يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

9 حقائق غريبة عن الزواحف

غالبا ما يتم تصوير الزواحف على أنها من ذوات الدم البارد، ومن الحيوانات الغير عاطفية والخطيرة، ولكن هناك ما هو أكثر مما تراه العين مع أصدقائنا ذوي الحراشيف، فعند إجراء مزيد من الفحص فإن الزواحف ليسوا دائما كما يظهرون لنا، وإليك 10 من الحقائق الغريبة عن الزواحف سوف تبهرك.

 

1- الكيمن من الزواحف الراقصة:
نتخيل عموما أن تربية الزواحف مسألة مملة نسبيا، فأولئك منا الذين يعتبرون الموضوع على الإطلاق، وقد يكون مفهوم التسلسل الهرمي أو أي نوع من الحياة الإجتماعية أيضا فكرة أجنبية لمحبي الزواحف الناشئة ولكن نظرة سريعة على كيمن ياكار ستصحح ذلك قريبا، فكيمن ياكار هو تمساحيات صغيرة تعيش في الأنهار المفتوحة في منطقة الأمازون، وخلال موسم التكاثر ينخرط ذكور الكيمن في إجراءات رقص معقدة في النهر، وتعمل التمارين الرياضية المائية هذه على ترسيخ الهيمنة والنظام.

الزواحف

2- الزواحف العملاقة ذات الأسنان غير مؤذية:
في بعض الأحيان، ينتج التخصص في الطبيعة عن الضغط التطوري أو توفر مكانة جديدة، ويمتلك تمساح جافيال الفريد من نوعه في الهند خطما طويلا بشكل مذهل يشبه الإبرة والعديد من الأسنان الحادة، ولم يكن تمساح جافيال مسؤولا عن أي إصابات بشرية، حيث أن عضته ضعيفة للغاية، وسلوكه أقل عدوانية بكثير من تمساح الصيد النموذجي، وقد يبدو تمساح جافيال مخيفا للغاية، أو حتى كوميديا في بعض الأحيان، ولسوء الحظ، فإن هذه الزواحف معرضة بشدة لخطر الإنقراض نتيجة لأسباب يمكن الوقاية منها بما في ذلك الصيد الجائر، والإنسداد، وتلوث المياه.

 

3- بعض الزواحف تأكل البيض:
الثعابين الأفريقية آكلة البيض تداهم أعشاش لبيض الطيور، والتي تبتلعها كاملة بفكيها غير القابل للكسر، وتفتقر هذه الزواحف رخوة الفم إلى الأسنان التقليدية، ولها نتوءات متعرجة على طول العمود الفقري، وبمجرد ابتلاع البيض تكسر أسنان العمود الفقري هذا البيض بحركة منشار بينما تمررها باتجاه المعدة، والسمات غريبة حقا، لكن لحسن الحظ، لا يوجد خطر بشري من هذه الزواحف.

 

4- دموع التماسيح:
غالبا ما ينظر إلى التماسيح على أنها قاتلة بلا قلب بين الزواحف، ومع ذلك، فإن أسلوب حياتهم المفترس لا يروي القصة كاملة، فتعتني التماسيح بصغارها بشكل خاص، وتحميهم تماما مثل أي حيوان ثديي، وقد يجد البشر أنفسهم أيضا على الطرف المتلقي من كرم التمساح في ظروف استثنائية، وقد عثر صياد على فونكو وهو تمساح أمريكي، وأنقذه في كوستاريكا، وعلى مدى السنوات التالية طور الرجل علاقة مع التمساح والذي لم يتعرف عليه فحسب بل سبح معه وأدى الحيل، ورفض إيذائه بأي شكل من الأشكال.

 

5- الثعبان الكاذب:
سوف يغفر لك اكتشاف سحلية بلا أرجل وافتراض أنها كانت ثعبانا، ومع ذلك، فإن الفحص الدقيق سيكشف عن رأس يشبه السحلية، وفتحات أذن خلف العينين، أو خطوط طولية كل سمات السحالي، بدلا من الثعابين، وقد تنمو بعض السحالي بلا أرجل إلى أطوال كبيرة أكثر من متر واحد (ثلاثة أقدام) في بعض الحالات، وتصطاد هذه الزواحف مجموعة واسعة من الفرائس وتعوض عن نقص القدرة على المشي ونقص السم مع لدغة قوية إلى حد ما.

 

6- أرجل الأفعى الأثرية:
قد تخبر القصص كيف تم لعن الثعابين الشريرة وفقدت أرجلها، ويعتقد علماء الأحياء التطورية أن الثعابين كانت لها أرجل ذات يوم، ومع ذلك، من المحتمل أن يكون هذا التغيير مدفوعا بالضغوط البيئية والإنتقاء الطبيعي حيث انعدام الأطراف ميزة، وتفتقر أنواع الثعابين الأكثر تقدما مثل الأفاعي إلى أي أطراف أثرية متبقية، ومع ذلك، فإن الثعابين الأكثر بدائية (مثل العوائق) تحتفظ بحزام حوضي، ولا يزال هذا يدعم عظام الساق الصغيرة والمخالب الصغيرة لدى هذه الزواحف.

 

7- السحلية المقرنة:
تتميز القرون الحقيقية بهياكلها الشبيهة بالعظم المحاطة بالكيراتين المتصلب، وهذا هو نفس النوع من المواد الموجودة في أظافر الإنسان، وتعتبر حرباء جاكسون ذات القرون الثلاثة غريبة المظهر نوعا ما من الزواحف التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وتعيش في الغابات والأراضي الحرجية في شرق إفريقيا، وتبرز من رأس هذه الزواحف ثلاثة قرون كبيرة تتكون من نفس المادة التي تتكون منها قرون الثدييات، وتستخدم القرون في نزاعات الخصومة وتعرض بطريقة تشبه الكباش.

 

8- التمساح والطيور المائية:
بعض الزواحف كبيرة بما يكفي لتشكل تهديدا للإنسان في بعض الأحيان، فيبدو أن التمساح الأمريكي هو أسوأ كوابيس مالك الحزين أو طيور النحام أو اللقلق، ومع ذلك، من خلال ضرب الغطاء النباتي ودوس النباتات المائية يخلق التمساح بركا كبيرة تظل مغمورة بالمياه خلال موسم الجفاف، وتجذب هذه المناطق كميات من الأسماك وتوفر أيضا نقاط وصول مفتوحة حيث يمكن للطيور الصيد دون إعاقة الغطاء النباتي.

 

9- الأصلة العاصرة من الزواحف المرعبة:
الثعابين في عائلة البوا، بما في ذلك الأصلة العاصرة والأناكوندا، هي الدعامة الأساسية لمشاهد الأفلام في الأماكن الإستوائية والخيال المخيف للمصطافين، ولكن على عكس الصور النمطية الشائعة، فإن الأنواع العاصرة الصغيرة في عائلة البوا تعيش في مناطق مختارة من كولومبيا البريطانية في غرب كندا، ويمتد مداها في منتصف الطريق إلى حدود ألاسكا، وقد تنمو البوا المطاطية إلى ما يزيد عن 0.5 متر (1.5 قدم).

 

والغريب بالنسبة للثعبان مثل درجات الحرارة الباردة لا تسير بشكل جيد عندما ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير، وتتمتع البوا المطاطية ببعض القدرة على تنظيم درجة حرارتها الخاصة، وهو أمر نادر الحدوث في الزواحف، ويشبه المخلوق إلى حد كبير الأناكوندا المصغرة أو بوا، ولكن الذيل سميك يشبه قليلا الرأس الثاني، وقد يؤدي ذلك إلى إرباك الحيوانات المفترسة المحتملة والفرائس على حد سواء، والبوا المطاطية تصطاد مجموعة متنوعة من الحيوانات الصغيرة كفريسة وبشكل لا يصدق قد تعيش حتى 70 عاما.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading