يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

11 من حيوانات السافانا المذهلة بالصور

السافانا هي منطقة حيوية انتقالية بها كل من الأراضي العشبية والأراضي الحرجية التي تتميز بموسم جاف طويل جدا، ونظرا لنقص الأمطار في البيئة حوالي أربع بوصات فقط كل عام لا يمكن للغابات أن تمتلئ، ولكن العديد من حيوانات السافانا طوروا مهارات وخصائص فريدة للإستفادة من الحشائش الطويلة والأشجار الكبيرة المتناثرة، وفيما يلي بعض من أكثر حيوانات السافانا إثارة للإهتمام التي تكيفت مع الحياة في السافانا.

 

1- غزال غرانت من حيوانات السافانا:

غزال غرانت من حيوانات السافانا

هو نوع من الظباء، وغزال غرانت من حيوانات السافانا العاشبة الشائعة في منطقة السافانا الأحيائية، وتتغذى الغزلان في الغالب على الشجيرات والأعشاب، ولكنها تستمتع أيضا بالعشب الطويل خلال موسم الجفاف وأحيانا الفاكهة، وربما يكون أكثر ما لا يصدق بشأن الغزلان هو قدرتها على قضاء فترات طويلة من الزمن وأحيانا طوال حياتها دون شرب أي ماء، وبدلا من ذلك، يمكن للغزلان الحصول على كمية كافية من الماء من الطعام الذي تأكله، مما يجعلها من حيوانات السافانا المثالية في بيئة السافانا الجافة، وعلاوة على ذلك، تمتلك الغزلان غددا لعابية كبيرة تجعل من السهل تناول نظامها الغذائي الجاف دون مساعدة مصدر مياه موثوق.

 

2- عناق الأرض من حيوانات السافانا:

عناق الأرض من حيوانات السافانا

عناق الأرض موطنه الأصلي في إفريقيا، وهو من القطط البرية متوسطة الحجم موجود في السافانا وكذلك الغابات وفرك وغابات الأكاسيا والأراضي المنخفضة المستنقعية وشبه الصحاري، وعلى الرغم من كونه من حيوانات السافانا الليلي بشكل أساسي، إلا أن الجفن العلوي منخفض يحمي أعينه من وهج الشمس القاسي، ومثل الغزلان، يمكن لعناق الأرض أن يبقى بلا ماء إلى أجل غير مسمى، وهي سمة أخرى تجعله مناسب تماما للحياة في السافانا، وعلاوة على ذلك تساعد خصلات الأذن الفريدة للقطط على البقاء على قيد الحياة في السافانا من خلال تمويه القطط في الأعشاب الطويلة ومساعدتها على تحديد الموقع الدقيق لفريستها.

 

3- الصقر القزم الأفريقي من حيوانات السافانا:

الصقر القزم الأفريقي من حيوانات السافانا

هؤلاء الصيادون المحبوبون هم أصغر الطيور الجارحة في إفريقيا ويبلغ ارتفاعهم الأقصى أقل من 8 بوصات، وهي رشيقة للغاية وتجلس في الأشجار العالية لتحديد مكان فرائسها واستهدافها بشكل أفضل، وتساعد الصقور الأقزام الأفريقية أيضا حيوانات السافانا الآخرين وعلى الأخص الطيور الحياكة من خلال مشاركة الأعشاش المشتركة وتقليل التهديدات من حيوانات السافانا المفترسة مثل الثعابين والقوارض، ومع ذلك، فإن الصقور الأقزام الأفريقية هي من الناجين، وعندما لا تتوفر الوجبة المفضلة لديهم من الحشرات والسحالي والقوارض والطيور الصغيرة فإنها تهاجم وتقتل فراخ الحياكة في أعشاشها المشتركة.

 

4- الفهد الصياد من حيوانات السافانا:

الفهد الصياد من حيوانات السافانا

تعيش الفهود الصيادة وهي واحدة من أكثر حيوانات السافانا شهرة في الأراضي العشبية والأراضي الحرجية المفتوحة في السافانا في شرق وجنوب إفريقيا، ولا يقتصر دور تلوين الفهود الصيادة على تمويههم في أراضي السافانا العشبية بل إن أجسامهم خلقت خصيصا للصيد، وفي الواقع تتمتع الفهود بالقدرة على الجري لمسافة تصل إلى 70 ميلا في الساعة مما يجعلها أسرع حيوان على وجه الأرض، ولقد طورت القطط أيضا مخالب منحنية قليلا وقابلة للسحب تماما مما يسهل الإمساك بالأرض عند الركض بعد الفريسة، وتعمل هذه الميزة أيضا على تسهيل غرس مخالبهم في الفريسة عند انتهاء المطاردة.

 

5- فيل السافانا الأفريقي من حيوانات السافانا:

فيل السافانا الأفريقي من حيوانات السافانا

يعرف فيل السافانا الأفريقي أيضا باسم فيل الأدغال الأفريقي، وهو أكبر نوع فرعي من الأفيال وأكبر حيوان ثديي بري في العالم، وتتراوح درجات حرارة السافانا عادة بين 20 و 30 درجة مئوية فتسمح آذان الفيلة الكبيرة بإشعاع الحرارة الإضافية، وبالمثل، يمكن للفيلة استخدام خرطومها لإمتصاص الماء ورش نفسها لتبرد، كما تجعل عضلات الخرطوم القوية من الممكن رفع أكثر من 400 رطل وهو أمر مفيد أثناء وقت الوجبة، وعادة ما تأكل الفيلة التي تعتبر من حيوانات السافانا في قائمتنا حوالي 350 رطلا من النباتات يوميا وتساعد في الحفاظ على السافانا عن طريق تقليل كثافة الأشجار للحيوانات الأخرى.

 

6- الأسد من حيوانات السافانا:

الأسد من حيوانات السافانا

من المحتمل أن الأسود هي من أوائل الحيوانات التي تتخيلها عندما تفكر في حيوانات السافانا الأفريقية، ومثل العديد من الحيوانات الأخرى في هذا النظام البيئي يتيح لون الأسد الأسمر الإندماج مع البيئة المحيطة، وتسهل المخالب القابلة للسحب مثل تلك الموجودة في الفهود على الأسود في اصطياد فرائسها، بينما تساعد ألسنتها الخشنة في الوصول إلى اللحم بشكل أكثر كفاءة، وتطورت الأسود أيضا لتتحمل ظروف درجات الحرارة في موطنها عن طريق تعديل سمك اللبدة في فترات الجفاف أو درجات الحرارة المرتفعة، وبالمثل، تكون الأسود بشكل عام ليلية مما يمكنها من الصيد أثناء المساء عندما يكون الجو أكثر برودة.

 

7- حمار وحشي السهول من حيوانات السافانا:

حمار وحشي السهول من حيوانات السافانا

حمار وحشي السهول هو أكثر أنواع الحمار الوحشي شيوعا، وهو موجود في موطنه في سهول معشبة مفتوحة وغابات معشبة، وبسبب موسم الجفاف في السافانا يمكن للحمير الوحشية أن تهاجر لمسافة تصل إلى 1800 ميل للطعام والماء وقد طورت جهازا هضميا فريدا يسمح لها باستهلاك أعشاب منخفضة الجودة، وتتكيف الحمير الوحشية أيضا أحد حيوانات السافانا مع درجات الحرارة في منطقة السافانا الأحيائية حيث تتبدد معاطفها حوالي 70 ٪ من حرارتها وتعمل بمثابة واق طبيعي من الشمس، وتلك الخطوط الشهيرة هذا النمط يجعل من الصعب على الحيوانات المفترسة أن تركز على حيوان واحد في القطيع.

 

8- النو ثيتل ذو رأس الثور الأزرق من حيوانات السافانا:

النو ثيتل ذو رأس الثور الأزرق من حيوانات السافانا

النو ثيتل ذو رأس الثور الأزرق من حيوانات السافانا، وهو عضو في عائلة الظباء على الرغم من أنه يشبه الماشية إلى حد كبير، وبإعتباره من الأنواع الرئيسية في السهول والأنظمة البيئية لسافانا الأكاسيا تلعب هذه الحيوانات العاشبة دورا مهما في الحفاظ على انخفاض العشب والحفاظ على النظام البيئي للسافانا للحيوانات المحلية الأخرى، ومن بين تكيفاته الخاصة مع حياة السافانا تمتلك هذه الحيوانات البرية ذيولا طويلة وخطوط عمودية داكنة تساعدها على الإختباء في الليل، ولأنها حيوانات مفترسة فقد تكيفت هذه الحيوانات البرية عن طريق ولادة عجولها في فترة ثلاثة أسابيع للحفاظ على أعدادها مرتفعة وزيادة معدلات البقاء على قيد الحياة.

 

9- الضبع المرقط من حيوانات السافانا:

الضبع المرقط من حيوانات السافانا

الضباع المرقطة التي يشار إليها غالبا باسم الضباع الضاحكة هي أكثر الحيوانات آكلة اللحوم شيوعا في إفريقيا، وتستخدم الضباع المادة الحيوانية بكفاءة عالية بصفتها صيادين ونباشين في الفضلات مما يسهل التنافس على الطعام، وبسبب هذا التكيف الفريد تتمتع الضباع المرقطة أحد حيوانات السافانا بقدرة عالية على التحمل للمطاردات الطويلة المطلوبة لاصطياد فرائسها، ثم تبرد الضباع في ثقوب الري وتنام في برك ضحلة وثقوب تحت الأدغال وفرك الغطاء النباتي، ويتيح لهم ذلك الاستفادة من الظل خلال الأيام الحارة.

 

10- النسر أبيض الظهر من حيوانات السافانا:

النسر أبيض الظهر من حيوانات السافانا

تلعب النسور بيضاء الظهر دورا حيويا في الحفاظ على السافانا عن طريق إزالة بقايا حيوانات السافانا النافقة، ويمكن للطيور أن تبحث عن الحيوانات الكبيرة لكن مناقيرها لا تتكيف مع الجلد القاسي لذلك يمكنها أن تتغذى فقط على حيوانات السافانا ذات الأنسجة الرخوة، والمعدة تحميهم من التسمم الغذائي، وإلى جانب تلك التعديلات تتمتع النسور بأمان الأشجار الكبيرة المتناثرة في السافانا لتعيش، كما يتبولون على أرجلهم وأقدامهم ليبردوا ويقتلوا الطفيليات والبكتيريا التي قد تهدد صحتهم.

 

11- الزرافة من حيوانات السافانا:

الزرافة من حيوانات السافانا

الرقبة الطويلة للزرافة وعيناها النائمتان تجعلها واحدة من أكثر حيوانات السافانا المحبوبة، وفي حين أن أعناقهم الطويلة تساعدهم في الوصول إلى الأغصان والأوراق العالية فإن ألسنة الزرافات يبلغ طولها 18 بوصة وهي أقوى من أي حيوان آخر، واللعاب الشبيه بالصمغ الذي يحميها من الأشواك والعصي يتيح لها ذلك تناول الأطعمة التي لا تستطيع الحيوانات الأخرى استهلاكها مما يقلل المنافسة، وأخيرا مثل العديد من حيوانات السافانا تحصل الزرافات على الرطوبة من الندى والنباتات مما يسمح لها بالبقاء على قيد الحياة لأسابيع بدون ماء.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading