يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من الظواهر الضوئية الغريبة حيرت العلماء

عندما تفكر في الظواهر الضوئية الغريبة، فإن أول ما يخطر ببالك على الأرجح هو قوس قزح أو الشفق القطبي أو الهالات حول الشمس، بينما في أي لحظة، ربما لن تنظر إلى الخارج وترى أيا من هذه الأشياء، فهناك أحداث أخرى صدمت الناس لسنوات، ولقد استضاف عالمنا مجموعة واسعة من الشذوذ البصري، ولم تظهر أصول هذه الظواهر الضوئية الغريبة على الفور، وقد ولدت أساطير وجلبت تحقيقا علميا، وتم تقديم التفسيرات للبعض، ولا يزال البعض الآخر غير مفهومة جيدا.

 

1- الومضات الحمراء من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

في حين يمكن رؤية هذه الأشياء الغريبة بسهولة أكبر باستخدام كاميرا منخفضة الإضاءة، فمن الممكن رؤية الومضات الحمراء في الغلاف الجوي بالعين المجردة، والنفاثات الزرقاء اللون يمكن أن تبدو في كثير من الأحيان وكأنها صاعقة من سحابة، وهي ظاهرة مسطحة ترى فوق العواصف الرعدية وعادة ما تكون حمراء اللون، وهذه الأحداث التي يصعب التقاطها كلها أمثلة على برق الغلاف الجوي العلوي، وفي كثير من الأحيان، يتم العثور عليهم أثناء البحث عن شيء آخر مثل زخات النيازك، ومع تحسن التكنولوجيا وجد العلماء أن هناك عددا لا يحصى من أنواع الظواهر الضوئية الجوية المختلفة.

 

2- أضواء هيسدالن من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

تسمى هذه الأضواء وادي هيسدالن في النرويج بأنها موطنها، ولا يزال هناك تفسير واضح لهذه الأضواء وهي من الظواهر الضوئية الغريبة، والتي تتراوح فى اللون والقوة وطول الحدوث، واهتمت العديد من المنظمات ومنها منظمة نرويجية بالأضواء، وكانت النتائج محدودة، ويحدث الحدث في مستوى منخفض جدا في الغلاف الجوي، مما يجعله مختلفا عن العديد من الأحداث الأخرى، والتي تحدث بشكل متكرر كلما ارتفعت.

 

ويظهر في شكل مزدوج مع اتساق مذهل وإمكانية التنبؤ، وكشف تقرير اكتمل في عام 2007 عن فرضية أفضل باستخدام الكاميرات ومخططات الكثافة، وكانت هذه التقنية ضرورية لهذا التقرير نظرا لسهولة خلط الأضواء من المصادر البشرية، وتخبر المؤامرات القليل عما تحتويه الأضواء بالفعل ولكنها تشير إلى الجاني الوحيد الغاز والغبار، ويطفو الغبار ليلتقي بالغاز الذي يحترق.

 

3- أضواء شبح المرفأ من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

كما يوحي الإسم، تم العثور على هذه الأضواء بالقرب من تكساس، وبعد أن اعتاد سكان المدينة على هؤلاء الصغار، يمكنهم أن يشهدوا على أن هذا ضوء شبح ودود، ويمكن رؤيتها ليلا أو نهارا على الرغم من أن المنطقة المخصصة للسياح منذ عام 2003 تتمتع بوقت مشاهدة محدود للزوار، وشوهدت هذه الأضواء منذ أن رعى رعاة البقر الماشية في البراري.

 

ويقترح المشككون أنها من الظواهر الضوئية الغريبة الناتجة عن المصابيح الأمامية من الطريق السريع القريب أو حرائق المخيم في الليل، ويعتقد البعض الآخر أنه تأثير ناتج عن تقلب درجات الحرارة بسبب ارتفاع المدينة على ارتفاع 1429 مترا (4688 قدما) فوق مستوى سطح البحر، وينكسر الهواء الدافئ والبارد الضوء من المصادر بطريقة لا يمكن رؤيتها عن قرب.

 

4- ضوء شبح أوزارك من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

هذا الشيء الخجول أوكلاهوما وطنه نظرا لأنه من الأسهل رؤيته من الشرق، فقد تم تسميته أيضا باسم ضوء شبح هورنت وهي بعد بلدة هورنت القريبة بولاية ميسوري، وتتنوع كرة الفضول هذه في الحجم ولكنها دائما ما تكون برتقالية اللون، ولم يتمكن أي شخص من تحديد أصل هذا الشيء بشكل حاسم، على الرغم من رؤيته لمئات السنين، ويعود تاريخه إلى الأمريكيين الأصليين الذين يسيرون في درب الدموع، وتفسيرات هذا الضوء أحد الظواهر الضوئية الغريبة مشابه لتلك الخاصة بأضواء السيارات أو اللوحات الإعلانية أو التسرب الغازي، وغالبا ما تتضمن الأساطير حوله شخصا يفقد شيئا ما ويبحث عنه في الظلام بفانوسه.

 

5- أضواء جبل براون من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

هناك العديد من وجهات النظر لمراقبة هذه الأضواء في ولاية كارولينا الشمالية، وعند التحقيق لأول مرة، كان يعتقد أنها ليست سوى مصابيح أمامية في المسافة تنكسر عبر الغلاف الجوي، وهذا التفسير الشائع لهذه الأحداث كان يعتقد لاحقا أنه تم دحضه عندما استمرت الأضواء بعد الفيضان، ولم تكن هناك حركة مرور (ولا قوارب)، ووجد المشككون الآخرون أن هناك في الواقع ظاهرتان مختلفتان تحدثان في نقاط المشاهدة المختلفة.

 

ومن وجهة نظر وايزمان، بدا الأمر كما لو كانت هناك أضواء تحت الأشجار في جبال براون، كما لو كان هناك أشخاص يلوحون بالأضواء حول أنفسهم، وتحكي إحدى قصص الشيروكي عن أشباح الزوجات اللائي يبحثن عن أزواجهن الذين فقدوا في الحرب، وتأخذ هذه الأضواء أحد الظواهر الضوئية الغريبة مقعدا خلفيا لما يعتقده الآخرون أنه أضواء جبل براون الحقيقية، وأضواء الجبل في السماء وليس الأشجار.

 

وساد الإعتقاد في البداية أن قاطرة فوق التل تلقي بأضوائها فوق الجبل، وهو ما يفسر سبب رؤية السكان المحليين للضوء في نفس الوقت كل ليلة (طالما كان القطار يعمل في الوقت المحدد)، ونموذج القطار المعني، مع ذلك كان يحتوي على مصباحين، وليس مصباحا واحدا، وتبين فيما بعد أن التقارير المكتوبة عن الأضواء جاءت في وقت قريب من وضع المصابيح الكهربائية في المنطقة، وكانت الأضواء المنكسرة في السماء مرئية إذا تم عرضها من نقطة معينة، وهذا هو سبب بقائها واختفائها، وإذا سار أحدهم في المسار بعيدا جدا فكل ما كان عليه فعله هو المشي مرة أخرى ليرى الضوء مرة أخرى.

 

6- سفينة النار شالور من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

تقول الأسطورة أن هذا هو شبح سفينة قرصنة تم تدميرها لاختطاف فتاتين أمريكيتين أصليتين، ويسافر القبر الملتهب عبر خليج شالور في كندا، ولا يزال من الممكن رؤية الطاقم وهو يدير السفينة ويرفع الأشرعة ويخفضها، ويدعي العلم أن هذا يحدث بسبب الغازات الطبيعية تحت الأمواج، لكن السكان المحليين سيخبرونك أن هذا يحدث منذ غرق سفينة القبطان كريج، والعلم ليس لديه فهم جيد لهذا الأمر.

 

ولقد أبحر البعض إلى هذه الظاهرة أحد الظواهر الضوئية الغريبة فقط ليجدوا أنها تحافظ على نفس المسافة بغض النظر عن المسافة التي قطعوها، ولا يعرض التلسكوب أي تفاصيل لا يمكنك رؤيتها بمجرد النظر إليها، ولا توجد حالة صلبة للسفينة، وفي بعض الأحيان باقية، وفي أوقات أخرى تظهر وتختفي بنفس السرعة، والنظريات الأخرى هي الغازات التي تطلقها الغواصات، أو الحياة ذات الإضاءة الحيوية، وقد استاء العلماء من هذا الأخير لأن السفينة النارية لا تزال تحدث حتى في فصل الشتاء عندما يتم تجميد المياه.

 

7- فاتا مرجانة من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

عند رؤيتها فوق الماء عادة، يمكن لأساتذة الخداع العظماء أن يربكوا ويصابوا بالذهول، ومع ذلك، فإن البحارة المتمرسين قادرون على الرؤية من خلال مواجهاتهم، وتفسير ذلك هو أن الماء ينكسر وتنقلب رأسا على عقب وتمتد مثل الأربطة المطاطية، ويمكن أن تكون هذه الصور على شكل سفن أو قطع أرض، ويمكن أن تحدث أيضا على الأرض، وبشكل أساسي، تنكسر الصورة من الأفق إلى منظور أعيننا، مما يتسبب في ظهور الأشياء في مكان لا ينبغي أن تكون فيه، ويعتقد أن فاتا مرجانة هو التفسير الحديث لأسطورة وهي سفينة عبر الأفق تلقى في عرض سفينة أخرى، مما يجعلها تبدو وكأنها لا تلمس الماء، وهي من الظواهر الضوئية الغريبة.

 

8- الفلاش الأخضر من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

هذا الحدث من الممكن معرفة ما إذا كان لديك التوقيت المناسب عندما تشرق الشمس أو تغرب، وستبدو الشمس وكأنها لها حافة خضراء صغيرة حولها، وهي من الظواهر الضوئية الغريبة، ومن خلال تأثيرات التمدد التي تحدث بشكل مشابه مع يمكنك تحديد هذا الوميض الأخضر فوق الشمس، ويمكن رؤية هذا بسهولة إذا كنت تشاهد الشمس فوق الماء في هواء غير ملوث، ونادرا ما يظهر الفلاش باللون الأزرق بدلا من الأخضر الأكثر شيوعا.

 

9- هالات الشمس من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

تعرف أيضا بشكل أكثر دقة باسم بارهيليا وهي تشبه الهالات، على الرغم من أنها تصنع هالات دائما على يسار ويمين الشمس، تم وضع هذه الهالات بزاوية 22 درجة من الشمس، ويحدث هذا بسبب بلورات الجليد في الغلاف الجوي التي تكسر ضوء الشمس بزوايا قائمة فقط، وكان الحدث المثير للإهتمام أحد من الظواهر الضوئية الغريبة والذي تضمن ساندوج عندما تم إطلاق مرصد ديناميات الطاقة الشمسية التابع لناسا، وكان هناك مذنب موجود في ذلك اليوم تسبب أيضا في دوران بلورات الجليد في الهواء، وتسبب هذا في انفجار ضوء أبيض ليتبع واستغرق الأمر بعض الوقت حتى اكتشف العلماء ظاهرة الضوء الثانوية هذه.

 

10- أقواس القمر من الظواهر الضوئية الغريبة:

الظواهر الضوئية

على غرار أقواس قزح (أو أقواس الشمس، كما أفكر بها الآن)، يجب أن يكون الماء موجودا في الهواء حتى يمكن رؤية أقواس القمر، وعلى القمر يجب أن تكون على أكمل وجه أو بالقرب منها أقصى حد للضوء يلقي بما فيه الكفاية، وأن تكون منخفضا في السماء لإضاءة الماء أمر لا بد منه أيضا، ويمكن رؤية أقواس القمر بسهولة أكبر بالقرب من الشلالات أثناء اكتمال القمر عند الغسق، نعم، من الممكن أن يكون لديك قوس قمر مزدوج، وهي من الظواهر الضوئية الغريبة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading