يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

8 حقائق رائعة قد لا تعرفها عن الغزلان

تشتهر الغزلان بأنها من أفراد عائلة الظباء الذين يعيشون في المقام الأول في موائل جافة ومفتوحة مثل الصحاري والمراعي، ويميلون إلى التجمع في قطعان مهاجرة أو بدوية، ويبقون يقظين بشأن الحيوانات المفترسة أثناء تجوالهم في المناظر الطبيعية لتناول الأعشاب والشجيرات، وهذه الحيوانات العاشبة ذات اللون الأسمر هي تركيبات من المناطق القاحلة في إفريقيا وآسيا، ومع ذلك يتم تجاهلها بسهولة، وغالبا ما تبد الغزلان وكأنها جزء من المنطقة المحيطة بها حتى تنطلق فجأة عند رؤية الفهد، تكريما لهذه الحافريات الأنيقة والتي يكافح بعضها للتعايش مع جنسنا البشري، إليك بعض الأشياء المثيرة للإهتمام التي قد لا تعرفها عن الغزلان.

 

1- الغزلان لا تتفوق على الفهود ولكنها تفوقهم في المناورة:
لا شك أن الغزلان عداءون سريعون، فيمكن أن تصل سرعة غزال طومسون إلى 43 ميلا في الساعة (70 كم / ساعة)، ولكن يمكن أن تصل بعض الأنواع إلى سرعات تصل إلى 60 ميلا في الساعة (100 كم / ساعة)، وهذا أسرع بمرتين من السرعة القصوى المسجلة من قبل عداء بشري مثل يوسين بولت 27 ميلا في الساعة (43 كم / ساعة)، ولكن الغزلان لا تزال ليست بالسرعة الكافية دائما، وقد يساعدها ذلك على الهروب من أسد أفريقي أو كلب بري أفريقي، لكن الفهود يمكن أن تتسابق بسرعة تصل إلى 75 ميلا في الساعة (120 كم / ساعة).

الغزلان

بدلا من محاولة التغلب على أسرع حيوان بري في العالم، غالبا ما تركز الغزلان على المناورة والتغلب عليها، فيمكن أن يساعد إجبار الفهد على تغيير الإتجاهات، ولكن يمكن أيضا أن تكون الغزلان محفوفة بالمخاطر إذا كانت المطاردة قريبة، وربما تكون القدرة على التحمل هي أعظم ما تمتلكه الغزلان، ويمكن للفهود الركض لمسافة 0.28 ميل (0.45 كم) فقط، بينما يمكن للغزلان الحفاظ على سرعات عالية لفترة أطول بكثير، والغزلان يحتاجون فقط إلى البقاء في المقدمة لفترة كافية حتى ينفد الغاز من الفهد، على الرغم من أنهم قد يحاولون أيضا إنهاء المطاردة حتى في وقت مبكر بتكتيك مختلف تماما.

 

2- تظهر الغزلان الحيل لإثارة إعجاب مفترسهم:
عند الفرار من حيوان مفترس، غالبا ما تقوم الغزلان بقفزة عمودية مميزة بأرجل صلبة تعرف باسم التوقف، وقد يبدو هذا غريبا، لأن هذه الإرتدادات العالية في الهواء تجعل الغزال أكثر وضوحا للحيوانات المفترسة كما أنها تستغرق وقتا وطاقة يمكن تخصيصها لحركة أسرع وأكثر مباشرة بعيدا عن مطاردها، ونظر العلماء في عدة تفسيرات محتملة لذلك، مثل تنبيه أفراد آخرين من قطيعهم إلى الخطر أو محاولة تجنب نصب كمين على العشب الطويل.

 

ومع ذلك، تشير الأبحاث التي أجريت على غزال طومسون إلى أن النطق هو شكل من أشكال التواصل بين الغزلان والحيوانات المفترسة، وقد يكون سلوكا معروفا في علم الأحياء التطوري بأنه إشارة صادقة، حيث يقفز الغزال لإظهار لياقته العامة، ويحتمل أن يثبط عزيمة المفترس من خلال إظهار مدى صعوبة الإمساك به، وعلى نفس المنوال يمكن أن يكون اصدار أصوات وسيلة للإشارة إلى المفترس بأنه قد رآه الغزال، وبالتالي فقد عنصر المفاجأة، وعلى الرغم من ذلك، قد يعلم الصوت الأم أن صغار الغزلان في خطر وتحتاج إلى الحماية.

3- الغزلان يمكنها تقليص قلوبهم وأكبادهم:
تتكيف الغزلان جيدا مع الحياة في البيئات الجافة، وتكافح الغزلان عندما يتضاءل الغذاء والماء في حالات الجفاف الشديدة، ويمكن لبعض أنواع الغزلان تعديل علم وظائف الأعضاء الخاص بها للتكيف فقد طورت الغزلان الرملية على سبيل المثال القدرة على تقليص الأعضاء التي تتطلب الأكسجين مثل القلب والكبد خلال الأوقات الصعبة، وهذا يسمح لها بالتنفس بشكل أقل، مما قد يقلل من كمية الماء المفقودة بسبب التبخر التنفسي.

 

4- الغزلان مرتبطة بشكل قديم بالشعر:
ربما جاءت كلمة غزال إلى الإنجليزية من الفرنسية، ولكن من المحتمل أنها نشأت من اللغة العربية، ويعود تاريخ الغزلان إلى القرن السادس، ويركز على موضوعات الحب الرومانسي وألم الفقد والإنفصال، ويتضمن الغزال (قصيدة غنائية مع عدد ثابت من الآيات والقافية المتكررة عادة حول موضوع الحب وعادة ما يتم تعيينها على الموسيقى) مجموعات من أبيات من سطرين حيث ينتهي السطر الثاني من كل مقطع بنفس الكلمة أو العبارة مسبوقة دائما بكلمة القافية.

 

5- بعض الغزلان تصدر صوتا عندما تكون متوترة:
مثل الظباء الأخرى، تصنع الغزلان مجموعة واسعة من الأصوات، وتشمل هذه الشخير، والهمهمات، والثغاء، والنفاخ، على سبيل المثال لا الحصر، ووفقا لمعهد سميثسونيان لبيولوجيا الحفظ فإن غزال الداما في شمال وسط إفريقيا على سبيل المثال يصنع صوت بوقا محببا عندما يرى شيئا مقلقا، وتختلف النغمة من حيث الطول والنبرة، ويختلف صوت كل فرد.

 

6- لكل من ذكور وإناث الغزلان لديها قرون:
تقصر القرون لمعظم أنواع الغزلان على الذكور، لكن كلا الجنسين من الغزلان يمكن أن ينمو لها قرونا، على الرغم من أن الذكور قد تكون أطول، وقرون الغزلان هو قلب عظمي مغطى بطبقة خارجية تتميز بالكيراتين وغالبا ما يكون منحنيا وحلقي، وبينما تتخلص الغزلان من قرونها كل عام، وترتبط قرون الغزلان بشكل دائم.

 

7- صغار الغزال قد يشكلون قطعان عزباء:
تعتبر الغزلان حيوانات اجتماعية في المقام الأول، وغالبا ما تتجمع في قطعان ضخمة، وتحتوي بعض تجمعات الغزلان على مئات الأفراد على الرغم من أن العديد من التجمعات الأخرى أصغر بكثير ويتم فصلها حسب الجنس، ومن بين غزال طومسون تشكل الإناث مجموعات مهاجرة تدخل أراضي الذكور، وخاصة أولئك الذين تشمل أراضيهم موارد أكثر مثل الطعام والماء والظل، ويتجمع الذكور الأصغر سنا في قطعان غير متزوجة، والتي يتم استبعادها من المناطق التي يطالب بها الذكور الإقليميون، وتوجد قطعان الذكور العزباء هذه بشكل أساسي في محيط منطقة مأهولة بالغزلان، وبالتالي فهي غالبا ما تكون أول من تصادفه الحيوانات المفترسة.

 

8- العديد من أنواع الغزلان تكافح من أجل البقاء:
تواجه العديد من أنواع الغزلان درجة معينة من التهديد الوجودي اليوم، مع اعتبار العديد منها على الأقل معرضة للخطر إن لم تكن مهددة بالإنقراض، وكان الصيد غير المستدام من قبل البشر عاملا رئيسيا في تدهور بعض أنواع الغزلان إلى جانب تدهور الموائل والتنافس على غذاء الماشية، وغزال داما على سبيل المثال تم إدراجه على أنه معرض للخطر بشكل كبير من قبل الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة والذي يقدر بقاء 100 إلى 250 فردا فقط في البرية، وقد تكون برامج التهجين الأسيرة الآن أفضل أمل للأنواع من أجل البقاء.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading