يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

نظرة على حياة الكاتب تشارلز ديكنز

كان تشارلز ديكنز (7 فبراير 1812-9 يونيو 1870) روائيا إنجليزيا شهيرا في العصر الفيكتوري، وما زال حتى يومنا هذا عملاقا في الأدب البريطاني، وكتب ديكنز العديد من الكتب التي تعتبر الآن كلاسيكيات، بما في ذلك ديفيد كوبرفيلد وأوليفر تويست وقصة مدينتين وتوقعات عظيمة، واستلهم الكثير من أعماله من الصعوبات التي واجهها في الطفولة بالإضافة إلى المشكلات الإجتماعية والإقتصادية في بريطانيا الفيكتورية.

 

وقت مبكر من حياة تشارلز ديكنز:
ولد تشارلز ديكنز في 7 فبراير 1812 في بورتسي بإنجلترا، وكان والده يعمل ككاتب رواتب للبحرية البريطانية، وكان ينبغي لعائلة ديكنز، وفقا لمعايير اليوم، أن تتمتع بحياة مريحة، ولكن عادات إنفاق والده أوقعتهم في صعوبات مالية مستمرة، وعندما كان تشارلز ديكنز في الثانية عشرة من عمره، أُرسل والده إلى سجن المدينين، واضطر تشارلز إلى تولي وظيفة في مصنع، وكانت الحياة في مصنع السواد للفتى الساطع البالغ من العمر 12 عاما محنة، ولقد شعر بالإهانة والخجل.

 

وسيؤثر العام الذي أمضاه أو نحو ذلك في لصق الملصقات على الجرار تأثيرا عميقاً على حياته، وعندما تمكن والده من الخروج من سجن المدينين، تمكن تشارلز ديكنز من استئناف تعليمه المتقطع، ومع ذلك، فقد أُجبر على العمل كعامل مكتب في سن 15، وبحلول أواخر سن المراهقة، تعلم كتابة الإختزال وحصل على وظيفة كمراسل في محاكم لندن، وبحلول أوائل ثلاثينيات القرن التاسع عشر، كان يكتب في صحيفتي من لندن.

تشارلز ديكنز

وظيفة مبكرة في حياة تشارلز ديكنز:
كان ديكنز يطمح للإنفصال عن الصحف ويصبح كاتبا مستقلا، وبدأ في كتابة رسومات تخطيطية للحياة في لندن، وفي عام 1833 بدأ في تقديمها لمجلة شهرية، ويتذكر لاحقا كيف قدم مخطوطته الأولى، التي قال إنها أُلقيت خلسة ذات مساء عند الغسق، بخوف وارتعاش، وفي صندوق بريد مظلم، وفي مكتب مظلم، وفي محكمة مظلمة في شارع فليت، وأصبحت المقالات الذكية والرائعة التي كتبها تشارلز ديكنز شائعة، واتيحت له في النهاية الفرصة لجمعها في كتاب، وظهرت اسكتشات بوز لأول مرة في أوائل عام 1836، وعندما كان تشارلز ديكنز قد بلغ من العمر 24 عاما، وبفضل نجاح كتابه الأول، تزوج كاثرين هوغارث ابنة محرر إحدى الصحف، واستقر في حياة جديدة كرجل أسرة ومؤلف.

 

كانت اسكتشات بوز شائعة جدا لدرجة أن الناشر أمر بتكملة، والتي ظهرت في عام 1837، كما تم الإقتراب من تشارلز ديكنز لكتابة النص مرافقة مجموعة من الرسوم التوضيحية، وتحول هذا المشروع إلى روايته الأولى، أوراق بيكويك، ونشر على دفعات من عام 1836 إلى عام 1837، وتبع هذا الكتاب كتاب أوليفر تويست الذي ظهر عام 1839، وأصبح ديكنز منتجا بشكل مذهل، وتمت كتابة نيكولاس نيكلبي في عام 1839، ومتجر الفضول القديم في عام 1841، وبالإضافة إلى هذه الروايات، كان تشارلز ديكنز ينشر سلسلة مستمرة من المقالات للمجلات، وكان عمله شائعا بشكل لا يصدق.

 

وكان تشارلز ديكنز قادرا على إنشاء شخصيات رائعة، وغالبا ما جمعت كتاباته بين اللمسات الهزلية والعناصر المأساوية، وإن تعاطفه مع العمال ومن وقعوا في ظروف مؤسفة جعل القراء يشعرون بالإرتباط معه، وعندما ظهرت رواياته في شكل تسلسلي، غالبا ما كان الجمهور القارئ مفتونا بالترقب، وانتشرت شعبية تشارلز ديكنز إلى أمريكا، وكانت هناك قصص حول كيفية ترحيب الأمريكيين بالسفن البريطانية في أرصفة السفن في نيويورك لمعرفة ما حدث بعد ذلك في أحدث روايات ديكنز.

 

زيارة تشارلز ديكنز إلى أمريكا:
مستفيدا من شهرته الدولية، زار تشارلز ديكنز الولايات المتحدة في عام 1842 عندما كان يبلغ من العمر 30 عاما، وكان الجمهور الأمريكي حريصا على الترحيب به، وكان يعامل بالمآدب والإحتفالات أثناء رحلاته، وفي نيو إنجلاند، زار تشارلز ديكنز مصانع لويل، ماساتشوستس، وفي مدينة نيويورك تم اصطحابه لرؤية النقاط الخمس، الحي الفقير سيئ السمعة والخطير في الجانب الشرقي الأدنى، وكان هناك حديث عن زيارته للجنوب، لكن بما أنه أصيب بالفزع من فكرة الإستعباد، لم يذهب إلى جنوب فيرجينيا.

 

أنشودة عيد الميلاد:
في عام 1842، كتب تشارلز ديكنز رواية أخرى بعنوان بارنبي رودج في العام التالي، وأثناء كتابة رواية مارتن تشيز لويت، زار تشارلز ديكنز مدينة مانشستر الصناعية بإنجلترا، وخاطب حشدا من العمال، وبعد ذلك سار مسافة طويلة وبدأ يفكر في كتابة كتاب لعيد الميلاد يكون احتجاجا على عدم المساواة الإقتصادية العميقة التي رآها في إنجلترا الفيكتورية، ونشر تشارلز ديكنز أنشودة عيد الميلاد في ديسمبر 1843، وأصبحت واحدة من أكثر أعماله ديمومة.

 

وسافر تشارلز ديكنز في جميع أنحاء أوروبا خلال منتصف أربعينيات القرن التاسع عشر، وبعد عودته إلى إنجلترا نشر خمس روايات جديدة، دومبي وابنه، وديفيد كوبرفيلد، ومنزل كئيب، وهارد تايمز، ودوريت الصغير، وبحلول أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر، كان تشارلز ديكنز يقضي المزيد من الوقت في إعطاء قراءات عامة، وكان دخله هائلا، وكذلك كانت نفقاته، وغالبا ما كان يخشى أن يغرق مرة أخرى في نوع الفقر الذي كان يعرفه كطفل.

 

حياة تشارلز ديكنز في وقت لاحق:
بدأ تشارلز ديكنز، في منتصف العمر، وكأنه على قمة العالم، وكان قادرا على السفر كما يشاء، وقضى الصيف في إيطاليا، وفي أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر، اشترى قصرا جاد هيل، الذي رآه لأول مرة وأعجب به عندما كان طفلا، وعلى الرغم من نجاحه الدنيوي، كان تشارلز ديكنز يعاني من المشاكل، وكان لديه هو وزوجته عائلة كبيرة مكونة من 10 أطفال، ولكن الزواج كان مضطربا في كثير من الأحيان، وفي عام 1858، تحولت أزمة شخصية إلى فضيحة عامة عندما ترك تشارلز ديكنز زوجته ويبدو أنه بدأ علاقة غرامية سرية مع الممثلة إلين نيللي ترنان، التي كانت تبلغ من العمر 19 عاما فقط.

 

وانتشرت الشائعات حول حياته الخاصة، خلافا لنصيحة الأصدقاء، وكتب ديكنز رسالة يدافع فيها عن نفسه، وطبع في صحف في نيويورك ولندن، وعلى مدى السنوات العشر الأخيرة من حياته، غالبا ما كان تشارلز ديكنز منفصلا عن أطفاله، وعانت علاقاته مع الأصدقاء القدامى، وعلى الرغم من أنه لم يستمتع بجولته في أمريكا في عام 1842، عاد تشارلز ديكنز في أواخر عام 1867، وقد تم الترحيب به مرة أخرى بحرارة، وتوافقت حشود كبيرة على ظهوره العام، وقام بجولة في الساحل الشرقي للولايات المتحدة لمدة خمسة أشهر.

 

موت تشارلز ديكنز:
خطط تشارلز ديكنز لرواية جديدة للنشر في شكل مسلسل، وبدأ فيلم لغز إدوين درود في الظهور في أبريل 1870، وفي 8 يونيو 1870، قضى تشارلز ديكنز فترة ما بعد الظهيرة في العمل على الرواية قبل إصابته بجلطة دماغية على العشاء، وقد مات في اليوم التالي، وكانت جنازة تشارلز ديكنز متواضعة، وتمت الإشادة بها، وفقا لمقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز، على أنها تتماشى مع الروح الديمقراطية للعصر وتم منح تشارلز ديكنز شرفا كبيرا، حيث تم دفنه في ركن الشاعر في وستمنستر أبي، بالقرب من شخصيات أدبية أخرى مثل جيفري تشوسر و إدموند سبنسر والدكتور صموئيل جونسون.

 

ميراث تشارلز ديكنز:
لا تزال أهمية تشارلز ديكنز في الأدب الإنجليزي هائلة، ولم تنفد كتبه مطلقا، وهي تقرأ على نطاق واسع حتى يومنا هذا، ونظرا لأن الأعمال تصلح للترجمة الدرامية، يستمر ظهور العديد من المسرحيات والبرامج التلفزيونية والأفلام الروائية المبنية عليها.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading