يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات مثيرة عن السحلية ذات القرون

العلجوم القرني هو في الواقع سحلية من الزواحف وليس علجوم من البرمائيات والتي تنتمي لجنس فرينوسوما يعني جسم الضفدع ويشير إلى جسم الحيوان المسطح المستدير، وهناك 22 نوعا من السحلية ذات القرون والعديد من الأنواع الفرعية، والأسماء الشائعة هي الضفدع القرني، والسحلية ذات القرون، والسحلية قصيرة القرون، والسحلية الصخرية، ويصل حجمها من 2.5-8.0 بوصة، ويبلغ عمر السحلية في البرية ما بين 5-8 سنوات، وتعيش السحلية ذات القرون في الصحاري والأجزاء شبه القاحلة في أمريكا الشمالية.

 

وصف السحلية ذات القرون:
تمتلك السحلية ذات القرون جسدا مسطحا وهادئا وأنفا حادا مثل العلجوم، ولكن دورة حياتها وعلم وظائف الأعضاء هي دورة حياة السحلية، ويتميز كل نوع بعدد وحجم وترتيب القرون على رأسها، وتحتوي السحلية ذات القرون على أشواك على ظهرها وذيلها عبارة عن حراشف زواحف معدلة في حين أن القرون الموجودة على رأسها عبارة عن قرون عظمية حقيقية، وتأتي السحلية ذات القرون بظلال من اللون الأحمر والبني والأصفر والرمادي ويمكن أن تغير لونها إلى حد ما لتمويه نفسها ضد محيطها، ويبلغ طول معظم السحالي القرنية أقل من 5 بوصات لكن يصل طول بعض الأنواع إلى 8 بوصات.

السحلية ذات القرون

موطن وموئل السحلية ذات القرون:
تعيش السحلية ذات القرون في المناطق القاحلة إلى شبه القاحلة في أمريكا الشمالية من جنوب غرب كندا عبر المكسيك، وفي الولايات المتحدة توجد من أركنساس غربا إلى كاليفورنيا، وتعيش في الصحاري والجبال والغابات والمراعي.

 

السحلية ذات القرون والنظام الغذائي:
السحلية ذات القرون من آكلات الحشرات التي تفترس النمل في المقام الأول، كما أنها تأكل الحشرات الأخرى التي تعيش على الأرض بطيئة الحركة (حشرات البذر، واليرقات، والخنافس، والجنادب) والعناكب والقراد، والسحلية ذات القرون إما تأكل ببطء أو تنتظر الفريسة ثم تمسكها بلسانها اللزج الطويل.

 

سلوك السحلية ذات القرون:
تتغذى في وقت مبكر من اليوم، وعندما تصبح درجة حرارة الأرض شديدة السخونة فإن السحلية ذات القرون تسعى إلى الظل أو تحفر في الأرض للراحة، وفي الشتاء وعندما تنخفض درجات الحرارة في المساء تتغذى السحالي بالحفر في الأرض والدخول في فترة من السبات، وقد تغطي نفسها بالكامل أو تترك فقط أنفها وعيونها مكشوفة، وتمتلك السحلية ذات القرون أساليب مثيرة للإهتمام ومميزة للدفاع عن النفس.

 

وبالإضافة إلى التمويه، تستخدم أشواكها لجعل ظلالها ضبابية ولردع الحيوانات المفترسة، وعندما تتعرض للتهديد فإنها تنفخ جسدها حتى يصعب على الحيوانات المفترسة بلع حجمها الكبير، ويمكن لثمانية أنواع على الأقل أن تنفث تيارا موجها من الدم من زوايا أعينها حتى 5 أقدام، ويحتوي الدم على مركبات يفترض أنها من النمل في النظام الغذائي للسحالي، وبغيضة للنابيات والسنوريات.

 

تكاثر السحلية ذات القرون:
يحدث التزاوج في أواخر الربيع، وتقوم بعض الأنواع بدفن البيض في الرمال التي تحضن لعدة أسابيع قبل أن يفقس، وفي الأنواع الأخرى يتم الإحتفاظ بالبيض في جسم الأنثى ويفقس الصغار قبل وقت قصير من وضع البيض أو أثناءه أو بعده، ويختلف عدد البيض باختلاف الأنواع، ويمكن وضع ما بين 10 و 30 بيضة بمتوسط حجم القابض 15 بيضة، ويبلغ قطر البيض حوالي نصف بوصة وهي بيضاء ومرنة، ويبلغ طول الفقس من 7/8 بوصة إلى واحد وثمن بوصة، ولديه قرون مثل والديه، ولكن الأشواك تتطور لاحقا، والصغار لا يتلقون رعاية الوالدين، وتصل السحلية ذات القرون إلى مرحلة النضج الجنسي عندما تبلغ من العمر عامين وتعيش ما بين 5 و 8 سنوات.

 

هل السحلية ذات القرون مهددة بالإنقراض؟
تصنف معظم أنواع السحلية ذات القرون على أنها أقل إثارة للقلق من قبل الإتحاد العالمي لحفظ لطبيعة، وبعض الأنواع مستقرة لكن العديد منها آخذ في التناقص، ويشكل البشر أكبر تهديد لبقاء السحلية ذات القرون على قيد الحياة، ويتم جمع السحلية لتجارة الحيوانات الأليفة، وفي المناطق القريبة من سكن الإنسان تهدد مكافحة الآفات الإمدادات الغذائية للسحلية، وتتأثر السحلية ذات القرون أيضا بغزوات النمل الناري لأنها انتقائية بشأن أنواع النمل التي تأكله، وتشمل التهديدات الأخرى فقدان الموائل وتدهورها والأمراض والتلوث.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading