يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 أسباب تجعل الدلافين رائعة بشكل لا يمكن إنكاره

في حال لم تكن قد سمعت عن الدلافين، فإن الدلافين رائعة، وبالتأكيد، نحن نأتي من عوالم مختلفة عن الدلافين،و لكن نظرائنا من الثدييات الذين يسافرون إلى المحيط يمتلكون العديد من الصفات والخصائص الرائعة التي تجعلهم محبوبين لنا مثل عدد قليل من أنواع الثدييات الأخرى على الأرض.

 

1- الدلافين يحبون الكلاب:
في حين أن بعض الحيوانات قد تعتبر رفقاء الكلاب المحبوبين لدينا، فلا عجب إذن، بعد التعرف على الصداقة الحميمة المذهلة المشتركة بين كلاب لابرادور البيضاء والدولفين البري في أيرلندا، وقد تبدأ في النظر إلى تلك الثدييات المائية المهيبة كصديق لصديق.

الدلافين

2- الدلافين يبتكرون ألعابا للعب مع الحيتان:
في السنوات الأخيرة قبالة سواحل هاواي سجل علماء الأحياء العديد من الحوادث لما يبدو أنه حيتان الأحدب البرية والدلافين ذات الأنف الزجاجية تتشارك بشكل متبادل في لعبة مرحة، وتتكون هذه المسرحية النادرة بين الأنواع من لعبة يرفع فيها الحوت الدلفين من الماء مما يجعل الدلافين تسقط بسعادة في الماء، وهذا صحيح، لقد أقنعت الدلافين الحيتان بأنها زلاقة جيدة.

 

3- الدلافين لا تخشى طلب المساعدة:
أن تكون ذكيا شيء، ولكن الأمر يتطلب الحكمة لمعرفة متى تطلب المساعدة، وأثناء وجود الدلافين في المياه قبالة سواحل هاواي مؤخرا اقترب أحد الدلافين البرية من مجموعة من الغواصين كان يواجه مشكلة في السباحة، وكما اتضح كان الدلفين متشابكا في شبكة الصيد وكان يبحث عن يد المساعدة، ومثابرته تؤتي ثمارها، وبشكل لا يصدق تم تصوير حادثة التضامن بين الدولفين البشري في فيلم.

 

4- في بعض الأحيان تجلب الدلافين لنا الهدايا:
بالتأكيد ، قد لا نفهم لغة الدلافين من النقرات والصرير، ولكن لا توجد كلمات ضرورية عندما تأتي محملة بالهدايا، ووفقا لدراسة حديثة، لوحظت الدلافين البرية بالقرب من منتجع في أستراليا تجلب هدايا مثل ثعبان البحر الميت، وسمك التونة، والحبار، والأخطبوط إلى البشر الخاضعين في 23 مناسبة منفصلة، وعلى الرغم من أن هذا السلوك النادر لا يزال يكتنفه الغموض، إلا أنه قد يثبت أن بعض الدلافين مغرمة بنا مثلما هي مغرمة ببعضها.

 

5- الدلافين تساعد في إنقاذ الأنواع الأخرى:
تزخر التقاليد البحرية بقصص الدلافين التي تساعد البشر في أعالي البحار، على الرغم من أنها في بعض الأحيان ستبذل قصارى جهدها لمساعدة الأنواع المائية الأخرى أيضا، وعندما رحل اثنان من حيتان العنبر الأقزام إلى الشاطئ في نيوزيلندا قبل بضع سنوات بذل رواد الشواطئ قصارى جهدهم لإعادتهم إلى البحر، ولكن دون جدوى، وهذا عندما جاء دأحد الدلافين ذات الأنف الزجاجية المعروف باسم موكو من قبل السكان المحليين لإنقاذ الحيتان، وهناك شهود عيان أنه بعد أن تواصل موكو مع الحيتان على الشاطئ غيروا موقفهم من الشعور بالحزن الشديد إلى اتباع الدولفين عن طيب خاطر ومباشرة على طول الشاطئ ومباشرة إلى البحر.

 

6- حتى حيتان العنبر يبدو أنها تحب الدلافين:
قد لا تتمتع حيتان العنبر بسمعة طيبة باعتبارها أكثر الثدييات التي ترتاد البحار ودية، ولكنها لا تستطيع مقاومة رفقة الدلافين ذات الأنف الزجاجية، وأثناء رحلة استكشافية إلى الحيتان في شمال المحيط الأطلسي صادف الباحثون مجموعة واحدة ويوجد على ما يبدو دلفين مشوها في مجموعتها، ويقول عالم الأحياء ألكسندر ويلسون، بدا الأمر حقا وكأنهم قبلوا الدولفين لأي سبب من الأسباب، ولقد كانوا اجتماعيين للغاية.

 

7- الدلافين ينفخون حلقات فقاعية:
كان تطوير ثقب النفخ جزءا أساسيا من تطور الدلافين مما سمح للثدييات التي ترتاد البحار باستنشاق الهواء وزفيره بسرعة على سطح المحيط مع مراقبة الحيوانات المفترسة والفريسة في الماء أدناه، ويبدو أنه مفيد حقا لتفجير حلقات فقاعية أيضا.

 

8- الدلافين تعمل مع الصيادين لصيد الأسماك:
على امتداد الشريط الساحلي في لاجونا بالبرازيل شكل الصيادون المحليون والدلافين شراكة في السعي للحصول على وجبة، ويصف الباحثون الذين نشروا دراسة حول هذا السلوك الفريد كيف يعمل الحلفاء غير المتوقعين كفريق واحد لمجاراة الأسماك، ومن خلال السلوك المتزامن للغاية مع البشر تقود الدلافين التعاونية في لاجونا مدارس البوري نحو خط من الصيادين عبر صفعات نمطية على الرأس أو صفعات على الذيل ومتى وأين يجب على الصيادين رمي شباكهم .

 

9- الدلافين تبحث عن أصدقائها:
أثناء دراسة الدلافين قبالة سواحل كوريا الجنوبية تم التعامل مع علماء الأحياء بمشهد مؤثر بشكل خاص لتضامن الدلافين، ولوحظت مجموعة واحدة من الدلافين وهي تأتي لمساعدة نظيرها المريض أو المصاب الذي كان يكافح من أجل البقاء واقفا على قدميه، وشكلت الدلافين طوفا ` من نوع ما بأجسادها حيث قامت بتدعيم مجموعتها لمنعه من الغرق.

 

10- الدلافين تعرف كيفية قضاء وقت ممتع:
على الرغم من أنه قد يكون لدينا الكثير لنتعلمه حول تعقيدات مشاعر الدلافين إلا أنه يبدو واضحا جدا عندما يقضون وقتا ممتعا وهم يقفزون في الهواء بأقصى درجات الدقة، أو ينخرطون في إزاحة فنية من الألعاب البهلوانية تحت الماء، ومن المؤكد أن البشر والدلافين يأتون من عوالم مختلفة تماما، ولكن لا يوجد شيء موحد تماما مثل الفرح المشترك للبقاء على قيد الحياة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading