروبيان مزدوج الأرجل هي حيوانات مفترسة بحرية صغيرة من القشريات يشار إليها غالبا باسم الروبيان الهيكلي نظرا لشكله الرقيق الشبحي، بأرجلهم المعقوفة يثبتون أنفسهم بقوة في المرجان، والإسفنج، والأعشاب البحرية، ومجموعة متنوعة من الأسطح الأخرى، ثم، يرقدون في كمين لفريستهم، حتى أن بعض الأنواع ترقى إلى مستوى السمعة المبالغ فيها لعملية تزاوج السرعوف.

 

وتحقن الإناث الذكور بالسم وتستهلكها بعد فترة وجيزة من التزاوج، وغالبا ما يتم نقل الجمبري ذي الهيكل العظمي إلى النظم البيئية الجديدة عن طريق النشاط البشري، ويمكن أن تصبح أعداده كثيفة بما يكفي لسجاد الأسطح المغمورة تماما مثل الفيلكرو الجائع، حتى الأسماك التجارية الكبيرة يمكن أن تدمر بسبب هذه الإنفجارات السكانية حيث تتنافس الحشرات العظمية عليها على العوالق وتذبح بسهولة زريعة الأسماك حديثة الفقس.

 

4- البرنقيل الطافي من القشريات:

القشريات

كان تشارلز داروين نفسه أول من استنتج أن البرنقيل كان في الواقع من القشريات، ولقد استبدل التنقل ببساطة بأسلوب حياة ثابت يتغذى على العوالق، وعلى الرغم من أن نوعا واحدا على الأقل قد عاد إلى شكل من أشكال التنقل، وهو البرنقيل الطافي فهو البرنقيل الوحيد القادر على إفراز طفو إسفنجي خاص به إذا لم يجد نقطة ربط مناسبة أخرى، وفي هذه الحالة، يركب على طول تيارات المحيط مثل الهيكل الخارجي لرجل الحرب البرتغالي، ويتجمع راكبو الأمواج الصغار أحيانا معا في طوافات جماعية، والتي بدورها يمكن أن تصبح موطنا لأنواع أخرى من البرنقيل.

 

5- متشعبات الأرجل من القشريات:

القشريات

مع أجسام طويلة مجزأة وعشرات من أطراف التجديف، تبدو الأرجل الصغيرة تماما مثل مئويات السباحة، حتى أنهم يمتلكون مجموعة كبيرة من الأنياب التي يعتقد أنها تنقل السم، ودراسة هذه المخلوقات من القشريات المراوغة ليست سهلة، لأنها تعيش في أعماق الأرض في الكهوف المغمورة وخزانات المياه المالحة، ويشير توزيعها في جميع أنحاء العالم إلى أن هذا لم يكن هو الحال دائما، ولكن من المحتمل أن تكون المنافسة التطورية قد دفعت هذه الحيوانات التي كانت شائعة في فترات ما إلى فترات استراحة مظلمة منذ ملايين السنين.

 

6- قمل الحوت من القشريات:

القشريات

قمل الحوت هو أكبر مفصليات الأرجل المعروفة التي تقضي حياتها بأكملها على جسم حيوان ثديي، ويتشبثون بالتجاعيد والأنسجة الندبية والبقوليات على أسطح الحيتان وخنازير البحر، وقد يبدو الأمر مزعجا، ولكن المخلوقات الصغيرة تتغذى فقط على الجلد الميت والطحالب، ولا تسبب أي ضرر لمضيفها، حتى أنهم مسؤولون عن السمة الأكثر تميزا لجنس الحيتان القيقية، وتتكون البقع البيضاء الفريدة على هذه الحيوانات من عشرات الآلاف من القمل الشاحب الذي يتشبث بالحوت، ومن المثير للإهتمام، أن قمل الحوت يصادف أنها مجموعة فرعية من الجمبري الهيكلي الذي تحدثنا عنه سابقا، بعد أن فقدت هذه القشريات عاداتهم آكلة اللحوم أثناء تكيفهم مع أجسام الحيتان.

 

7- الجمبري ذو المسدس من القشريات:

القشريات

يشتهر الجمبري ذو المسدس بأسلحته العضوية المذهلة، وعن طريق التقاط مخلبهم العريضة ينتج فقاعة تجويف منهارة قادرة على شل أو قتل الأسماك الصغيرة مع انفجاره الشديد للصوت والضغط، وعلى الرغم من أن بنادق الصعق البيولوجية قد تكون مثيرة للإعجاب، فهي ليست الشيء الوحيد الذي يميز الجمبري ذو المسدس، وعدد قليل من الأنواع هي القشريات الوحيدة المعروف أنها تعيش في مستعمرات اجتماعية عليا مثل النمل أو النمل الأبيض، مع ملكات تكاثر متخصصة وطبقات عاملة غير متكاثرة، وتعيش وتتغذى بالكامل داخل الإسفنج البحري مما يجعلها خالية من الطفيليات الضارة في هذه العملية، وهم نحل البحر مع لسعات تفوق سرعة الصوت والخلايا التكافلية.

 

8- ديدان المرساة من القشريات:

القشريات

يشترك عدد من عائلات القشريات مجدافيات الأرجل في الإسم الشائع دودة المرساة، والتي يجب أن تكون أول تلميح لك إلى أننا نتعامل مع بعض الكرات الغريبة الخطيرة، وعند النضج تفقد هذه الطفيليات أي تشابه مع المفصليات، ويذوبون في أنابيب الأنسجة العمياء وغير الطرفية، ويمكن العثور عليها مرتبطة بالأسماك أو حتى زملائها من اللافقاريات، وبعض ديدان المرساة مصاصة دماء، ويرسلون الجذور أعمق في جسم المضيف وتحول اللون الأحمر اللامع.

 

وبعض الأصناف المروعة تغرس نفسها في مقل عيون الأسماك وتستهلك الهلام الزجاجي، وعدد قليل من الأنواع الغريبة لها فم في نهاية جذع مرن يشبه الفيل، ويتم تثبيته خارج جسم المضيف للرعي بشكل مطرد، وهؤلاء يكتسحون نفس البقعة الصغيرة من المضيف طوال حياتهم، وربما تكون دودة المرساة الأكثر إزعاجا هي تريبيوس شينوي، والتي يمكن العثور عليها داخل رحم أسماك القرش الملاك، وفي كثير من الحالات تنتشر إلى الجراء الحامل التي لم تولد بعد.

 

9- بق عربة الأطفال من القشريات:

القشريات

بق عربة الأطفال هي مجموعة من صيادي أعماق البحار الذين غالبا ما يتم مقارنتهم بفيلم مخلوقات الفضاء، وذلك بسبب رؤوس هذه القشريات الممدودة بشكل مخيف وأسلوب حياتهم الشنيع، وعندما يحين الوقت لتربية صغارها ستبحث الأنثى عن وحدة تغذية مرشح هلامية وتنحت جسدها في أنبوب مجوف، وتوظف هذه الجثة المشوهة كحضانة متنقلة مستخدمة العديد من المجاذيف لتوجيهها عبر الماء والحفاظ على أكسجين بيضها، وستقوم بسحب الفريسة بانتظام داخل جسدها، وتمزيقها حتى يتمكن صغارها من مشاركة الوجبة.

 

10- طفيليات الطفيلية من القشريات:

القشريات

ظهرت البرنقيل الطفيلية ساكولينا من قبل، ولكننا سنحتاج إلى تلخيص قبل أن نتحدث حقا عن القشريات التالية، بالكاد يمكن التعرف على الساكولينا كحيوان في شكله الناضج، ولقد تم تعريفي بشكل خاطئ على أنها فطر في النصوص المبكرة، وبعد التخلص من 90٪ من جسدها تنمو الأنثى بما يزيد قليلا عن شريط من الأنسجة في جميع أنحاء مضيف سرطان البحر، والذي يتم إخصاءه وخداعه لتربية بيض الطفيل، وإذا حدث أن يكون المضيف ذكرا فسوف تتلاعب ساكولينا بمستويات الهرمونات حتى تفكر وتتصرف مثل الأم.

 

وقبل أن تتمكن من سحب روتين التغيير هذا تحتاج إلى العثور على رفيق خاص بها، وعندما تنتهي من النمو تطور كيسا كبيرا من الأنسجة على السطح الخارجي لجسم السلطعون ويطلق عليه اسم خارجي، وستحقن الذكور اليرقية الصغيرة من جنسها نفسها في هذه النقطة المكشوفة لتلقيحها من الداخل لبقية حياتهم، وطفيل ليريوبسيس هو طفيلي متساوي الأرجل يعيش حصريا على الأكياس الخارجية للبرنقيلات الطفيلية، وهو طفيلي على طفيلي أو ما يسميه علماء الأحياء الطفيلي المفرط، وتماما مثل مضيفه، سيفقد متساوي الأرجل معظم ميزاته المميزة عندما ينضج، ويصبح مجرد لؤلؤة بيضاء سمين، ومثلما قام البرنقيل بإخصاء السلطعون، فإن هذا القمل الكروي يجعل البرنقيل عقيما أيضا.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading