يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من قدرات الدلافين الرائعة

الجميع يحب الدلافين، فهم مخلوقات ذكية وفضولية ومرحة أسرت الناس منذ فجر التاريخ، ولكن الدلافين لم تصبح من الثدييات المائية المفضلة لدى الجميع بمجرد التسكع طوال اليوم، ويتطلب الإضطرار إلى التكيف مع الحياة في بيئة المحيط القاسية بعض المهارات الجادة، ونتيجة لذلك، طورت الدلافين بعض القدرات المذهلة التي لا تزال تدهش الباحثين.

 

1- الدلافين تغلبت على النعاس:
كل شيء يحتاج إلى النوم، فقد بقي صاحب الرقم القياسي العالمي البشري راندي جاردنر مستيقظا لمدة 11 يوما على التوالي، وفي اليوم الرابع كان يهلوس، وسيؤدي عدم النوم في النهاية إلى قتلك وكل مخلوق بشري آخر لديه وظائف دماغية أعلى بإستثناء الدلافين التي وجدت على ما يبدو طريقة للتغلب على النوم، وفي الواقع تتخلى صغار الدلافين عن النوم في الشهر الأول من حياتها وبالتالي يفعل والديها أيضا.

 

والحيلة هي أن هذه المخلوقات البحرية المدهشة يمكن أن تغلق نصف دماغها في وقت واحد، واختبر العلماء تفاعلات الدلافين دون راحة لمدة خمسة أيام متتالية ولم يتباطأ رد فعلهم أبدا، ونتائج تحاليل الدم بحثا عن علامات الإجهاد أو الحرمان من النوم كانت سلبية، وقد تتمكن الدلافين من القيام بذلك إلى أجل غير مسمى.

الدلافين

أظهرت دراسة أخرى أن الدلافين يمكنها استخدام السونار لمدة 15 يوما على التوالي بدقة تامة تقريبا، ومن المنطقي أن تكون الدلافين قد طورت وسيلة لمراقبة الحيوانات المفترسة أثناء غفوتها في المحيط المفتوح، ولكن الجزء الرائع حقا في كل هذا هو أن الإختبارات أظهرت أن المعلومات المرئية تنتقل من جانب الغفوة إلى الجانب النشط، وعلى الرغم من أنهم أغلقوا نصف دماغهم في وقت واحد، إلا أن النصف الآخر يمكنه تولي جميع الوظائف، ويبدو الأمر كما لو أن لديهم عقلين.

 

2- الرؤية لدى الدلافين:
يعلم الجميع عن الدلافين والسونار، ومن خلال تلك النقرات والصرير على العلامات التجارية يستخدمون الصوت لإدراك العالم من حولهم، وقد تعتقد أن هذا يعني أن قدراتهم الأخرى سوف تتضاءل، ولكن في الحقيقة، لديهم بصر أفضل منا، وللبدء، تمتلك الدلافين عينا على جانبي رأسها، مما يمنحها نطاقا بصريا بانوراميا يبلغ 300 درجة، ويمكنهم رؤية ما وراء أنفسهم.

 

ويمكن لكل عين أن تتحرك بشكل مستقل عن الأخرى، مما يعني أنه يمكنهم النظر في اتجاهين مختلفين في نفس الوقت، ولديهم أيضا طبقة عاكسة من الخلايا خلف شبكية العين تسمى البساط الشفاف، وهذا يساعدهم على الرؤية بشكل جيد للغاية في الإضاءة المنخفضة، وكما لو أن كل ذلك لم يكن كافيا، تستطيع الدلافين أن ترى ما هو خارج الماء تماما كما ترى فيه.

 

3- جلد الدلافين:
يمنح جلد الدلافين الفريد كل أنواع المزايا، وفي البداية في حين أن بشرتهم ليست أقوى من بشرتنا إلا أنها أكثر سمكا بحوالي 10 إلى 20 مرة من أي حيوان بري، كما أنه ينمو أسرع بنحو تسع مرات من نمونا، ويتم استبدال طبقة كاملة من الجلد كل ساعتين، ويساعد هذا التجدد السريع للجلد في الحفاظ على الدلافين ناعمة وحريرية وديناميكية هيدروديناميكية، وتحتوي الدلافين أيضا على تموجات مجهرية في جلدها، مما يساعدها على السفر بشكل أسرع عبر الماء ومنع الطفيليات من الإستيلاء عليها، ولكن السر الحقيقي وراء نظافة الدلافين هو أنها تفرز مادة هلامية خاصة تقاوم المخاط الذي تتشبث به البرنقيل وأمثالها، ولذا فإن الدلافين مغطاة بنوع من مذيب الصمغ الطبيعي، حتى لو وجد شيء ما طريقة للإلتصاق به، فإن شحم الدلافين يحتوي أيضا على إنزيمات تهاجم الطفيليات.

 

4- تنفس الدلافين:
اتضح أن الدلافين سباحون جيدون، ويمكن أن تحبس أنفاسها لمدة 12 دقيقة وتغطس لمسافة تقرب من 550 مترا (1800 قدما)، وجزء من سبب قيام الدلافين بفعل ذلك هو أنها تمتلك رئتين مذهلتين، وعلى الرغم من أنها ليست أكبر بكثير من مجموعتنا إلا أنها أكثر كفاءة، ومع كل نفس، تتبادل الدلافين 80٪ أو أكثر من هواء الرئة، ونحن البشر الضعفاء لا يمكننا الخروج إلا حوالي 17 بالمائة.

 

ويمكن لدمهم وعضلاتهم تخزين ونقل المزيد من هذا الأكسجين أيضا، وهذا لأن لديهم عددا أكبر من خلايا الدم الحمراء، والتي بدورها تحتوي على تركيزات أكبر من الهيموجلوبين لدينا، ولكن هذا لا يزال لا يفسر تماما كيف تستطيع الدلافين أن تحبس أنفاسها لفترة طويلة وتغطس بعمق، ولإنجاز هذا العمل الفذ يمكنهم أيضا تقييد مكان دوران الدم، وأثناء الغطس الطويل يتم نقل الدم بعيدا عن الأطراف وإرساله إلى القلب والدماغ، ويتم قطع جميع الأنسجة غير الأساسية وإجبارها على الإعتماد على الإمدادات الداخلية الخاصة بها.

 

5- الدلافين تتماثل إلى الشفاء تماما:
شفاء الدولفين مستحيل إلى حد كبير، وعلى محمل الجد، يمكن تلخيص الرأي العلمي على أن شفاءها يكاد يكون غريبا مقارنة بما نحن قادرون عليه، ومن المعروف أنهم نجوا من جروح بحجم كرات السلة، وسيعيدون نمو هذا الجزء الضخم من اللحم في غضون أسبوعين، ويعودون في الواقع إلى الخطوط الأصلية بدلا من ترك فجوة، وإنهم لا يشفون فقط بل يتجددون، وقد شبِهت قدراتهم على التعافي بالأجنة في الرحم، ولكن بالإضافة إلى مهارات التعافي فإن الدلافين لا تنزف أيضا، وعادة عندما يأخذ شخص ما مجرفة من اللحم من جانبك فسوف تنزف حتى الموت، ومع ذلك، يعتقد أن الدلافين تستخدم نفس الآليات التي تمكنها من الغوص إلى أعماق كبيرة لمساعدتها على تضييق الأوعية الدموية لوقف التدفق.

 

6- الدلافين تتغلب على الألم:
لا تهتم الدلافين بالقليل من المضايقات مثل آلام الذهن، وبعد إصابتها بإصابات معوقة من شأنها أن تؤدي إلى إعاقة أي مخلوق آخر على الأرض، تمت ملاحظة الدلافين وهي تلعب وتسبح وتتغذى بشكل طبيعي، وإنهم لا يعطون أي علامات خارجية للجرح المفتوح المليء بالنهايات العصبية المكشوفة القاتلة، وليس الأمر أنهم لا يشعرون بالوخزات، فالدلافين حساسة مثلنا تماما، ولكنهم عندما أصيبوا بجرح خطير تجاهلوه.

 

ويعتقد أنه يجب أن يكونوا قادرين على إنتاج مسكنات طبيعية بقوة المورفين التي لا تسبب الإدمان، وحاول أن تفقد ما يكفي من اللحم ثم العودة إلى العمل في الصباح باستخدام مسكنات الألم الطبيعية لجسمك فقط للتغلب عليك ومعرفة كيف يعمل ذلك بالنسبة لك، ونظرا لأن الحيوانات المفترسة تلاحق الضعيف فإن عدم إظهار الألم أو الضيق له معنى تطوري، وإذا كان لديك ثقب بحجم حبة البطيخ بداخلك، فأنت لا تريد حقا الإعلان عن هذه الحقيقة لأي أسماك قرش قد تكون كامنة في الجوار.

 

7- الدلافين لديها قدرة على السباحة مذهلة:
في عام 1936، اندهش عالم الحيوان البريطاني الشهير السير جيمس جراي من السرعة التي يمكن أن تسبح بها الدلافين، ولقد درس تشريحهم على نطاق واسع وكان أفضل ما يمكن أن يخمنه هو أن جلد الدلافين يجب أن يكون لديه نوع من الخصائص السحرية المضادة للسحب، وكان هذا يعرف بإسم مفارقة جراي، ولم يتم حلها رسميا حتى عام 2008، ولم يكن جراي مخطئا تماما فالدلافين لها خصائص مقاومة للسحب، ولكنه قلل بشكل كبير من القوة التي تنتجها عضلات الدلافين، ويمكن للسباحين الأولمبيين إنتاج حوالي 60 أو 70 رطلا من قوة الدفع في الماء.

 

ويصل الدلافين الذي يتحرك بسرعة متوسطة إلى 200، والسباحة في الميل الكامل يمكن أن تنتج شياطين السرعة المائية 300 إلى 400 رطل من الدفع، وهذا أكثر من خمسة أضعاف ما يمكن أن يفعله الشخص الأكثر لياقة بدنية على وجه الأرض، والدلافين ذات كفاءة عالية في استخدام الطاقة أيضا، ويمكن للإنسان تحويل حوالي أربعة بالمائة فقط من طاقته إلى زخم أمامي في الماء، ومن ناحية أخرى، تستطيع الدلافين تحويل 80٪ من طاقتها إلى قوة دفع، مما يجعلها من أكثر السباحين كفاءة في المحيط.

 

8- الدلافين لا تتأثر بالعدوى:
الدلافين قادرة على السباحة بجروح مفتوحة في المحيط المليء بالبكتيريا ولا تموت من العدوى، والأسنان القذرة بشكل لا يصدق لأسماك القرش لا تزعجها كثيرا أيضا، وبدون دخول المستشفى، سيموت البشر بسبب تعفن الدم في غضون أيام قليلة من لدغة سمك القرش، ولكن يبدو أن الدلافين تعمل بشكل جيد، وفي الواقع، لن يصابوا بأي عدوى على الإطلاق، والتي وصفت بأنها ليست أقل من معجزة.

 

ومع ذلك، تمتلك الدلافين جهازا مناعيا مشابها لنظامنا، فكيف اكتسبت هذه المرونة الفائقة؟ حسنا، لا أحد يعرف حقا، وأفضل تخمين لدى العلم هو أن الدلافين تمكنت من امتصاص المضادات الحيوية التي تصنعها العوالق والطحالب، وتم العثور على المواد الكيميائية التي تنتجها هذه الكائنات المجهرية في دهن الدلافين، وعندما يتحلل الجلد في موقع الجرح، فإنه ينتج هذه المواد الطبيعية المضادة للبكتيريا، وكيف يمكنهم تخزين هذه المواد الكيميائية المنقذة للحياة تحت الجلد مباشرة بدلا من التمثيل الغذائي أو التخلص منها لا يزال لغزا.

 

9- الدلافين والحاسة المغناطيسية:
تحتوي الدلافين والحيتان على بلورات أكسيد الحديد الأسود في دماغها لمساعدتها على استشعار المجال المغناطيسي للأرض، وبإستخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المدمج، يمكنهم التنقل في المحيطات الخالية من الملامح بسهولة، وقامت مجموعة من الباحثين برسم نقاط جنوح على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة ووجدوا أنها تتزامن مع الأماكن التي تقلل فيها الصخور المغناطيسية المحلية المجال المغناطيسي للأرض.

 

ولذلك قد لا يرى الدلافين أو الحيتان أعماق البحار الذي يعتمد على إحساسه المغناطيسي الشاطئ إلا بعد فوات الأوان، وتشير أدلة أخرى إلى أنه عندما تلقي الشمس الكثير من الإشعاع في طريقنا، فإنها تفسد الحواس المغناطيسية للثدييات المائية، وأظهر الباحثون في جامعة كيل أن معظم الشواطئ ترتبط بأجزاء الدورة الشمسية للشمس التي تنتج تدفقات أعلى من الإشعاع، وقد يفسر هذا سبب استدارة الدلافين والحيتان التي يتم إنقاذها في كثير من الأحيان وتعود إلى الشاطئ مرة أخرى.

 

10- الدلافين والإستقبال الكهربائي:
إن القدرة على اكتشاف الأشياء من مسافة من خلال نوع من البيتبوكس المائي مدهشة، وبالإقتران مع الحواس الأخرى التي غطيناها بالفعل، تتمتع الدلافين ببعض من أكثر الحواس حماسة من أي حيوان على هذا الكوكب، ومع ذلك، فإن الطبيعة الأم لم تنته من هذه المخلوقات البحرية، فيمكنهم التباهي بحاسة أخرى فائقة وهو الإستقبال الكهربائي، فتستطيع الدلافين في الواقع استشعار النبضات الكهربائية المنبعثة من جميع الكائنات الحية.

 

وتعيش الدلافين غيانا حول ساحل أمريكا الجنوبية وتشبه الدلافين ذو الأنف الزجاجي الشائع، واكتشف الباحثون انخفاضا في خطمها يمكنها من اكتشاف النبضات الكهربائية المنبعثة من عضلات الأسماك، ويشبه العلماء حساسية استقباله الكهربائي بحساسية خلد الماء، وربما يستخدمون هذه القدرة للبحث عن الأسماك المختبئة في الوحل، والسونار رائع لإكتشاف الأشياء عن بعد، ولكن ليس كثيرا عندما تقترب، ويعتقد العلماء أن جميع الدلافين وحتى بعض الحيتان قد تمتلك هذه القدرة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading