يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا تعرف عن الرسام فينسنت فان جوخ؟

كان فينسنت فان جوخ أحد أعظم الفنانين في العالم على الرغم من أنه لم يكن معروفا حتى بعد وفاته، وكان فان جوخ رساما في مرحلة ما أثرت أعماله التي اشتهرت بجمالها وعاطفتها ولونها على فن القرن العشرين، وعانى من مرض عقلي وظل فقيرا ومجهولا تقريبا طوال حياته.

 

حياة فينسنت فان جوخ المبكرة وأسرته:
ولِد فان جوخ في 30 مارس 1853 في جروت زندرت بهولندا، وكان والد فان جوخ ثيودوروس فان جوخ وزيرا ريفيا صارما، وكانت والدته آنا كورنيليا كاربينتوس فنانة متقلبة المزاج انتقل حبها للطبيعة والرسم والألوان المائية إلى ابنها، وولد فان جوخ بعد عام واحد بالضبط من ولادة الابن الأول لوالديه، والذي يدعى أيضا فينسنت ميتا، وفي سن مبكرة مع كتابة اسمه وتاريخ ميلاده بالفعل على شاهد قبر أخيه المتوفى كان فان جوخ حزينا.

فينسنت فان جوخ

حياة فينسنت فان جوخ المبكرة والتعليم:
في سن الخامسة عشرة، كانت عائلة فان جوخ تكافح ماليا، واضطر إلى ترك المدرسة والذهاب إلى العمل وحصل على وظيفة في وكالة الأعمال الفنية لعمه كورنيليس، وهي شركة لتجار الأعمال الفنية في لاهاي، وبحلول هذا الوقت كان فان جوخ يتحدث الفرنسية والألمانية والإنجليزية بطلاقة، بالإضافة إلى لغته الأم الهولندية.

 

وفي يونيو من عام 1873، تم نقل فان جوخ إلى معرض جروبيل في لندن، وهناك، وقع في حب الثقافة الإنجليزية، وزار المعارض الفنية في أوقات فراغه، وأصبح أيضا معجبا بكتابات تشارلز ديكنز وجورج إليوت، كما وقع في حب ابنة صاحبة الأرض أوجيني لوير وعندما رفضت عرض زواجه عانى فان جوخ من الإنهيار، وألقى بجميع كتبه ماعدا الأنجيل، وكرس حياته لله وأصبح غاضبا من الأشخاص في العمل، وطلب من العملاء عدم شراء الفن الذي لا قيمة ل، وتم طرده في النهاية.

 

حياة فان جوخ كواعظ:
درس فان جوخ بعد ذلك في مدرسة ميثودية للبنين، كما بشر المصلين، وعلى الرغم من نشأته في عائلة متدينة إلا أنه لم يبدأ حتى هذه المرة في التفكير بجدية في تكريس حياته للكنيسة، على أمل أن يصبح وزيرا، واستعد لخوض امتحان القبول في مدرسة اللاهوت في أمستردام، وبعد عام من الدراسة بجد، رفض أداء الإمتحانات اللاتينية، واصفا اللغة اللاتينية بأنها لغة ميتة للفقراء، ثم منع بعد ذلك من دخولها، وحدث نفس الشيء في كنيسة بلجيكا في شتاء عام 1878، تطوع فان جوخ للإنتقال إلى منجم فحم فقير في جنوب بلجيكا، وهو المكان الذي كان يتم إرسال الدعاة إليه كعقاب، وكان يبشر ويخدم المرضى، كما رسم صورا لعمال المناجم وعائلاتهم، الذين أطلقوا عليه اسم مسيح مناجم الفحم.

 

بحث فينسنت فان جوخ عن العزاء في الفن:
في خريف عام 1880، قرر فان جوخ الإنتقال إلى بروكسل ليصبح فنانا، وعلى الرغم من عدم حصوله على تدريب فني رسمي، عرض شقيقه ثيو دعم فان جوخ ماليا، وبدأ في أخذ الدروس بمفرده، ودرس العديد من الكتب وهذا ساعد فن فان جوخ في الحفاظ على توازنه العاطفي، وفي عام 1885، بدأ العمل على ما يعتبر تحفة أولى له وهي أكلة البطاطس.

 

وكان يعتقد أن اللوحة لن تلقى استحسانا في العاصمة الفرنسية، حيث أصبحت الانطباعية هي الإتجاه السائد، ومع ذلك، قرر فينسنت فان جوخ الإنتقال إلى باريس، وفي باريس، رأى فان جوخ الفن الإنطباعي لأول مرة، وكان مستوحى من اللون والضوء، وبدأ دراسة مع هنري دي تولوز لوتريك، كاميل بيسارو وغيرهم، وتوفير المال، ووقف هو وأصدقاؤه لبعضهم البعض بدلا من تعيين عارضين، وكان فان جوخ شغوفا، وتجادل مع الرسامين الآخرين حول أعمالهم مما أدى إلى نفور أولئك الذين سئموا من المشاحنات.

 

فان جوخ وحب الحياة:
لم تكن حياة فان جوخ العاطفية أقل من كارثية لقد انجذب إلى النساء اللائي يعانين من المشاكل، معتقدا أنه يمكن أن يساعدهم، وعندما وقع في حب ابنة عمه كيت التي ترملت مؤخرا، صدمت وهربت إلى منزلها في أمستردام،وانتقل فان جوخ بعد ذلك إلى لاهاي ووقع في حب كلاسينا ماريا هورنيك، وهي مدمنة على الكحول وأصيب فان جوخ بالإكتئاب الشديد، وفي عام 1882، هددت عائلته بقطع نقوده ما لم يترك هورنيك ولاهاي، وغادر فان جوخ في منتصف سبتمبر من ذلك العام للسفر إلى درينثي، وهي منطقة مقفرة إلى حد ما في هولندا، وعلى مدى الأسابيع الستة التالية عاش حياة بدوية متنقلا في جميع أنحاء المنطقة بينما كان يرسم المناظر الطبيعية وسكانها.

 

لوحات فينسنت فان جوخ:
أكمل فان جوخ أكثر من 2100 عمل يتألف من 860 لوحة زيتية وأكثر من 1300 لوحة مائية ورسومات وتعد العديد من لوحاته الآن من بين أغلى اللوحات في العالم، وبيعت إيريس مقابل 53.9 مليون دولار، و بيعت جاتشت بمبلغ 82.5 مليون دولار، وتشمل بعض الأعمال الفنية الأكثر شهرة لفان جوخ ما يلي:

 

ليلة مرصعة بالنجوم:
رسم فان جوخ ليلة النجوم في الملجأ الذي كان يقيم فيه في سان ريمي بفرنسا عام 1889 قبل عام من وفاته، وكتب إلى شقيقه ثيو هذا الصباح رأيت الريف من نافذتي بوقت طويل قبل شروق الشمس، ولم يكن هناك شيء سوى نجمة الصباح التي بدت كبيرة جدا، ومزيج من الخيال والذاكرة والعاطفة والملاحظة، تصور اللوحة الزيتية على القماش سماء ليلية معبرة ودوامة وقرية نائمة، مع سرو كبير يشبه اللهب، ويعتقد أنه يمثل الجسر بين الحياة والموت، ويلوح في الأفق في المقدمة، واللوحة موجودة حاليا في متحف الفن الحديث في نيويورك.

 

عباد الشمس:
رسم فان جوخ سلسلتين من عباد الشمس في آرل بفرنسا أربعة بين أغسطس وسبتمبر 1888 وواحدة في يناير 1889 وتتم مناقشة الإصدارات والنسخ المتماثلة بين مؤرخي الفن، واللوحات الزيتية على القماش، والتي تصور ذبول عباد الشمس الأصفر في إناء، وتعرض الآن في متاحف في لندن وأمستردام وطوكيو وميونيخ وفيلادلفيا.

 

التصوير الشخصي:
على مدار 10 سنوات ابتكر فينسنت فان جوخ أكثر من 43 صورة ذاتية كلوحات ورسومات، وكتب إلى أخيه أبحث عن تشابه أعمق من ذلك الذي حصل عليه المصور، وقال أنه من الصعب معرفة نفسك ولكن ليس من السهل أن ترسم نفسك أيضا، ويتم الآن عرض صور فينسنت فان جوخ الذاتية في المتاحف حول العالم، بما في ذلك في واشنطن العاصمة وباريس ونيويورك وأمستردام.

 

فينسنت فان جوخ واللجوء إلى ملجأ:
قرر فان جوخ الإنتقال إلى ملجأ بعد أن وقع سكان آرل على عريضة تقول إنه خطير، وفي 8 مايو 1889 بدأ الرسم في حدائق المستشفى، وفي نوفمبر 1889، تمت دعوته لعرض لوحاته في بروكسل، وأرسل ست لوحات.

 

حياة فينسنت فان جوخ الشخصية:
في 31 يناير 1890، أنجب ثيو وزوجته جوانا صبيا وأطلقوا عليه اسم فينسنت ويليم فان جوخ على اسم شقيق ثيو، وهذا الوقت أيضا، وافق الدكتور بول جاشيه الذي عاش في أوفيرس على بعد حوالي 20 ميلا شمال باريس على أخذ فينسنت فان جوخ كمريض له، وانتقل فان جوخ إلى أوفيرس واستأجر غرفة.

 

موت فينسنت فان جوخ:
في 27 يوليو 1890، خرج فان جوخ للرسم في الصباح حاملا مسدسا محشوا وأطلق النار على صدره لكن الرصاصة لم تقتله ولكن تم العثور عليه ينزف في غرفته، وتم نقل فان جوخ إلى مستشفى قريب وأرسل أطبائه إلى ثيو، الذي وصل ليجد شقيقه جالسا في السرير وأمضيا اليومين التاليين يتحدثان معا، ثم طلب فان جوخ من ثيو اصطحابه إلى المنزل، وتوفي ثيو الذي كان يعاني من مرض الزهري وضعفه بوفاة شقيقه بعد ستة أشهر من وصول شقيقه إلى مصحة هولندية.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading