يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

دوناتيلو النحات الإيطالي الشهير

النحات الإيطالي دوناتيلو هو واحد من أكثر الفنانين تأثيرا في القرن الخامس عشر في إيطاليا، واشتهر بنحته الرخامي ديفيد من بين أعمال شعبية أخرى، وقد تدرب النحات دوناتيلو في وقت مبكر مع النحاتين المعروفين وسرعان ما تعلم النمط القوطي، وقبل أن يبلغ العشرين من العمر، كان يتلقى عمولات عن عمله وعلى مدار حياته المهنية، طور أسلوبا في منحوتات نابضة بالحياة وعاطفية للغاية وسمعة في المرتبة الثانية بعد مايكل أنجلو.

 

وقت مبكر من حياة دوناتيلو:
ولد دوناتيلو دوناتو دي نيكولو دي بيتو باردي في فلورنسا بإيطاليا في وقت ما عام 1386، وأطلق عليه أصدقاؤه وعائلته لقب دوناتيلو، وكان نجل نيكولو دي بيتو باردي عضو نقابة فلورنتين الصوف المخلوط، وأعطى هذا دوناتيلو الشاب مكانة باعتباره ابن حرفي ووضعه على طريق العمل في الحرف، وتلقى دوناتيلو تعليمه في منزل عائلة مارتيلي، وهي عائلة فلورنسية ثرية ومؤثرة من المصرفيين ورواد الفن المرتبطين ارتباطا وثيقا بعائلة ميديتشي.

 

وهنا ربما تلقى دوناتيلو تدريبا فنيا لأول مرة من صائغ محلي، وتعلم علم المعادن وتصنيع المعادن والمواد الأخرى، وفي عام 1403، تدرب مع فلورنسا ميتال سميث والنحات لورينزو غيبيرتي وبعد بضع سنين تم تكليف غيبيرتي بإنشاء الأبواب البرونزية لمعمودية كاتدرائية فلورنسا، متغلبا على الفنان المنافس فيليبو برونليسكي وساعده في إنشاء أبواب الكاتدرائية.

دوناتيلو

هناك روايات لبعض المؤرخين أن دوناتيلو وبرونليسكي أقاما صداقة حوالي عام 1407 وسافرا إلى روما لدراسة الفن الكلاسيكي، وتفاصيل الرحلة غير معروفة جيدا، ولكن يعتقد أن الفنانين اكتسبا معرفة قيمة بالتنقيب عن أطلال روما الكلاسيكية، وأعطت التجربة دوناتيلو فهما عميقا للزخرفة و الأشكال الكلاسيكية، وهي معرفة مهمة من شأنها في النهاية تغيير وجه الفن الإيطالي في القرن الخامس عشر، ومن المحتمل أن يكون ارتباطه برونليسكي قد أثر عليه في الأسلوب القوطي الذي يمكن رؤيته في الكثير من أعمال دوناتيلو المبكرة.

 

عمل دوناتيلو :
بحلول عام 1408، عاد دوناتيلو إلى فلورنسا في ورش الكاتدرائية، وفي ذلك العام، أكمل تمثال الرخام بالحجم الطبيعي ديفيد ويتبع الشكل أسلوبا قوطيا، وكان شائعا في ذلك الوقت بخطوط رشيقة طويلة ووجه خال من التعبيرات، ويعكس العمل تأثيرات النحاتين في ذلك الوقت، ومن الناحية الفنية، تم تنفيذه جيدا جدا، ولكنه يفتقر إلى الأسلوب العاطفي والتقنية المبتكرة التي تميز أعمال دوناتيلو اللاحقة وفي الأصل كان النحت مخصصا لوضعه في الكاتدرائية وبدلا من ذلك، تم إنشاء (قاعة المدينة) كرمز ملهم لتحدي السلطة لفلورنتينو الذين كانوا يخوضون صراعا مع ملك نابولي في ذلك الوقت.

 

نضج دوناتيلو بسرعة في فنه، وسرعان ما بدأ في تطوير أسلوب خاص به، مع شخصيات أكثر دراماتيكية وعاطفية، وبين عامي 1411 و1413، نحت تمثال القديس مرقس الرخامي الذي وضع في مكان خارجي لكنيسة أورثانميشيل، والتي كانت أيضا كنيسة صغيرة للنقابات الحرفية والتجارية القوية في فلورنسا، وفي عام 1415، أكمل دوناتيلو التمثال الرخامي للقديس يوحنا الإنجيلي جالسا في الكاتدرائية في فلورنسا ويظهر كلا العملين تحركا حاسما بعيدا عن الأسلوب القوطي ونحو تقنية أكثر كلاسيكية.

 

أسلوب دوناتيلو الفريد:
بحلول هذا الوقت، كان دوناتيلو يكتسب سمعة طيبة في إنشاء شخصيات مهيبة أكبر من الحياة باستخدام تقنيات مبتكرة ومهارات غير عادية، ودمج أسلوبه علم المنظور الجديد، والذي سمح للنحات بإنشاء أشكال تشغل مساحة قابلة للقياس، وقبل هذا الوقت، استخدم النحاتين الأوروبيون خلفية مسطحة وضعت عليها الأشكال، واعتمد دوناتيلو أيضا بشكل كبير من الواقع للإلهام في منحوتاته، حيث أظهر بدقة المعاناة والفرح والحزن في وجوه شخصياته ومواقف جسده.

 

وحوالي عام 1425، دخل دوناتيلو في شراكة مع النحات الإيطالي والمهندس المعماري ميشيلوزو الذي درس أيضا مع لورنزو غيبيرتي، وسافر دوناتيلو وميشيل وزو إلى روما، حيث أنتج العديد من المقابر المعمارية والنحت، بما في ذلك قبر أنتيبوب يوحنا الثالث والعشرون وقبر الكاردينال برانكشي، وتؤثر هذه الإبتكارات في غرف الدفن على العديد من مقابر فلورنسا اللآحقة.

 

أعظم أعمال دوناتيلو:
كان دوناتيلو قد عزز علاقة وثيقة ومربحة في فلورنسا، وفي عام 1430، كلف راعي الفن البارز دوناتيلو بعمل تمثال آخر لديفيد، وهذه المرة من البرونز، وربما يكون هذا هو أشهر عمل دوناتيلو، والنحت مستقل تماما عن أي محيط معماري قد يدعمه ويقف ديفيد على ارتفاع يزيد قليلا عن خمسة أقدام، ويمثل قصة رمزية للفضيلة المدنية التي تنتصر على الوحشية واللا عقلانية.

 

وفي عام 1443، تم استدعاء دوناتيلو إلى مدينة بادوفا من قبل عائلة المرتزق الشهير إيراسمو دا نارني الذي توفي في وقت سابق من ذلك العام، وفي عام 1450، أكمل دوناتيلو تمثالا من البرونز يسمى جاتاميلاتا، ويظهر إيراسموس يركب حصانا في لباس معركة كامل، وبدون خوذة وكان هذا أول تمثال للفروسية يصب في البرونز منذ الرومان، وأثار التمثال بعض الجدل، حيث تم تخصيص معظم تماثيل الفروسية للحكام أو الملوك، وليس مجرد المحاربين، وأصبح هذا العمل نموذجا أوليا لآثار الفروسية الأخرى التي تم إنشاؤها في إيطاليا وأوروبا في القرون التالية.

 

السنوات الأخيرة وموت دوناتيلو:
بحلول عام 1455، عاد دوناتيلو إلى فلورنسا وأكمل تائب المجدلية، وهو تمثال لماري مجدلين هزيل المظهر بتكليف من الدير في سانتا ماريا دي سيستيل وربما كان الهدف من العمل توفير الراحة والإلهام لبغايا الدير التائبين، وواصل دوناتيلو عمله في الحصول على عمولات من رعاة الفنون الأثرياء، وأكسبته صداقته التي امتدت طوال حياته مع عائلة ميديشي بدل تقاعد ليعيش بقية حياته، وتوفي لأسباب غير معروفة في 13 ديسمبر 1466 في فلورنسا ودفن في بازيليك سان لورينزو بجانب كوزيمو دي ميديشي، وأكمل تلميذه بيرتولد دي جيوفاني عملا غير مكتمل بأمانة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading