يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أسماك البلينيات النابية الصغيرة تستخدم سمها لقتل الألم

البلينيات النابية هي أسماك شعاب مرجانية صغيرة لطيفة من المحيطين الهندي والهادئ، ولكن على الرغم من مظهرها غير المهيب فهي ليست سهلة، وكما يوحي اسمها لديها أنياب خطيرة جدا، وهي أيضا سامة وهناك دراسة جديدة تفيدإن سم أسماك البلينيات النابية لا يشبه أي سم آخر معروف للعلم، وعلى الرغم من استخدامه كسلاح في البرية، إلا أن هذا السم الغريب يمكن أن يكون مفيدا بشكل فريد للبشر حسبما أفاد باحثون في دورية التيار البيولوجي.

 

طورت مجموعة كبيرة من الحيوانات مجموعة واسعة من السموم بمرور الوقت وهي مواد كيميائية تميل إلى أن تكون مؤلمة وغالبا ما تستخدم لتعطيل الفريسة، ومع ذلك، فإن أسماك البلينيات النابية لا تستخدم السم في الصيد وبدلا من ذلك تتغذى بشكل أساسي على العوالق، وعندما تستخدم أسماك البلينيات النابية سمها فإنه غير مؤلم بل إنه يعمل على ما يبدو كمسكن للألم.

 

يقول الباحث في جامعة كوينزلاند برايان فراي أحد المؤلفين المشاركين الـ 23 الذين عملوا في الدراسة الجديدة في بيان، تحقن أسماك البلينيات النابية أسماكا أخرى ببتيدات أفيونية تعمل مثل الهيروين أو المورفين، وتثبط الألم بدلا من التسبب فيه، وسمها فريد كيميائيا، ويتسبب السم في تباطؤ حركة الأسماك اللدغة والدوار من خلال العمل على مستقبلاتها الأفيونية، ويتابع فراي لوضع ذلك في المصطلحات الإنسانية فإن الببتيدات الأفيونية ستكون آخر شيء يستخدمه سباح أولمبي متميز كمواد لتحسين الأداء، فمن المرجح أن يغرقوا أكثر من الفوز بالميدالية الذهبية.

أسماك

أسماك البلينيات النابية سامة لكنها ليست ضارة:
يقول باحثو الدراسة إنه بدلا من مساعدة البلينيات النابية في التقاط الطعام ربما يكون هذا السم قد تطور لمساعدتها على تجنب أن يصبحوا طعاما، وتعاني الحيوانات التي تتلقى السم من انخفاض قصير في ضغط الدم ولكنه قد يكون منهكا مما قد يبطئها بدرجة كافية للسماح لأسماك البلينيات النابية بالسباحة من أجل السلامة، ويوضح فراي أن هذا السلاح السري يتيح لأسماك البلينيات النابية الصغيرة أن تكون جريئة بشكل مدهش.

 

البلينيات النابية هي أكثر الأسماك إثارة للإهتمام التي درستها على الإطلاق ولديها واحدة من أكثر السموم إثارة للإهتمام، كما يقول، وهذه الأسماك رائعة في سلوكها، فهي تتعامل بلا خوف مع الحيوانات المفترسة المحتملة بينما تقاتل أيضا بشكل مكثف للحصول على مساحة من أسماك مماثلة الحجم، وأسلحتها السرية عبارة عن أسنان كبيرة محزومة في الفك السفلي مرتبطة بغدد السم.

 

لقد تعلم العلم تسخير قوة العديد من السموم لفائدة الإنسان في السنوات الأخيرة، فسم الأفعى يمكن أن يساعد في النوبات القلبية والجلطات الدموية على سبيل المثال، في حين أن سم العنكبوت قد يوقف تلف الدماغ من السكتة الدماغية، وعلى الرغم من غرابة سم أسماك البلينيات النابية يقول فراي وزملاؤه إن إجراء مزيد من الدراسة للكيمياء يمكن أن يساعد الباحثين على تطوير نوع جديد من مسكنات الألم للأشخاص.

 

هل أسماك البلينيات النابية مهددة بالإنقراض؟
تشتهر أسماك البلينيات النابية المصنفة في جنس البلينيات بأنها أسماك الزينة الإستوائية، ومع ذلك في البرية يعتمد الكثيرون على النظم البيئية الهشة بشكل متزايد من الشعاب المرجانية التي تكون مشاكلها أكبر من أن تحل بالسم، وتواجه هذه الموائل ضغوطا متزايدة من التهديدات ذات الصلة بالبشر مثل اصطدام السفن، والتلوث الساحلي، وخاصة تغير المناخ بسبب تحمض المحيطات وارتفاع درجات حرارة المياه والتي يمكن أن تحفز تبيض المرجان.

 

يتضمن ذلك الحاجز المرجاني العظيم كما يشير فراي، حيث أن جوهرة التاج للنظم البيئية المرجانية التي عانت من مستويات تاريخية من الإبيضاض مؤخرا، ونحن نعلم بالفعل العديد من الأسباب التي تجعل إنقاذ الشعاب المرجانية في مصلحة البشرية، ويقول فراي، هذه الدراسة هي مثال ممتاز على سبب حاجتنا إلى حماية الطبيعة.

 

وإذا فقدنا الحاجز المرجاني العظيم فسوف نفقد حيوانات مثل أسماك البلينيات النابية وسمها الفريد الذي يمكن أن يكون مصدر الدواء الرائد القادم لتسكين الآلام، وهذه الأسماك الصغيرة البحرية ذات الزعانف الشوكية ذات الجلد عديم القشور والرأس غير الحاد تعيش عادة في المياه الضحلة بالقرب من الشاطئ أو بين المد والجزر.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading