يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

نظرة على حياة الرسام الإيطالي رفائيل

ولد رفائيلو سانزيو دا أوربينو الشهير بـ رفائيل في 6 أبريل 1483 لأبوين جيوفاني سانتي دي بيترو وما جيا دي باتيستا دي نيكولا سيارلا، اللذين جاءا من عائلات تجارية ثرية من أوربينو وكولبوردولو في منطقة ماركي، وفي ذلك الوقت، كانت أوربينو مركزا ثقافيا مزدهرا، وعمل والد رفائيل كرسام دوق أوربينو فيديريكو دا مونتيفيلترو، حيث كان رئيسا لاستوديو مشهور.

 

وكان رفائيل الطفل الوحيد الذي نجا من طفولته، وتوفيت والدته في عام 1491 عندما كان رفائيل في التاسعة من عمره، وتزوج والده من برناردينو ابنة صائغ، وفي العام التالي وعند وفاة جيوفاني، ورث رفائيل استوديو والده وتم تعيين شقيق جيوفاني وصيا قانونيا على رفائيل، وتولى عمه إدارة الأستوديو، واستمر رفائيل في العمل في ورشة والده.

 

التدريب والعمل المبكر لرفائيل:
عندما كان يبلغ من العمر 17 عاما فقط، واكتسب موهبته العميقة كرسام إلى جانب إكمال تدريبه المهني شهرة كبيرة باعتباره سيدا حقيقيا، وكانت قدرته في ذلك الوقت لدرجة أنه كان من المستحيل التمييز بين يد بيروجينو أو رفائيل في الأسلوب والتقنية، وفي عام 1500 تلقى رفائيل أول مهمة له، ومذبح مخصص للقديس نيكولاس تولينتينو، وكان المذبح من أجل كنيسة أندريا بارونسي في كنيسة القديس أغوستينو في سيتا دي كاستيلو، وهي بلدة ليست بعيدة عن أوربينو.

 

وعلى الرغم من أن اللجنة المشتركة مع إيفانجليستا دا بيان دي ميليتو، للأسف، تضرر المذبح خلال زلزال عام 1789، ولم يتبق اليوم سوى شظايا منتشرة في مجموعات مختلفة حول العالم، وتبع ذلك تكليفات مهمة، بما في ذلك تتويج العذراء (1502) لمذبح كنيسة عائلة أودي في كنيسة سان فرانسيسكو آل براتو في بيروجيا، كما ابتكر أهم قطعة في هذا الوقت، زواج العذراء في عام 1504، والذي استوحى من لوحة بيروجينو المسيح يسلم المفاتيح إلى القديس بطرس (1482).

رفائيل

في عام 1504، انتقل رفائيل إلى سيينا، بدعوة من الرسام بينتوريكيو لإعداد رسومات للرسوم الجدارية ومن هناك ذهب إلى فلورنسا المركز المزدهر لعصر النهضة الإيطالية، حيث مكث هناك لمدة أربع سنوات، وخلال هذا الوقت التقى منافسيه الرئيسيين ليوناردو دافنشي ومايكل أنجلو، وأصبح الثلاثة معروفين بأنهم الثلاثي الأساسي للسادة العظماء من تلك الفترة، على الرغم من أن رفائيل كان أصغر سنا بشكل ملحوظ.

 

وخلال هذا الوقت رسم رفائيل عددا من مادونا، والتي جسدت الكثير من تجارب ليوناردو مع الواقعية والتكوين، وأشهر مثال على ذلك كان لوحته لا بيل جاردينير في عام 1507، وفي وقت لاحق من ذلك العام، وأظهر إنتومبمينت إشارات إلى معركة مايكل أنجلو في كاشينا عام 1504، وكانت هذه القدرة على التعلم من الفنانين الآخرين وتطوير المعرفة إلى أسلوب مميز من تلقاء نفسه الذي قيل أنه أثار حفيظة مايكل أنجلو، مما دفع الفنان العاصف لاتهام رفائيل بالسرقة الأدبية.

 

فترة نضج رفائيل:
بناء على توصية من دوناتو برامانتي أول مهندس معماري أعاد بناء كاتدرائية القديس بطرس في روما، دعا البابا يوليوس الثاني رفائيل إلى روما، وسيصبح منزله المتبنى لمدة 12 عاما، وهناك عمل مع كل من البابا يوليوس الثاني وخليفته البابا ليو العاشر، ابن لورينزو دي ميديشي، وخلال هذا الوقت حصل على لقب أمير الرسامين، وفي عام 1508، بينما كان مايكل أنجلو يرسم سقف كنيسة سيستين.

 

وبدأ رفائيل العمل على إعادة تزيين شقق البابا يوليوس الثاني في الفاتيكان، وكانت هذه أهم لجنة له حتى الآن وأثبتت أنه الرسام البارز في محكمة ميديتشي، وعلى الرغم من أنه عمل على اللوحات الجدارية للسنوات الخمس التالية، إلا أنه ترك إكمال المهمة لمساعديه بناء على رسوماته (باستثناء بعض الإستثناءات الملحوظة).

 

خلال هذا الوقت التقى رفائيل بالمصرفي أغوستينو تاشيغي، الذي أصبح أحد أهم رعاته خارج الكنيسة، وتلقى رفائيل أيضا أول عمولة معمارية له من أجوستينو تشيجي، والتي كانت عبارة عن تصميم تشيجي تشابل في كنيسة سانتا ماريا دل بيبول في عام 1513، وكان عام 1514 أيضا العام الذي انخرط فيه رفائيل مع ماريا بيبينا ابنة أخت الكاردينال برناردو دوفيزي بيبينا، وكان الكاردينال صديقا وراعيا طوال حياته وشغل منصبا ذا سلطة كبيرة في محكمة ميديشي.

 

وكان البابا يوليوس الثاني يحميه خلال فترة ولايته، فضلا عن كونه صديقا قديما لجيوفاني دي ميديتشي، الذي أصبح فيما بعد البابا ليو العاشر، ويقال إن رفائيل قبل الخطبة تحت الإكراه، كان مغرما بالفعل من قبل ابنة الخباز مارغريتا لوتي التي كانت حبيبته، ومن المعروف أن ماريا بيبينا ماتت بسبب مرض غير معروف في عام 1520 قبل أن يتم الزواج، أما عن مارغريتا لوتي، التي خلدت في صورة رفائيل كانت الحب الكبير في حياته لدرجة أن فاساري يلاحظ أنه عندما تم تكليف رفائيل بتزيين فيلا فارنيسينا لأجوستينو تشيجي، ولم يكن قلبه في عمله بسبب انشغاله بها.

 

الفترة المتأخرة لرفائيل:
في عام 1517، عين البابا ليو العاشر رفائيل مفوضا للآثار في روما، وهو دور الإشراف على ترميم الآثار، وشرع رفائيل في الوفاء بهذه المسؤولية من خلال رسم خريطة أثرية لروما، واختلفت أساليب الترميم الخاصة به عن نهج المرممين الأوائل من خلال إصراره على الحفاظ على القطع مطابقة لشكلها الأصلي بدلا من عمليات إعادة البناء الإبداعية التي يفضلها المهندسون المعماريون الآخرون في ذلك الوقت، كما كلف البابا رفائيل بتصميم عشرة أقمشة لتعلقها على جدران كنيسة سيستين، وتمكن رفائيل من إكمال سبعة رسوم كاريكاتورية (رسومات تحضيرية كاملة الحجم)، والتي تم إرسالها ليتم نسجها في ورشة الحائك الفلمنكي بيتر كوك فان إلست، و تم شنقهم في الكنيسة قبل وقت قصير من وفاة رفائيل.

 

في سنواته الأخيرة، عاش رفائيل في قصر كابريني، وهو قصر صممه برامانتي، وخلال هذه الفترة، تم الإشادة به مع مرتبة الشرف بما في ذلك اللقب المرموق جروم تشامبر وهو منصب رفيع في المحكمة البابوية، كما تم تعيينه فارسا في الترتيب البابوي للسبير الذهبي لمساهمته في مجد الكنيسة الكاثوليكية، كما عمل في عدد كبير من المشاريع المعمارية، بما في ذلك قصر دي جاكوبو دا بريشيا، وهو قصر رائع لطبيب البابا ليو، وفي فيلا ماداما المنتجع الريفي للكاردينال جوليو دي ميديشي الذي أصبح فيما بعد البابا كليمنت السابع، والذي ظل غير مكتمل حتى وفاته، وكانت اللوحة الأخيرة التي كان يعمل عليها وقت وفاته هي ترانسفيجوريشن بتكليف من الكاردينال جوليو دي ميديشي، والتي كانت مخصصة لمذبح كبير لكاتدرائية ناربون في فرنسا.

 

عند وفاته، قيل أن رفائيل كان لديه ورشة عمل تضم أكثر من خمسين متدربا، والتي كانت أكبر من أي رسام آخر في ذلك الوقت، وتوفي رفائيل في روما يوم الجمعة العظيمة، 6 أبريل 1520 عندما كان عمره 37 عاما فقط، وتوفي بعد مرض قصير تمكن خلاله من ترتيب شؤونه واستقبال طقوسه الأخيرة (الصلوات الأخيرة للكاثوليك قبل الموت)، تمشيا مع العادات المحلية كان جسده في منزله، والذي أعقبته واحدة من أكبر المواكب الجنائزية في عصره، وانتهت في الفاتيكان حيث أقيمت قداس جنازته، كما أشار كاتب السيرة الذاتية الفرنسي كواتريمير كوينسي في كتابه تاريخ رفائيل لعام 1824.

 

وكانت العظمة الحقيقية للموكب هي تلك الملتقى الهائل للأصدقاء والتلاميذ والفنانين والكتاب المشهورين والشخصيات من كل الرتب الذين رافقوه وسط دموع المدينة كلها لان الحزن كان عاما وديوان البابا تشارك فيه، وطلب رفائيل في وصيته أن يدفن في البانثيون في روما بجوار ماريا بيبينا، ويحمل قبره نقشا كتبه بيترو بيمبو، العالم الذي أصبح فيما بعد كاردينالا، وعلى الرغم من أنه من المعروف أنه ترك مبلغا كبيرا من المال لحبيبته مارغريتا لوتي، إلا أنه لا يعرف الكثير عما حدث لها، ومع ذلك، هناك سجل لامرأة تطلق على نفسها اسم مارغريتا لوتي الأرملة التي دخلت دير سانت أبولونيا بعد أشهر قليلة من وفاته.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading